أقبلَ كالذَّوْدِ رَعَتْ شَوارِدُه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أقبلَ كالذَّوْدِ رَعَتْ شَوارِدُه

أقبلَ كالذَّوْدِ رَعَتْ شَوارِدُه
المؤلف: السري الرفاء



أقبلَ كالذَّوْدِ رَعَتْ شَوارِدُه
 
أغرُّ لا تَكذِبُنا مَواعِدُه
فظَلَّ يَعتادُ الحياة َ قائدُه
 
و راحَ ظمآنَ الثَّرى يُناشِدُه
حتى إذا ما ارتَجَسَتْ رواعِدُه
 
وَ أَذْهَبَتْ بِبُوقِها عُطارِدُه
عادَتْ بما سَرَّ الثَّرى عَوائِدُهُ
 
و انتثَرَتْ في روضِها فرائِدُه
و اطَّردَتْ بِصَفْوِها مَوارِدُه
 
حتى ظَنَنَّا حَسَناً يُجاوِدُه
هو الحيا الرِّبعيُّفازَ قاصدُه
 
مبذولة ٌ لوَفدِه فوائدُه
مصروفة ٌ عن خِلِّة مكائِدُه
 
شاهدة ٌ بفضلِه مَشاهِدُه
منظومة ٌ من شُكرِه قلائِدُه
 
يَحمَدُهُ وَلِيُّهُ وحاسِدُه