أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية
  ► ◄  


بسم الله الرحمن الرحيم

رب يسر وأعن يا الله

الحمد لله محكم الصنائع ومحكم البدائع ومميز القطر والطبائع ومرقيها إلى أعلى المراقي وأسنى المطالع ومودعها أنوار حكمته المشرقة اللوامع وناصبها للذب عن العقائد والأديان والشرائع ومؤيدها بالبراهين الظاهرة والأدلة الباهرة القواطع. أحمده على الإسلام الذي هو ناسخ للملل ورافع، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادة أجاهد بها عن الحق وأدافع، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله المبعوث لكل دان من الخلق وشاسع، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ما سجد له ساجد وركع راكع.

هذا ولما رأيت مولانا السلطان الملك الكامل الناصر لدين الله بالمعالي الجامع للمفاخر والمعالي -أدام الله نصرته وأعز أسرته وحمى به منار الملك وأسرته، وشكر عن المسلمين والإسلام سيرته وسريرته، ونور في أعلى منار بالشريعة بصره وبصيرته، ولا زالت دولته طويلا ديلها جميلا مع الليالي والأيام سيرها وسبيلها مجلوبا على الأولياء خيرها مجلبا على الأعداء حلها- قد أقام للعلوم أسواقا فأفاضت به تفد الأفول أقمارها وظهرت به بعد الدروس آثارها وجمع بسعادته ما تفرق من شملها وقوي بإنعامه ما وهن من حبلها وعظم بإكرامه ما انحمل من أهلها، فصار جنابه مراد الرائدين وملجأ الوافدين والقاصدين وموسم الآمال وكعبة الإقبال، يهدي إليه كل أحد على قدره وطاقته ومكنته من الفضل واستطاعته رجاء النفاق عليه، إذ لا موئل للأفاضل والفضائل إلا إليه، إذ هو بصير العلماء وخبير الفضلاء، إن قصد إليه فنعم مطرح الرجاء وإن استند إليه كان محط الالتجاء.

لما رأى المملوك تفننهم في الإهداء وما يعرضونه بمقام البهاء والسناء من كلام منثور ومنظوم كالوشي المرقوم والسحاب المركوم، وهو ذو إصغاء إلى قليلهم لا يمل من ناثرهم وناظمهم وناقلهم، إن نظر كان له نظر مصيب وإن تكلم وجد له في كل علم نسيب، أجلتُ طرف الفكر ميدان النظر أي فن أقصد إليه وأرجو من الله أن يثيبني في الآخرة عليه، فظهر لي أن أولى ما تصرف إليه الهمم وتتفاوت فيه القيم وتتنافس فيه الأفاضل ويتميز به المفضول من الفاضل الذب عن حوزة الدين وحراسة بيضة المسلمين بالبحث في الملل والأديان وإقامة الدليل على وحدانية الملك الديان بالنظر السليم والفكر القويم المفضي إلى المعارف المنجي من المتالف الداعي إلى الرشاد المنقذ من الضلال والفساد المفترض على العباد، ليعرف الله تعالى حق معرفته وينزه عما يجوز على بريته، مظهرا للدين الحنيفي الدعائم والأركان موضحا ظهوره على جميع الأديان.

فنظرت في أهل الشرائع والمذاهب وتفكرت فيمن هو فيها عن التوحيد ذاهب، فلم أجد سوى مذهب النصارى الضالين الحيارى المتشبثين بخيوط العنكبوت القائلين بحلول اللاهوت في الناسوت. ووجدتهم مع قلة علمهم وعدم فهمهم وكثرة جهلهم قد طبقوا أكثر الأرض بطولها والعرض، فقلت: الآن ظفرت بطلبي وحصل لي بحمد الله مطلبي، فرأيت أن أصنف لمولانا السلطان أعزه الله تعالى في الرد عليهم كتابا أتحفه فيه بغريبه وأنفرد فيه بطريقة عجيبة، أجمع فيه مذاهبهم على جليتها وأخاطبهم بفصوص نصوصهم وأجادلهم بها مجادلة الأقران وأبارزهم على نقضها مبارزة الشجعان. وبالاختبار تظهر حيلة الأسرار، وبالامتحان يكرم الرجل أو يهان.

وسميت الكتاب أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية، وقسمته على أربعة أصول:

الأصل الأول: حكاية مذهب النصارى على جليته وكيف استدلوا بزعمهم على صحته من المنقول واعتقاد كل فريق منهم في الإله من طريق المعقول وسبب وضعهم للأمانة وحكاية مجامعهم العشرة وكيف كفّر بعضهم بعضا ولعن بعضهم بعضا، وكيف ارتكبوا في هذه المجامع الضلالات ووقعوا في حيرة في معرفة خالق الأرضين والسموات، وكلما أرادوا أن يخرجوا بجمع منها إلى الوجود ردتهم قلة معرفتهم إلى نهاية الجمود. وفي هذا الأصل سبعة فصول.

الأصل الثاني: في الرد عليهم، وفيه نقض الفصول. وفي هذا الأصل تبيين كشف أسرارهم وهتك أسرارهم وأنهم ارتكبوا المستحيل وخالفوا ما جاء في التوراة والإنجيل.

الأصل الثالث: في بيان غلط النقلة للأناجيل وبيان تناقضها.

الأصل الرابع: في ذكر النبي الأمي في الإنجيل كما أخبر عنه في محكم التنزيل.

أما الأصل الأول فيتضمن سبعة فصول:

الفصل الأول: في حلول الكلمة بزعمهم في مريم البتول واتحادها مع يسوع.

الفصل الثاني: في سبب كون المسيح جاد بنفسه وسهل عليه سفك دمه.

الفصل الثالث: في حكاية صلب المسيح بزعمهم.

الفصل الرابع: في دليلهم على الثالوث من المنقول وتمثيلهم له بالمعقول.

الفصل الخامس: في إشارة التوراة إلى الصليب وإلى ضرب الناقوس.

الفصل السادس: في إشارة التوراة وكتب الأنبياء إلى مجيء المسيح إما بإشارة أو بتصريح.

الفصل السابع: في اعتقاد كل فريق منهم في الإله من طريق المعقول وسبب وضعهم للأمانة وذكر مجامعهم العشرة.

الفصل الأول في حلول الكلمة واتحادها بيسوع

زعمت النصارى أن الله سبحانه لما خلق السماوات والأرض كان قد قدّر في الأزل أن آدم عليه السلام يعصي ربه عز وجل وأن الشيطان يغويه، فلما عصاه وأكل من الشجرة التي نهاه الله عنها عاقبه وذريته بورود جهنم. ولما رحم الله تعالى عباده وأشفق عليهم ألقى كلمته إلى مريم البتول فتجسدت الكلمة في جوفها فخرج منها إله تام من إله تام، نور من نور. قالوا: فخلص سيدهم يسوع المسيح العالم من حبال الشياطين التي كانوا يقودون فيها الآدميين إلى الجحيم، فما عرفته الشياطين وظنوا أنه واحد من بني آدم، فصُلب وقتل بغير ذنب، وعند ذلك تردّى إلى الجحيم فكسر أبوابها وأخرج منها أولياء الله وأنبياءه ثم صعد إلى السماء. وزعموا أنهم يرونه يوم القيامة على تلك الهيئة، أعني قاعدا على يمين أبيه يدين الأمم.

الفصل الثاني في سبب كونه جاد بنفسه وسهل عليه سفك دمه

قالوا أما سبب كونه جاد بنفسه وسهل عليه سفك دمه ليكون ذلك سنة في القرابين ويكون مجيئه لتنقذ الأولياء والصالحين من الذنب الذي كانوا به معاقبين، إذ كانوا بذنب آدم الذي عصى ربه معذبين، فخلصهم بالماء والدم اللذين خرجا منه عندما صلب على الصليب وطعنه يودس بالحربة. والحربة إلى اليوم مع الصليب الذي صلب عليه موجودا في الكنائس. ولأجل ذلك إشارة التوراة في القرابين التي أمر الله بها موسى عليه السلام في التثنية من ذبح الأنعام وإراقة الدماء تقربا إلى الله تعالى.

الفصل الثالث في حكاية صلب المسيح بزعمهم

قالوا: قال داود عليه السلام في المزمور الواحد والعشرين الذي حكى فيه صلب المسيح، قالوا: قال سيدنا المسيح وهو على الصليب: "إلهي إلهي لماذا أهملتني، كلمات بعيدة عن خلاصي، إلهي دعوت نهارا فلم تسمع، وليلا فلم أسكت، هللت في القدس: يا مادح إسرائيل، عليك توكلوا آباؤنا فأنجيتهم، إليك هجوا وخلصوا، عليك توكلوا فلم يخزوا، فأما أنا فدودة وليس إنسانا، عار البشر وزالة الشعب، وأنت يا رب رجائي، من ثدي أمي عليك ألقيت من الرحم من بطن أمي، أنت هو إلهي، لا تبعد عني فإن الشدة قريبة، أحدقت بي عجول كثيرة وثيران سمان اكتنفتني، وجعلوا المرارة طعامي، وفي عطشي أسقوني خلّا، ثقبوا يدي ورجلي، أحصوا جميع عظامي، نج نفسي من الحوبة، وخلصني من فم الأسد، لأخبر باسمك في إخوتي وفي وسط الجماعة أسبحك، يخبر بالرب الجليل ويبشرون بعدله الشعب المولود الذي اصطنع الرب.

الفصل الرابع في دليل الثالوث من التوراة والإنجيل