مجلة الرسالة/العدد 229/رسالة الشعر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 229/رسَالة الشِّعر

مجلة الرسالة - العدد 229
رسَالة الشِّعر
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 22 - 11 - 1937


البلبل

للأستاذ إيليا أبي ماضي

يا أيها الشادي المغرد في الضحى ... أهواك إن تنشد وإن لم تنشد

الفنْ فيك سجية لا صنعة ... والحب عندك كالطبيعة سرمدي

فإِذا سكت فأنت لحن طائر ... وإذا نطقت فأنت غير مقلد

لله درك شاعراً لا ينتهي ... من جيد إلا صبا للأجود

مَرَح الأزاهر في غنائك والشذا ... وطلاقة الغدران والفجر الندِي

وكأن زورك فيه ألف كمنجة ... وكأن صدرك فيه ألف مردد

كم زهرة في السفح خادرة المنى ... سكنت على يأسٍ سكون الجلمد

غنيتها فاستيقظت، وترنحت ... وتألقت كالكوكب المتوقد

وجرى الهوى فيها وشاع بشاشة ... من لم يحب فإِنه لم يولد

وكأنني بك حين تهتف قائلاً ... للزهر: إن الحسن غير مخلد

فاستنفدي في الحب أيام الصبا ... واسترشديه فهو أصدق مرشد

واِستشهدي فيه، فمن سخر القضا ... ألا تذوقيه. . . وأن تستشهدي!

يا فيلسوفاً قد تلاقى عنده ... طرب الخلي وحرقة المتوجد

رفع الربيع لك الأرائك في الربى ... وكسا حواشيها بُرُود زبرجد

أنت المليك له الضياء مقاصر ... وتعيش عيش الناسك المتزهد

مستوفزاً فوق الثرى، متنقلا ... في الدوح من غصن لغصن أملد

متزوداً من كل حسن لمحة ... شأن المحب الثائر المتمرد

وإذا ظفرت بنغمة وبقطرة ... فلقد ظفرت بروضة وبمورد

تشدو وتبهت حائراً، متردداً ... حتى كأنك حين تعطي، تجتدي

وتمد صوتك في الفضا متلهفاً ... في ذلة المسترحم المستنجد

فكأنما لك موطن ضيعته ... خلف الكواكب في الزمان الأبعد

طوردت عنه إلى الحضيض فلم تزل ... متلفتاً كالخائف المتشرد يبدو لعينك في العقيق خياله ... وتراه في ورق الغصون المُيَّد

صوراً معددة لغير حقيقة ... كالآل لاح لمعطَش في فدفد

فتهم أن تدنو إليه وتنثني ... حتى كأنك خائف أن تهتدي!

وكأنه حلم يصح مع الكرى ... فإِن انتهيت من الكرى يتبدد

كم ذا تفتش في السفوح وفي الذرى ... عنقاء أقرب منه للمتصيد

يا أيها الشادي المغرد في الضحى ... أهواك إن تنشد، وإن لم تنشد

طوباك إنك لا تفكر في غد ... بدء الكآبة أن تفكر في غد

إن كنت قد ضيعت إلفك إنني ... أبكي على إلفي الذي لم يوجد!

إيليا أبو ماضي