أبليت فيك العمر وهو جديد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أبليت فيك العمر وهو جديد

أبليت فيك العمر وهو جديد
المؤلف: إبراهيم عبد القادر المازني



أبليت فيك العمر وهو جديد
 
وعرفت فيك الصبر كيف يبيد
وغدوت أجلك في الحياة محسداً
 
تغلى علي صغائنٌ وحقود
وتركتني مثلاً شروداً في الهوى
 
يومي إلى الأصبع الممدود
لي كل يومٍ منك موقف ذلة
 
صعبٌ على الطبع الحمي شديد
وأراك تلقاني ووجهك عابس
 
وبناظريك بوارقٌ ورعود
مهلاً حبيبي إن في لعزةً
 
أبداً علي لواؤها معقود
لا يخدعنك ما ترى من حبنا
 
فكأنه مع يومه ملحود
إن الهوى كالنار يخمد جمره
 
والحسن ليس له كذاك خلود
ولقد تكون غداً وما في قربكم
 
ري ولا في بعدكم تصريد
ولسوف يطوي اليأس صفحة ذكركم
 
ويصد نثرٌ عنك وقصيد
ما أنت أول من سلوت وردني
 
عن حبه شممٌ بنا محمود
إن الشتاء وإن تطاول عهده
 
للأرض بعد ذهابه تجديد
يمضي بأدمعه التي ما إن تني
 
تهمي ويحلو بعده التغريد
فأبسط غضوناً في جبينك أنني
 
قد ذدت عنك القلب قبل تذود