إحياء علوم الدين/كتاب آداب تلاوة القرآن

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
إحياء علوم الدين
كتاب آداب تلاوة القرآن
المؤلف: أبو حامد الغزالي



كتاب آداب تلاوة القرآن


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذي امتن على عباده بنبيه المرسل ﷺ وكتابه المنزل "الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد" حتى اتسع على أهل الأفكار طريق الاعتبار بما فيه من القصص والأخبار. واتضح به سلوك المنهج القويم والصراط المستقيم بما فصل فيه من الأحكام. وفرق بين الحلال والحرام فهو الضياء والنور وبه النجاة من الغرور وفيه شفاء لما في الصدور. ومن خالفه من الجبابرة قصمه الله ومن ابتغى العلم في غيره أضله الله. هو حبل الله المتين ونوره المبين والعروة الوثقى والمعتصم الأوفى وهو المحيط بالقليل والكثير والصغير والكبير. لا تنقضي عجابئه ولا تتناهى غرائبه لا يحيط بفوائده عند أهل العلم تحديد ولا يخلقه عند أهل التلاوة كثرة الترديد هو الذي أرشد الأولين والآخرين ولما سمعه الجن لم يلبثوا أن ولوا إلى قومهم منذرين "فقالوا إنا سمعنا قرآناً عجباً يهدي إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحداً" فكل من آمن به فقد وفق ومن قال به فقد صدق ومن تمسك به فقد هدي ومن عمل به فقد فاز وقال تعالى "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" ومن أسباب حفظه في القلوب والمصاحف استدامة تلاوته والمواظبة على دراسته مع القيام بآدابه وشروطه والمحافظة على ما فيه من الأعمال الباطنة والظاهرة. وذلك لابد من بيانه وتفصيله وتنكشف مقاصده في أربعة أبواب: الباب الأول في فضل القرآن وأهله. الباث الثاني في آداب التلاوة في الظاهر. الباب الثالث في الأعمال الباطنة عند التلاوة. الباب الرابع في فهم القرآن وتفسيره بالرأي وغيره.