فاضَ اللثامُ وغاضتِ الأحسابُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فاضَ اللثامُ وغاضتِ الأحسابُ

فاضَ اللثامُ وغاضتِ الأحسابُ
المؤلف: أبو تمام



فاضَ اللثامُ وغاضتِ الأحسابُ
 
واجتثتِ العلياءُ والآدابُ
فَكأنَّ يومَ البعْثِ فاجأَهم فلا
 
أنسابَ بَينَهُمُ ولا أَسبَابُ
أَمويْسُ لا يُغنِي اعتَذارُكَ طالِباً
 
عَفْوي فما بعدَ العِتابِ عِقابُ
هَب مَنْ له شيءٌ يُريدُ حجابَه
 
ما بالُ لا شيءٍ عليه حجابُ؟!
ما إنْ سمعتُ ولا أراني سامعاً
 
أبداً بصحراءٍ عليها بابُ!!
من كانَ مفقودَ الحياءِ فوجهُه
 
مِنْ غيرِبَوَّابٍ له بَوَّابُ
مازَالَ وسواسي لِعقْلي خادِعاً
 
حتى رجا مطراً وليسَ سحابُ
ما كنتُ أَدري لا دَرَيتُ-بأَنَّه
 
يجري بأفنية ِ البيوتِ سرابُ
عَجَبَاً لِقَوْمٍ يَسمَعُونَ مَدَائحي
 
لكَ لم يقولوا قُمْ فأنتَ مُصابُ
نَبَذُوا بِكذَّابٍ مُسَيلمة ً فَقَدْ
 
وَهِمُوا وجَارُوا بَلْ أنا الكَذَّابُ
هَتَّكْتُ دِيني فاستترتُ بِتَوْبة ٍ
 
فأناالمُقِرُّ بذَنبهِ التَّوّابُ!