أهدتْ على نأيِ المحلِّو قد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أهدتْ على نأيِ المحلِّو قد

أهدتْ على نأيِ المحلِّو قد
المؤلف: السري الرفاء



أهدتْ على نأيِ المحلِّو قد
 
أنأى التصَبُّرَ طولُ هِجْرتِها
نَارَنْجَة ً منها استُعِيرَ لها
 
ما أُلبِسَت من حُسْنِ بَهجتِها
فشُعاعُها من نارِ وجنتِها
 
و نسيمُها من عِطرِ نكهتِها
و كأن ما يُخفيه باطنُها
 
ما أضمرَتْ من سُوءِ غَدرتِها
و حكى اخضرارٌ شَابَ حُمْرَتَها
 
قَرصَ الأكفِّ أديمَ وجنَتِها
و أتتكَ مُكْمَلة ً محاسنُها
 
تختالُ في أثوابِ زينتِها
فشَعارُها صُفْرُ اللُّجَيْنِو من
 
ذَهَبٍ مَصوغٍ ثوبُ بِذْلَتِها
تُهدي إلى الأرواحِ من بُعُدٍ
 
تُحَفَ السُّرورِ بطيبِ نَشْرتِها
و يصونُها مسرَى روائِحِها
 
من أن تباشرَها بشمَّتِها
فاشربْ عليها من شقيقتِها
 
في نعتِ ريَّاها وصيغتِها
و اعطِفْ عِنانَ النفسِ عن فِكَرٍ
 
راحتْ معذَّبة ً بصحبتِها