أذكرونا في الملمات الكبر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أذكرونا في الملمات الكبر

أذكرونا في الملمات الكبر
المؤلف: أحمد محرم



أذكرونا في الملمات الكبر
 
واشهدوا أنا الميامين الغرر
نحن للإسلام أعلام الظفر
 
وسيوف الفتح تجلوها الغمر
أمة الفرقان زيدي عظما
 
وارفعيه للمعالي علما
أملكي الأرض وسودي الأمما
 
إنه الحكم الذي أمضى عمر
أنت علمت الشعوب الأولا
 
سبل المجد وأسباب العلا
إن تريدي شاهدا أو مثلا
 
فاسألي الآيات واستفتي السور
جندي العلم وسيري للوغى
 
وابتغي الحق فنعم المبتغى
خاب من أدرك دنيا فطغى
 
ورأى الناس ضعافا ففجر
انقذي العالم من آلامه
 
واكشفي ما اعتاد من أوهامه
لا تخافي الليث في إقدامه
 
واذكري مجدك في ماضي العصر
أذكري التيجان حيرى ترتمي
 
والعروش الشم تهوي في الدم
جاش بركان القضاء المبرم
 
فهي غرقى في العباب المستعر
نحن للنيل الشباب المجتبى
 
ننصر الله ونأبى ما أبى
ولنا بين العوالي والظبى
 
نسب في البأس وضاح الأثر
همة النسر إذا ما نهضا
 
من سجايا قومنا فيما مضى
زلزلوا الدنيا فريعت وانقضى
 
صلف الدهر وطغيان الغير
أرأيت القوم مما غلبوا
 
عندهم من كل عصر سبب
ولهم في كل جيل أدب
 
عبقري الذكر رنان الخير
طلع الإسلام نورا وهدى
 
وقضى الأمر حياة وردى
إن في السيف وإن جل الفدى
 
لحياة تنتضى أو تدخر
يصطفي النفس فيعطيها النهى
 
ويريها عرشها فوق السهى
هو في الدنيا حياة تشتهى
 
وهو في الأخرى نجاة للبشر
نضرة الأوطان في أفيائه
 
وجلال الملك من نعمائه
إصرف اللهم عن أبنائه
 
باطل الدنيا ومكروه القدر