عاشق الزّهر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عاشق الزّهر

عاشق الزّهر
المؤلف: علي محمود طه



يا ليت لي كالفراش أجنحة
 
أهفو بها في الفضاء هيمانا
أدفّ للنور في مشارقه
 
و أغتدي من سناه نشوانا
و أرشف القطر من بواكره
 
فلا أرود الضّفاف ظمآنا
و لثم النّور في سنابله
 
مصفقا للنّسيم جذلانا
حتّى إذا ما المساء ظلّلني
 
سريت بين الورود سهرانا
أشرب أنفاسها و قد خفقت
 
صدورها للرّبيع تحنانا
يتحل بالفجر فوق جنّتها
 
يموج فيه الغمام ألوانا
و بالعصافير في ملاحنها
 
تهزّ قلب الصّباح إرنانا
لو يعلم الزّهر سرّ عاشقه
 
أفراد لي من هواه بستانا
فلا تراني العيون مقتحما
 
سياجه أو تحسّ لي شانا
إذا لغرّدت في خمائله
 
و صغت فيه الحياة ألحانا
لكنّه شاء الخلق مبتدع
 
من فنّه العبقري فنّانا
أراده شاعرا فدلّهه
 
و سامه جفوة و هجرانا
فليحمني الحسن زهر جنّته
 
و ليقضي العمر عنه حرمانا
ما كنت لولاه طائرا غرّدا
 
و لو جهلت الغناء ما كانا!