مال الفُؤاد لِغُصنِ بِاللُمى ثَمل

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مال الفُؤاد لِغُصنِ بِاللُمى ثَمل

مال الفُؤاد لِغُصنِ بِاللُمى ثَمل
المؤلف: عائشة التيمورية



مال الفُؤاد لِغُصنِ بِاللُمى ثَمل
 
مِن ميله لَعِبت أَيدى النَسيم بِهِ
أَمال جيد الظَبي مِن لينه شَغفا
 
وَالمَيل في الظَبي مِن أَقوى مَذاهِبُه
وارَت ذَوائِبُه شَمسا فَغَرته
 
تَحتَ الشُعور كَليل في غَياهبه
شَب الجَوى بَينَ أَحشائي لِرؤيَتِه
 
فَقُمتُ وَاللَحظُ يَصمى في مَضارِبُه
سَأَلتَهُ رَحمَة مِن لَحظَة فَأَبى
 
وَزادَ قَلبي تَبريحاً بِحاجِبِه
مِن سِحرِ أَجفانِه هاروت قابَلَني
 
وَمُد في صَدغِهِ اِحدى عَقارِبِه
وَكَنز مَبسضمِ الزاهى وَلُؤلُؤهِ
 
مُرصَد بافاع مِن ذَوائِبُه
لِا رَأى حيرَتي فيهِ اِنتَنى عَجَبا
 
وَقالَ اِنَّ الهَوى يَودي بِصاحِبِهِ
فَقُلتُ يا ازئا بِالصَبِّ تَعرف ذا
 
ما بالَ قَلبُكَ لا يَعنو لِواجِبِه