ويكي مصدر:صفحة التجربة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

سيدي أمحمد بن براهيم الشيخ التمنارتي


أمحمد بن براهيم بن عمر بن طلحة
مشاريع شقيقة في كومنز صور وملفات عن: صفحة التجربة


سيرة الولي الصالح[عدل]

 بسم الله الرحمن الرحيم 

الحمد لله الذي أحاط بكل شيء علما واحصى كل شيء عددا وأختر في خلقه من اصطفاه وجذب الرجانية من احب فأسرع في انجذبه وإنقياد،كتاب روضة التحقيق في بعض مناقب ابي بوبكر الصديق ، تاليف الشيخ علي بن الحسين بن موهوب الدماني ، وهو سدي إمحمد بن براهيم الشيخ بن عمر وإللكوسي التمنارتي المنوزي المولود ولد محمد بن ابراهيم الشيخ التمنارتي بايمي اكادير نترصوات ازاء وادي لكوسة من قبيلة أمانوز حيث يستقر أهله ولم تعلن كتب التراجم إلا بالقليل من حياته من ولادته كما دهب إلى دلك المختار السوسي إلى غاية استقراره بتمنارت مما يجعلنا نتساءل عن العلاقة التي ربطته بابيه فمن المعلوم أن أباه ابراهيم بن عمر بن طلحة اشتغل بالتدريس بقرية ادازدوت نيحيت وبها دفن من تاهلة الغير البعيد من أملن بالمملكة المغربية . وواستقر في تمنارت بسوس .

و كانت بداية دراسته بين ابيه و اخوته ثم قام بعد دلك برحلة عبر بلاد جزولة طالبا للعلم و بعد عودته إلى موطنه الأصلي انكب على التدريس لمدة زمنية طويلة ثم هاجر صحبة عائلته إلى تمنارت و استقر بقرية أكرض بصفة نهائية وعمل كإمام لأحد مساجدها موازاتا مع قيامه للتدريس و تخرج على يده عدد هام من الطلبة أبرزهم العلامة الجليل القاضي أبي زيد عبد الرحمان بن محمد احمد بن ابراهيم المغافري صاحب كتاب الفوائد الجملة باسناد علوم الأمة

و كان الشيخ سيدي محمد بن ابراهيم إماما في العلوم الفقهية و اللغوية زيادة على تضلعه في مبادئ الصوفية و الشريعة الإسلامية و على الغم من شهرة سيدي أحمد أموسى بسوس فان هذا الأخير لم يهتم سوى بالمعرفة الإلهية الروحية عكس ما نجد عليه معاصره سيدي محمد بن ابراهيم الشيخ التمنارتي الذي أولى اهتماما واسعا للغة العربية و قواعدها و قام بشرخ مقامات الحريري لطلبته بغية جعل اللغة العربية شيئا مألوفا و عاديا لدى سكان منطقة سوس و يرى أن بدون اللغة العربية لا يمكن للعلوم الفقهية و الدينية أن تنتشر بين سكان المنطقة و قال فيه أبو زيد عبد الرحمان صاحب الفائد الجملة الفقيه الامام العلم العامل الشهير فقيه كزولة اخد عن أبي علي ابن عفثمان بن عبد الله التملي عن الامام عبد الله محمد بن الحسن أخمد بن غازي و عن الامام ابي العباس أحمد بن يحي الونشريسي وعرض عليه قضاء الجماعة بسوس و لم يقبله و كان اماما مقدما في الفقه و العربية و غيرهما و شدت اليه الرواحل لطلب العلم من جميع الاوقاف السوسية وعنه نشر جل علوم جزولة و جمع الله له بين الحقيقة و الشريعة و بنى لطلب العلم مساكن يأوون اليها و هي باقية الى الان و كان الشيخ يرفض تقبل يده و منادته بسيدي و اعتبر هده العادات من السائل المستحدثة في مجال الاخلاق

دوره في تتبيث سلطة السعديين بأكرض تمنارت. معلوم أن الفكر الصوفي كثيرا ما يلتقي مع لأهداف السياسية للدولة الحاكمة و يقع تحت تأثيرها و أن القسم الأوفر من الصلحاء و المتصوفة يتميعون برضى الحكام بفضل نفودهم و مكانتهم داخل مجتمعهم وغالبا ما يلعبون دور الوساطة بين الحكام و بقية المجتمع وعن طريق هؤلاء تمكن الكثير من السلاطين من بسط سيطرتهم على المناطق التي استعصى إخضاعها و لتوضيح هذه الفكرة سوف نتعرض للدور الذي قام به الشيخ سيدي محمد بن ابراهيم التمنارتي في تسهيل مأمورية الملوك السعديين في بسط نفودهم على منطقة تمنارت و المناطق المجاورة لها فعلى اثر اشتداد الوباء بتدسي رحل الملك السعدي مولاي أحمد الأعرج إلى تمدولت سنة تسع مائة و اثنان و ثلاثين هجرية للإشراف على استغلال مناجم النحاس والفضة و الرصاص التي تزخر به المنطقة والتي اكتشفها الشيخ سيدي محمد بن ابراهيم في جبل تمزر الذي يسيح فيه كلما توفر لديه الوقت لدلك وكان لهدا الأخير دراية في مجال ما يوجد في باطن الأرض و بعد مكوت السلطان السعدي بهده المنطقة قامت القبائل المحلية بمحاصرة تمدولت بواسطة جيوش كثيرة وظهر للسلطان السعدي أن عدد جيوشه لن تقف في وجه هده القبائل مما دفعه إلى الاستنجاد بالشيخ سيدي محمد ابراهيم الشيخ التمنارتي الذي تمكن من اقناع هده المناطق للدخول في طاعة الملك السعدي وسارعت هده القبائل إلى تقديم الهدايا للسلطان فان كانت هده الحادثة تدل على شي فإنما تدل على مكانة الشيخ التمنارتي لدى هده القبائل من الناحية الدينية و الساسية و كان الشيخ سيدي محمد بن ابراهيم الشيخ شديد الحرص على طاعة أولي الأمر وكثيرا يحث الناس على طاعة أوامر الملوك السعديين واعتبر دلك واجبا على المسلمين كما حرص على عدم إيواء مرتكبي جرائم القتل و العبيد الفارين من أسيادهم و الهاربين من قبضة السلطان في المساجد التي بناها خصيصا لطلبته.

سبق أن نشرنا بعض المعلومات المتوفرة عن سيدي إبراهيم بن عمرو بن طلحة  دفين أفيان ، أعود لأنقل للقراء الكرام نبدة عن حياة أحد أشهر أبناء هذا الولي الصالح عاش في القرن العاشر الهجري الموافق للقرن 16 ميلادي ، إنه الشيخ محمد بن إبراهيم بن عمرو الذي عاش حسب هذه البيانات في نفس الحقبة التاريخية إبان الدولة السعدية التي حكمت المغرب ما بين 1554 و 1659 ميلادية ، و معلوم أن سيدي إبراهيم بن عمرو درس في المدرسة ـ تيمزكيد ـ التي ما تزال تحمل إسمه في واكراراض الموطن الأول لأبناء أفيان في تلك الحقبة ( القرن السادس عشر ميلادي ـ الموافق للقرن 10 الهجري ) و نقل رفاته إلى مقبرة أفيان من بعد ذلك حيث الضريح و المدرسة العتيقة التي تحمل إسمه ، أما إبنه سيدي محمد بن ابراهيم الشيخ الذي سنتحدث عنه في هذا المقال فهذا العالم يقام له موسم سنوي بأكرض تمنارت دائرة أقا إقليم طاطا باعتبار أكرض المكان الذي استقر فيه إماما في أحد مساجده الى أن توفي به حوالي سنة 991 هـ

أوقفتنا كتب التراجم التي ترجمت لمحمد بن ابراهيم الشيخ التمنارتي على حقيقة تكاد لا تناقش و يتعلق الامر بانتسابه الى أبي بكر الصديق الخليفة الاول بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم و هكدا أصبحنا أمام موضوع قريب الى ما نعته محمد القبلي بالشرف الديني و الشرف السياسي و هو موضوع له وزنه في تاريخ المغرب لدى وجب علينا و نحن نتناول شخصية محمد بن ابراهيم الشيخ التمنارتي البكري النسب ان نضع موضوعنا في اطاره الصحيح متسائلين عن دور النسب الدي يحمله في تشكيل الصورة التي تكونت عنه في مجموع الكتابات التي تناولتها بالدرس و التحليل

و قد قال صاحب الفوائد الجمة في هدا الصدد أوصى الشيخ أبناؤوه أن لايأووا ثلاثة قاتل النفس و العبد الابق و الهارب من السلطات قائلا ان ايواؤهم من الفساد في الارض و في اطار سياسة الغالب بالله الدي ترمي الى الحفاض عن استقلال المغرب و مواجهة الخطر العثماني و الاوروبي قام هدا الاخير بتنظيم حملة عسكرية تحت قيادة ابنه محمد وصهره القائد عبد الرحمان بن تودة قصد القيام بمحاصرة البريجة وقد تم استدعاء الشيخ سيدي محمد بن ابراهيم قبل وفاته بسنة واحدة و بالضبط في سنة الف وخمسمائة وثلاثة وسبعون . م. للمشاركة في محاصرة البريجة وقد لبى الشيخ هده الدعوة بدون تردد و رافقه عددهام من الجيوش الجزولية و أصحابه وعدد من الفقراء وبعد فشل هده المهمة عاد الشيخ الى تمنارت منهكا بمتاعب الطريق و حمل مسؤولية فشل حصار البريجة للسلطان وكان الغالب بالله قد استعمل محاصرة البريجة كورقة سياسية في اطار مخططه الدي يرمي الى استغلال الاوروبيين في صراعه مع العثمانيين كما يمكن اعتبار عملية البريجة بمتابة حيلة لارضاء المجاهدين و المتصوفة الدين اتهمونه بالتواطؤ مع الاوروبيين و الخيانة كل هده العوامل جعلت .الشيخ غير نادم على فشل هدا الحصار[1]

 من تاهلة الغير البعيد من أملن بالمملكة المغربية . وواستقر في تمنارت بسوس ./ تم نسخ هذه المناقب .بعد عصر الجمعة التاسع عشر ربيع الاول عام 1386 هجرية.[2]

أستفادت منه العلم[عدل]

واستفادت منه العلم. جيلة كثيرة من العلماء من فحول أرباب العلم ، وقال الشيخ الرباني سيدي محمد بن موسى الصحروي ثم الدوماني وكان من جملة من أخدا منه العلم . 632 عالما وكلهم ادركو عنده علوما غريبة من علوم المندرسة وقد سلك بهم طريق التربية حتى ادركو منه ولاية بالغة ، وكل هولاء العلماء ادركوا ما ادركو ا وودع كلا منهم الى بلده[3]

ان سيدي محمد بن براهيم الشيخ عالم الصلحاء . المقيم على السنة أحسن قيام .العاض عليها بالنواجد . طارت شهرته في عصره وبعد عصره طيرانا خارقا للعادة مع جولان يده في اشياء مختلفة . شارط سنوات ، وتولى القضاء أعواما وأمضى عمرا غير قليل ، في التدريس ، مع شغله بين ذلك كله بتربية المريدن ، وإرشاد المسترشدين وصقل النفوس وتهديب الأخلاق حتى انتشر له من اصحاب كثير ونجدا، وهو مع قيامه بهذه الوظائف الخاصة يقوم ايضا بمصالح عامة ، فيسوي الطرق الصعبة ، ويبني الجسور على الانهار التي لا تعبر في بعض الفصول . وعرض عليه قضاء الجماعة بسوس فلم يقبله ، وكان اماما مقدما في اللغة العربية وغيرها [4]

نسب سيدي محمد بن إبراهيم الشيخ التمنارتي البكري[عدل]

نسبه: مع نسب احد احفاده وصولا اليه وهو ، احمد بن المحفوظ بن احمد بن محمد بن براهيم بن احمد بن محمد بن محمد بن الحسن بن سيدي أمحمد بن براهيم بن عمر بن طلحة بن محمد بن سليمان بن عبد الجبار بن محمد بن عبد الله بن تمرة بن عيسى بن محمد بن يحيا بن ابي القاسم بن محمد بن عمر بن سيد الناس الرباني بن سيد قاسم بن براهيم بن عبد الله بن عبد الواحد بن العرب بن يوسف بن الحسن بن ابي الغيث بن الحسن بن يوسف بن محمد بن عبد الله بن محرز بن مبارك بن عبد الهادي بن العرب بن مبارك بن عبد الواحد بن يزر [5] بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبو بكر الصديق. رضي الله عنه. انتهى النسب الصحيح الماخوذ عن العلماء المحققين المنقول من الكتب عن الاشياخ المبرورين وإجماع الصالحين على ذالك سلفا بعد سلف .تم إكمال الى 47 جيل

ذكر وفاة الشيخ[عدل]

فصل ذكر وفاة الشيخ سيد أمحمد بن براهيم اللكوسي التمنارتي المتوفي 9 صفر 991 هجرية رحمه الله مقبورا جماعة تمنارت . يقع ضريح الشيخ غرب ضفة واد تمنارت في ضلعة نخيل وعلى قبره كسوة وقرأة القرأن في ايام الموسم في ضريحه استقبالا للناس ويقام الموسم في قرية اكرد تمنارت إبتدء من يوم 18 في شهر 9 الملادية في كل سنة . ويدوم هدا الاخير لتلاتة أيام . بمناسبة لتخليد ذكرى الموسم ويتميز بكترة الزوار وذلك رغبة منهم للتعرف و مشاهدة مراسم الموسم[6]

الوصية لاولاده[عدل]

فصل. في بعض وصيته رضي الله عنه .لاولاده منهم (( الحسن بن أمحمد بن براهيم ))، (( احمد بن أمحمد بن براهيم )) ، (( عبد العزيز بن أمحمد بن براهيم ))، ((علي بن أمحمد بن براهيم ))، يقول لهم كل يوم عليكم بتقوى الله العظيم وزيارة ابي لان جد الرجل مثل أبيه فلم لاتزورنه كل سنة مرتين أو ثلاثا فزيارته لكم ولغيركم نورا وضياء يستضيء به الزئرون على الصراط ويـــــــسمى ضريحه عند الصالحين ضريح السلامة والنجات وهو مدفون في بلاد زدوتة .نيحيت . وهو من اكبر الصالحين من فجول العلما ء المتمسكين بالسنة وله مناقب لا تحصى ولاتستقصى وكان قدس الله روحه في اعلا عليين يعلم العلم ويدل الورى على طريق الارشاد.كل وقت وحين [7]

فصل في ذكر وصية عبد الله الغالب[عدل]

فصل في ذكر وصية السلطان مولاي عبد الله الغالب السعدي لاولاده . عرف اولاد الشيخ سيدي أمحمد بن براهيم التمنارتي وتوكده اياهم عليهم بالتعظيم وكان اعلا الله مقامه وجعل اولده عمود الدين والحق والعدل بين المسلمين وقد كنت دات يوم في المسجد وكان يوم الجمعة ولما امتلاء المسجد صعد الملك على المنبر فخطب بعد الحمد والتصلية واطال في الخطبة فلما كملها شرع يوصي اولاده والشرفاء بتوقير وتعظيم اولاد سيدي أمحمد بن براهيم . ولا تكلفوهم ما لايايق بهم ولاتسعوا الى بلدهم بما يغرهم فهم اهل البيت وذرية ابي بكر الصديق رضي الله عنه فمن عظمهم عظمه الله ومن خذلهم حذله الله واياكم وضرهم عليكم بصحبتهم فهم من اهل البيت ومن لم يحبهم فليس من ملة الرسول لان الرسول صلى الله عليه وسلم احب جدهم ابابكر الصديق واكد على حبه وحب ذريته الافاسعمو واحفظوا ما اوصيكم به ولاتنسوا وصيتي يامن انتسب الى مصطفى عليكم بصحبة اولاد الصديق وذريته وتوصوا بهم بعد كم والسلام على من حفظ وصيتي [8]

فصل في ذكر مناقبه مع الملوك[عدل]

فصل في ذكر مناقبه مع الملوك السعديين وكرمته المشهورة وانه لما قضى من يقضي بنزول الوباء الشديد والطعن والطعون في مدة الملك مولاي أحمد المنصور الذهبي وهو حينئد في مدينة الحمراء حاليا مركاش وهو ملك عظيم وقد كان اماما عادلا قائما با لقسط واقفا على حدود الله وافيا بعهد الله لايميل الى الباطل طرفة عين ينصور الحق دائما ويسحق الباطل ولم يتبع الشهوات كبعض الملوك . وكان عالما يشاور العلماء في كل امرخوفا ان يزيغ في بعض المسائل ويحكم حكما عادلا . وكان كذالك حقبا طويلا فلما نزل الوباء في مدينة الحمراء ( مراكش ) وكثر الموت في الناس واشتد الحال والامر على الناس بقدرة الله سبحانه وضاقت المذاهب بالناس جدا ويفر المرء من أقاربه وخرج المك من مراكش ومعه قومه ونزل في مدينة ( تامدولت )[1] و أقا . وذلك في عام 986 هجرية فمكث في تامدلت 6 اشهر واشتغل بالمعادن في جبل عدانة وغيرها من معادن ال رصاص وال نحاس وال فضة واشتغل في معادن النحاس في جبل تمزررت قرب قرية تادكوست ومعه 600 شاغل واشتغلو فيه اياما فاذا بالعرب والعجم قد جاءوه للملك اجناد كثيرة من العاسكر وقد خالف العرب والعجم امره وعصره وخرج اليهم في 6000 مجند مابين اهل الخيل والرماة فلما تغالبت العاسكر قال اصحاب الملك نحن ما ااستطعنا على قتالهم لكثرتهم وهم يزدادون من كل مكان فرجع الملك للمدينة تامدولت مع جنوده واحط به جنود كثيرة من العرب والعجم وحصره في المدينة تامدولت زمانا ولما مرءا ذالك الحصار شاور العلماء من قومه واشرافهم فجمعو عنده ليلا وتدولوا الراي بينهم فبعد خطاب سيدي محمد بن براهيم الشيخ التمنارتي .على سطح المسجيد استقبل القبلة فنادى باعلا صوته بصوت خفيفة ايه المومنون من العرب والعجم إن الله ياموكم بطاعة أمرائكم ولاتخالفوهم فان الملك خليفة الله في ارضه فمن عصى مولاي احمد الذهبي منكم فالله حسيبه فيه . الافاسمعوا واطيعوا خليفة الله سيدي مولاي احمد الذهبي عليكم بامتثال اوامره وترك نواهيه ولاتخالفوا امره بعد هاذا اليوم فانا على ذالك من الشاهدين ،وبعد فاصبرو فان الصبر مفتاح النصر فان لكل ملك مطيعا وعاصيا ، . كان السلطان احمد المنصور الذهبي واسطة عقد الملوك السعديين ، اسنادا إلى وصيته التي اسر مشيعوه على تنفيدها . وتجمع الروايات على ان الراحل ظل قبل . وفاته أسير غرفته لايلوي على شىء في ما يشبه انتظار وصول ملك الموت .فصل في ذكر وفاة السلطان فمات ليلة الاثنين ربيع الاول 1012 هجرية ، ودفن في قبور الاشراف السغديين قبالة جامع المنصور بالقصبة مراكش بعد خراب مدينة تامدولت ثم نزوح سكانها الى عدة مناطق بما فيها قرية تيزونين . والبعض منهم توجه الى مناطقة سوس [9]

عاش بسوس جدا الشيخ[عدل]

عاش بسوس جدا الإمام الأستاذ سيدي أمحمد إبن سيدي براهيم الشيخ التمنارتي مقبرا ونجله العلامة الأديب سيدي الطاهر الافراني واسم هذا الجد هو السيد ( الحسن ) المنحدران من السيد عبد الله إبن الصحابي الجليل سيدنا عبد الرحمن . وذريتهما ببطرية في المنطقة أيت اوسا ،قبيلة بوبكرية صديقية عن طريق الصحابي سيدي عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق[10]

هو محمد بن ابراهيم بن عمر بن طلحة بن محمد بن سليمان بن عبد الجبار ابن محمد ابن عبد المؤمن ابن تموت بن عيسى بن محمد بن عمر بن سيدالناس ابن القاسم ابن محمد بن عبد الواحد بن العربي بن يوسف بن الحسن بن أبي الغيث بن الحسن ابن يوسف بن محمد بن عبد الله بن محراز بن المبارك بن العربي بن المبارك بن عبد الواحد بن يزر بن الحسن بن عبد الله بن عبد الرحمان بن أبي بكر الصديق و اشتهر بعدة ألقاب ندكر منها أبو عبد الله الجزولي التمنارتي اللكوسي البكري الشيخ العالم العلامة الفقيه الامام القدوة السني التقي الصالح الصوفي امام الطريقة القطب ويختزل كل واحد منها جانبا مهما من جوانب حياته

اجداد الشيخ[عدل]

من نفس المجموعة. بات جليا من المشجرات المتوريثة والمتداولة لشخصيات كالعرف بالله سيدي أمحمد بن براهيم الشيخ البكري ، واخرون بانهم منحدرون من سيدي عبد الله ابن الصحابي عبد الرحمان. يذكر منهم على سبيل المثل الفقيه العلامة سيدي براهيم السموكني بن علي بن عبد الرحمان بن محمد بن عبد الله بن سعيد بن إبرهيم بن ثابت بن أخ الشيخ المذكر على العمود اسفله . ان الشيخ ذهب الى منطقة جزولة لطلب العلم ومنها إلى درعة واستقر في تمنارت [11]

دعـاء الشيخ المرابط[عدل]

الحمد لله الغني المنعم . ذي الفضل والجود الكريم الأكرم . يكرم من يشأ بفضل النعم . ومن يهن جماله من مكرم . أكرمنا بنعمة الايمان . وبمحمد وبالقرءان . فضلنا به على الكثير . من خلقه من فضله الكبير. علمنا ما لم نكن نعلمه . حق علينا حمده وشكره . على سبوغ نعم لا تحصى . بعدد كما عليه نص . نحمده فالحمد والشكر له. حقيقة فلا ا له غيره . ثم صلاته على نبيه . محمد وءاله وصحبه . وبعد فالدعا مخ العبادة. قد أمر الله به عباده .في كل في كل موضع من القرءان . فادعوه راغبين يا اخوان. ومتوسلين بالقرءان . وبالنبي المصطفى العدناني . وأيقـنوابأ بأنه قريب . وللدعاء سميع مجيب . من غير تكييف ولا تشبه. جل الاهنا عن الشبيه . يا ربنا توسلنا اليك . بجاه سيد الوى لديك . وبكتبابك العزيز أغفر لنا . واشرح صدورنا وعلم جهلنا . وانفعنا يارب بما علمتنا . وهب لنا منك وراث علمنا. واغفر لنا واغفر لوالدينا. ومن له الظن الجميل فينا. وأغفر لكل محسن الينا. واعف عنا رب وتب علينا . وأكرم اللهم من يكرمنا . وكثر الخير لديه والغنا. وأعطه مما رجى فوق الرجا . واجعل له من كل هم فرج . وافعل كذلك بكل محسن . الى ذوي العلم بظن حسن . وأعط كل مبغض للعلماء . ان لم يتب فقرا وذلا وعماء. وطول عمره بسوء الحال . من قلة وغضب العمال . وافعل كذلك بكل حاسد. للعلما ان لم يتب من حاسد. وهب لمن وليته أممورنا. نصرا وعزة وسخره لنا . واجعل لنا شفقة في قلبه . ونستعيد بك من غضبه. ولا تسلط علينا بذ نبنا . من الخلا ئق من لا يرحمنا. واهد جميعنا الى الرشاد . ولطريق الخير والسدا د . وابسط بفضلك علينا نعمتك . وانشر علينا في الدراين رحمتك . واختم لنا عند حضور الاجل . بالعفو منك والرضى المعجل . واصفح بفضل منك عن زلاتنا . ولاتجزنا بسوء فعلنا . وهون الموت علينا وقنا . من فتنة القبر وأمن خوفنا . وجد علينا بالثبات في الجواب .عند سؤال الملكين بالصواب . ونجنا من العذ اب وا سقنا . منحوض سيد الورى نبينا . واجمع جماعتنا في جنتك . في الدرجات العلى في مرضا تك . مع شيوخنا ووالدنا مع قرابتنا أجمعينا . يارب يارب كما ألهمتنا . الى دعاءك الذي علمتنا. أجب دعاءنا كما وعدتنا .فيا سعا د تنا ان اجبتنا . فما لنا من نرتجي سو ا ك . فالعفو منك والرضى لديك . واغفر لنا وللمعلمينا . واغفر لنا وللمؤمنينا . على دعا ئنا أمين أمينا .وانفع به قارئه وناظمه . وكل من حفظه أورسمه . ثم صلاتنا كما امرتنا. به على محمد نبينا . وء اله وصحبه الاخيار . ورضي الله عن الابرار . وما بكم من نعمة فمن الله

المراجع[عدل]

  1. لمرجع واحد: ص. منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  2. المرجع واحد: ص.منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  3. المرجع واحد: ص. منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  4. المرجع الثاني:ج.2.ص.176/ السلالة البكرية الصديقبة التاريخ والأنساب والمشاهير ذرية سيدنا ابي بوبكر الصديق
  5. المرجع واحد: ص.10 منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  6. المرجع واحد:ص..منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  7. المرجع واحد:ص. منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  8. مرجع واحد: ص.38. . منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  9. مرجع واحد: منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ
  10. مرجع ثلاثة: الجزء 7.ص.5. المعسول. مؤلف العالم محمد المختار السوسي
  11. مرجع الثاني: جزء الثاني .ص.212./ السلالة البكرية الصديقبة التاريخ والأنساب والمشاهير ذرية سيدنا ابي بوبكر الصديق

خطأ: لا توجد وحدة بهذا الاسم "Portal".

قالب:فهرس مضغوط

1 < مخطوط روضة التحقيق في بعض مناقب ابي بوبكر الصديق تأليف غلي بن الحسين بن موهوب الدماني ، ثم منسوخ بعد عـصر الجمعة التاسع عشر/ ربيع الاول عام 1386 هـ>

2 < السلالة البكرية الصديقبة التاريخ والأنساب والمشاهير ذرية سيدنا ابي بوبكر الصديق الجزء الاول والثاني تأليف ‏‏أحمد عبدالنبي فرغل الدعباسي ومراجعة الدكتور حازم زكي البكري المقدسي.الطبعة الأولة سنة 1435 هـ-2014 م.>

3 < المعسول الجزء 7 صفحة 5 >