ألا أيها النور الحقيقي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ألا أيها النور الحقيقي

ألا أيها النور الحقيقي
المؤلف: عبد الغني النابلسي



ألا أيها النور الحقيقي
 
على لمعانه مزقت زيقي
وملت به أعربد عن طريقي
 
فدع عنك الملامة يا رفيقي
هو الحادي ترنم للمطايا
 
وأظهر من جوانحها خبايا
وعلمي ليس يدريه
 
سوى من لم يزل مثلي
وذكرها المباسم والثنايا
 
وأسكرها بكاسات الرحيق
ولو زال الخطا عن عل
 
م أهل العقد والحلّ
سقى الله الشعاب شعاب نجد
 
وإن كان التعلل ليس يجدي
لا ضحى علمهم من بح
 
ر على قطرة الطلّ
فإني ذبت من شوقي ووجدي
 
إلى الأحباب في وادي العقيق
وعلم الخضر في علمي
 
وموسى رشحة البل
وإني هدهد الأخبا
 
ر للقوم الأولى قبلي
ومن قولي أنا أملي
 
وإني فوق ما أملي
عسى النسمات بالأخبار تاتي
 
وتحييني بهم بعد الممات
على الله قيوم
 
بلا شبه ولا مثل
وأحظى من شذاهم بالهبات
 
وأفرح في لقا ذاك الفريق
وإني ذلك القيو
 
م لما قمت عن حملي
وصلي الله ربي كل حين
 
على خير الورى طه الأمين
وقد جرّدت عن ملكي
 
وعن علمي وعن جهلي
ومن عبد الغنيّ علي اليقين
 
بنصرته له في كل ضيق
وعن كيفي وعن إيني
 
وعن فوقي وعن سفلي
وحقي زال عنه با
 
طلي ذو المحق والمحل
ووجهي قد غسلت الكو
 
ن عنه أيما غسل
وإني لست مخلوقا
 
ولا شربي ولا أكلي
ولا إني أنا الخلا
 
ق ذو صنع وذو فعل