هي حالان شدة ورخاءِ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

هي حالان شدة ورخاءِ

هي حالان شدة ورخاءِ
المؤلف: علي بن أبي طالب



هي حالان شدة ورخاءِ
 
و سجالان نعمة وبلاءِ
و الفتى الحاذق الاديب اذا ما
 
خَانَهُ الدَّهْرُ لَمْ يَخُنْهُ عَزَاْءُ
إن ألمت ملمة بي فإني
 
في الملمات صخرة صماءِ
عَالِمٌ بِالبَلاَءِ عِلْما بأن لَيْسَ
 
يَدُومُ النَّعِيمُ والبَلْوَاْءُ