ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا

ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا
المؤلف: الخنساء



ما لِذا المَوْتِ لا يَزالُ مُخيفَا
 
كُلَّ يَوْمٍ يَنالُ مِنّا شَريفَا
مولَعاً بالسَّراة ِ مِنّا، فَما يأخذُ
 
خذُ الاَّ المهذَّبَ الغطريفا
فلَوَ انّ المَنُونَ تَعْدِلُ فينَا
 
فتنالُ الشَّريفَ والمشروفا
كان في الحقّ أن يعودَ لَنا المَوْتُ
 
وأنْ لا نَسُومَهُ تَسْويفَا
ايُّها الموتُ لو تجافيتَ عنْ صخرٍ
 
م لالفيتهُ نقياً عفيفا
عاشَ خمسينَ حِجّة ً يُنكرُ المُنكَرَ
 
م فينا ويبذلُ المعروفا
رحمة ُ اللهِ والسَّلامُ عليهِ
 
وسَقَى قَبرَهُ الرّبيعُ خَريفَا