ألا أيهذا الطالع المتبسم

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ألا أيهذا الطالع المتبسم

ألا أيهذا الطالع المتبسم
المؤلف: جبران خليل جبران



ألا أيهذا الطالع المتبسم
 
هدى وسرور نورك المتوسم
سلام على ذاك الوليد الذي بدا
 
من الرحم الخافي مشيرا يسلم
سلام على ذاك الشقيق من الدجى
 
يكلمها والبرء حيث يكلم
سلام على ذاك الهلال من امرئ
 
صريح الهوى والحر لا يتكلم
سلام وتكريم بحق كلاهما
 
واشرف من أحببته من تكرم
هويتك إكبارا لما أنت رمزه
 
من المأرب العلوي لو كان يفهم
وعلما بأن الشرق ينمو ويرتقي
 
بأن يتصافى عيسوي ومسلم
فإن نال مني كاشحون ولوم
 
في كل حب كاشحون ولوم
أرى كل دين جاء بالخير طاهرا
 
ولا شيء غير الشر عندي متهم
وإن ير مثلي رايه عن تحيز
 
فمن عالم فينا ومن متعلم
أبى لي عقلي أن أخالف حكمه
 
ولو فزت من قوم بما لا يقوم
هو الحق حتى تضرب الهام دونه
 
فما الخطب في أسباب جهل تفصم
قل الحق ما إن ينفع الناس مثله
 
ولو بعد حين واترك الزور ينقم
قل الحق إن يعجب فذاك وإن يسوء
 
فذاك ولا يصددك ما قد تجشم
فتالله ما المصدي لأقوال غيره
 
بأنبه عندي من جواد يحمحم
وتالله ما الرواغ دون صميره
 
باشرف من رعديدي هيجاء يهزم
منير السرى بشرا بعامك مقبلا
 
ولا طاب ذكرا صنوه المتصرم
دهانا بأنواع الأذى متجنيا
 
فلم يك إلا صارخ متظلم
كأني وقد ولى بصرت بلجة
 
يغيب فيها شامخ متضرم
فقلت بعيدا لا مدحت بطيب
 
سوى عبرة عن بارح الخطب تنجم
على أن ما للعام في شأننا يد
 
وما الذنب إلا ذنبنا المتقدم
شهدتم رزايا مصر في بدء أمره
 
ونكبة دار الفرس إذ هو يختم
لدن هجم القرصان يغزون غربها
 
كما كانت الجهال في البدو تهجم
يسومننا باسم الحضارة حربهم
 
ألا إنها مما جنوه لتلطم
ألا إنها ساءت عروسا لخاطب
 
إذا بسطت كفا وحناؤها دم
لحرفها من دقة الصنع بهجة
 
وفيها من الشكل الجمال المتمم
وما نقشت منها البوارق مهمل
 
وما نقطت منها لابنادق معجم
فأعجب بها من آية ذات روعة
 
تصغر آيات الحروب وتعظم
عززنا بها من ذلة وبعزمها
 
يقشع هذا الغيهبا لمتجهم
ولكن أنبقى آخر الدهر عيلة
 
على الجيش يشقى في الدفاع وننعم
وله قوة الأجناد تكفل قومها
 
إلى آخر الأيام والقوم نوم
إذا ماتبصرتم فمصر و فارس
 
ودولة عثمان شقاء مقسم
سوى أن كرسي الخلافة محتم
 
بأبطاله أما الشعوب فهم هم
عذيري من سبق اليراع إلى الذي
 
أداجي به نفسي ولا أتكلم
دعوني من ذكرى أمور تسوءنا
 
وذا يوم عيد بالمسرات مفعم
أرى بينكم آمال خير طوالعا
 
تهل وراء الأفق والليل مظلم
رجالا تحلو بالفضائل وارتقوا
 
بأنفسهم عن كل خلق يذمم
شبابا إذا عفوا فإن النهى نهى
 
وإن يطلبوا الغايات فالعزم يعزم
عدوا في هوى الأوطان أبعد غاية
 
يسوق إليها العاشقين التألم
ولكن لقوا منا الذي لم يسرهم
 
لقوا القاع والطيار خزيان مرغم
لقوا كيف اغنتنا الشجاعة فيا لوغى
 
من العدد الصم التي ليس ترحم
لقوا حين أعيانا التفاهم باللغى
 
مقابضنا في الهام كيف تترجم
لقوا فوق ما ظنوا من البأس مفضيا
 
إلى رحمة تربو على ما توهموا
فمغفرة حيث الأبي مجندل
 
ومقدرة حيث الجبان مسلم
وعطف على جرحى عددنا جراحهم
 
مكفرة عما أساءوا وأجرموا
هم أحرجونا فاقتضونا هلاكهم
 
على أننا كنا نضام فنحل
وإن يشجنا ما نالهم من عقابنا
 
ففينا على العلات ذاك التكرم
سماحة نفس لم تزل من عيوبنا
 
فإن يغفروها ذلك الفضل منهم
حمى الله أبطالا حمونا فإنهم
 
أتوا معجزات في الخصومات تفحم
محوا بجميل الثأر ما خط مفتر
 
علينا وفي كفيه للعار ميسم
وجاءوا من النصر المبين بآية
 
على صفحات الدهر بالتبر ترسم
منمقة رنانة عربية
 
لها كاتب منها وتال مرنم
إذا طولعت لم تسأم العين حسنها
 
وإن أنشدت فالسمع هيهات يسأم
فهم أولياء الحق مهما يعيروا
 
وهم حلفاء الصدق مهما يؤثموا
إلى هؤلاء الخالصين طوية
 
لمصر بنصح خالص أتقدم
بني خذو عنا نتائج خبرنا
 
لتكتسبوا ما فاتنا فتتمموا
عليكم بأشتات العلوم فإنها
 
نجاة فإن شقت فلا تتبرموا
تقووا فما حظ الضعيف سوى الردى
 
وخير القوى للمرء خلق مقوم
أعينوا أخاكم لا على غير طائل
 
ومن كان لا يرجى فما هو منكم
تواصوا بحسن الصبر فالفوز وعده
 
ولا تبتغوا ما لا يرام فتندموا
ولا تستفزوا في إجابة دعوة
 
فحيث أجبتم أقدموا ثم أقدموا
ذروا كل قول فاقد النفع جانبا
 
ومدوا مجال الفعل ذلك أحزم
ولا تتوخوا لذة في محرم
 
فشر مبيد للشعوب المحرم
فإما تكاملتم كما نبتغي لكم
 
فتلك المنى تمت وذاك التقدم
ويومئذ تعتز مصر بأهلها
 
وتسعد ما شاءت وتعلو وتكرم