أَجزَّارَ بابِ الشَّامِ كيفَ وجدْتَني

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أَجزَّارَ بابِ الشَّامِ كيفَ وجدْتَني

أَجزَّارَ بابِ الشَّامِ كيفَ وجدْتَني
المؤلف: السري الرفاء



أَجزَّارَ بابِ الشَّامِ كيفَ وجدْتَني
 
و أنتَ جَزورٌ بين نابي ومِخْلَبي
أراكَ انتهبْتَ الشِّعرَ ثم خَبَأْتَهُ
 
عن الناسِ فِعلَ الخائفِ المُترقِّبِ
تباعدْتَ عن باقورة ِ الشِّعرِ بالمُدى
 
إليهفلم تَخرَجْ ولم تَتَحوَّبِ
و لمّا جرى الحُذَّاقُ في ضوءِ صُبْحِهِ
 
تَعَثَّرْتَ منه في ضَبابَة ِ غَيْهَبِ
جريْتَ من الإيجازِ أقربَ مَسلَكِ
 
و من ذَهَبِ الألفاظِ أحسنَ مذهبِ
و تَزعَمُ أنَّ الشِّعرَ عندكَ أعربَتْ
 
محاسنُه عن ناطقٍ منك مُعرِبِ
فما بالُ شعرِ الناسِ ملءَ عيونِنا
 
و شعرُك في الأشعارِ عنقاءُ مُغرِبِ