نأَتْ بهِ الدَّارُعَنْ أَقارِبهِ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نأَتْ بهِ الدَّارُعَنْ أَقارِبهِ

نأَتْ بهِ الدَّارُعَنْ أَقارِبهِ
المؤلف: أبو تمام



نأَتْ بهِ الدَّارُعَنْ أَقارِبهِ
 
فَأُلْقِيَ الحَبْلُ فَوْقَ غارِبِهِ
عاشتْ لِمِحْبُوبهِ مُمَانَعة ٌ
 
ماتَ عليها رجاءُ طالبِهِ
اتفقَ الحسنُ فيهِ واختلفتْ
 
مَذَاهِبُ العَقْلِ في مَذَاهِبِهِ
لم أرَ بدراً سواكَ معتدلاً
 
بهِ افتقارُ إلى كواكبهِ
وَيْلُم صَبٍّ رَمَى صُعُوبَتكَم
 
الأولى فلانتْ بلينِ جانبهِ
أَلْقَاكَ في مُعْجِبٍ أِوائِلُهُ
 
فما تفكَّرتَ في عواقِبهِ
ومنْ يكنْ طيباً فلا عجبٌ
 
أَنْ يأْكُلَ النَّاسُ مِنْ أَطَايِبهِ!