غَدا مِنكَ في الدُنيا الشَبابُ فَأَسرَعا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

غَدا مِنكَ في الدُنيا الشَبابُ فَأَسرَعا

غَدا مِنكَ في الدُنيا الشَبابُ فَأَسرَعا
المؤلف: أبو الأسود الدؤلي



غَدا مِنكَ في الدُنيا الشَبابُ فَأَسرَعا
 
وَكانَ كَجارٍ بانَ مِنكَ فَوَدَّعا
فَقُلتُ لَهُ فاِذهَب ذَميماً فَلَيتَني
 
قَتَلتُكَ عِلماً قَبلَ أَن تَتَصَدَّعا
جَنَيتَ عَلَيَّ الذَنبَ ثُمَّ خَذَلتَني
 
عَليهِ فَبِئسَ الخَلَّتانِ هُما مَعا
وَكُنتَ سَراباً ماحِصاً إِذ تَرَكتَني
 
رَهينَةَ ما أَجني مِنَ الشَرِّ أَجمَعا