لَحى اللَهُ مَولى السوءِ لا أَنتَ راغِبٌ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لَحى اللَهُ مَولى السوءِ لا أَنتَ راغِبٌ

لَحى اللَهُ مَولى السوءِ لا أَنتَ راغِبٌ
المؤلف: أبو الأسود الدؤلي



لَحى اللَهُ مَولى السوءِ لا أَنتَ راغِبٌ
 
إِلَيهِ وَلا رامٍ بِهِ مَن تُحارِبُه
يَمُنُّ وَلا يُعطي وَيَزعُم أَنَّهُ
 
كَريمٌ وَتأبى نَفسُهُ وَضَرائِبُه
فَما قُربُ مَولى السوءِ إِلاّ كَبُعدِهِ
 
بَلِ البُعدُ خَيرٌ مِن عَدوٍّ تُقارِبُهُ