إن كان شيء يحمد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إن كان شيء يحمد

إن كان شيء يحمد
المؤلف: أحمد فارس الشدياق



إن كان شيء يحمد
 
فثناء أحمد أحمد
جمع المكارم والمحا
 
مد فهو فيها مفرد
واللَه يحصى في امرئ
 
ما في الورى يتعدد
هذا الكريم المقتدى
 
هذا الزعيم السيد
السيد ابن السيد
 
ابن السيد المتايد
الخير ابن الخير
 
ابن الخيرين الارشد
وقريحة سيالة
 
مع انها تتوقد
عجبا لما ياتي به
 
قلم لديه مجرد
من خرد في خدرها
 
صينت فنعم الخرد
عجبا لنقس بالمعا
 
ني ضاء وهو الاسود
هو للبصائر حجة
 
ولكل عين اثمد
ما جاني زنجيه
 
والدهر اشأم انكد
الا واسفرت المنى
 
لي وهي عندي اعبد
ذي معجزات لم تزل
 
بفخار احمد تشهد
لو ان سمعا للجما
 
د للان منها الجلمد
ولو انها تجري على
 
مرت لامرع فدفد
من لي بمثل بيانه
 
مطواع ما انا اقصد
لا جيد فيه مدحة
 
بين الاماثل تنشد
فاذا اجدت فتلك من
 
حسني سجاياه يد
واذا الوت فعفوه
 
لي ساتر متغمد
هو في النوى والقرب لي
 
سند يعز ويعضد
شاني به في غبطة
 
منها تغاظ الحسد
ان يكثروا يقللهم
 
منه يراع اوحد
او مقول امضى من
 
السهم المريش واصرد
ليس البعاد مغيرا
 
ما كنت منه اعهد
من همة وشهامة
 
تنجي المضيم وتنجد
فلمثل احمد في الورى
 
يتودد المتودد
ولمثل مدح جنابه
 
يتعمد المتعمد
لكنما المثلان من
 
امثال ما لا يوجد