إسمعْ مَقالاً من أخٍ ذي وُدِّ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إسمعْ مَقالاً من أخٍ ذي وُدِّ

إسمعْ مَقالاً من أخٍ ذي وُدِّ
المؤلف: السري الرفاء



إسمعْ مَقالاً من أخٍ ذي وُدِّ
 
و ذاكَ أني كنتُ حِلْفَ وَجْدِ
بشادِنٍ في كلِّ حُسْنٍ فَردِ
 
مليحِ وجهٍ ورشيقِ قَدِّ
كَبَدْرِ تمٍّ في قضيبِ رنْدِ
 
فزارني الآن بغيرِ وَعْدِ
جاءَ مفاجأة ًو ليسَ عندي
 
إلا طعامٌ غيرُ مُستَعِدِّ
دَجاجة ٌ في شَبَهِ السَّمَنْدِ
 
تَليدَة ٌو فخرُها بالهندِ
عظيمة ُ الزَّوْرِ بِصَدْرِ نَهْدِ
 
أجريتُ منها في مَجالِ العِقدِ
مُرهفة ً ذاتَ شَباً وحَدِّ
 
لغيرِ ما ذَحلٍ وغيرِ حِقْدِ
بل رغبة ٌ فيها شيبة الزُّهْدِ
 
و لم تَزَلْ بالماءِ كفُّ العَبدِ
و فُصِّلَتْ أعضاؤها من بَعْدِ
 
مع لُبِّ أُتْرُجٍّ كلونِ الشَّهْدِ
بل طعمُه عن طَعمِه ذو بُعْدِ
 
حتى إذا أسعرَها بالوَقْدِ
صبَّ عليها اللوزَ مثلَ الزُّبْدِ
 
و غُلِيَت بعدُ بماءِ الوَرْدِ
ثم أتى يسعَى بها كالمُهدي
 
كأنها قد بُخِّرَتْ بالنَّدِّ