فاءَ لكَ الحِلمُ فالْهَ عن رشإٍ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فاءَ لكَ الحِلمُ فالْهَ عن رشإٍ

فاءَ لكَ الحِلمُ فالْهَ عن رشإٍ
المؤلف: أبوالعلاء المعري



فاءَ لكَ الحِلمُ، فالْهَ عن رشإٍ،
 
خالَطَ منهُ عَرفُ المدامَةِ فا
وابك على طائرٍ، رماهُ فتًى
 
لاهٍ، فأوهى، بفِهرِهِ، الكَتِفا
أو صادَفَتْهُ، حِبالَةٌ نُصِبَتْ،
 
فظَلّ فيها كأنّما كُتفا
بَكّرَ يَبغي المَعاشَ مُجتَهِداً،
 
فقُصّ عندَ الشروقِ، أو نُتِفا
كأنّهُ، في الحَياةِ، ما فَرَعَ الـ
 
ـغصنَ، فغنّى عليهِ، أو هَتفا