أساس البلاغة - الجزء الثامن

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

>أساس البلاغة

كتاب السين 2[عدل]

س د ن هـم سدنـة البيـت: حجبتـه والدسانـة فـي بنـي شيبـة. وسدن الستر وسدله: أرخاه وأسبل على الهودج سدله وسدنه. قال زفيان: ماذا تذكرت من الأظعان طوالعاً مـن نحـو ذي بـوان كأنمـا علقـن بالأسدان يانـع حمـاضٍ وأرجـوان وهو سادن فلان وآذنه: لحاجبه. س د ي جمل سدّي وإبل سدًى: مهملة وقوم سدًى وأرض سدًى: لا تعمر. ووقـع النـدى والسـدى وهو ما يقع بالليل. وهذا الثوب سداه حرير وأسديته وأسدى الحائك الثوب وسداه. ومـن المجـاز: قـد أسديـت فألحـم وأسرجت فألجم وأسدى إليه معروفاً. وسدى منطقاً وإنـا لمحقوقون أن لا تردنا أقاويل ما سدوا علينا ولصقوا ويقال: أمر مبرم مسدى ملحم. قال أبو النجم: رام بهـا أمراً مسدًى ملحماً وأسدى بين القوم: أصلح وما أنت بلحمة ولا سداة: لا تضر ولا تنفع. والريح تسدي المعالم وتنيرها. قال عمر بن أبي ربيعة: لمـن الديـار كأنـه سطـور تسدي معالمها الصبا وتنير وتسدّاه: علاه وأخذه من فوقه كما يفعل سدى الليل. قال: وما أبو ضمرة بالرث ألوان يـوم تسـدّى الحكـم بـن مروان وذلك أنه أخذ بناصيته وهو على فرس. س ر أ أسرأ من الجرادة: أبيض وسرءها: بيضها وقد سرأت. س ر ب سـرب فـي الـأرض سروبـاً: مضـى فيهـا. وهـو يسـرب النهـار كلـه فـي حوائجـه. وسـرب الماء: جرى على وجه الأرض وهذا مسرب الماء. وسرب النعم: توجه للرعي. ومال سارب ومن ذلك قيل للطريق: السرب لأنه يسرب فيه وللمال الراعي: السرب لأنه يسرب وكلاهما بالفتح يقال: خل له سربه: طريقه. قال ذو الرمة: خلّى لها سرب أولاها وهيجها من خلفها لاحق الصقلين همهيم وأطلـق الأسيـر وخلّـى سربـه ومنـه " مـن أصبـح آمنـاً فـي سربـه " فـي متقلبـه ومتصرّفـه ويأبـى تفسيره بالمال قوله: " لقه قوت يومه " وروي بالكسر أي في حرمه وعياله مستعار من سرب الظباء والبقر والقطا. ويقال: مرّ سرب وأسراب ومرت سربة وهي الطائفة من السرب. وأغير على سرب القوم: نعمهم. و " اذهبي فلا أنده سربك ". وقال: يا ثكلها قد ثكلته أروعا أبيض يحمي السـرب أن يفزعـا وللوحش والنعم والنحل: مسارب ومسارح. قال المسيب يصف نحلاً سـود الـرءوس لصوتهـا زجل محفوفة بمسارب خضر وفلان بعيد السربة أي المذهب. واتخذ سرباً وأسراباً ونفقاً وأنفاقاً. وسرب سرباً: عمله. وسال سرب القرية وهو الماء الذي يقطر من خرزها وسقاء سرب وماء سرب وقد سرب سرباً وسرب القربة: اجعل فيها ماء ليسد الخرز. وهو دقيق المسربة وهي الشعر السائل من ومن المجاز: سرب عليّ الخيل والإبل: أرسلها سرباً. وسربت إليه الأشياء: أعطيته إياها واحداً بعد واحد. وأخضلت مسارب عينيه وهي مجاري الدمع. قال عمر بن أبي ربيعة: أقول لأسماء اشتكاءً وأخضلت مسارب عينيّ الدموع السواجم س ر ج أسرج السراج وهو الزاهر ووضع المسرجة على المسرجة: المكسورة التي فيها الفتيلة والمفتوحة التي توضع عليها وكأن في وجهه السرج. والسيوف السريجية. قال يصف خيلاً: كرامـاً أبـت أربابهـا أن تبيعها وباعوا السريجيات والأسل السمرا وفرس ملجم مسرج. ومن المجاز: سرج الله تعالى وجهه: حسنه وبهجه ووجه مسرج. والشمس سراج النهـار. والهدى سراج المؤمنين ومحمد رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم السراج الوهاج. وإنه لسراج مراج: كذاب يزيد في حديثه وقد سرج عليّ أسروجة. قال: وإنّـي فيمـا قلـت فيـه لصادق إذا هو أخطا خطة الحق سارج وإنه ليسرج الأحاديث تسريجاً وتسرج عليّ: تكذب. سرح الصبيان والدواب. وسرح إليه رسولاً. وسرحت شعرها: مشطته. وسرح الشاعـر الشعر. قال جرير: ألم تعلم مسرحي القوافي فلا عيـا بهـنّ ولا اجتلابـا وأمر سريح: لا مطل فيه. وإن خيرك لسريح. وفعل ذلك في سريح. وناقة سرح ومنسرحة: سريعة سهلة السير وقد انسرحت في سيرها. وهو منسرح من ثيابه: خارج منها. قال رؤبة: منسرح إلاّ ذعاليب الخـرق وأنشد الأصمعي: ورب كل شوذبـيّ منسـرح من الثياب غير جرد مـا نصـح ما خيط. وخرج إلى سرح له وهو المال السارح وسرحه في المرعى سرحاً وسرح بنفسه سروحـاً. وسـرح السيـل وسيـل سارح: يجري جرياً سهلاً. وسرح البول بعد احتباسه: انفجر. وفـرس كالسرحـان وخيـل كالسـراح. والدنيـا ظل سرحه مشفوعة فرحتها بترحه. وفرس سرحوب: طويل وخيل سراحيب. ومـن المجـاز: قولهـم لامـرأة الرجـل: هـي سرحتـه. وسرحك الله تعالى للخير: وفقك. وفلان يسرح في أعراض الناس: يغتابهم. وهو منسرح من أثواب الكرم: منسلخ. وفي مثل " السراح من س ر د سرد النعل وغيرها: خرزها. قال الشماخ يصف حمراً: شككن بأحساء الذناب على هوًى كما تابعت سرد العنان الخوارز أي تتابعـن علـى هـوى الماء. وثقب الجلد بالمسرد والسراد وهو الإشفى الذي في طرفه خرق. وسرد الدرع إذا شك طرفي كلّ حلقتين وسمرهما وردع مسرودة ولبوس مسرد. ومن المجاز: جاؤا عليهم السرد وهو الحلق تسمية بالمصدر ولأمة سرد. قال ذو الرمة: كأن جنوب اللامة السرد شدها على نفسه عبل الذراعين مخدر ونجوم سرد: متتابعة. قال: دعوت سعداً النجوم سرد لرحلة وغيرها يـود فقال نـم مـا بالبلـاد بعـد أنـى لـك النـوم هنا يا سعد وقيـل لأعرابـيّ ما الأشهر الحرم فقال: ثلاثة سرد وواحد فرد. وتسرد الدر: تتابع في النظام: ولؤلؤ متسرد. قال النابغة: أخذ العـذارى عقـده فنظمنـه من لؤلؤ متتابع متسرد وتسرد دمعه كما يتسرد اللؤلؤ. وسرد الحديث والقراءة: جاء بهما على ولاء. وفلان يخرق الأرعاض بمسرده أي بلسانه. وهو ابن أمّ مسرد: لابن الأمة لأنها من الخوارز. قال الراعي: بكت عين من أبكى دموعك إنما وشى بك واشٍ من بني أم مسرد وماشٍ مسرد: يتابع خطاه في مشيه. س ر ر أسـر الحديـث واستسـر الأمـر: خفـي ووقفـت علـى مستسـره. واستسـر القمـر. وهـذه ليلة السرار. وأفشى سره وسريرته وأسراره وسرائره. وهم طعانون في السرر وتعلمت العلم قبل أن يقطع سرك وسررك وهو ما يقطع وأما السرة فهي الوقبة. وبرقت أسرة وجهه وأساريره. ونظرت إلى أسرار كفه. وهو في سرور ومسرة ومسار وسر به واستسر. ومن المجاز: أعطيتك سره: خاله. وهو في سرّ النسب: محضه. وواعدها سراً: نكاحاً. والتقى السران: الفرجان. قال: ما بال عرسي لا تبش كعهدها لما رأت سري تغير وانثنى وقالت: ونزلوا بسر الوادي وسرته وسرارته. وهو في سرارة من عيشه. وضرب سرير رأسه وهو مستقره من العنق وضربوا أسرة رءوسهم. قال: ضربـاً يزيـل الهـام عن سريره وزال عـن سريره: ذهب عزه ونعمته. وإذا حك بعض جسده أو غمز فاستلذه قيل: هو يتسار إلى ذلك وإني لأتسار إلى ما تكره أي أستلذه. س ر ط سرط الشيء واسترطه وتسرطه قليـلاً قليـلاً. ورجـل سرطـان وسرطـم ومنـه السيرطـراط الفالوذ. وبقوائمه سرطان وهو داء الفيل. وسلكوا سراطاً سوياً. ومـن المجاز: سيف سراط: قطاع. وفرس سرطان وسرطان الجري كأنه يسترط العوّ ويلتهمه. وهو في دينه على سراط مستقيم. وفي مثل " الأخذ سريطي والقضاء ضريطي ". س ر ع سير سريع: وجاء سريعاً. وفرس سريع وخيل سراع. وتقول: كيـف يلحـق البطـاء السـراع والقطوف الوساع. وقد سرع إلى الأمر وما كان سريعاً وقد سرع سراعة وسرعاً وسرعة وأسرع المشيء. وأسرع في كفاية المهم وهم يسارعون إلى الخير ويتسارعون إليه " أولئك يسارعـون فـي الخيرات " وفلان يتسرع إلى الشر. ولسرعان ما جئت ولوشكان ولعجلان وروى الكسائي فيه الحركات الثلاث. وفي مثل " سرعان ذا إهالة ". وقال: أتخطب فيهم بعد قتل رجالهم لسرعان هذا والدماء تصبب ويقال: سرع ذاك بغير ألف ونون والأصل سرع. قال مالك بن زغبة الباهلي: أنوراً سرع هذا يا فروق وحبل الوصل متنكث حذيـق وخـرج فـي سرعان الناس: في أوائلهم الذين يستبقون إلى أمر. وكأن بنانتها أسروع وكأن بنانها أساريع. وأنشدني أبي رحمه الله تعالى: أماطت لثاماً عن أقاحي الدمائث بمثل أساريع الحقوف العثاعث وتقول: كأن جيدها جيد ظبي وكأن بنانها أساريع ظبي. وقوس ذات أساريع: خطوط فيها وطرق. قال بشر: فأنفـذ حضنه من قوس نبع كتـوم فـي أسارعها اصفرار وثغر ذو أساريع: ذو ظلم. قال عمر بن أبي ربيعة: نضيـر تـرى فيـه أساريـع مائه صبيح تغاديـه الأكـف النواعـم س ر ف عود مسروف وقد سرف إذا أكلته السرفة ومنه السرف الذي هو مجاوزة الحد فـي النفقـة وغيرها. وقد أسرف في كذا وهو مسرف وتقول: يفعل السرف بالنشب ما يفعل السرف بالخشب. وأرض سرفة: كثيرة السرف. ومن المجاز: شاة مسروفة: استؤصلت أذنها. وسرفت المرأة ولدهـا: أفسدتـه بكثـرة اللبـن. وذهب ماء البئر سرفاً: ضيعـة. ورجـل سـرف الفـؤاد وسـرف العقـل: فاسـده وأصلـه مـن سرفت السرفة الخشبة فسرفت كما تقول: حطمته السن فحطم وصعقته السماء فصعق. س ر ق سـارق بيـن السرقة والسرق والسرق. ويقول بائع العبد: برئت إليك من الإباق والسرق. وأنشد أبو المقدام: سرقت مال أبـي يومـاً فأدبنـي وجل مال أبي يـا قومنـا سـرق وهذه سراقة فلان: لما نال من السرقة وبها سمي سراقة ومعه من سراقات الشعر. قال ابن مقبل: وسرق منـه مـالاً وسرقـه مـالاً. ويقـال: " سـرق السـارق فانتحـر " وسمعـت منهـم مـن يقـول: سرقـت يـا قوم سرقت غرفتي. قال: وتبيت منتبذ القذو - ر كأنما سرقت بيوتك أي حيث تعتزل القذور من النوق فتبرك ناحية من الإبل. وسرقته: نسبته إلى السرقة. وهو يتجر في السرق وهو أجود الحرير تعريب سره ورأيته عليه سرقة. ومن المجاز: استرق السمع وسارقة النظر. واسترق الكاتب بعض المحاسبات إذا لم يبرزه. وسرقنـا ليلة من الشهر إذا نعموا فيها. وسرق صوته وهو مسروق الصوت إذا بحّ صوته وغزال مسروق البغام. ورجل مسترق العنق: قصيرها مقبضها. وأنشد أبو عبيدة: عكوك إذا مشـى درحايـه مسترق العنق قصير الدايهْ رددته بالصغر والقمايه وهـو مستـرق القـوى: ضعيـف. وسرقـت مفاصلـه بـوزن عرقـت إذا ضعفـت. وعضت به السارقة أي الجامعة. قال أبو الطمحان القيني: ولم يدع داعٍ مثلهم لعظيمة إذا أزمت بالساعدين السوارق وقال الراعي: وسمعتهم يقولون: سرقتني عيني في معنى غلبتني عيني. س ر و ل لبس السراويل والسروال والسروالة ولبسوا السراويلات وسرولته فتسول وهو متسرول متسربل. ومن المجاز: حمام مسرول: مريش الرجلين. وأبلق مسرول: تجاوز البياض إلى عضديه وفخذيه. س ر و هو سري من السراة والسروات ومن أهل السرو وهو السخاء في مروءة وقد سـرو وسـرا وسري وتسرّي. قال: تسري فلما حاسب المرء نفسه رأى أنـه لا يستقيـم لـه السرو وسروت الثوب عني: كشفته. وعلوا سروات الخيل: ظهورها. وعلوت سراته. وتسرّى فلان جارية: اتخذها سرّيّة. وسـرى بالليـل وأسـرى وسريـت بـه وأسريـت بـه وطـال بهـم السـري وطالـت يكـون مصـدرا كالهـدي وجمـع سريـة يقـال: سرينـا سرية من الليل وسرية كالغرفة والغرفة. وأنشد أبو زيد: وعليه قول أبي الطيب: # يرثني السري بري المدى فرددنني وخرجت سارية من بني فلان حتى أوقعوا ببني فلان أي جماعة تسـري. ورمـاه بالسـروة: بالحركات الثلاث وبالسري. وتقول: هم أمضى من السرى وإن طال بهم السرى. وقال النمر: وقد رمى بسراء اليوم معتمدا في المنكبين وفي الساقين والرقبه وغنمت السرية والسرايا. وساريت صاحبي مساراة: سرت معه كما تقول: سايرته. وسارى الأسد القوم يطلب فيهم فرصة. قال أبو زبيد: وساراهم حتى استراهم ثلاثة نهيكـا ونـزال المضيـق وجعفرا حتـى اختارهـم. تقـول: استريتـه ثـم اشتريتـه. واستـق من السريّ وهو النهر. وقعدت إلى سارية المسجد وقعدوا إلى السّواري. ومن المجاز: جثته سراة الضحى وسراة العشي: أوله حين يرتع النهار أو يقبل الليل. قال لبيد: وبيض على النيران في كلّ شتوة سراة العشاء يزجرون المسابلا جمع المسبل من القداح. وصعدت حتى استويت على سراة الجبل. و " ليس للنساء سروات الطريق ": معاظمها وظهورها ولكن جوانبها. وسرى ثوبه عنه الصبا. قال: وسروت عني الهم. وسرى عني. والفرس يسرّى العرق عن نفسه: ينضحه. قال: ينضحـن ماء العرق المسرّى نضـح الأديـم الصفق المصفرا أراد سرب القرية القرى. وسروت السيف: سالمته. قال: إذا سروها من الأغماد في فزع لاحت كأن تلالى ضوئها الشهب وسقتك السواري والغوادي والسارية والغادية. س ط ب رأيتهم قاعدين على المساطب وهي الدكاكين حول رحبة المسجد وبات فلان على المسطبة وتقـول: كـم أبـات هـذا البيـت رجـالاً علـى المساطـب وأوقعهـم فـي المتالـف والمعاطب تريد فسر في بلاد الله وتقول: إما أن يبيتك على المسطبة أو يرفعك إلى المسطبة وهي المجرّة. س ط ح سطح الشيء: بسطه وسواه ومنـه سطـح الخبـز بالمسطـح وهـو المحـور وسطـح الثريـدة فـي الصحفـة ومنـه سطح البيت وسطح مسطح: مستو. وأنف مسطح: منبسط جداً. وبسط لنا المسطح والمساطح وهو ا لحصير من الخـوص. وضربـه فسطحـه إذا بطحـه علـى قفـاه ممتـداً فانسطـح وهـو سطيـح ومنسطـح وبـه سمـي سطيـح. وضربـه بالمسطـح وهو عمود الخباء. وشرب من السطيحة وهي المزادة. وبات بين سطيحتين. س ط ر سطر واستطر: كتب. وكتب سطراً من كتابه وسطراً وأسطرا وسطـورا وأسطـاراً وهـذه أسطـورة مـن أساطير الأولين: مما سطّروا من أعاجيب أحاديثهم وسطر علينا فلان: قص علينا من أساطيرهم. وهو مسيطر علينا ومتسيطر: متسلط ومالك سيطرت علينا وتسيطرت وما هذه السيطرة. ومن المجاز: بنى سطراً من بنائه. وغرس سطراً من وديّه: صفاً. وقال ابن مقبل: لهم ظعن سطر تخال زهاءها إذا ما حزاها الآل من ساعة نخلاً أي بعد ساعة من مسيرهن. س ط ع نار ساطعة ونور ساطع وسطع ا لفجر وسطع الغبار سطوعاً. وسطع البعير والظليم: مدّ عنقه إلى السماء. قال ذو الرمة يصف ظليماً: وسطع بيديه: رفعهما مصفقاً بهما. ومن المجاز: سطعت رائحة المسك وأعجبني سطوع رائحته. س ط ل اغتسلت بالسطل والسيطل وهما القدس الذي يتطهر به في الحمام. س ط م حرك النار بالإسطام. وسيف مصقول السطام وهو الحد. وأنشد سيبويه لكعب بن جعيل: وأبيض مصقول السطام مهنـداً وذا حلق من نسج داود مسردا وبلغوا أسطم البحر وأسطمته: لجته. ومن المجاز: ليل طما أسطمه. وهو في أسطمـة قريـش: فـي وسطهـم. وعـاد الملـك فـي أسطمـه: فـي أصله. قال: يا ليتها قـد خرجـت مـن فمـه حتى يعود الملـك فـي أسطمـه و " العرب سطام الناس ". وتقول: هو سطامهم وبيده خطامهم. س ط و له سطوة منكرة وهو ذو سطوات ونقمات وسطا بقرنه وعلى قرنه: وثب عليه وبطش به. والفحل يسطو على طروقته. وفرس ساط: رافع ذنبه في حضره. ومن المجاز: سطا الماء: كثر وزخر وما سطوت في طعام أحد: ما تناولته. ولهم أيد سواد عواط. قال المتنخل يصف خمرا: ركود في الإناء لها حميا تلذ بأخذها الأيدي السواطـي س ع ب إمتدت سعابيب العسل والخطميّ وهي خيوطه. يقال للصبيّ: فوه يجري سعابيب. س ع د سعـدت بـه وسعـدت وهـو سعيـد ومسعـود وهـم سعـداء ومساعيـد وأسعـده اللـه وأسعـد جده ويقال: إذا طلع سعد السعود نضر العود. وأسعدت النائحة الثكلى: أعانتها على البكاء والنوح. وساعده على كذا. ومن المجاز: برك البعير على السعدانة وهي الكركرة. وعقد سعدانة النعل وهي عقدة الشسع تحتها وسعدانات الميزان وهي العقد في أسفله. وما أملح سعدانة ثديها وهي السواد حول الحلمة. وشدّ الله على ساعدك وعلى سواعدكم. وساعد الله أشدّ وموساه أحد. وطائر شديد السواعد وهي القوادم. وأمر ذو سواعد ذو وجوه ومخارج. قال أوس: تخيرت أمراً ذا سواعد إنه أعـف وادنـى للرشاد وأجمل واللبـن يجـري إلـى الضـرع مـن سواعـده والمـاء إلـى النهـر مـن سواعـده وهـي مجاريـه. وفـي مثـل " أسعد أم سعيد " في السؤال عن الخير والشر. وفي مثل: " مرعًى ولا كالسعدان ". س ع ر سعر النار وأسعرها وسعرها فاستعرت وتسعرت وخبـا سعيرهـا وبيـده مسعـر يسعـر بـه. وقلص السعر والأسعار. وأسعر الأمير للناس وسعر لهم. ومـن المجـاز: ضربـه السعـار وهـو حـر الليـل وبه سعار وهو توهج العطش. وسعر الرجل: ضربته السموم فهو مسعور. وسعروا نار الحرب. وسعر على قومه وسعرهم شراً. قال الأسعـر الجعفي: فلا يدعني الأقوام من آل مالك لئن أنا لم أسعـر عليهـم وأثقـب وهخـو مسعـر حـرب وهـم مساعـر الحـروب. واستعر اللصوص. واستعر الجرب في البعير وأخذ س ع ط أسعطته الدواء وسعطته فاستعطه وعليك بالسعوط واستسعطني فأسعطته واجعل الدواء في المسعط فأسعطه. وروت قرونها بالسليط والسعيط: بدهن الزيت والخردل. ومن المجاز: أسعطته الرمح كقولك: أوجرته. وكقول المتنبي: إذا وصفوا له داء بثغر سقاه أسنة الأسل النهـال وأسعطته كلكمة فما فهمها إذا بالغت في تفهيمه وأكثرت عليه. س ع ف قطع أغصان النخلة شطبها وسعفها أي رطبها ويابسها ومنه سعفت أصول أظفاره وتسعفت إذا تشققت وتشعثت. وفي رأسه سعفة وهي قروح تخرج برأس الصبيّ. وأسعفته بحاجته: قضيتها له. وأسعفت الحاجة: حانت وأسعفت الدار بفلان: أصقبت. قال الطرماح: بـان الخليط بسحرة فتبدّدوا والدار تسعف بالخليط وتبعد وهو يساعدني على كذا ويساعفني به. قال: إذ الناس ناس والزمان بغزة وإذ أم عمـار خليـل مساعـف كسا وجهها سعف منتشر أراد الناصية. وفلان قد ساعفه جده وساعفته الدنيا وتقول: الدنيا لك شاعفه إلا أنها غير مساعفه. س ع ل به سعال شديد ويقال لعروق الرئة: قصب السعال لأن مخرجه منها. قال منظور ابن فروة: أكوي دخيل دائك العضال كنا يصيب قصب السعال وتقول: قد أغصك السؤال فأخذك السعال وإنه ليسعل سعلة منكرة. قال يصف خطيباً: مليء ببهر والتفات وسعلة وسحـة عثنـون وفتـل الأصابـع وأسعله السويق. ومن المجاز: أعوذ بالله من هؤلاء السعالي يريد النساء الصخّايات وقد استسعلت فلانة كما تقول: استكلبت. وأسعله الخصب والترفه. وروي قول أبي ذؤيب: وازعلته الأمرع بالسين أي جعلته كالسعلاة وأجنته نزواً ونشاطاً. وإنه لذو سعال ساعل. س ع ي ومن المجاز: هو يسعى على عياله: يكسب لهم ويقوم بمصالحهم. قال قيس بن الأسلت: أسعـى علـى جـل بني مالك كل امريء في شأنه ساع وهو من أهل المساعي وهي المكارم وهل مسعاة جميلة. وسعى العيـد فـي قيمتـه سعايـة واستسعاه سيده. وسعى به إلى السلطان: وشى به سعاية. وهو ساع من السعاة. وسعى على قومه سعاية. وبعث على السعاية وهي العمل على الصدقات. وأسعاه السلطان عليهم وعلى صدقاتهم. وأمة فلان مساعية: زانية وكان الإماء يساعين في الجاهلية وفلان يساعي اماء: يزانيهن. س غ ب هو ساغب لاغب وقد سغب وسغب وبه سغب ومسغبة وسغابة: جوع مع تعب. وهو سغبان. ويوم ذو مسغبة وتقول: لو بقي الليث في الغابه لات من السغابة. س ف ح ماء سافح ومسفوح. وفلان سفاح: سفاك للدمـاء. وسفحـت العيـن دمعهـا وجفـن سفـوح. وللوادي مسافح: صاب. ومـن المجـاز: ناقة مسفوحة الإبط: واسعتها وجمل مسفوح الضلوع: ليس بكرها. وبينهم سفاح: قتال أو معاقرة لأنهم يتسافحون الدماء. وسافحها مسافحة: زاناها لأن كلاً منهما يسفح ماءه ويضيعـه. وفـي النكـاح غنية عن السفاح. ونزلنا بسفح الجبل وهو ما اضطجع منه كأنما سفيح منه سفحاً. وفلان يضرب بالسفيح وهو سهم لا نصيب له إذا عمل ما لا جدوى تحته. وقد سفح فلان تسفيحاً. قال: ولطالما أربت غير مسفح وكشفت عن قمع الذرى بحسام أي وفرت على الأيسار الآراب وهي الأنصباء ولم تضرب سفيحاً. س ف د سفد الطائر أنثاء وسافدها سفاداً وتسافدت الطيـور ويكنـى بـه عـن الجمـاع فيقـال: سفـد امرأته ومنه السفود لأنه يعلق بما يشوى به علوق السافد. س ف ر سافر سفراً بعيداً وبيني وبينه مسافر بعيد وهو مسفار: كثير الأسفار. وبعير مسفر: قويّ على السفر. وهم سفر وسفار. وأكلوا السفرة وهي طعام السفر. وسفرت بين القوم سفارة ومشى بينهم السفير والسفراء. وامرأة سافر ونساء سوافر وسفرت قناعها عن وجهها. وما أحسن مسفر وجهه ومسافر وجوههم. قال امرؤ القيس: ثياب بني عـوف طهـاري نقيـة وأوجههـم عنـد المسافـر غـران وسفـر البيـت: كنسـه بالمسفرة. والريح تجول بالسفير وهو ما يتحات من الورق فتسفره. واعلف دابتك السفير. قال ذو الرمة: وحائل من سفير الحـول جائلـه حول الجراثيم في ألوانـه شهـب وسفر الكتاب: كتبه والكرام السفرة: الكتبة. وحملـوا أسفـار التـوراة ولـه سفـر مـن الكتـاب وأسفار منـه وحطمنـي طـول ممارسـة الأسفـار وكثـرة مدارسـة الأسفـار. ورب رجـل رأيتـه مسفـراً ثـم رأيتـه مفسـراً أي مجلـداً. وأسفـر الصبح: أضاء. وخرجوا في السفر: في بياض الفجر ورح بنا بسفر: ببياض قبل الليل وبقي عليك سفر من نهار. ومن المجاز: وجه مسفر: مشرق سروراً. " وجوه يومئذ مسفرة " وسفـرت الريـح عـن وجـه السمـاء. وفرس سافر النّيّ وسفر شحمه: ذهب. وسفر عن وجهك الشر. وسفرت الحرب: ولـت وأسفـرت: اشتـدت. وسافـرت عنـه الحمـى. وسافـرت الشمس عن كبد السماء. وهو مني سفر أي بعيد. قال النمر: س ف ع بهـا سفعة سواد وأثاف سفع. وكل صقر أسفع وكل ثور وحشيّ أسفع. وحمامة سفعاء: في عنقها سفعة. قال: من الورق سفعاء العلاطين باكرت فروع أشاء مطلع الشمس أسحما وسفعته النار: لفحته. وتسفع بالنار: اصطفى. قال: يا أيها القين ألا تسفع إن الدخان بالسراة ينفع لأنها بلاد برد. وسفع بناصية الفرس ليلجمه أو يركبه. قال: قوم إذا نقع الصريخ رأيتهم مـن بيـن ملجـم مهـره أو سافـع وسفـع بناصيـة الرجـل: ليلطمـه ويؤدبـه " لنسفعـاً بالناصيـة " وسفـع الجـارح ضريبته: لطمها وسافعه مسافعة: لاطمه وبه سمي مسافع. ومـن المجـاز: رأى بـه سفعـة غضـب وهـي تمعـر لونـه إذا غضـب. وفـي الحديـث " أنا وسفعاء الخدين الحانية على ولدها كهاتين " أراد الشحوب من الجهد. وهذا مما يترك الوجه أسفع. قال جرير: ألا ربما بات الفرزدق نائما على مخزيات تترك الوجه أسفعا وأصابته سفعة: عيـن ولمـم مـن الشيطـان كأنـه استحـوذ عليـه فسفـع بناصيتـه ورل مسفـوع: معيون. وسافع فلان وليدة فلان: نكحها من غير تزويج. وسفع بيده فأقامه وكان يقول بعض قضاة البصرة: إسفعا بيده فأقيماه. س ف ف هي سفة من خوص وسفيفة منه وسفائف وهي ما سف منه. يقال: سف الشيء وأسفه: نسجـه بالأصابـع. وسففـت السويـق وكـل شـيء يابـس ونعـم السفوف هذا وسففت سفة واحدة وسففت منه سفة. وأسف الطائر: طار عداء الأرض دانياً منها حتى كادت رجلاه تصيبانها. وسحاب مسف. وشعر سفساف وسفسفه صاحبه وكذلك كل عمل لم يحكـه عاملـه فقـد سفسفـه. وزجـل مسفسـف: لئيـم العطيـة. وسفسفـت دقيقهـا: نخلتـه وسمعت سفسفة المنخل. ومن المجاز: أسف للأمر الدنيّ وإليه. وتقول: تحفظ من العمل السفساف ولا تسف له بعض الإسفاف. قال: وسام جسيمات الأمور ولا تكن مسفاً إلـى مـا دق منهـن دانيـا وهـو يسـف النظـر فـي الأمـور: يدقه وإياك أن تسف النظر إلى غير حرمتك: أي تحده وتدقه من إسفاف الناسج. وأسف الجرح دواءً والوشم نؤوراً كأنه جعله سفوفاً له. وأسففـت الفـرس اللجام. كما قال: تمطيـت أخليـه اللجام وبذني وحلف سفساف: كاذب لا عقد فيه. س ف س ق سيف تلوح سفاسقه: طرائقه وهي فرنده. وطريق واضح السفاسق وهي الآثار. قال: إذا الطريق وضحت سفاسقه ولم ينـم حتـى الصبـاح واسقـه الذي يريد أن يجمع سير ليله. س ف ل سفـل الحجـر وغيـره سفـولاً. وعـلا السنـان وسفل الزج. ومررت بعالية النهر وسافلته. وما عالية الرمح كسافلتـه. واشتـرى الـدار بعلوهـا وسفلهـا. ونزلـوا فـي أعالـي الـوادي وأسافلـه وأعلـاه وأسفلـه. ونـزل أسفـل مني. " والركب أسفل منكم ". وقعد في علاوة الريح وسفالتها. وسفلة البعير سالمة وهي قوائمه. وأنا أسكن في معلاة مكة وفلان في مسفلتها. وسفل الشيء: صوبه. وأمـره كـل يـوم إلـى سفـال. وقـد سفل في النسب والعلم واستفل وتسفل. وفلان جدّه آفل وخدّه سافل. وهو من سفلى مضر. وهو من السفلة استعير من سفلة الدابة ومن قال: السفلة فهو على وجهين أن يكون تخفيف السفلة كاللبنة في اللبنة وجمع سفيل كعلية في جمع علي. وهو يسافل فلاناً: يباريه في أفعال السفلة. وقد سفل الناس سفالة. س ف ن سفنت الريح التراب عن وجه الأرض. وسفن العود: قشره. قال امرؤ القيس: فجاء خفياً يسفن الأرض صدره ترى الترب منه لاصقاً كل ملصق وبرى العود بالسفن وهو مبراة السهام. قال الأعشى: وفـي كـل عـام لـه غـزوة تحك الدوابر حك السفن ومنه السفينة لأنها تسفن الماء كما تمخره والجمع سفين وسفن وسفائن. وقائم سيفه مغشّى بالسفن وهو جلد سمك أخشن يسفن به الخشب فيلين. و " أجود من أبي سفانة " وهو حاتم. ومن المجاز: الإبل سفائن البرّ. وقال ذو الرمة: طروقاً وجلب الرحل مشدودة به سفينة بر تحت خدي زمامها فيه سفه وسفاه وسفاهة وقد سفه الرجل فهو سفيه وهم سفهاء وسفه عليّ وتسافه. قال شتيم بن خويلد: وما خير عيش يرتجى إن تسافهت عديّ ولم يعطف من الحلم عازب وسفهه. نسبـه إلـى السفـه وسافهـه مسافهـة. وفـي مثـل " سفيـه لـم يجـد مسافهـاً " ويقـال: سفـه حلمـه ورأيه ونفسه. ومـن المجـاز: ثـوب سفيـه. رديء النسج كما يقال: سخيف. وزمام سفيه: مضطرب وذلك لمرح الناقة ومنازعتها إياه. قال ذو الرمة: وأبيض موشى القميص نصبتـه إلى جنب مقلاق سفيه جديلها وناقة سفيهة الزمام. وسفهت أحلامهم. والناقة تسافه الطريق إذا أقبلت عليه بسير شديد. قال: أحـدو مطيّات وقوماً تعساً مسافهـات معمـلاً موعساً وسافه الشراب: شربه جزافاً بغير تقدير. قال الشماخ: فبـت كأننـي سافهت صرفاً معتقـة حمياها تدور وطعام مسفهة: يبعث على كثرة شرب الماء. وسفهت الطعنة: أسرع منها الدم وخف. وفي مشين كما اهتزت رماح تسفهت أعاليها مر الرياح النواسم س ف و بغلة سفواء: بيّنة السفا وهو خفة الناصية وهو محمود في البغال والحمير مذموم في الخيل. قال: جـاءت بـه معتجرا في برده سفـواء تخـدى بنسيج وحده وقال سلامة: ليس بأسفى ولا أقنى ولا سفل وطار سفا السنبل وهو شوكه. والريح تسفي التراب والورق: تـذروه وسفـت عليـه الريـاح ولعبت به السوافي. وتراب ساف كعيشة راضية. وقال أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه: أو يهلكوا كهلاك عاد قبلهم بهبوب ريح ذات ساف حاصب ومن المجاز: ريح سفواء: من السفا وهو السفه كما قيل: ريح هوجاء. قال: سفـواء هوجـاء نؤوج الغدوه وقولهم: بغلة سفواء: يحمل على هذا بمعنى السريعة المرّ كالريح. ونتجت الناقة سقباً والنوق سقباناً وناقة مسقاب وقد أسقبت. س ق ط سقط في مهواة وسقط من الجبل وسقط الشيء من يـده. وهـذا مسقـط السـوط. وهـذه مساقط الغيث ومواقعة. وأسقطته وساقطته كقولك: أعليته وعاليته. قال بشر: كادت تسقاط مني منـة فزعـاً معاهد الحيّ والحزن الذي أجد وتساقط على المتاع: ألقى نفسه عليه وتساقـط علـى الرجـل يفيـه بنفسـه. وأسقطـت المـرأة وهي مسقط ومسقاط. ويقال: سقط الميت من بطن أمه ووقع الحيّ وألقت سقطاً ميتـاً. وانقدح سقط الزند. قال ذو الرمة: فلما تمشى السقط في العود لم يدع ذوابـل ممـا يجمعـون ولا خضـرا وهذا سقط الرمل ومسقطه: لمنتهاه. وردّ الخيّاط السقاطات. وفي مثل " لكل ساقطة لاقطة ". وأصبحت الأرض مبيضّة من السقيط وهو الجليد. قال: وليلة يا ميّ ذات طلّ ذات سقيط وندي محضـلّ ومن المجاز: " على الخبير سقطت ". وفي مثل " سقط العشاء به على سرحان ". وقال الجعدي: وهي مأسدة كبيشة وخفان وغيرهما. وسقط من منزلته. وأسقطه السلطان. و " سقط في يـده " وأسقـط. وسقـط علـى المبنى للفاعل: ندم وهو مسقوط في يده وساقط في يده: نادم. وهذا البلد مسقط رأسي وفلان يحنّ إلى مسقطه. قال: خرجنا جميعاً من مساقط رؤسنا علـى ثقـة منـا بجـود ابـن عامـر وسقط النجم والقمر: غابا. قال عمر بن أبي ربيعة: هلا دسست رسولاً منك يعلمني ولم يعجل إلى أن يسقـط القمـر وفلان ساقط من السقاط وساقطة من السواقط: دنيء لئيم الحسب. قال: نحـن الصميم وهم السواقط وقال ذو الرمة: وكان أبوك ساقطـة دعيـاً تـردد دون منصبـه فحـارا وامـرأة سقيطـة: لقيطـة. وسقـط مـن عيني وهذا الفعل مسقطة لك من العيون. وسيف سقاط: قطاع يسقط من وراء الضريبة. قال الهذلي: كلـون الملـح ضربتـه هبير يتر العظم سقاط سراطي وما له إلا سقاطة البيت وسقطه وأسقاطه وهي أثاثه من نحو الفأس والإبرة والقدر وأعطاني من سقاطة المتاع: من رذاله وهو يبيع سقط المتاع وأسقاطه نحو التابل والسكر والزبيب وهو سقطي وصاحب سقط وسقاط وقد أبي. وهو من سقط الجند: ممن لا يعتد به. وأسقط العارض اسمه. وسقط من الديوان. وأسقط في كتابه وحسابه: أخطأ. وتكلم فما سقط بحرف وما أسقط حرفاً وفي كتابه وحسابه سقط: خطأ. وفي الدار أسقاط من النـاس وألقاط. ولا يخلو أحد من سقطة ومن سقطات وفلان يتتبع السقطات ويعدّ الفرطات. والكامل من عدت سقطاته. وتسقطته: تتبعت عثرته وأن يندر منه ما يؤخذ عليه. قال: ولقد تسقّطني الوشاة فصادفوا حصـراً بسـرّك يـا أميـم ضنينـا وتسقط الخبر: أخذه شيئاً بعد شيء. وإنه لفرس ساقط الشدّ إذا جاء منـه شـيء بعـد شيء. وهو يساقط العدو: يأتي به على مهل. قال: بذي ميعـة كـان أدنـى سقاطـه وتقريبه الأعلى ذآليل ثعلب وساقط فلان إذا لم يلحق ملحق الكرام. وقال: كيف يرجـون سقاطـي بعدمـا لفع الرأس مشيب وصلـع ورجل قليل السقاط. وتذاكرنا سقاط الأحاديث وساقطهم أحسن الحديث وهو أن يحادثهم شيئاً بعد شيء. قال ذو الرمة: وقعد على سقط الخباء وهو رفرفه استعير من سقط الرمل ومنه أرخت السحابة سقطها: هيدبها. قال الراعي: أعبـد اللـه للبـرق اليمانـي يضيء حبيّ ذي سقطين دانـي وخفق الظليم بسقطيه. قال: عنس مذكرة كأن عفاءها سقطان من كنفي ظليم جافل وقال الراعي: حتى إذا ما أضاء الصبح واكشفت عنه نعامة ذي سقطين معتكـر أراد به الليل من قولك: رفع الظليم سقطيه ومضى. وهززت الغصن فساقط ثمره وتساقط ثمره. وتساقط إليّ خيره. كتاب السين 3 س ق ف لبيوتهم سقف من ساج وسقوف وسقف بيته وبيت مسقف. قال حاتم: وإني وإن طال الثواء لميت ويضطمني ماويّ بيت مسقف وعلى بـاب داره سقيفـة وقعـدوا تحـت السقيفـة وهـي كـل مـا سقـف مـن جنـاح أو صفـة أو لناموسـه مـن الصفيـح سقائـق وبايعـوا أبـا بكـر اصديـق رضي الله تعالى عنه تحت سقيفة بني ساعدة وهي ظلة كانت لهم. ورجل أسقف: بين السقف وهو طول في انحناء. قال المسيب في صفة غائص: فانصـب أسقف رأسه لبد نزعت رباعيتاه للصبر ونعامة سقفاء. وهو من الأساقفة جمع أسقف النصارى. ومن المجاز: سفينة محكمة السقائف وهي الألواح. وهدم السفر سقائف البعيـر: أضلاعـه. ورأس عريض السقائف وهي قبائله. وضمت الكسر السقائف أي الجبائر. قال: فكنت كذي ساق تهيض كسرها إذا انقطعت عنها سيور السقائق س ق م بـه سقـم وسقـم وسقـام وهـو سقيم وسقم ورجل وامرأة مسقام. وأسقمه الله وسقمه وترادفت عليه الأسقام. وأرض مسقمة. ورجل سقيم مسقم: سقم هو وأهله. ومن المجاز: قلب سقيم وكلام وفهم سقيم وهو سقيم الصدر على أخيه: حاقد عليه. س ق ي سقاكم الله تعالى الغيث والدر وأسقاكم " نسقيكم مما في بطونه " وقيل: سقاه لشفته وأسقاه لدابتـه. وسقيته قلت له: سقاك الله تعالى. وله سقي من النهر وشرب من السقاية وله سقاية ومسقاة: يشرب بها وهي المشربة. وسقى أرضه واسق أرضك فقد حان مسقاها: وقت سقيها. وساقاه في أرضه وكره أبو حنيفة المساقاة. وملأ السقاء والأسقية. وساق كالسقية وهي البردية وسوق كالسقي. ومن المجاز: سقى ثوبه منا من العصفر وسقاه تسقية: كرر غمسه في الصبغ وسقي قلبـه بالعداوة. وسقى المسن الماء: أكثر سقيه: وتسقى الماء والصبغ: تشربه. وتساقوا كأس الموت وساقيتـه إياهـا وإنه لمسقي الدم حمرة كقولك: مشرب الدم حمرة. وساقيت الحرب مالي: أنفقته فيها. قال وقد ورد سابقاً: إنا إذا الحرب نساقيها المال وجعلـت تلقـح ثـم تحتال يرهب عنا النـاس طعـن إيغـال شـزر كأفـواه المزاد الشلشال وسقى العرق: سال وبه عرق يسقى لا يرقئه من يرقى وسقى بطنه واستسقى وبه سقـي وهو أن يقع الماء الأصفر في بطنه وأسقاه الله تعالى وتقول: أسقاك الله تعالى ولا أسقاك. وتقول: س ك ب ماء ودمع ساكب ومسكوب ومنسكب وقد سكبتـه سبكـاً وسكـب هـو بنفسـه سكوبـاً. ويقول أهل المدينة: اسكب على يدي. واستكب الماء إذا سكب له. وماء ودم أسكوب. قالت جنوب أخت عمرو ذي الكلب: الطاعن الطعنة النجلاء يتبعها مثعنجر من دم الأجواف أسكوب وأرسل الماء في المكبة وهي الدبرة العليا التي منها تسقى الدبار. ومن المجاز: ماء سكب وفرس سكب وأسكوب: ذريع. قال سلامة: من كل سكب إذا ما ابتل ملبده صافي الأديم أسيل الخد يعبوب وقال عتبة بن مكرم يصف فرساً: كبداء مشرفة القطرين لينة سباقة مرطي الغارات أسكوب وهـذا أمـر سكـب وسنة سكب: حتم. قال لقيط بن زرارة لأخيه معبد وقد طلب إليه حين أسر أن يفديه بمائتين من الإبل: ما أنا بمنط عنك شيئاً يكون على أهل بيتك سنة سكباً ويدرب له الناس بنا درباً. رجل سكوت وساكوت وسكيت وبه سكات إذا كان طويل السكوت من علة. وتكلم فلان ثـم سكـت فإذا أفحم قيل: أسكت. وللحبلى صرخة ثم سكتة. وأسكت الناطق وسكته. وأسكـت الصبـي بسكتـة وهـي مـا يسكت به. ورمى خصمه بسكاتة: بما أسكته عنه. وهذه هاء السكت. ومن المجاز: ضربته حتى أسكت حركته. وسكت عنه الغضب والحزن وكل ماله أثر ناطق. وحية سكات: لا يشعر به الملسوع حتى يلسعه. قال: ومـا تـزدري مـن حية جبلية سكات إذا ما عض ليس بأدردا وفلان سكيت الحلبة: للمتخلف في صناعته. س ك ر سكر من الشراب سكراً وسكرا بوه سكرة شديدة وأسكره الشراب وتساكر. أنشد سيبويه: أسكران كان ابن المراغة إذا هجا تميماً بجوف الشـأم أم متساكـر ورجل سكران وسكر وسكير وقوم سكرى وسكارى وامرأة سكرى وشرب السكر وهـو النبيـذ. وقيـل: شـراب يتخـذ مـن التمـر والكسـب والـآس وهـو أمـر شـراب في الدنيا. وفلان يشرب السكـر والسكركـة وهـي نبيذ الحبش. وبثقوا الماء وسكروه: فجروه وسدوه والبثق والسكر: ما يبثق ويسكر. ومن المجاز: غشيته سكرة الموت. وران به سكر النعاس. قال الطرماح: وركـب قـد بعثـت إلـى رذايـا طلائح مثل أخلاق الجفون مخافة أن يرين النـوم فيهـم بسكـر سناتـه كـل الريـون وقال عمر بن أبي ربيعة: بينمـا أنظرهـا فـي مجلـس إذ رماني الليل منه بسكر لم يرعنـي بعـد أخـذي هجمـة غير ريح المسـك منهـا والقطـر منه من الليل. وسكر عليّ فلان وله عليّ سكر: غضب شديد. قال: فجاءونا لهم سكر علينا فأجلى اليوم والسكران صاحي وسكر الحر: فتر وكذلك الطعام والماء الحارّ إذا سكنت فورته. تقول: اصبر حتى يسكر. قال: جاء الشتاء واجتال القبر وساتخفت الأفعى وكانت تظهر وجعلـت عيـن الحـرور تسكر وسكرت الريح وسكرت: سكنت وريـح ساكـرة وليلـة ساكـرة: ساكنـة الريـح. ومـاء ساكـر: دائم لا يجري. قال: أأن غـرّدت يوماً بواد حمامة بكيت ولم يعذرك بالجهل عاذر تغنى الضحى والعصر في مرجحنة نياف الأعالي تحتها الماء ساكر وسكرت أبصارهم وسكرت: حبست من النظر س ك ع فلـان يتسكـع لا يـدري أيـن يتوجـه مـن أرض اللـه تعالـى: يتعسـف. وتسكـع في الظلمة: خبط فيها. قال: أيادي بيضاً بيضت وجه مطلبي وقد كنت في ظلمائـه أتسكـع ومن المجاز: فلان يتسكع في أمره: لا يهتدي لوجهه وأراك متسكعاً في ضلالك. وسئل بعض العرب عن قوله تعالى " في طغيانهم يعمهون " فقال: في عمههم يتسكعون. س ك ف هو إسكاف من الأساكفة وهو الخزاز وقيل: كل صانع. قال: وما وطئت أسكفة بابه وما تسكفت بابه ووالله لا أتسكف له بيتاً. ومن المجاز: وقفت الدمعة على أسكفة عينه أي على جفنها الأسفل. س ك ك إذن سكاء بيّنة السكك وهو قصرهـا وصغرهـا وقيـل: صغـر قوفهـا وضيـق صماخهـا وآذان سـك. ورجـل أسـك. ويقـال لمـا لا أذن لـه أصلاً: أسك. وكل الطير سك: مصلمة الآذان وسكه يسكه إذا اصطلم أذنيه. وضرب هذا الدرهم في سكة فلان. وشق الأرض بالسكة. وله سكة من نخل. وهو يسكن سكة بني فلان وهي الزقاق الواسع. ودرع مشدودة السك وهو مسمارها. ودخلت العقرب في سكها: في جحرها. وحلق النسر في السكاك: في الجو. ومن المجاز: استكت مسامعه: صمت. قال النابغة: وأخبرت خير الناس أنك لمتني وتلك التي تستك منها المسامع واستك البيت: استد خصاصه. واستكّت الرياض: التفت واستد خصاصها التفافاً. قال الطرماح يصف ظليماً: صنتع الحاجبين خرطه البق - ل بدياً قبل استكاك الرياض ودرع سكـاء: ضيقـة الحلـق. ويقـال: خـذ فـي هـذه السكة أي الطريقة وأنت على سكة واضحة. قال الشماخ: حنت على سكة الساري تجاوبها حمامـة مـن حمـام ذات أطـواق والساري: موضع. وفلان صعب السكة إذا لم يقر لنزاقة فيه. س ك ن سكـن المتحـرك وأسكنتـه وسكنتـه وتناسبـت حركاتـه وسكناتـه. وسكنـوا الدار وسكنوا فيها وأسكنتهم الدار وأسكنتهم فيها وهم سكن الدار وساكنتها وساكنوها وسكانها وهي مسكنهم. وتركتهم على سكناتهم ومكناتهم ونزلاتهم: على مساكنهم وأماكنهم ومنازلهم التي كانـوا فيها. واتخذ فلان طعاماً لسكان الدار وهم عمارها من الجن. وليس في دارنا ساكن. ودبـر لـي فلـان سكنـى وسكناً ونزلاً ورزقاً لأن المكان به يسكن. وهذا مرعًى مسكن ومنزل. وساكنه في دار واحدة وتساكنوا فيها. وقعد على السكان وهو ذنب السفينة الذي به تقوم وتسكن. ومن المجاز: سكنت نفسي بعد الاضطراب وعلمته علماً سكن النفس. وسكنت إلى فلان: استأنست به ولا تسكن نفسي إلى غيره ومالي سكن أي من أسكن إليه من امرأة أو حميم وفلان سكني من الناس ومنه سمّيت النار سكناكما سميت مؤنسة. وعليه سكينة ودعـة ووقار وفلان ساكن وهاديء ووديع. ولهم ضرب يزيل الهام عن سكناته. قال النابغة: بضرب يزيل الهام عن سكناته وطعن كإيزاغ المخاض الضوارب وتركتهم على سكناتهم: على أحوال استقامتهم التي كانوا عليها لم ينتقلوا إلى غيرها. س ل أ سلأت السالئة السمن: غلته وأخرجته من الزبد واستلأته. ونساء سواليء. و " أكذب من السالئة ": لا تصدق لمخافة العين. وسلأه. أفرغه في النحى ومادام السمن خالصاً طرياً فهو سـلاء وهـو عنـد أهـل الحجـاز سمـن الغنـم الصافي الرقيق الطيب الريح الذي يشبه ماء الورد في القوارير لا يغيره مرور المدد الطوال. تقول: أريد سمناً سلاءً وسمن سلاء. وسلأ النخل: نزع سلاءه وهو شوكه. وسلأ أطراف النصل: جعلها في حدة السلاءة. قال: قرنت له معابل مرهفـات مسلـأة الأغـرة كالقـراط وتقول: ليس العسل مع السلاء كالرطب مع السلاء أي ليس الصافي كالكدر. ومن المجاز: إنك لتسليء الشحم في مسك واسع يقـال للسميـن. وسلـأه مائـة درهـم ومائـة سوط. س ل ب سلبه ثوبه وهو سليب. وأخذ سلب القتيل وأسلاب القتلى. ولبست الثكلى السلاب وهو الحـداد وتسلبـت وسلبـت علـى ميتهـا فهـي مسلـب والإحـداد علـى الـزوج والتسليـب عـام. وسلكت أسلوب فلان: طريقته. وكلامه على أساليب حسنة. ومن المجاز: سلبه فؤاده وعقله واستلبه وهو مستلب العقل. وشجرة سليـب: أخـذ ورقهـا وثمرها وشجر سلب. وناقة سلوب: أخذ ولدها ونوق سلائب. ويقال للمتكبر: أنفـه فـي أسلوب إذا لم يلتفت يمنة ولا يسرة. س ل ت أسلـت القصعـة: خـذ مـا عليها بأصابعك. والمرأة تسلت الحناء عن يدها. وأعطيني من سلاتة حنائك. وامرأة سلتاء: لا تختضب. ومن المجاز: سلت أنفه بالسيف: جدعه. أخذ سلاحه وخذوا أسلحتكم وتسلح فلان وسلحته وكل عدة للحرب فهو سلاح. وفـي موضع كذا مسلحة ومسالح وهـم قـوم وكلـوا بمرصـد معهـم السلـاح وفلـان مسلحـي. وهـذه الحشيشة تسلح الإبل. و " أسلح من حبارى ". ومن المجاز: أخذت إليّ الإبل سلاحها وتسلحت بأسلحتها إذا سمنت في عينك وحسنت. وطلع ذو السلاح وهو السماك الرامح. س ل خ سلخ الشاة وكشط مسلاخها: إهابها وأعطاني مسلوخة: شاة سلخ جلدها. وأرق من سلخ الحية ومسلاخها. وأسود سالخ. وانسلخ جلده وتسلخ. ومن المجاز: سلخنا الشهر وانسلخ الشهر. قال: إذا ما سلخت الشهر أهلكت مثله كفى قاتلاً سلخى الشهور وإهلالي وسلخ الله النهار من الليل وانسلخ منه. وسلخت عنها درعها. وسلخ الحرّ والجرب جلده. وفلان حمار في مسلاخ إنسان. س ل س ومن المجاز: في كلامه سلاسة. وقد سلس لي بحقي. وإن فلاناً لسلس القياد ومسلاس القياد. س ل ط امرأة سليطة: طويلة اللسان صخابة ورجل سليط. وقد سلط سلاطة. وسلط عليهم فلان وتسلط وله عليهـم سلطـان " ومـا كـان لـي عليكـم مـن سلطـان " ولـه سلطـان مبيـن: حجـة. وسنابـك سلطات: طوال. قال الجعديّ يصف فرساً: مدلاً على سلطات النسو - ر شم السنابك لم تقلب وري ذباله بالسليط وهو الزيت الجيد. س ل ع هذه سلعة مربحة وهي من أربح السلع وهي المتاع المتجور فيه. وتقول: ما هذه سلعه إنما هي سلعه وهي الغدة الدائصة وبالفتح الشجة ورجل مسلوع فيهما. وأمر مـن السلـع وهـو شجر وتقول: قدم الصبر والمهل تجن من السلع العسل. س ل ف السلف تلف. وأسلفته مالاً وسلفته واستلف فلان واستسلف وتسلف. قال: وسلف القوم: تقدموا سلوفاً وهم سلف لمن وراءهم وهم سلاف العسكر. وكان ذلك في الأمـم السالفـة والقـرون السوالف. وضم إلى سالف نعمته آنفها. وامرأة حسنة السالفة والسالفتين وهما جانبا العنق. قال ذو الرمة: ومية أحسن الثقلين جيداً وسالفةً وأحسنه قذالا وشـرب السلـاف والسلافـة وهـي أفضل الخمر وأخلصها ما تحلب من غير عصر. وتسلفوا: أكلوا السلفـة وهي اللهنة. وسلفوا ضيفكم. وهو سلفى وهي سلفتي وبيننا سلف كما تقول: بيننا صهر. ومن المجاز: سقاه سلافة المودة. وسلاف الليل: مقدماته. قال مزاحم: فجاءت ومن أخرى النهار بقية أضـر بهـا سلـاف أدعـج مقبـل جعل مقدمات الليل مضرة ببقية النهار ويجوز أن يريد دنا من القطاة التي وصفها كقوله: غداة أضر بالحسن السبيل س ل ق أخذته فسلقته لقفاه وسلقيته. قال: وسلقت اللحم عـن العظـم: قشرتـه. وركبـت الدابـة فسلقتنـي إذا سحجـت باطـن فخذيـك وأليتيك. وسلق الرأس في الماء الحار حتى ذهب شعره. وطبخ لنـا سليقـة وهـي الـذرة المهروسة. وتقول: الكرم سليقته والسخاء خليقته. وهو يتكلم بالسليقة وكلام سليقي ورجل سليقي قال: ولست بنحويّ يلوك لسانه ولكن سليقي أقول فأعرب وكلب سلوقيّ: منسوب إلى قرية باليمن. وتسلق الحائط. ومـن المجـاز: سلقـه بلسانـه ولسـان مسلـق وسلاق. وهي سلقة من السلق وهي الذئبة: للسليطة. س ل ك طريـق مسلـوك ومـا سلـك طريـق أقـوم منه. وسلك الخيط في الإبرة. وسلك السنان في المطعون " ما سلككم في سقر " ونظم الدر في السلك وفي السلوك. ومن المجاز: ذهب في مسلك خفيّ وخذ في مسالك الحق. وهذا كلام دقيق السلك: خفي المسلك. سل السيف من غمده واستله وانسل منه وسيف مسلول. وسل الشعرة من العجين فانسلت انسلـالاً. وانسـلّ مـن المضيـق والزحـام وتسلـل. " رمتنـي بدائهـا وانسلت " وخلق الإنسان من سلالة مـن طيـن. وأسـل من المغنم. وتقول: أهديت لك من مال حلال من غير إسلال ولا إغلال. وفي بني فلان سلة: سرقة. قال: فلسنا كمن كنتم تصيبون سلة فنقبل ضيماً أو نحكـم قاضيـاً واستل بكذا: ذهب به في خفية. أنشد ابن الأعرابي: إذ بيتوا الحيّ فاستلوا بجاملهـم ونحن يسعى صريخانا إلى الداعي وجاء فلان انسلال السيل: لا يؤبه له. وهو سليله وهي سليلته. وسل فلان وبه سل وسلال وقد سله الداء. ومن المجاز: سل السخيمة من قلبه والهدايا تسل السخائم وتحل الشكائم. وهو سلالة طيبة. وخرجـت سلـة هـذا الفـرس علـى سائـر الخيـل وهـي دفعتـه فـي جريـه. واستـل النهـر جدول إذا انشق منه. قال ذو الرمة: يستلها جدول كالسيف منصلت وبرق ذو سلاسل وبدت سلاسل البرق وقد تسلسل البرق: استطال في خفقانه. وتسلسل فرند السيف وسيف مسلسل. ورمل ذو سلاسل. وما أقوم سلاسل كتابه وهي سطوره. قال البعيث: لمن طلل بالسدرتين كأنه كتاب زبـور وحيـه وسلاسلـه وثوب مسلسل: رق من البلى ولبسته حتى تسلسل. قال ذو الرمة: قف العنس في أطلال مية فاسأل رسوماً كأخلاق الرداء المسلسل س ل م سلم من البلاء سلامة وسلاماً وسلم مـن المـرض: بـريء وسلمـه اللـه. وسلـم إليـه الشـيء فتسلمه. وسالمت العدو مسالمة وتسالموا وخذوا بالسلم وفلان سلم لفلان وحرب له. وعقد عقد السلم وأسلـم فـي كـذا. وأسلـم لأمـر اللـه وسلـم واستسلـم. وأسلمـه للهلكـة. وهـو سلـم فـي يـد العدو: مسلم. واستلم الحجر من السلام وهي الحجارة. وفي مثل " أكتم للسر من السلام " وتقـول: عصـب سلمتـه وقـرع سلمتـه. وفصـد الأسيلـم وهـو عـرق فـي ظاهر الكف. و " على كلّ سلامى من أحدكم صدقة " وهي عظام الأصابع اللينة. ومن المجاز: قول ذي الرمة: وبات بليلة سليم وهو اللديغ. وسلمت له الضيعة: خلصت ومنه " ورجلاً سالماً لرجل ". وأسلم وجهه لله. وأسلم السلك الجمال. قال عمر بن أبي ربيعة: فقالا لها فارفض فيض دموعها كما أسلم السلك الجمان المنظما واذهب بذي تسلم ولا بذي تسلم ما كان كذا. ورجل مستلم القدمين: لينهما. وقد استلم الخف قدميه: لينهما. وفلان " ما تسالم خيلاه كذباً ". وكلمة سالمة العينين: حسنة: قال: وعوراء من قيل امريء قد دفعتها بسالمـة العينين طالبة عذرا س ل ه ب فرس سلهب: طويل وخيل سلاهب. ومـن المجـاز: رمـح سلهـب. قـال سليـم بـن محـرز ونمنـع سـرب الجار إن رامه العدا جهارا بخطيّ تهز سلاهبه ويجوز أن تكون الهاء مزيدة لقولهم: رمح سلب. س ل و سلوت عنه وسليت ولا أسلو عنك ولا أسلى ولا أسلاك أخرى الليالي وأسلاني عنه وسلاني وفيـه مسلـاة عـن الكـرب. وإنـه لفـي سلـوة مـن عيشـه: فـي رغـد يسليـه. ولا آتيك ولو حملتني على داحس وجلوى وأطعمتني المن والسلوى. ومن المجاز: شرب فلان السلوان إذا سلا ولقد سقيتنـي سلـوة مـن نفسـك: رأيـت منـك مـا سلوت به عنك. و " انقطع السلى في البطن " إذا اشتد الأمر. و " وقع فلان في سلى جمل ": في أمـر صعب لأن الجمل لا سلى له. س م ت خذ في هذا السمت وهو النحو والطريق وما أحسن سمته وقد سمت نحوه يسمت سمتاً. قال: خواضع بالركبان خوضاً عيونها وهن إلى البيت العتيق سوامت وسامته مسامتة. وتسمته: تعمده وقصد نحوه. وسمت على الشيء: ذكر اسم الله تعالى عليه. وسمت العاطس. س م ج شيء سَمْج وسَمِج وسميج: لا ملاحة فيه وقد سمج سماجة. قال أبو ذؤيب: وما أسمج فعله وهو سمج لمج وأنا أستسمج فعلك. وما سمجه عندي إلا كذا. س م ح هو سمح بين السماح و السماحة من قوم سمحاء وهي سمحة من نسوة سماح ورجل مسماح من قوم مساميـح. وسامحنـي بكـذا وتسامـح فـي كـذا وتسمـح. " وأسمحـت قرونتـه " إذا تبعتـه نفسـه وأطاعته. وسمح البعير: ذل بعد الصعوبة. قال المتلمس: صبـا مـن بعـد سلوته فؤادي وسمـح للقرينة بانقياد ويقال: عليك بالحق فإن في الحق مسمحاً أي متسعاً ومندوحة عن الباطل. قال ابن مقبل: وإني لأستحي وفي الحق مسمح إذا جاء باغي الخير أن اتعذرا وبلغت الشجة السمحاق وهو الجلدة الرقيقة على العظم. ومـن المجـاز: عـود سمـح: بيـن السماحـة مستـو لا أبـن فيـه. وشجه السمحاق وفي السماء سماحيق وهي القطع الرقاق من الغيم. س م د رجل سامد وقد سمد سمودا إذا قام رافعاً رأسه ناصباً صدره كما يسمد الفحل إذا هاج ومنـه قيـل للغافـل الساهـي: سامـد " وأنتـم سامـدون ". ورجـل سميدع من قوم سمادع وسمادعة. قال الراعي: قليلاً ثم قام إلى المطايـا سمادعة يجـرّون الثنايـا وقال عويف القوافي: لعمري لقد فارقت من آل مالك سمادع سادات ومرداً خضارما وهو يأكل السميد والسميد وهو الحواري. ومن المجاز: وطب سامد: ملآن منتصب. وسمد إذا غنى لأن المغني يرفع رأسه وينصـب صدره. واسمدي لنا يا جارية. س م ر بـاب مسمـر ومسمـور. وهـو أسمـر بيـن السمـرة. وقناة سمراء وقنا سمر. وسقاه السمار: المذيق. وهـو مسامره وسميره وباتوا سماراً وسامراً وكنت في السامر وهذا سامر الحيّ. وهو سمسار من السماسرة. ومـن المجـاز: " لا أفعـل ذلك ما سمر ابنا سمير " " ولا آتيه السمر والقمر ". وأتيته سمراً: ليلاً. باتـا وباتـت ليلة سمارة حتى إذا تلـع النهـار مـن الغـد أي لا ينامان فيها يعني العير والأتان. وقال ابن مقبل: كأن السرى أهدى لنا بعد ما ونى من الليل سمار الدجاج ونؤمـا يعني الديكة. وسمرت الإبل ليلتها كلها: رعت. وباتوا يسمرون الخمر: يشربونها ليلتهم. قال يصف إبلاً: يسمرن وحفاً فوقه ماء النـدى وقال القطامي: ومصرعين من الكلال كأنما سمروا الغبوق من الطلاء المعرق وجارية مسمورة معصوبة الخلق. وفلان مسمار إ بل: ضابط لها حاذق برعيتها. وأنشد ابن الأعرابي: فاعـرض لليـث مائـة يختارها بهازراً قد طيرت أوبارها وقـام دوس إنـه مسمارهـا فـي لبسـة ما رفل ائتزارها وأخذت غريمي ثم سمرته أي أرسلته. سمط الجدي: نقاه من الصوف وشواه وجديٌ مسموط. ومعه سمط من لؤلؤ وسموط. وعلقه بسمـوط سرحـه وهـي معاليقـه مـن ا لسيور. وأرسل سموط عمامته وهي ما فضل منها فناس. وقام بين السماطين. وخذوا سماطي الطريق: جانبيه. وقال أبو النجم: حتى إذا الشمس اجتلاها المجتلى بين سماطـي شفـق مهـول ملون من تهاويل الوشي. وسمط قصيدته وقصيدة مسمطة: شبهت أبياتها المقفاة بالسموط. ولـك " حكمـك مسمطـاً ": مرسـلاً لا اعتـراض عليـك. وقـال الفـرزدق للهـذم حيـن عـاذ بقبـر أبيه: يا لهذم لك حكمك مسمطاً فقال: ناقة كوماء سوداء الحدقـة. ورأيتـه متسمطـاً لحمـاً يحملـه. ورأيت سميطاً من الآجر وهو القائم بعضه على بعض. ونعل سمط وأسماط: لا رقعة عليها. وأنشد أبو زيد: بيض السواعد أسمـاط نعالهـم بكل ساحة قوم منهم أثر وسراويل أسماط: غير محشوة. قال: يلحن من ذي زجل شرواط محتجز بخلق شمطاط على سراويـل لـه أسمـاط ورجل سمط: خفيف في جسمه داهية في أمره. فلما غدا استذرى له سمط رملة لحوليـن أدنـى عهـده بالدواهن أراد الصائد جعله في لزومه للرملة كالسمط اللازم للعنق. س م ع سمعتـه وسمعـت بـه واستمعـوه وتسامعـوا بـه واستمـع إلى حديثه وألقى إليه سمعه وملأ مسمعيـه ومسامعـه وسامعتـه وهـو منـي بمـرأى ومسمـع. وسمع به: نوه به. وفعل كذا رياء وسمعة وإنما يفعل هذا تسمعة وترئية. وذهب سمعه في الناس: صيته ويقال: لا وسمع الله يعنون لا وذكر الله. قال الأعشى: سمعت بسمع الباع والجود والندي فألقيت دلوي فاستقت برشائكا و " أسمع من سمع " وهو ولد الذئب من الضبع. وضربه على أمّ السمع وأم السميع وهي أم الدماغ. واللهم سمعـاً لا بلغـا بالفتـح والكسـر. وهـذا حسـن فـي السمـاع وقبيـح فـي السمـاع. وأصـاب فلاناً سماع سوء. قال الشماخ: وأمر تشتهيه النفس حلـو تركت مخافة سوء السماع وباتوا في لهو وسماع وغنتهم مسمعة ومسمعات. تمنى رجال ما أحبوا وإنما تمنيت أن أشكو إليها فتسمعـا وأخذ بمسمع المزادة والدلو والزبيل وهو العروة. قال: ونعـدل ذا الميل إن رامنا كما يعدل الغرب بالمسمع وأسمعت الزبيل: جعلت له مسمعاً. س م ق سمـق النبـات والشجر سموقاً: طال وعلا. وكذب سماق وحلف سماق: شديد قد سمق على كـل كذب وحلف. وكأنه الثور بين السمقين وهما عودان تحت غبغب الثور الدائس لوقي بين طرفيهما وأسرا بخيط. س م ك سمـك اللـه السمـاء و " رفع سمكها ". وهو رب المسموكات السبع. واطب لي سماكاً أسمك به الحائط والسقف. وسنام سامك تامك: مرتفع. ومن المجاز: بعير طويل السمك وإبل طوال السمك. قال ذو الرمة: نجائب من نتاج بني غرير طوال السمك مفرعة نبالا ذريني وعدي من عيالك شطبة عنوداً ومسمـوك الجوانـح أقـودا س م ل ثـوب أسمـال: أخلاق وما عليه إلا سمل وإلا أسمال ودخل عليّ وعليه أسمال مليّتين. وقد أسمل الثـوب. ومـا فـي الحـوض إلا سملـة وسمـل: بقيـة مـاء. وسملـت عينـه: ففأتهـا ومنـه بنـو السمـال. وقال أبو ذؤيب: فالعيـن بعدهم كأن حداقها سملت بشوك فهي عور تدمـع وسملت بين القوم: أصلحت. واسمأل الظل: قلص ولزق بأصل الحائط. و " أوفى السموأل ". س م م " أضيق من سم الإبرة ". وسد سمي أنفه. وعرف ذلك السامة والعامة. وسلاح مسمـوم ومسمـم. وتقـول: فلان بهيّ السمامه ظاهر الوسامه وهي الشخص. ورجل مسمسم الوجه: به نقط كالسمسم. س م ن سمـن الشـاة وأسمنهـا. وسمـن حتـى زمـن. وتعالجـت فلانـة بالسمنـة. وفـي الحديث " ويل للمسمنات يـوم القيامـة مـن فتـرة فـي العظـام " واستسمنـه. وطعام مسمون: فيه سمن وسمنت القوم: أطعمتهم السمن. وذهب مذهب السمنية وهم دهريون من الهند. ومـن المجاز: كلام غث وسمين. وقد أسمنت القدر. ودار سمينة: كثيرة الأهل. وسمنوا لفلان: أعطوه عطاء كثيراً وسمنت في الحمد: أعطيت فيه الكثير. قال ابن مقبل: تركـت الخنـا لسـت من أهله وسمنت في الحمد حتـى سمـن وسمـع أعرابـيّ يقـول لآخـر: جعلـت لـك الـدار بغير ثمن ليكون أسمن لحظي عندك. وانقلب بلدهم سمنة وعسلة إذا كثرتا فيه. وفي مثل " سمنكم هريق في أديمكم " أي مالكم ينفق عليكم. س م و خاض لجة بحر طام واقتحم قلة جبل سام. وهو يطاوله ويساميه ويساجله ويسانيه. ورأيت سماوته: شخصه. وأصلح سماء بيته وسماوته. ومـن المجـاز: سمت نفسه إلى كذا وهمته تسمو إلى معالي الأمور وسما في الحسب والشرف. وسموت إليه ببصري وسما إليه بصري. قال جرير: سمـت لـي نظرة فرأيت برقاً تهاميـاً فراجعنـي ادّكاري سما لي فرسان كـأن وجوههـم مصابيح تبدو في الظلام زواهر وسما الفحل: تطاول على شوله. وسما الهلـال: طلـع مرتفعـاً. ومـا سمـوت لكـم: لـم أنهـض لقتالكم. وسما لي شوق بعد ما أقصر. قال امرؤ القيس: سما لك شوق بعد ما كان أقصرا وتسامـوا علـى الخيـل: ركبـوا. وأسميتـه من بلد إلى بلد: أشخصته. وفرس رفيع السماء: نهد. قال: وأحمر كالديباج أما سماؤه فرياً وأما أرضـه فمحـول أي ظهره وقوائمه. وهـم يسمـون علـى المائـة: يزيـدون. وأصابتهـم سمـاء غزيـرة مطـر وأسميـة وسمي. وهو من مسمى قومه ومسماة قومه: خيارهم. وذهب اسمه في الاس: ذكره. س ن ب ك حكت الخيل سنابكها على بلدهم وأصبحوا تحت سنابك الخيل. س ن ت أسنت القوم وبنو فلان مسنتون مسحتون. وتقول: هم في السنوت كالسمن بالسنوت أي في س ن ج لابـد للسـراج مـن السنـاج وهو أثر الدخان. واتزن مني بالسنجة لاراجحة وبالسنج الوافية. قال مراس بن عقيل من بني بهتة وقد غبته بائع جبة منه: ألصق عمّي سحدل باستي يدي وسحدل من ذاك عمي في حرج أخذ مني وازناً في كفه مـن الهرقليـات يرسو بالسنج أي يرجح. س ن ح مر به الطائر سانحاً وسنيحاً: عن يمينه وقد سنح له وسنحه. ومن المجاز: سنح له رأي أي عرض له. س ن خ حفرت أسناخ أسنانه وسنخت: ائتكلت أصولها. ومن المجاز: سنخ الطعام وطعام سنخ وأصله من سنخ الأسنان. تسانـد إلـى الحائـط. وسونـد المريض وقال: ساندوني. ونزلنا في سند الجبل والوادي وهو مرتفع من الأرض في قبله والجمع أسناد. وناقة سناد: طويلة القوائم. وساند الشاعر سناداً. ولا أفعله آخر المسند وهو الدهر. ورأيت مكتوباً بالمسند كذا وهو خطّ حمير. ومن المجاز: أسندت إليه أمري وأقبل عليه الذئبان متساندين: متعاضدين. يقـال: غـزا فلـان وفلان متساندين وخرجوا متساندين على رايات شتى كل على حاله. وهو سندي ومستندي وسيد سند. وحديث مسند والأسانيد قوائم الحديث وهو حديث قويّ السند. وكان فلان فـي مشربـة فأسنـدت إليـه أي صعدت. وناقة مساندة القرا: قويته كأنما سوند بعضه إلى بعض. قال الجعديّ: وتيه عليها نسـج ريـح مريضـة قطعت بحرجوج مساندة القـرا وأحسن إليه فهو يسانده: يكافئه. س ن ر لبسوا السنور وهو كل سلاح من حديد. قال النابغة: سهكين من صدإ الحديد كأنهم تحت السنور جنة البقار س ن ف أسنف البعير: شده بالسناف وهو نحو اللبب للفرس. ومن المجاز: عيّ فلان بالإسناف إذا دهش من الفرزع كمن لا يدري أين يشد السناف. قال: إذا ما عيّ بالإسناف قوم من الهول المشبه أن يكونا وأسنف القوم أمرهم: أحكموه. وبعير مسناف: يقدم رحله. قال: ومسناف يقدم كل سـرج يصير دفتيـه علـى القـذال س ن ق أصاب الدابة سنق: بشم. قال الأعشى: ويأمـر لليحـوم كـل عشيـة بقـت وتعليـق فقـد كـاد يسنـق وقد سنقت. ومن المجاز: أسنقه النعيم. س ن م جمل سنم وناقة سنمة: عظيمة السنام. قال: سريع. ومن المجاز: بدت أسنمة الرمال: أثباجها المرتفعـة. وتسنـم الفحـل الناقـة: نـزا عليهـا وتسنـم الرجل المرأة. قال: تسنمتها غضبي فجاء مسهـدا وأفضـل أولـاد الرجـال المسهـد وتسنمت الحائط: علوته. وتسنم السحاب الرياض: جادها. وفلان قد تسنم ذروة الشرف. ورجل سنيم: عالي القدر وهو سنام قومه. وقبر مسنم وتسنيم القبور سنة. وكيل مسنم وسنمت المكيال تسنيماً: ملأته ثم حملت فوقه مثل السنام من الطعام. وأسنمت النار: ارتفع لهبها. قال لبيد: كدخـان نـار ساطـع إسنامها ومـاء سنيـم: ظاهـر علـى وجـه الـأرض ليـس بمـاء البئـر. وفـي الحديـث " خير الماء السنيم " وروي الشبم. س ن ن سن سنّة حسنة: طرق طريقة حسنة واستن بسنته وفلان متسنن: عامل. بالسنة. والزم سنن الطريق: قصده وتنح عن سنن الخيل واكتن عن سنن الريح. وجاء من الخيل سنن ما يرد. ورأيت سنن بني فلان: إبلهم المستنة نشاطاً. قال: ومنا عصبة أخرى سراع زفتهـا الريـح كالسنـن الطراب واستـن الفـرس وهو عدوه إقبالاً وإدباراً في نشاط وزعل. وسن الماء على وجهه: صبه صباً سهلاً. وسن الحديدة: حددها وسنان مسنون وسنين. وسن سكينه بالمسن والسنان. قال: وزرق كستهن الأسنة هبوة أرق من الماء الزلال كليلها وأسننت الرمح: جعلت له سناناً. وسنّ أسنانه بالسنـون وهـو السـواك. ومـا أحسـن سنـة وجهه: صورته إذا كانت معتدلة. ومن المجاز: كبرت سنه وهو حديث السن وكبير السن وقد أسـن. وهـو مـن مسـان الإبـل وجلتها. وله ابن سن ابنك وسنينة ابنك وأولاد أسنان بنيك. قال أبو النجم: إن يـك أمسـى الـرأس كالثغام وشاب أسناني من الأقوام وبعـت شيطانـي بالإسلام وأعطني سناً من رأس الثوم وأسناناً منه. وكلت أسنان المنجل والمنشـار. وأصلـح أسنـان مفتاحك. و " وقع في سن رأسه ": في عدد شعر رأسه من الخير والنعـم وروي: فـي سنـي رأسـه. وشـق الـأرض بالسنة والسكة. ورجل مسنون الوجه: مخروطه كأن اللحم قد سن عنه. وسن إبله: أحسن رعيتها وصقلهاكما يسن السيف. قال مالك بن نويرة: قاظت أثال إلى المـلا وتربعـت بالحزن عازبة تسن وتودع وقال أبو عبيد السلامي: منازل قوم دمّنـوا تلعاتهـا وسنوا السوام في الأنيق المنـور وسـن الأمير رعيته: أحسن سياستها. وفرس مسنونة: متعهدة يحسن القيام عليها. وسن فلان فلانـاً: مدحـه وأطراهز وهذا مما يسنك على الطعام: يشحذك على أكله ويشهيه إليه. والحمض يسن الإبل على الخلة. وسن الله على يدي فلان قضاء حاجتي: أجراه. وسن عليه درعه حصبّهـا وأمـا شـن الغـارة فمعجـم. وجاء بالحديث على سننه: على وجهه. واستن المطر. قال عمر بن أبي ربيعة: قد جرت الريح بها ذيلها واستن في أطلالها الوابل وهذا مستن السيل. واستنت الطرق: وضحت. قال: ولو شهدت مقامي بالحسام على حدّ المسناة حيث استنت الطرق واستن به الهوى حيث أراد إذا ذهب به كل مذهب. قال: س ن و أقمت عنده سنوات وسنيات ووقعوا في السنيات البيض وهي سنوات اشتددن على أهل المدينـة. وأكريتـه مسانـاة ومسانهـة. ولـم يتسـن: لـم تغيـره السنـون. وسنـوت الماء سناية. و " أذل من السانية " وهي البعير يسنى عليه وأعرني سانيتك: غربك مع أداتـه واستنـى القـوم: سنـوا لأنفسهم. وسنيت العقدة والقفل: فتحتهما وتسنى القفل: انفتح. قال: هما غزوتـان جميعـاً معـاً تسنـى شبـا قفلهـا المبهم وعقـدوا مسنـاة ومسنيـات: لحبـس المـاء. وهـذا أمـر سني. وإنه لسني الحسب وقد سني يسنى سناء. وأجازه بجائزة سنية وولاه ولاية سنية وأسنى له الجائزة. وجاورته فأسنى جواري. ورأيت سنا البدر والبرق وأسنى البرق: أضاء سناه. ومن المجاز: السحاب يسنو المطر وسناك الغيث. قال: شحيح غادرت منـه السوانـي ككحل العين دقته اليهود وسانيتفلاناً حتى استخرجت ما عنـده: تلطفـت بـه وداريتـه. وأخذهـم اللـه تعالـى بالسنـة وبالسنين. وسنيت لك الأمر: يسرته. قال: س ه ب أسهب في الكلام: أطال وفي كلامه إسهاب وإطناب. وأسهب في العطاءز ورجل مسهب بالفتـح. وطويـل مسهـب: مفرط الطول. وقطعوا سهباً من الأرض وسهوباً: مستوية بعيدة. وبئر سهبة: بعيدة القعر. كتاب السين4 س ه ج ريح سيهوج: عاصف. قال: جرت عليها كـل ريـح سيهـوج هوجاء جاءت من هجبال يأجوج وسمـع بعـض العـرب: أخـذ بـي اليـوم أساهيـج ليس فيها نصف أي أفانين من الباطل ليس لي فيها نصفة. س ه د في عينه سهد وسهاد وسهده الهم وأسهده وهو مسهد وسهد: قليل النوم. ومن المجاز: رجل مسهد وسهد: لليقظ الحذر وهو ذو سهدة في أمره كقولك: ذو يقظة. وما رأيت من فلان سهدة أي نبهة للخير ورغبة فيه. وهو أسهد رأياً منك أي أحزم رأياً وأيقظ. فلان يحب السهر والسمر وقد سهرت البارحة وأسهرني كذا. ودخل القمر في الساهور إذا كسف وخرج من الساهور إذا انجلى. قال: كأنهـا بهثـة ترعى بأقرية أو شقة خرجت من جوف ساهور ومن المجاز: قطعـوا ساهـرة: أرضـاً بسيطـة عريضـة يسهـر سالكهـا. وأرض ساهـرة: سريعـة للنبات كأنها سهرت بالنبات. قال: يرتدن ساهرة كأن غميمها وجميمهـا أسـداف ليل مظلم وبرق ساهر وقد سهر البرق إذا بات يلمع. وعين ساهرة: تجري لا تفتر. و " خير المال عين ساهرة لعين نائمة " وهي عين صاحبها لنأه فارغ البال لا يهتم بها. وليل فلان ساهر. قال النابغة: كتمتك ليلاً بالجموميـن ساهـراً وهمين همّـاً مستكنـاً وظاهـراً س ه ك إنه لسهك الريح وفيه سهك وهو ريـح العـرق والصـدإ ورأيتهـم سهكيـن مـن صـدإ السلـاح. والريـاح تسهـك التـراب عـن وجـه الأرض: تسحقه وريح سيهوك. وسهك العطر: سحقه. وبعينه س ه ل أمر سهل وقد سهل بعد صعوبته وسهله الله تعالى وما تسهل لي أن أفعـل ذلـك وتساهـل الأمر عليه: ضد تعاسر عليه. وأسهل الدواء بطنه. والأرض سهل وحزن وسهول وحزون وسهولة وحزونة وقد أسهلوا إذا نزلوا من الجبل إلى السهل. وجاء السيل بالسهلة وهي الرمل ليس بالدقاق. ومن المجاز: رجل سهل الخلق: سهل المقادة والقياد. وكلام فيه سهولة وهو سهل المأخذ. س ه م معه قوس وأسهم وسهام وأجالوا السهام. ورجل ساهم الوجه وفي وجهـه سهـوم ووجـدوه سواهم وسهم. قال عنترة: والخيـل ساهمـة الوجوه كأنما سقيت فوارسها نقيع الحنظـل وسهم الرجل وهو مسهوم: أصابه السهام من وهج الحر. ومن المجاز: أصابه في القسمة كذا سهماً وله سهمان من المغنم. ولي في هذا الأمر سهمة: نصيب. وأخذت نهمتك من النوم وسهمتك: حاجتك ونصيبك. واستهموا وتساهموا: اقترعوا تساهم ثوباها ففي الدرع رأدة وفي المرط لفاوان ردفهما عبل وأسهـم للغـازي. وفلـان مسهـم لـه فـي كـذا. وانكسـر سهـم بيتـه: جائـزه. وضـرب المسـاح بسهمـه فـي الأرض وهو مقدار ست أذرع يمسح به. س ه و إنه لساه بين السهو وسها في الصلاة وسها عنها. وفي مثل " إن الموصين بنو سهوان " وهو يساهي أصحابه: يخالقهم ويحسن عشرتهم وفيه مساهلة ومساهاة. وقوس سهوة: سهلة. قال ذو الرمة يصف صائدا: قليل تلاد المال إلا سهامه وإلا زجوماً سهوة بالأصابع وبلغـة سهـوة: سهلـة السيـر. وافعـل ذلـك سهـواً رهـواً: بغيـر تقـاض ولا لزاز. وحملت به أمه سهواً: علـى حيـض. وفـي بيته سهوة: بيت خفي صغير منحدر في الأرض وسمكه مرتفع. وفلان لا يفرق بين السها والفرقد وهو كوكب خفي صغير مع أوسط بنات نعش يسمى أسلم. س و أ فعل سيء وأفعال سيئة وأتى بالسيئة وبالسيئات وفلان يحبط الحسنى بالسوءى وقد ساء عمله وساءت سيرته ولساء ما وجد منه وسـاء بـه ظنـاً وساءنـي أمـرك وهـذا ممـا سـاءك وناءك ومما يسوءك وينوءك. وقال الجاحظ: هو من السوء: البرص. وسؤت وجه فلان. ووقاك الله من السوء ومن الأسواء وهو اسم جامع لك آفة وداء. وسؤته فاستاء. وقصت على رسـول اللـه صلـى اللـه تعالى عليه وسلم رؤيا فاستاء لها. وهو رجل سوء وسوأة لك ووقعت في السوءة السوآء. قال أبو زبيد: لم يهـب حرمـة النديـم وحقـت يا لقومـي للسـوءة السـوآء و " سـوآء ولـود خيـر مـن حسنـاء عقيـم ". وسوّأت على فلان ما صنع إذا قلت له أسأت ويقال: سو ولا تسويء. أصلح ولا تفسد. ومن الكناية: بدت سوءته و " بدت لهما سوآتهما " " تخرج بيضاء من غير سوء " من غير برص. س و ج عملت سفينة نوح عليه السلام من ساج وهي خشب سود رزان لا تكاد الأرض تبليها تجلب من الهند مشرجعة مربعة. ورأيت في أساس بنائه ساجة. ولبسوا السيجان وهي الطيالسة المدورة الواسعة الواحد ساج وكساء مسوج: اتخذ ساجـاً. وأصلـح سيـاج كرمـك وهـو مـا أحيط به عليه وسوجت على النخل والكرم والجمع أسوجة وسوج. وساج الحائك نسيجه بالمسوجة إذا جاء بها وذهب عليه وهي المرشة. س و ح عمر الله تعالى بك ساحتك. وتقول: احمرّ اللوح واغبرت السوح إذا وقع الجدب. وقال أبو ذؤيب: وكان سيان أن لا يسرحوا نعماً أو يسرحوه بها واغبرت السوح س و خ ساخت قوائم الدابة في الأرض وهذه أرض تسوخ فيها الأقدام وساخت بهم الأرض. س و د ساد قومه يسودهم سوددا وساودته فسدته: غلبته فـي السـودد وسـوده قومـه وهـو سيـد مسود. وصاد سودانية وهي طؤير قبضة الكف يأكل التمر والعنب. وأسودت فلانة: ولدت سوداً. ومن المجاز: رأيت سواداً وأسودة وأساود: شخوصاً. قال الأعشى: ومنه ساودته: ساررته لأنك تدني سوادك من سواده. وخرجوا إلى سواد المدينة وهو ما حولها من القرى والريف ومنه سواد العراق: لما بين البصرة والكوفة وحولهمـا مـن قراهمـا. وعليكم بالسواد الأعظم وهو جماعة المسلمين ويقال: كثرت سواد القوم بسوادي أي جماعتهم بشخصـي. وفـي النصـح سـم الأسـاود جمـع أسـود سالـخ. ومـا طعامهـم إلا الأسـودان: التمـر والماء. وكلمته فما ردّ عليّ سوداء ولا بيضاء: كلمة. وهو أسود الكبد: عدوّ وهم سود الأكباد. و " رمى بسهمه الأسود " وهو المبارك المدمى. قال راشد: قالت أميمة لما جئـت زائرهـا هلا رميت ببعض الأسهم السود واجعل هذا في سواد قلبك وسويدائه. وسادت ناقتي المطايا إذا خلفتهن. قال زهير ابـن مسعود: تسود مطايا القوم ليلة خمسهـا إذا ما المطايا في النجاء تبارت س و ر سار عليه: وثب وساوره والحية تساور الراكب. وله سورة في الحرب وهو ذو سورة فيه. وتسورت إليه الحائط وسرته إليه. قال: وكلـب سـوار: جسـور علـى النـاس. وجلـس علـى المسورة وجلسوا على المساور وهي الوسائد. وهو سوار في الشراب: معربد. وسور المدينة. ومن المجاز: سـار الشـراب فـي رأسـه. وساورتنـي الهمـوم. ولـه سـورة فـي المجـد: رفعـة. ولـه سـورة عليك: فضل ومنزلة. قال: فما من فتى إلا له فضل سورة عليك وإلا أنت في اللؤم غالبـه وعنده سور من الإبل: رام فاضلة. وملك مسور: مسود مملك. قال ابن ميادة: وإني من قيس وقيس هم الذرى إذا ركبت فرسانها في السنور جيوش أمير المؤمنيـن التـي بهـا يقوم رأس المرزبان المسور من الإسوار أو من السوار. وهو إسوار من الأساورة: للترامي الحاذق والأصل أساورة الفرس: قوادها وكانوا رماة الحدق. س و س هو يسوس الدواب وهو من ساستها وسواسها. والكـرم مـن سوسـه: مـن طبعـه. وسـاس الطعام وسوس وأساس. قال: من حجر: قصبة اليمامة. وتقول: كيف تكون الرعية مسوسه إذا كان راعيها سوسه. ومن المجاز: الوالي يسوس الرعية ويسوس أمرهم ويسوس أمورهم وسوس فلان أمر قومه. قال الحطيئة: لقد سوست أمـر بنيـك حتـى تركتهـم أدق من الطحين وروى شوست. وسوس عظمي ودود لحمي من ذاك إذا تهالكت عما. س و ط ضربه سوطاً وأسواطاً. وسطت الدابة وسيطت تساط. قال: فصوبته كأنه صوب غبية على الأمعز الضاحي إذا سيط أحضرا وسـاط الهريشـة بالمسـوط والمسـواط وسوطهـا. وسـاط الأقـط: خلطـه. وأموالهم وأماتعهم سويطة فوضى مختلطة. ومن المجاز: صب عليهم سوط عذاب. وساق الأمور بسوط واحد. وهما يتعاطيان سوطاً واحداً إذا اتفقا على نجر واحد وخلق واحد. وخذوا في هذا السوط وهو طريق دقيق بين شرفين وفي هذه السياط والأسواط. ووردنا على سوط من الماء وهي فضلة غدير ممتدة لكنها خلة قد سيط من دمها فجمـع وولـع وإخلـاف وتبديـل وقال عمر بن أبي ربيعة: أفق إن هندا حبها سيط من دمي ولحمي فمهما اسطعت منه فغيّر وقال أيضاً: هنيئاً لكم قلبي وصفو مودتـي فقد سيط من لحمي هواك ومن دمي ونحن نسوط هذا الأمر: نقلبه ظهراً لبطن وندبره. وفلان يسوط الحرب ويوسطها: يباشرها قال: فسطها ذميم الرأي غير موفـق فلسـت علـى تسويطها بمعان س و ع الأيام تأكلها الساع وساعة سوعاء كليلة ليلاء. وعاملته مساوعة. وهو ضائع سائع. س و غ ساغ له الطعام والشراب وأساغه الله تعالةى وماء سائغ وسيغ. قال عويف القوافي: فسـوف أجزيـك بشـرب شربـا لا سيغاً ولا هنياً عذبا وهذا سوغ هذا: لأخيه الذي يليه في الولادة. ومن المجاز: لا يسوغ لك أن تفعل كذا: لا يجوز. وسوغته ما أصاب: جوزته له. ولا أجد له مساغاً. قال المتلمس: فأطرق إطراق الشجاع ولو رأى مساغاً لنابيه الشجـاع لصممـا س و ف سوف الأمر إذا قال سوف أفعل. وسافه سوفاً واستافه: شمه. قال رؤبة: إذا الدليل استاف أخلاق الطرق وساوفته: شاممته. وأسافني ريحاً فسفته. قال: إذا دفن ريحانـاً بمسـك أسفنـه عرانين شما زينـت أعينـاً نجـلا وفلان مضيف مسيف وقد أساف: وقع في ماله السواف بالفتح والضم وهو الفناء. قال طفيل الغنويّ: فأبل واسترخى به الخطب بعدما أسـاف ولـولا سعينـا لـم يؤبل وفي مثل: " أساف حتى ما يشتكى السواف " لمن مرن على الشدائد. ويقال: أصبر على السواف من ثالثة الأثاف. وبني سافاً وسافين وثلاث سافات. ومن المجاز: كـم مسافـة هـذه الـأرض وبيننـا مسافـة عشريـن يومـاً: للمضـرب البعيـد وأصلهـا موضع سوف الأدلاء يتعرفون حالها من قرب وبعد وجور وقصد. قال امرؤ القيس: علـى لاحـب لا يهتـدى بمنـاره إذا سافه العود الديافي جرجرا وبينهم مساوف ومراحل جمع مسافة. قال ذو الرمة: فقام إلـى حـرف طواهـا بطيـة بهـا كـل لماع بعيد المساوف وركية مسوفة يقال: سوف يوجد فيها الماء أو يساف ماؤها فيعاف. قال جران العود: فناشحـون قليلاً من مسوفة من آجن ركضت فيه العداميل وساوفته: ساررته. وساوفتها: ضاجعتها. قال الراعي: يثني مساوفها غرضوف أرنبـة شماء من رخصة في جيدها غيد وفلان يقتات السوف أي يعيش بالأماني وما قوته إلا السوف. قال الكميت: وكان السوف للفتيان قوتاً تعيش به وهنئت الرقوب بقلة أولادها. ومن مجاز المجاز: قول ذي الرمة: وأبعدهـم مسافة غور عقل إذا ما الأمر ذو الشبهات عـالا ساق النعم فانساقت وقدم عليك بنو فلان فأقدتهم خيلاً وأسقتهم إبلاً. قال الكميت: ومقـل أسقتمـوه فأثـرى مائـة من عطائكم جرجورا وهو من السوقة والسوق وهم غير الملـوك. وتسـوق القـوم: اتخـذوا سوقـاً. وسـوق وأسـوق وسيقان خدال ورجل أسوق: طويل الساق وامرأة سوقاء وفيها سوق. ودعت الحمامة ساق حر. ونجى العدو الوسيقة والسيقة وهي الطريدة التي يطردها من إبل الحي. قال: وما الناس إلا مثل سيقة العدا إن استقدمت نحر وإن جبأت عقر ومن المجاز: ساق الله إليه خيراً. وساق إليها المهر. وساقت الريح السحاب. وأردت هذه الدار بثمن فساقها الله إليك بلا ثمن. والمحتضر يسوق سياقاً. وفلان في ساقة العسكر: في آخره وهو جمع سائق كقادة في قائد. وهو يساوقه ويقاوده وتساوقت الإبل: تتابعت. وهو يسوق الحديث أحسن سياق و " إليك يساق الحديث " وهذا الكلام مساقة إلى كذا وجئتك بالحديـث علـى سوقـه: علـى سرده. وضرب البخور بكمه وقال: سوقاً إلى فلان. والمرء سيقه القدر: يسوقه إلى ما قدر له لا يعدوه. قال: وما الناس في شيء من الدهر والمنى وما الناس إلا سيقات المقـادر وقطع ساق الشجرة. وقامت الحرب على ساقها. وكشف الأمر عن ساقه. قال: في سنة قد كشفت عن ساقها وقام على ساق وعلـى رجـل فـي حاجتـي إذا جـد فيهـا و " قـرع للأمـر ساقـه وظنبوبـه ": تشمـر لـه. وولدت فلانة ثلاثة بنين على ساق واحد: بعضهم فـي أثـر بعـض ليـس بينهـم جاريـة. ورأيتـه يكـر فـي سوق الحرب: في حومة القتال ووسطه. س و ك ساك أسنانه بالسواك والمسواك واستاك وتسوك. وجاءت الغنم تساوك هزلاً أي يحكّ بعـض عظامها بعضاً. س و ل سول له الشيطان ونفسه أمراً: سهل له وزين وهذا من تسويلات الشياطين. س و م سام البائع السلعة إذا عرضها للبيع وذكـر ثمنهـا ومـا أغلـى سومتـه وسميتـه وسامهـا المشتـري واستامها وبعته من أول سائم سامني. وساومها وتساوماها وهي المقاولة في المبايعة. وسوم فرسه: أعلمه بسومة وهي العلامة وخيل مسومة. وسامت الماشية: رعت وأسامها الراعي ومن المجاز: سمت المرأة المعانقة: أردتها منها وعرضتها عليها. وسمته خسفاً. قال: إذا سمته وصل القرابة سامني قطيعتها تلك السفاهة والظلـم وقال الطرماح: وطعنهـم الأعـداء شـزراً وإنمـا يسام ويقني الخسف من لم يطاعن وسام ناقته على الحوض: عرضها عليه. وعرض عليّ الأمر سوم عالة أي عرضاً سابرياً كما تسـام العالـة علـى الشـرب لا يستقصـى في ذلك لأنها رويت بالنهل. وسومت غلامي: خليته وما يريد. وسومت فلاناً في مالي وفلان محكم مسوم: محلّى لا تثنى له يد في أمر. وفيه سيما الصلاح وسيماؤه. قال القطامي: أبـي عنـه ورثت سوام مجد وكل أب سيورث ما يسم س و ي إستوى الشيئان وتساويا وساوى أحدهما صاعحبه وفلان يساويك في العلم. وساوى بين الشيئين وسوّى بينهما وساويت هذا بهذا وسوّيته. قال الرا عي: يجرد عليهن الأجلة سويت بضيف الشتاء والبنين الأصاغر أي يصونهـا صيانـة الضيـوف والأطفـال. وسويـت المعـوج فاستـوى وهـو سـويّ. ورزقـك اللـه تعالـى ولـداً سويـاً: لا داء بـه ولا عيـب. وهمـا علـى سويـة مـن الأمر وسواء. ويه النصفة والسوية. وهما سواء وهم سواسية في الشر وأنتما سيان. وما هو بسيٍّ لك. وفعل القوم كذا ولا سيما زيد. ومكان سوى: وسط بين الحدين. وجاؤا سوى فلان وسواءه " فرآه في سواء الجحيم ": في وسطها وضرب سواءه: وسطه. وضربه على مستوى مفرقه. قال بعض بني أزنم: نحن من خير معد حسباً ولنـا قدمـاً علـى الناس المهل إذا ضربنـا الصمـة الخيـر على مستوى مفرقه حتى انجدل ورجل سواء القدم: مستويها ليس لها أخمص. وأسوى برزخاص من القرآن: أسقطه وسها عنه. ومـن المجـاز: إذا صليـت الفجـر استويـت إليـك. قصدتـك قصـداً لا ألوي على شيء. " ثم استوى إلـى السمـاء " واستـوى علـى الدابـة وعلـى السـري والفـراش. وانتهـى شبابـه واستـوى. واستـوى علـى البلد. وهذا المتاع لا يساوي هذا الثمن. وسو أخدعيك. س ي ب ومن المجاز: الحية تسيب وتنساب. وسابت الدابة وسيبتهـا أنـا ودوابهـم سوائـب وسيـب: مهملـة. وعبـده سائبـة مـن السوائـب. وسـاب فـي منطقـه: أفـاض فيه من غير روية. وفاض سيبه على النـاس: عطـاؤه. ووجـد فلـان سيبـاً: ركـازاً " وفـي السيـوب الخمـس ". وسيـب الفـرس جردانـه إذا أدلى. س ي ح سـاح المـاء علـى وجـه الـأرض سيحـاً ومـاء سائـح وسيـح وأسـاح فلـان نهـراً: أجـراه. قال الفرزدق: وكـم للمسلميـن أسحـت فيهـم بـإذن اللـه مـن نهـر ونهر وكساء مسيح: مخطط. ومـن المجـاز: سـاح الرجـل فـي الـأرض سياحـة ورجـل سائـح وسيـاح " فسيحـوا في الأرض " وشبه الصائم به فقيل له: سائح. قال أبو طالب: وبالسائحيـن لا يذوقـون قطرة لربهـم ولاراتكـات العوامـل وأساح الفرس جردانه وسيحه والعير مسيح العجيزة: للبياض على عجزه. قال ذو الرمة: وسيح فلان تسييحاً كثيراً إذا نمق كلامه. س ي د هو عليّ كالسيد وهو الذئب وهم عليّ كالسيدان نحو صنو وصنوان. ومن المجاز: امرأة سيدانة: جرية كالذئبة ويقال للذئبة: السيدانة. س ي ر رجل سيار وقوم سياة وساروا من بلد إلى بلد وأسارهم غيرهم وسيرهـم وسـار دابتـه وسيرها وأسارها إلى المرعى. وسيره من البلد: أشخصه وغربه. وسايرته مسايرة وتسايرنا. وشـده بالسيـر والسيـور ومنـه ثـوب مسير: مخطط شبهت خطوطه بالسيور ومنه: عليه ثوب من السيراء: لضرب من برود الحرير. وسيرت المرأة خضابها: خططته. قال ابن مقبل: وأشنب تجلوه بعود أراكة ورخصاً علته بالخضاب مسيراً ومـن المجـاز: سيـرت الجل عن الدابة: ألقيته. وتسير جلده: تقشر. وتساير عن وجهه الغضب. وسـار الوالي في الرعية سيرة حسنة وأحسن السير. وهذا في سير الأولين. وقال خالد بن زهير: س ي ع سيع الجدار: طلاه بالسياع وهو الطين أو الجص. قال القطامي: فلما أن جرى سمن عليها كمـا بطنت بالفدن السياعا والمسيعة والسياع بالكسر آلته. وساع الماء والآل يسيعان. س ي ف سافه وتسيفقه: ضربه بالسيف وسايفه وتسايفوا وهـو مسيـف سائـف: ذو سيـف ضـارب به وهو سياف الأمير: للذي يضرب أعناق الجناة. وأقبلت السيافة وهي المقاتلة بالسيوف. وجارية سيفانة: شطبة كأنها تصل سيف. وبردٌ سيف: عريض الخطوط كالسيوف. ونزلوا بالسيف: بالساحل. وهم أهل أسياف وأرياف. ومـن المجـاز: بيـن فكيـه سيـف صـارم. ولبعضهـم تقلقـل بيـن فكيـك ابـن غمـد صليـل غراره الكلم الفصاح تقط به مفاصل كل قول ونت عنها المهندة الصفاح س ي ل النبت ميال على رملاتـه والماء سيال على أحجاره وطـول سيلـان السيـف والسكين وهو ذنبه الداخل في النصاب. وكأن ثغرها شوك السيال وهو شجر الخلاف بلغة اليمن. ومن المجاز: سالت عليه الخيل. وقال: أخذنا بأطراف الأحاديث بيننا وسالت بأعناق المطي الأباطح وقال: سالت عليه شعاب الحيّ حين دعا أنصاره بوجوه كالدنانير وقال عبيد بن أيو العنبريّ: وواعد مخوف لا تسيل فجاجه بركب ولم تعنـق لديـه أراجلـه ورأيت سائلة من الناس وسيالة: جماعة سالوا من ناحية. وإن فلاناً لمسال الخدين: أسيلهما وإنه لطويل المسالين وهما جانبا لحييه. وتقول: نازلت الأبطال ولما يسل وجهي.

 كتاب الشين 
 كتاب الشين 1 

ش أ ش أ شأشأت بالحمار إذا زجرته ليمضي أو يلحق أو دعوته إلى العلف. ش أ ب جاء شؤبوب من مطر وشآبيب. وتقول: جواد يعبوب يكفيك من جوده شؤبوب. ش أ ز مكان شئز وشأز وشأس: خشن وقد شئز المكان. وأشأزه الهم: أقلقه. ش أ ف شئفت رجله وشئفت إذا خرجت عليهـا الشأفـة وهـي قرحـة وقيـل: تشققـت مثـل سئفـت بالسين. ومن المجاز: بينهم شأفة: عداوة. وقد شئفت له مثل شنفت له إذا شنفت له إذا شنئته. واستأصل الله تعالى شأفتهم: عداوتهم وأذاهم. قال الكميت: ش أ م هو من أهل الشأم ورجل شآم وقد أشأم وتقول: جمع بين المتفرق وقرن المشئـم بالمعـرق. وقعـد شأمة: يسرة. والشأم عن مشأمة القبلة و " هم أصحاب المشأمة ". وشائم بأصحابك: ياسر واعتمد على رجله الشؤمى: اليسرى ومضـى علـى شؤمـي يديـه. وشئـم فلـان وهـو مشئوم وأصابهم بالشؤم والمشأمة وجرى لهم الطائر الأشأم والطير الأشائم. قال: فإذا الأشائم كالأيا - من والأيامن كالأشائم وقال زهير: فتنتج لكم غلمـان أشـأم كلهـم كأحمـر عـاد ثـم ترضـع فتفطـم أي غلمان طائر أشأم من كل مشئوم وتشأمت به وتشاءمت. ش أ ن ما شأنك وهذا شأن من الشأن وكلفني شؤونك. وفاضت شؤونه وهي عروق الدمع. ش أ و عدا شأواً وهو بعيد الشأو وشأوته: سبقته وتشاءوا. شببت النار: رفعتها. وشبّ الصبي شباباً وقوم شبّان وشباب وشببة وسقى الله تعالى عصر الشبيبة وعصور الشبائب وتقول: كان عصر شبابي أحلى من العسل الشبابي منسوب إلـى بنـي شبابـة مـن أهـل الطائـف. وأشبـه اللـه تعالـى. وشـب الفرس شباباً وشبيباً. وتقول: المرء في شبابه كالمهر في شبابه. ومن المجاز والكناية: شبت الحرب بينهم. وسمعت من يحي النار وهو يقول: تشبّبي تشبّب النميمـة تسعى بها زهراً إلى تميمه وهو كقولهم: أوقد بالنميمة ناراً. قال عمر بن أبي ربيعة: ليس كالعهد إذ علمـت ولكـن أوقد الناس بالنميمة ناراً وشبّ الخمار وجهها وهو شبوب لوجهها. والجوهر يشب بعضه بعضاً. و " لبس رسول الله صلـى الله تعالى عليه وسلم مدرعة سوداء فقالت عائشة رضي الله تعالى عنها: ما أحسنها عليك يشب سوادها بياضك وبياضك سوادها " أي يرفعه ويزيده. ورجل مشبوب: حسن الوجه. قال العجاج: ومـن قريـش كـل مشبـوب أغـر وطلعت المشبوبتان أي الزهرتان وهما الزهرة والمشتري لحسنهما وإشراقهما. وقال الشاخ: وشب له كذا وأشب: رفع وأتيح. قال: يصف امرأة مذءوبة: أشب لها القلوب من بطن قرقري وقد يجلب الشيء البعيد الجوالب ولقيته في شباب النهار وقدم في شباب الشهر. وقال مليح الهذليّ يصف ظعائن: مكثن على حاجاتهن وقد مضى شباب الضحى والعيس ما تتبرح وقصيدة حسنة الشباب وهو التشبيب. قال كثير: إذا شبّبت فـي غيـر ابـن ليلـى عروض قصيدة بغض الشبـاب وكان جرير أرق الناس شباباً. وكان أبـو الحسـن الأخفـش يقـول: الشبـاب قطيعـة لجريـر دون الشعراء وشبب قصيدته بفلانة. قال عمر بن أبي ربيعة: فبتلك أهذي ما حييت صبابة وبهـا الحيـاة أشبب الأشعارا وأشـب اللـه تعالـى قرنـك. وأشـب فلـان بنيـن إذا شـب بنوه. وهو مشبوب الأظافر: محدّدها كأنها تلتهب لحدتها. قال: صعب البديهة مشبوب أظافره مواثب أهرت الشدقين حساس ش ب ح لاح لي شبح: شخص وهم أشباح بلا أرواح و " أدق من شبح باطل " وهو الهباء وقيل: الأسماء ضربان أسماء الأشباح وهي التي أدركتها الرؤية والحس وأسماء الأعمال وهي التي لا تدركهـا الرؤية ولا الحس وهو كقولهم: أسماء الأعيان وأسماء المعاني. وشبح الإهاب: مدّه بين الأوتاد وشبحه وشبّحه بين العقابين. ورجل مشبوخ الذراعين وشبح الداعي: مد يديه في الدعاء ورفعهما. قال جرير: فعليك من صلوات ربك كلّمـا شبح الحجيج مبلدين وغـاروا هبطوا غور تهامة. ومن المجاز: الحرباء يشبح على العود أي يمد يديد كالداعي. ش ب ر شبره يشبره: قدّره بشبره وهو أشبر من صاحبه: أوسع شبراً. ومن المجاز: هو قصير الشبر مقارب الخلق. قالت الخنساء: معاذ الله ينكحني حبركي قصير الشبر من جشم بن بكر وشبـره مـالاً وأشبـره: أعطـاه والشبـر العطاء وهو من الشبر كما قيل: الباع واليد: للكرم والنعمة. ومن لك بان تشبر البسيطة: لمن يتكلّف ما لا يطيق. ش ب ط قربوا إليهم شبابيط كالبرابـط وهـي سمـك صغـار الـرءوس دقـاق الأذنـاب عـراض الأوسـاط الواحد شبوط وشبه به البربط. ش ب ع رجـل شبعـان وامـرأة شبعـى وقـوم شبـاع وتقـول: قـوم إذا جاعـوا كاعـوا وتراهم سباعاً إذا كانـوا شباعـاً وقـد شبـع شبعـاً وأصـاب شبعـا لبطنـه وهـو القـدر الـذي يشبـع منـه وتروّوا وتشبّعوا. ومـن المجـاز: شبعت من هذا الأمر ورويت إذا مللته وكرهته. وأشبع الثوب صبغاً وثوب شبيع الغـزل: كثيـره. وأشبـع الرجل كلامه. وساق في هذا المعنى فصلاً مشبعاً. وكل ما وفّرته فقد أشبعته. وتشبع بأكثر مما عنده. وامرأة شبعى الوشاح والخلخال والدرع إذا كانت سمينة. وهذا بلد قد شبعت غنمه أي خصيب. تخرج المرأة تفلة فإن العبق يهيج الشبق. ش ب ك اشتبكت الرياح واشتبكـت النجـوم. وشبـك أصابعـه تشبيكـاً. وشبـك الأشيـاء فتشبكـت وشابك بينها فتشابكت. وشيء مشبك. ورأيته ينظر من الشباك. ونصبوا الشبكة والشبك والشباك ورأيت على الماء الشباك وهم الصيادون بالشبك. قال الراعي: أو رعلة من قطا فيحان حلأها من ماء يثربة الشباك والرصـد ومن المجاز: اشتبكت الأرحام وبينهم أرحام مشتبكة ومتشابكة وتقول: بينهما شبهة سبب لا شبكة نسب ولحمة شابكة. واشتبك الظلام. وهجمنا على شبكة وشبـاك وهـي آبـار متقاربة. قال جرير: سقى ربي شبـاك بنـي كليـب إذا ما المـاء أسكـن فـي البلـاد ش ب ل لبوة مشبل: معها أشبالها. ومن المجاز: أشبلت فلانة بعد بعلها: صبرت على أولادها لم تتزوج ومنه أشبلت عليه إذا ش ب م ماء شبم. وغداة شبمة. ويوم شديد الشبم. وجعل الشبام ف يفم الجدي لئلا يرضع وهو عويد. ويقال: هو كالأسد المشبم. وشدت المرأة الشبامين: خيطي البرقع في قفاها. قال: إذا أنا في عهـد الشبـاب الرائـع أجـر بـرديّ إلى المصانع هناك أغلـي شبـم البراقـع ش ب ه ماله شبه وشبه وشبيه وفيه شبه منه وقد أشبه أباه وشابهه وما أشبههبأبيه. وفي الحديث " اللبـن يشبـه عليـه " وتشابـه الشيئـان واشتبهـا وشبّهتـه بـه وشبّهتـه إيـاه واشتبهـت الأمـور وتشابهت: التبسـت لإشبـاه بعضهـا بعضـاً. وفـي القـرآن المحكـم والمتشابـه. وشبـه عليه الأمر: لُبّس عليه وإياك والمشبهات: الأمور المشكلات. ووقع في الشبهة والشبهات. وعنده أواني الشبه والشبه. قال يصف ناقة: تدين لمزرور إلى جنـب حلقـة من الشبه سواها برفق طبيبها ش ب و ومن المجاز: رجل شباة: سفيه. قال الأعشى: فما أنا عما تفعلون بغافل ولا بشباةٍ جهله يتدفـق وفرس شباة: حديدة تمطو في العنان وتثب فيه. قال: ومـن دونهـا قـوم حموها أعزة بسمـر القنـا والمرهفـات البواتـر وكـل شبـاة في اللجام كأنها إذا ضمها المشوار قدح المخاطر ش ت ت شـت الشعـب شتاتـاً. وشتتهـم اللـه تعالـى فتشتتـوا. وفرقهـم البيـن المشـت فتفرقوا شتّى وأشتاتاً. وقـال معاويـة: فـي الحيـس طيبـات جمعـن مـن شتى. وصار جمعهم شتيتاً. وثغر شتيت: مفلج. وشتان ما هما وشتان ما بينهما. قال: شتان خلو نائم وهـو على سهر مكب ش ت ر رجل أشتر وبه شتر وهو انقلاب الجفن الأسفل. يوم شاتٍ وليلة شاتية وشتونا بمكـان كـذا وهـو مشتانـا وأشتـوا: دخلـوا فـي الشتـاء وهـذا وقت الشتاء والمشتاة. قال طرفة: نحن في المشتـاة ندعـو الجفلـى وشتوة باردة ومكان شتوي. قال ذو الرمة: كأن الندى الشتوي يرفض ماؤه على أشنب الأنياب متسق الثغر ش ث ن رجل شثن الأصابع وبنان شثن. قال امرؤ القيس: وتعطو برخص غير شثن كأنـه أساريع ظبي أو مساويك إسحل وأسد شثن البراثن. قال الطرماح يصف كلباً: معيد قمطر الرجل مختلف الشبا شرنيث شوك الكفّ شثن البراثن ش ج ب نشروا ثيابهم على المشاجب. وشجـب فلـان: هلـك شجبـاً وهـو شجـب وشاجـب. قـال عنترة: ش ج ج شجّـه فـي رأسه أو وجهه شجة منكرة. والشجاج عشر. وبينهم شجاج أي مشاجة قد شج بعضهم بعضاً. ورجل أشج بين الشجج: به شجة. ومن المجاز: ما بالدار إلا نؤيٌ وشجيج القذال ومشجج وهو الوتد. قال: أقوين إلا شجيجاً لا انتصار به بان الذين أصابوه ولم يبن وأنشد سيبويه: ومشجج أما سواء قذاله فبدا وغيب ساره المعزاء وشج المفازة: قطعها. قال زهير: يشج بهـا الأماعـز وهـي تهـوي هويّ الدلو أسلمها الرشاء وشجـت السفينـة البحـر. وشـج الشـراب بالمزاج. وفلان يشج مرة ويأسو مرة إذا أخطأ وأصاب. ش ج ر واد شجير وأرض شجرة: كثيرة الشجر وهذه الأرض أشجر من هذه. وكنا في الشجـراء وهي الجشر الملتف كالأجمة. وقد شاجر المال إذا فنى البقل فصار إلى الشجر يرعاه. وبعير مشاجر. واشتجر القوم وتشاجروا: اختلفوا وبينهم مشاجرة وشجر ما بينهم. وبات مرتفقاً ومشتجـراً: مـن شجـر الفـم وهـو مفتحـه. والضـاد من الحروف الشجرية. وشجرته بالرمح: طعنته وتشاجروا بالرماح. وفلان شجير وشطير: غريب. وتقول: ما رأيت شجيرين إلا سجيرين: صديقين. وما شجرك عن كذا: ما صرفك. وشجروا فاه فأوجروه إذا فتحوه بعود. ومن المجاز: هو من شجرة النبوّة. ومن شجرة طيبة. وما أحسن شجرة ضرعها أي شكله وهيئته. ش ج ع رجـل شجـاع وشجيـع وقـوم شجعـاء وشجعـة وشجعـان وامـرأة شجاعـة وشجيعـة ونساء شجاعـات وشجيعـات وشجائع وشجع شجاعة. وتشجعوا فحملوا عليهم. وما شجعك على هـذا أي جـرأك. وشاجعتـه فشجعتـه. وتقـول: مـا تغنـي عنك المساجعة إذا طلبت منك المشاجعة. وامرأة شجعة وشجعاء: جريئة على الرجال في كلامها وسلاطتها. ومن المجاز: نفثه الشجاع وهو الحية الجريئة الشديدة. وبه جوع شجاع. قال: ش ج ن هو أخو شجن وأشجان وشجون وهي الهموم والحاجات التي تهم. وأنشد ابن الأعرابي: من كان يرجو بقـاء لا نفـاد لـه فلا يكن عرض الدنيا له شجنا وأنشد أبو زيد: ذكرتك حيث استأمن الوحش والتقت رفاق من الآفاق شتّى شجونها و " الحديث ذو شجون ": ذو شعب وبينهما شجنة رحم والرحم شجنة من الله. والشجنة: الشعبة.