فإن تكن الدنيا تعدُّ نفيسة ً

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فإن تكن الدنيا تعدُّ نفيسة ً

فإن تكن الدنيا تعدُّ نفيسة ً
المؤلف: علي بن أبي طالب



فإن تكن الدنيا تعدُّ نفيسة ً
 
فإنَّ ثواب الله أعلى وأنبل
وَإنْ تَكُنِ الأَرْزاقُ حَظاً وقِسْمَة ً
 
فقلة حرص المرء في الكسب أجملِ
وإنْ تَكُنِ الأَمْوَالُ للتَّرْكِ جَمْعُها
 
فما بال متروكٍ به الحر يبخل
وإنْ تَكُنِ الأَبْدَانُ لِلْمَوْتِ أُنْشِئَتْ
 
فقتل امريء لله بالسيف أفضل