نباتُ ! بنتِ ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نباتُ ! بنتِ ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ

نباتُ ! بنتِ ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ
المؤلف: أبو نواس



نباتُ! بنتِ! سباكِ اللهُ من أمَة ٍ،
 
كَمِ اعْتَرَتْكِ على الدّهرِ الْمشَاغيلُ
كم قد عَذَلْتُ، وكم عاتبتُ مجتهداً،
 
وقلتُ لو أخذتْ فيكِ الأقاويلُ
ما أنتِ إلاّ عَروسٌ يوْمَ جَلْوَتِها
 
على المنصّـة ِ، تجْلوها العطابيـلُ
أما نباتُ، فقَدْ أضحَتْ مُخضَبة ً،
 
والشّعرُ مُفْتَرِقٌ بالبانِ مَغسُولُ
قالتْ: تعلَّلْتُ بالحنّاءِ، قلتُ لها:
 
ما بِتَّ تطاريفِ بالحنّاءِ تعليـلُ
هذي التّطاريفُ من غُنجٍ ومن عَبثٍ،
 
كما زَعَمتِ، فَما للطّرْفِ مكحُولُ؟
قالتْ: كَحِلتُ بعُذْرِ العَينِ من رَمَدٍ،
 
فقلتُ! عذراً: فما للشَّعرِ مبلُولُ؟
قالتْ: مُطْرنا، ولم تمطِرْ، فقلتُ لها:
 
ما بالُ مئزَرَكِ المصْقولِ محلولُ؟
قالتْ: بَرِمْتُ به حمْـلا، فأثْقَلني،
 
هذا الإزارُ، فلمْ حُلّ السّراويلُ؟
قالتْ: غُلبتُ على نفسي، فقلتُ لها:
 
هذا زناكِ، فما هذي أباطيلُ
زالَ الحِمـارُ، وكانتْ تلكَ مُنْيَتَهُ
 
في الطّينِ، إنّ حمارَ السّـوءِ موْحولُ