أبا جَعفَرٍ لِمَ تَنْسَى الصَّنيعا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أبا جَعفَرٍ لِمَ تَنْسَى الصَّنيعا

أبا جَعفَرٍ لِمَ تَنْسَى الصَّنيعا
المؤلف: السري الرفاء



أبا جَعفَرٍ لِمَ تَنْسَى الصَّنيعا
 
و قد كُنتَ تُحْسِنُ فِيَّ الصَّنيعا
أَراكَ تَناسَيْتَ عَهْدي القديمَ
 
فضاعَو ما حقُّهُ أن يَضيعا
فلا نازحُ الوُدِّ يُدْني الدُّنُوَّ
 
و لا غائِبُ الشَّرِّ يَنوي الرُّجوعا
فلولا الحَياءُ أَراكَ العِتابُ
 
بديعاً من النَّظمِ يَتلو بَديعا
مَلُومٌو يخضَعُ بعدَ المَلامِ
 
فيلذَعُ لَوْماًو يأسو خُضُوعا