أدارهم بين الأجارع فالسدر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أدارهم بين الأجارع فالسدر

أدارهم بين الأجارع فالسدر
المؤلف: لسان الدين الخطيب



أدارهم بين الأجارع فالسدر
 
سقتك الغوادي كل منسكب القطر
أجيبي تجافت عن رباك يد الردى
 
ولا نضبت أمواه موردك الغمر
ولا زال ظل البان فيك منعما
 
يميس من الأوراق في حلل خضر
متى ظعن الحي الجميع وأصبحوا
 
كما افترق الحجاج في ليلة النفر
وأين استقلوا هل بهضب تهامة
 
محلين أم حلوا على قنة الحجر
وإذ زجروها معرقين فهل سروا
 
بشط دجيل أم أجازوا على الجسر
أم الشام أموا أم على رمل خالج
 
حدوا عابرين النيل قصدا إلى مصر
فقالت سروا والليل مرخ سدوله
 
وجنح الليالي في اقتبال من العمر
وشدوا عقود العزم فوق رحالهم
 
فما راعني إلا ركائبهم تسري
فهذا عزمي قد بثت شجونه
 
إليك وما قد كان بعد فلا أدري
ولولا نسيم دل طيب حديثه
 
علي وآراج تضوع للسفر
لما عرفوا مني المكان ولا بدت
 
مثول طلول فوق كثباني العفر
يمينا برب الراقصات إلى منى
 
وحرمة ما بين المقام إلى الحجر
لو أنني أعطيت الصبابة حقها
 
وأمكنت مغتال التشوق من صدري
لما سغت من ورد الحياة صباية
 
ولو سغتها من بعد ذاك فما عذري
ولكن أبت إلا التصبر همة
 
لها قصبات السبق في معرك الدهر
تعوضت أنس الصبر من وحشة النوى
 
وفوضت لله التصرف في أمري
أفقرا وقد أوردت في مورد الغنى
 
وخوفا وقد أصبحت جار بني نصر
حططت بآل الله عوج ركائبي
 
فلقيت بالترحيب والسهل والبر
ولذت بهم من صولة الدهر عائذا
 
كما جنح الطير المروع إلى وكر
فمد جناح الأمن فوق مخافتي
 
وقد فر عنها الذعر من شدة الذعر
وأصبحت لا أخشى الزمان ودونه
 
كتائب من قوم كرام ومن وفر
مقيما أرى الأحداث من حيث لا ترى
 
فمن مبلغ عن منزلي ربة الخدر
بأقدم من يمضي إذا الخيل أحجمت
 
وأحلم من يغضي وأكرم من يقري
إذا نزل المكروه أو بخل الحيا
 
فغيث لمعتر وغوث لمضطر
فدونك يا آل الوجيه ملاعبي
 
ظلالك والديباج من مرج خضر
ويا بدر المال الصموت تبرجي
 
وشأنك فابيضي إذا شئت واصفري
ويا حلل الهضب اليماني فاخري
 
نجوم الدجى أو حاسني زمن الزهر
أيا ظاعنا نحر الدجنة يبتغي
 
طلوع سنى الخيمات في مطلع الفجر
ألا حدثن عني الأحبة إنني
 
حططت بحي لا يلين على قسر
وإني مذ يممت حضرة يوسف
 
تقل مقادير الخلائق عن قدر
بحيث أتيت الأرض مسكا ترابها
 
وأوطيت من حصبائها أنفس الدر
سقيت بها ظمآن من مورد الحيا
 
وأنشقت في آفاقها عنبر الشحر
وحييت شمس الملك في مطلع الهدى
 
وقبلت كف الليث في لجة البحر
ووقفت آمالي على ملك الورى
 
فأعديت أرباح الرجاء على خسر
وناديت بالأمال من هضبة العلا
 
هلموا إلى ورد السماحة والبشر
أمير الطوال السمر والقضب البتر
 
وحافظ دين الله في نازح الثغر
خبت نار حرب لم تهجها وأقفرت
 
منازل قوم لم تبت منك في خدر
وفلت جموع ناصبتك فإنها
 
تقارع سيفا في يد الصمد الوتر
تركت أبيات المفارق منهم
 
ترابا وأغماد السيوف عصا تجري
فلله ما أعززت من ملة الهدى
 
ولله ما أذللت من ملة الكفر
ولله عيد فاتحتك سعوده
 
تحييك بالفتح القريب وبالنصر
ولله من صوم قضيت حقوقه
 
وزودته المتلو من سور الذكر
وصلت به ليل التمام بيومه
 
وناجيت منها الروح في ليلة القدر
إلى أن تقضى عنك لا عن ملالة
 
فبورك من صوم زكي ومن فطر
أمولاي لو كان النهار صحيفتي
 
وكان ظلام الليل من دونها حبري
وكانت حديدات الجوارح أالسنا
 
لقصرت في حمدي علاك وفي شكري
أعدت لنا من عهد أسلافك الرضا
 
عهودا فيا طيب الوصال على الهجر
وجددت فينا نعمة طال عهدنا
 
بها فاجتلينا غرة الزمن النضر
خليلي إن الشعر سحر وإنني
 
إذا شئتما تحقيقه بابل السحر
وما الدر إلا ما أراني قائلا
 
فساحله نظمي ولجته فكري
جعلت امتداحي فيك أشرف حلية
 
أباهي بها الأقوام في محفل الفخر
وأعددت حبي في علاك وسيلة
 
ألاقي بها الرحمان في موقف الحشر