إن ديني وملتي واعتقادي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إن ديني وملتي واعتقادي

إن ديني وملتي واعتقادي
المؤلف: عبد الغني النابلسي



إن ديني وملتي واعتقادي
 
حب سلمى وزينب وسعاد
فانتقص من ملامتي أو فزدني
 
يا عذولي فلست من أندادي
كيف أسلو مليح هي مني
 
في مقام الأرواح للأجساد
إن كلي قد شف عنها جهارا
 
فاعرفوها في أرجلي والأيادي
أبغضتها مني العدا بعيون
 
هي ما بين جفنهم والسواد
قذفتهم عنها بوهم حلول
 
صوروه بهم ووهم اتحاد
وأشاعوه في اعتقاد رجال
 
ربهم عندهم لبالمرصاد
وإذا تاهت العقول فهل من
 
مرشد غير خالق الإرشاد
لي بنجد سقى الحيا أرض نجد
 
فرط عشق ما إن له من نفاد
وغرام وصبوة بجياد
 
يا رعى الله عهدنا بجياد
نزل الركب عن يمين المصلى
 
وأراهم قد خيموا بفؤادي
وأنا الذنب عند من هو كلي
 
أرتجي توبة من الإيجاد
ملت عني به إليه لأني
 
دائما منه طوع كل مراد
ثم بي مال عنه لي وهو طوعي
 
فرأيت الأشفاع في الأفراد
وأتاني الخطاب من طور نفسي
 
عندما دك من تجلي الجواد
وسرى سر كل شيء بسري
 
وبدا النور من يمين الوادي
خضت بحر الحياة والكل موتى
 
وشربت الوجود والكل صادي
وصعدت العلا وخلفت جسمي
 
في يدي أصدقائه والأعادي
منه قوم ذاقوا اللذيذ وقوم
 
مضغوا السم منه في الأكباد
عظمت منه الإله علينا
 
كل حين من كل العباد
وإذا أنعم الكريم فماذا
 
أنتجته عداوة الحساد