أيلول الشاعر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أيلول الشاعر

أيلول الشاعر
المؤلف: إيليا أبو ماضي



ألحسن حولك في الوهاد و في الذرى
 
فانظر، ألست ترى الجمال كما أرى؟
" أيلول " يمشي في الحقول و في الربى
 
و الأرض في أيلول أحسن منظرا
شهر يوزّع في الطبيعة فنّه
 
شجرا يصفّق أو سنا متفجّرا
فالنور سحر دافق، و الماء شعر
 
رائق، و العطر أنفاس الثرى
لا تحسب الأنهار ماء راقصا
 
هذي أغانيه استحالت أنهرا
وانظر إلى الأشجار تخلع أخضرا
 
عنها، و تلبس أحمرا أو أصفرا
تعرى و تكسى في أوان واحد
 
و الفنّ في ما ترتديه و في العرا
فكأنّما نار هناك خفيّة
 
تنحلّ حين تهمّ أن تستشعرا
و تذوب أصباغا كألوان الضحى
 
و تموج ألحانا و تسرى عنبرا
صور و أطياف تلوح خفيفة
 
و كأنّها صور نراها في الكرى
لله من " أيلول " شهر ساحر
 
سبق الشّهور و إن أتى متأخّرا
من ذا يدبّج أو يحوك كوشيه
 
أو من يصوّر مثلما قد صوّرا؟
لمست أصابعه السّماء فوجهها
 
ضاح، و مرّ على التراب فنوّرا
ردّ الجلال إلى الحياة وردّني
 
من أرض نيويورك إلى أمّ القرى