وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا

وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا
المؤلف: علي بن أبي طالب



وَكُنْ مُوسِرا شَئْتَ أو مُعْسِرا
 
لا بدَّ في الدني من الغم
دنياك بالأحزان مقرونة
 
لا تقطع الدنيا بلا هم