وتظلُّ عبْلة ُ في الخدور تجُرُّها

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وتظلُّ عبْلة ُ في الخدور تجُرُّها

وتظلُّ عبْلة ُ في الخدور تجُرُّها
المؤلف: عنترة بن شداد



وتظلُّ عبْلة ُ في الخدور تجُرُّها
 
وأظلُّ في حلق الحديدِ المبهم
يا عَبْلَ لو أبْصرْتِني لرَأيتني
 
في الحربِ أُقدِمُ كالهِزَبْر الضَّيْغَمِ
وصغارُها مثلُ الدَّبى وكبارُها
 
مثلُ الضَّفادِع في غدير مقْحَمِ
لما سمعتُ نداءَ مرَّة قد علا
 
وابنى ْ ربيعة َ في الغبار الأقتم
ومُحلَّمٌ يَسْعَوْنَ تحْتَ لوائِهِ
 
والموتُ تحتَ لواءِ آلِ محلم
أيقنتُ أنْ سيكونُ عند لقائهمْ
 
ضرْبٌ يُطيرُ عن الفِراخِ الجُثّمَ
يدعونَ عنترَ والسيوفُ كأنها
 
لَمْعُ البَوارقِ في سِحابٍ مُظْلم
يدعونَ عنترَ والدروعُ كأنها
 
حَدقُ الضَّفادعِ في غديرٍ دَيْجَمِ
تسْعى حَلائِلنا إلى جُثمانه
 
بجنى الأراكِ تفيئة ً والشبرُم
فأرى مغانمَ لو أشاء حويتها
 
فيصدُّني عنها كثيرُ تحشمي