عقولُكُم في كلّ حالٍ بكِيّةٌ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عقولُكُم في كلّ حالٍ بكِيّةٌ

عقولُكُم في كلّ حالٍ بكِيّةٌ
المؤلف: أبوالعلاء المعري



عقولُكُم، في كلّ حالٍ، بكِيّةٌ،
 
ولكنْ دموعُ الباكياتِ غِزارُ
يعودُ فنيدُ الملكِ، إن عادَ جَدُّهُ
 
مُعَدٌّ، إليكم، أو أبوه نِزار
وما صحّ للمرءِ المحصِّلِ أنّهُ
 
بكُوفانَ قَبرٌ، للإمامِ، يُزار
أخو الدين مَن عادى القبيحَ، وأصبحتْ
 
له حُجرةٌ، من عِفّةٍ، وإزار