أيعجب الناس أن أضحكت خيرهم

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أيعجب الناس أن أضحكت خيرهم

أيعجب الناس أن أضحكت خيرهم
المؤلف: الفرزدق



أيَعجبُ الناسُ أنْ أضْحكتُ خَيرَهمُ
 
خَليفَةَ الله يُسْتَسقَى بِهِ المَطَرُ
وَما نَبا السّيفُ مِنْ جُبْنٍ وَلا دَهَشٍ
 
عِندَ الإمامِ ولَكِنْ أُخِّرَ القَدَرُ
وَلَوْ ضَرَبْتُ على عَمْدٍ مُقَلَّدَهُ
 
لَخَرّ جُثْمَانُهُ مَا فَوْقَهُ شَعَرُ
إذاً تَدَهْدأ عَنْهُ حِينَ أضْرِبُهُ،
 
كَما تَدَهدى عَنِ الزُّحْلوفةِ الحَجرُ
ما يُعجِلُ السّيفُ نَفساً قَبلَ مِيتَتِها
 
جَمْعُ اليَدَينِ وَلا الصّمصامةُ الذَّكرُ