سألتُه ما لهذا الخالِ مُنفَرِداً

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

سألتُه ما لهذا الخالِ مُنفَرِداً

سألتُه ما لهذا الخالِ مُنفَرِداً
المؤلف: حافظ إبراهيم



سألتُه ما لهذا الخالِ مُنفَرِداً
 
واختارَ غُرَّتَكَ الغَرَّا له سَكَنَا
أجابنِي:خافَ مِنْ سَهْمِ الجفُونِ ومِنْ
 
نارِ الخدود,لهذَا هاجَرَ الوَطَنَا