إن القناعة في الدنيا هي الشرف

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إن القناعة في الدنيا هي الشرف

إن القناعة في الدنيا هي الشرف
المؤلف: عبد الغني النابلسي



إن القناعة في الدنيا هي الشرف
 
وغيرها عندنا التبذير والسرف
وهي التدبر في القرآن تقرأه
 
وفي حديث رسول الله تعترف
واجعل معاشك من خبز الشعير ومن
 
ماء وإن لم يكن عذبا فتغترف
وخرقة الصوف طول العمر تلبسها
 
مع صاحب أو صحاب أنت تأتلف
دم على حبه ومل عن سواه
 
وإذا لم تبك فكن متباكي
حضرة العز من أتاها بذل
 
كان منها بالقرب فوق السماك
أناشاك لطولها من قصوري
 
عن مدى الشكر شاكر أنا شاكي