إذا ما دعونا لاحِقاً ومُعانِقاً

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إذا ما دعونا لاحِقاً ومُعانِقاً

إذا ما دعونا لاحِقاً ومُعانِقاً
المؤلف: السري الرفاء



إذا ما دعونا لاحِقاً ومُعانِقاً
 
و قِيدَ لدَيْنا واثِبٌ ومُخالِسُ
فذلك يَومٌ جانبَ السَّعدُ سِرْبَه
 
و قُوبِلَ بالنَّحْسِ الظِّباءُ الكَوانِسُ
كأنَّ جُلودَ الوَحْشِ بينَ كِلابِه
 
و قد دَمِيَت أجيادُها والمَعاطِسُ
مُصَندَلَة ُ القُمصانِ شُقَّتْ جُيوبُها
 
و رُقرِقَ فيها الزَّعْفَرانَ الفَرائسُ