أيها العمال

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أيها العمال
المؤلف: أحمد شوقي



أَيُّهـا العُمّـالُ أَفنـوا ال * * * عُمـرَ كَـدّاً وَاِكتِسابـا

وَاِعمُروا الأَرضَ فَلَـولا * * * سَعيُكُـم أَمسَـت يَبابـا

إِنَّ لـي نُصحـاً إِلَيكُـم * * * إِن أَذِنـتُـم وَعِـتـابـا

في زَمـانٍ غَبِـيَ النـا * * * صِـحُ فيـهِ أَو تَغابـى

أَينَ أَنتُـم مِـن جُـدودٍ * * * خَلَّـدوا هَـذا التُـرابـا

قَلَّـدوهُ الأَثَـرَ الـمُـع * * * جِـزَ وَالفَـنَّ العُجـابـا

وَكَسَـوهُ أَبَــدَ الــدَه * * * رِ مِـنَ الفَخـرِ ثِيـابـا

أَتقَنـوا الصَنعَـةَ حَتّـى * * * أَخَذوا الخُلـدَ اِغتِصابـا

إِنَّ لِلمُتـقِـنِ عِـنــدَ * * * اللَـهِ وَالنـاسِ ثَـوابـا

أَتقِنـوا يُحبِبكُـمُ الــلَ * * * هُ وَيَرفَعـكُـم جَنـابـا

أَرَضيتُم أَن تُرى مِـص * * * رُ مِـنَ الفَـنِّ خَـرابـا

بَعدَ مـا كانَـت سَمـاءً * * * لِلصِنـاعـاتِ وَغـابـا

أَيُّها الجَمـعُ لَقَـد صِـر * * * تَ مِـنَ المَجلِـسِ قابـا

فَكُـنِ الحُـرَّ اِختِـيـاراً * * * وَكُـنِ الحُـرَّ اِنتِخـابـا

إِنَّ لِـلـقَـومِ لَعَـيـنـاً * * * لَيـسَ تَألـوكَ اِرتِقـابـا

فَتَـوَقَّـع أَن يَـقـولـوا * * * مَن عَـنِ العُمّـالِ نابـا

لَيـسَ بِالأَمـرِ جَديـراً * * * كُلُّ مَـن أَلقـى خِطابـا

أَو سَخا بِالمـالِ أَو قَـد * * * دَمَ جـاهـاً وَاِنتِسـابـا

أَو رَأى أُمِّـيَّـةً فَــاخـ * * * تَل بالجَهـلَ اِختِلابـا

فَتَخَيَّر كُـلَّ مَـن شَـب * * * بَ عَلى الصِدقِ وَشابـا

وَاِذكُرِ الأَنصـارَ بِـالأَم * * * سِ وَلا تَنـسَ الصِحابـا

أَيُّهـا الغـادونَ كَالنَـح * * * لِ اِرتِـيـاداً وَطِـلابـا

في بُكورِ الطَيـرِ لِلـرِز * * * قِ مَجيـئـاً وَذَهـابــا

اِطلُبـوا الحَـقَّ بِرِفـقٍ * * * وَاِجعَلوا الواجِـبَ دابـا

وَاِستَقيمـوا يَفتَـحِ الـلَ * * * هُ لَكُـم بـابـاً فَبـابـا

اِهجُروا الخَمرَ تُطيعوا ال * * * لَهَ أَو تُرضـوا الكِتابـا

إِنَّهـا رِجـسٌ فَطوبـى * * * لِاِمـرِئٍ كَـفَّ وَتـابـا

تُرعِشُ الأَيدي وَمَن يُـر * * * عِش مِنَ الصُنّـاعِ خابـا

إِنَّما العاقِـلُ مَـن يَـج * * * عَـلُ لِلدَهـرِ حِسـابـا

فَاِذكُـروا يَـومَ مَشيـبٍ ** * * فيـهِ تَبكـونَ الشَبـابـا

إِنَّ لِـلـسِـنِّ لَـهَـمّـاً * * * حيـنَ تَعلـو وَعَـذابـا

فَاِجعَلـوا مِـن مالِـكُـم * * * لِلشَيبِ وَالضَعفِ نِصابـا

وَاِذكُروا في الصَحَّةِ الدا * * * ءَ إِذا مـا السُقـمُ نابـا

وَاِجمَعـوا المـالَ لِيَـومٍ * * * فيـهِ تَلقَـونَ اِغتِصابـا

قَد دَعاكُـم ذَنـبَ الهَـي * * * ئَــةِ داعٍ فَـأَصـابـا

هِيَ طـاووسٌ وَهَـل أَح * * * سَـنُـهُ إِلّا الـذُنـابـى