قرة العينين برفع اليدين في الصلاة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
(حولت الصفحة من رفع اليدين في الصلاة)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قرة العينين برفع اليدين في الصلاة
{{{3}}}

[1] أخبرنا إسماعيل بن أبي أويس حدثني عبد الرحمن بن أبي الزناد عن موسى بن عقبة عن عبد الله بن الفضل الهاشمي عن عبد الرحمن بن هرمز الأعرج عن عبيد الله بن أبي رافع عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه « أن رسول الله ﷺ كان يرفع يديه إذا كبر للصلاة حذو منكبيه وإذا أراد أن يركع وإذا رفع رأسه من الركوع وإذا قام من الركعتين فعل مثل ذلك. » قال البخاري وكذلك يروي عن سبعة عشر نفسا من أصحاب النبي ﷺ أنهم كانوا يرفعون أيديهم عند الركوع وعند الرفع منه أبو قتادة الأنصاري وأبو أسيد الساعدي البدري ومحمد بن مسلمة البدري وسهل بن سعد الساعدي وعبد الله بن عمر بن الخطاب وعبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي وأنس بن مالك خادم رسول الله ﷺ وأبو هريرة الدوسي وعبد الله بن عمر بن العاص وعبد الله بن الزبير بن العوام القرشي ووائل بن حجر الحضرمي ومالك بن الحويرث وأبو موسى الأشعري وأبو حميد الساعدي الأنصاري رضى الله تعالى عنهم. قال الحسن وحميد بن هلال كان أصحاب رسول الله ﷺ يرفعون أيديهم، لم يستثن أحد من أصحاب النبي دون أحد ولم يثبت عند أهل العلم عن أحد من أصحاب النبي ﷺ أنه لم يرفع يديه. ويروى أيضا عن عدة من أصحاب النبي ﷺ ما وصفنا وكذلك روايته عن عدة من علماء أهل مكة والحجاز وأهل العراق والشام والبصرة واليمن وعدة من أهل خراسان منهم سعيد بن جبير وعطاء بن أبي رباح ومجاهد والقاسم بن محمد وسالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب وعمر بن عبد العزيز والنعمان بن أبي عياش والحسن وابن سيرين وطاوس ومكحول وعبد الله بن دينار ونافع مولى عبد الله بن عمر والحسن بن مسلم وقيس بن سعد وعدة كثيرة وكذلك يروي عن أم الدرداء أنها كانت ترفع يديها وقد كان عبد الله بن المبارك يرفع يديه وكذلك عامة أصحاب بن المبارك منهم علي بن الحسين وعبد بن عمر ويحيى بن يحيى ومحدثي أهل بخارى منهم عيسى بن موسى وكعب بن سعيد ومحمد بن سلام وعبد الله بن محمد المسندي وعدة مما لا يحصى لا اختلاف بين ما وصفنا من أهل العلم وكان عبد الله بن الزبير وعلي بن عبد الله ويحيى بن معين وأحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم يثبتون عامة هذه الأحاديث من رسول الله ﷺ ويرونها حقا وهؤلاء أهل العلم من أهل زمانهم وكذلك روي عن عبد الله بن عمر بن الخطاب.

[2] حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا الزهري عن سالم بن عبد الله عن أبيه قال: « رأيت رسول الله ﷺ يرفع يديه إذا كبر وإذا رفع رأسه من الركوع ولا يفعل ذلك بين السجدتين، » قال علي بن عبد الله وكان أعلم أهل زمانه: رفع اليدين حق على المسلمين بما روى الزهري عن سالم عن أبيه.

[3] حدثنا مسدد حدثنا يحيى بن سعيد حدثنا عبد الحميد بن جعفر حدثنا محمد بن عمرو قال شهدت أبا حميد في عشرة من أصحاب النبي ﷺ أحدهم أبو قتادة بن الربعي رضي الله تعالى عنه يقول: « أنا أعلمكم بصلاة رسول الله ﷺ قالوا: كيف فوالله ما كنت أقدمنا له صحبة ولا أكثرنا له اتباعا قال: بل راقبته قالوا: فاذكر قال كان إذا قام إلى الصلاة رفع يديه وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع وإذا قام من الركعتين فعل مثل ذلك. »

[4] قال البخاري سألت أبا عاصم عن حديث عبد الحميد بن جعفر فقال حدثني عبد الله بن محمد رضى الله تعالى عنه حدثنا عبد الحميد بن جعفر حدثنا محمد بن عمرو بن عطاء قال شهدت أبا حميد في عشرة من أصحاب النبي ﷺ أحدهم أبو قتادة بن ربعي قال: « أنا أعلمكم بصلاة النبي ﷺ، فذكر مثله فقالوا كلهم صدقت. »

[5] أخبرنا عبد الله بن محمد حدثنا عبد الملك بن عمرو حدثنا فليح بن سليمان حدثني عباس بن سهل قال اجتمع أبو حميد وأبو أسيد وسهل بن سعد ومحمد بن مسلمة فذكروا صلاة رسول الله ﷺ فقال فقال أبو حميد: « أنا أعلمكم بصلاة رسول الله ﷺ قام فكبر فرفع يديه ثم رفع يديه حين كبر للركوع فوضع يديه على ركبته. »

[6] حدثنا عبيد بن يعيش حدثنا يونس بن بكير أن بن إسحاق عن العباس بن سهل الساعدي قال: « كنت بالسوق مع أبي قتادة وأبي أسيد وأبي حميد كلهم يقولون: أنا أعلمكم بصلاة رسول الله ﷺ فقالوا لأحدهم صل فكبر ثم قرأ ثم كبر وركع فقالوا أصبت صلاة رسول الله ﷺ. »

[7] حدثنا أبو الوليد هشام بن عبد الملك وسليمان بن حرب قالا حدثنا شعبة عن قتادة عن نصر بن عاصم عن مالك بن الحويرث رضى الله تعالى عنه قال: « كان النبي ﷺ إذا كبر رفع يديه وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[8] حدثنا محمد بن عبد الله بن حوشب حدثنا عبد الوهاب حدثنا حميد عن أنس رضى الله تعالى عنه قال: « كان رسول الله ﷺ يرفع عند الركوع. »

[9] حدثنا إسماعيل حدثنا بن أبي الزناد عن موسى بن عقبة عن عبد الله بن الفضل عن عبد الرحمن بن هرمز الأعرج عن عبيد الله بن أبي رافع عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه: « أن رسول الله ﷺ كان إذا قام إلى الصلاة المكتوبة كبر ورفع يديه حذو منكبيه وإذا أراد أن يركع ويصنعه إذا رفع رأسه من الركوع ولا يرفع يديه في شيء من صلاته وهو قاعد وإذا قام من السجدتين رفع يديه كذلك وكبر. »

[10] حدثنا أبو نعيم الفضل بن دكين أنبأنا قيس بن سليم العنبري قال سمعت علقمة بن وائل بن حجر حدثني أبي قال: « صليت مع النبي ﷺ فكبر حين افتتح الصلاة ورفع يديه ثم رفع يديه حين أراد أن يركع وبعد الركوع. » قال قال البخاري وروى أبو بكر النهشلي عن عاصم بن كليب عن أبيه أن عليا رضى الله تعالى عنه رفع يديه في أول التكبير ثم لم يعد بعد وحديث عبيد الله هو شاهد فإذا روى رجلان عن محدث قال أحدهما رأيته فعل وقال الآخر لم أره فالذي قال رأيته فعل فهو شاهد والذي قال لم يفعل فليس هو بشاهد لأنه لم يحفظ الفعل وهكذا قال عبد الله بن الزبير كشاهدين شهدا أن لفلان على فلان ألف درهم بإقراره وشهد آخر لم يقر بشيء يعمل بقول الشاهدين ويسقط ما سواه وكذلك قال بلال رأيت النبي ﷺ في الكعبة وقال الفضل بن عباس لم يصل وأخذ الناس بقول بلال لأنه شاهد ولم يلتفتوا إلى قول من قال لم يصل حين لم يحفظ. قال عبد الرحمن بن مهدي ذكرت للثوري حديث النهشلي عن عاصم بن كليب فأنكره.

[11] حدثنا عبد الله بن يوسف أنبأ نا مالك عن بن شهاب عن سالم بن عبد الله عن أبيه: « أن رسول الله ﷺ كان يرفع يديه حذو منكبيه إذا فتتح الصلاة وإذا كبر للركوع وإذا رفع رأسه من الركوع رفعهما كذلك وكان لا يفعل ذلك في السجود. »

[12] أخبرنا أيوب بن سليمان حدثنا أبو بكر بن أبي أويس عن سليمان بن بلال عن العلاء أنه سمع سالم بن عبد الله « أن أباه كان إذا رفع رأسه من السجود وإذا أراد أن يقوم رفع يديه. »

[13] حدثنا عبد الله بن صالح حدثنا الليث أخبرني نافع « أن عبد الله بن عمر كان إذا استقبل الصلاة رفع يديه قال وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع وإذا قام من السجدتين كبر. »

[14] حدثنا الحميدي أنبأنا الوليد بن مسلم قال سمعت زيد بن واقد يحدث عن نافع « أن بن عمر رضى الله تعالى عنهما كان إذا رأى رجلا لا يرفع يديه إذا ركع وإذا رفع رماه بالحصى. »

[15] قال البخاري ويروي عن أبي بكر بن عياش عن حصين عن مجاهد « أنه لم ير بن عمر رضى الله تعالى عنهما رفع يديه إلا في أول التكبير » وروى عنه أهل العلم أنه لم يحفظ من بن عمر إلا أن يكون سها كما يسهو الرجل في الصلاة في الشيء بعد الشيء كما أن أصحاب محمد ﷺ ربما يسهون في الصلاة فيسلمون في الركعتين وفي الثلاث ألا ترى أن بن عمر رضى الله تعالى عنهما كان يرمي من لا يرفع يديه بالحصى فكيف يترك بن عمر شيئا يأمر به غيره وقد رأى النبي ﷺ فعله قال البخاري قال يحيى بن معين حديث أبي بكر عن حصين إنما هو توهم لا أصل له.

[16] حدثنا محمد بن يوسف حدثنا عبد الأعلى بن مسهر حدثنا عبد الله بن العلاء بن زبر حدثنا عمر بن المهاجر قال « كان عبد الله بن عامر سألني أن أستأذن له على عمر بن عبد العزيز فاستأذنت له عليه فقال الذي جلد أخاه في أن يرفع يديه إن كنا لنؤدب عليه ونحن غلمان في المدينة فلم يأذن له » قال البخاري وكان زائدة لا يحدث إلا أهل السنة اقتداء بالسلف ولقد رحل قوم من أهل بلخ مرجية إلى محمد بن يوسف بالشام فأراد محمد إخراجهم منها حتى تابوا من ذلك ورجعوا إلى السبيل والسنة ولقد رأينا غير واحد من أهل العلم يستتيبون أهل الخلاف فإن تابوا وإلا أخرجوهم من مجالسهم ولقد كلم عبد الله بن الزبير سليمان بن حرب وهو يومئذ قاضي مكة أن يحجر على بعض أهل الرأي فحجر عنه سليمان فلم يجترئ بمكة أن يفتي حتى

[17] حدثنا مالك بن إسماعيل حدثنا شريك عن ليث عن عطاء قال « رأيت بن عباس وابن الزبير وأبا سعيد وجابرا رضى الله تعالى عنهم يرفعون أيديهم إذا افتتحوا الصلاة وإذا ركعوا. »

[18] حدثنا محمد بن الصلت حدثنا أبو شهاب عبد ربه عن محمد بن إسحاق عن عبد الرحمن الأعرج عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه « أنه كان إذا رفع يديه وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[19] حدثنا مسدد حدثنا عبد الواحد بن زياد عن عاصم الأحول قال « رأيت أن أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه إذا افتتح الصلاة كبر ورفع يديه ويرفع كلما ركع ورفع رأسه من الركوع. »

[20] حدثنا مسدد حدثنا هشيم عن أبي جمرة قال « رأيت بن عباس رضى الله تعالى عنهما يرفع يديه إذا كبر وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[21] حدثنا سليمان بن حرب حدثنا يزيد بن إبراهيم عن قيس بن سعد عن عطاء قال « صليت مع أبي هريرة رضى الله تعالى عنه فكان يرفع يديه إذا كبر وإذا رفع. »

[22] حدثنا مسدد حدثنا خالد حدثنا الحصين عن عمرو بن مرة قال دخلت مسجد حضر موت فإذا علقمة بن وائل يحدث عن أبيه قال « كان النبي ﷺ يرفع يديه قبل الركوع. »

[23] حدثنا خطاب بن إسماعيل عن عبد ربه بن سليمان بن عمير قال « رأيت أم الدرداء ترفع يديها في الصلاة حذو منكبيها. »

[24] حدثنا محمد بن مقاتل حدثنا عبد الله بن المبارك أنبأنا إسماعيل حدثني عبد ربه بن سليمان بن عمير قال « رأيت أم الدرداء رضي الله عنها ترفع يديها في الصلاة حذو منكبيها حين تفتتح الصلاة وحين تركع فإذا قالت سمع الله لمن حمده رفعت يديها وقالت ربنا ولك الحمد » قال البخاري ونساء بعض أصحاب النبي ﷺ هن أعلم من هؤلاء حين رفعن أيديهن في الصلاة.

[25] حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي حدثنا محمد بن فضيل عن عاصم بن كليب عن محارب بن دثار « رأيت بن عمر رضى الله تعالى عنهما رفع يديه في الركوع فقلت له مه ذلك فقال كان رسول الله ﷺ إذا قام من الركعتين كبر ورفع يديه. »

[26] حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا شعبت حدثنا عاصم بن كليب عن أبيه عن وائل بن حجر الحضرمي رضى الله تعالى عنه « أنه صلى مع النبي ﷺ فلما كبر رفع يديه » قال البخاري ويروى عن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه عن البي ﷺ وعن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه عن النبي ﷺ وعن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنه عن النبي ﷺ عن عبيد بن عمير عن أبيه عن النبي ﷺ عن بن عباس رضى الله تعالى عنه عن النبي ﷺ وعن أبي موسى « عن النبي ﷺ كان يرفع يديه عند الركوع وإذا رفع رأسه » قال البخاري وفيما ذكرنا كفاية لمن يفهمه إن شاء الله تعالى.

[27] حدثنا محمد بن مقاتل أنبأنا عبد الله عن بن جريج قراءة قال أخبرني الحسن بن مسلم انه سمع طاوسا يسأل عن رفع اليدين في الصلاة قال « رأيت عبد الله وعبد الله وعبد الله يرفعون أيديهم فعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وعبد الله بن الزبير قال طاوس في التكبيرة الأولى التي للاستفتاح باليدين ارفع مما سواها من التكبير قلت لعطاء أبلغكم أن التكبيرة الأولى أرفع مما سواها من التكبير قال لا. » قال البخاري ولو تحقق حديث مجاهد أنه لم ير بن عمر رفع يديه لكان حديث طاوس وسالم ونافع ومحارب بن دثار وأبي الزبير حين رأوه أولى لأن بن عمر رضى الله تعالى عنه رواه عن رسول الله ﷺ فلم يكن يخالف الرسول مع ما رواه أهل مكة والمدينة واليمن والعراق يرفع يديه حتى لقد

[28] حدثني مسدد قال أنبأنا يزيد بن زريع عن سعيد عن قتادة عن الحسن قال « كان أصحاب النبي ﷺ كأنما أيديهم المراوح يرفعونها إذا ركعوا وإذا رفعوا رؤوسهم. »

[29] حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا أبو هلال عن حميد بن هلال قال « كان أصحاب النبي ﷺ إذا صلوا كان أيديهم حيال آذانهم كأنها المراوح » . قال البخاري فلم يستثن الحسن وحميد بن هلال أحدا من أصحاب النبي ﷺ دون أحد.

[30] حدثنا محمد بن مقاتل أنبأنا عبد الله أنبأنا زائدة بن قدامة حدثنا عاصم بن كليب الجرمي حدثنا أبي أن وائل بن حجر أخبره قال « قلت لأنظرن إلى صلاة رسول الله ﷺ كيف يصلي قال فنظرت إليه قال فكبر ورفع يديه مثلها ثم رفع رأسه فرفع يديه ثم لما أراد أن يركع رفع يديه مثلها ثم رفع رأسه فرفع يديه مثلها ثم كنت بعد ذلك في زمان فيه يرد عليهم جل الثياب تحرك أيديهم من تحت الثياب » قال البخاري ولم يستثن وائل من أصحاب النبي ﷺ أحدا إذا صلوا مع النبي ﷺ أنه لم يرفع يديه.

[31] قال البخاري ويروى عن سفيان عن عاصم بن كليب عن عبد الرحمن بن الأسود عن علقمة قال قال بن مسعود رضى الله تعالى عنه « ألا أصلي لكم صلاة رسول الله ﷺ فصلى ولم يرفع يديه إلا مرة » . وقال أحمد بن حنبل عن يحيى بن آدم قال نظرت في كتاب عبد الله بن إدريس عن عاصم بن كليب ليس فيه إثم لم يعد فهذا أصح لآن الكتاب أحفظ عند أهل العلم لأن الرجل يحدث بشيء ثم يرجع الى الكتاب فيكون كما في الكتاب.

[32] حدثنا الحسن بن الربيع حدثنا بن إدريس عن عاصم بن كليب عن عبد الرحمن بن الأسود حدثنا علقمة أن عبد الله رضى الله تعالى عنه قال « علمنا رسول الله ﷺ الصلاة فقام فكبر ورفع يديه ثم ركع وطبق يديه فجعلها بين ركبتيه فبلغ ذلك سعدا فقال صدق أخي كنا نفعل في أول الإسلام ثم أمرنا بهذا » قال البخاري وهذا المحفوظ عند أهل النظر من حديث عبد الله بن مسعود.

[33] وحدثنا الحميدي حدثنا سفيان عن يزيد بن أبي زياد ههنا عن بن أبي ليلى عن البراء رضى الله تعالى عنه « أن النبي ﷺ كان يرفع يديه إذا كبر. قال سفيان لما كبر الشيخ لقنوه ثم لم يعد » . قال البخاري وكذلك روى الحفاظ من سمع من يزيد بن أبي زيادة قديما منهم الثوري وشعبة وزهير ليس فيه ثم لم يعد.

[34] حدثنا محمد بن يوسف حدثنا سفيان عن يزيد بن أبي زياد عن بن أبي ليلى عن البراء رضى الله تعالى عنه قال « كان النبي ﷺ يرفع يديه إذا كبر حذو أذنيه. »

[34] قال البخاري وروى وكيع عن بن أبي ليلى عن أخيه عيسى والحكم بن عتيبة عن بن أبي ليلى عن البراء رضى الله تعالى عنه قال « رأيت النبي ﷺ يرفع يديه إذا كبر ثم لم يرفع » قال البخاري وإنما روى بن أبي ليلى هذا من حفظه فأما من حدث عن بن أبي ليلى من كتابه فإنما حدث عن بن أبي ليلى عن يزيد فرفع الحديث إلى تلقين يزيد والمحفوظ ما روى عنه الثوري وشعبة وابن عيينة قديما.

[35] قال البخاري فأما احتجاج بعض من لا يعلم بحديث وكيع عن الأعمش عن المسيب بن رافع عن تميم بن طرفة عن جابر بن سمرة رضى الله تعالى عنه قال « دخل علينا النبي ﷺ ونحن رافعوا أيدينا في الصلاة فقال ما لي رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس اسكنوا في الصلاة » فإنما كان هذا في التشهد لا في القيام كان يسلم بعضهم على بعض فنهى النبي ﷺ عن رفع الأيدي في التشهد ولا يحتج بهذا من له حظ من العلم هذا معروف مشهور لا اختلاف فيه ولو كان كما ذهب إليه لكان رفع الأيدي في أول التكبيرة وأيضا تكبيرات صلاة العيد منهيا عنها لأنه لم يستثن رفعا دون رفع.

[36] وقد ثبت حديث حدثناه أبو نعيم حدثنا مسعر عن عبيد الله بن القبطية قال سمعت جابر بن سمرة رضى الله تعالى عنهما يقول « كنا إذا صلينا خلف النبي ﷺ قلنا السلام عليكم السلام عليكم فأشار مسعر بيده فقال ما بال هؤلاء يؤمون بأيديهم كأنها أذناب خيل شمس إنما يكفي أحدهم أن يضع يده على فخذه ثم يسلم على أخيه من عن يمينه ومن عن شماله » قال البخاري فليحذر امرء أن يتقول على رسول الله ﷺ ما لم يقل؛ قال الله عز وجل { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم }.

[37] حدثنا محمد بن يوسف حدثنا حدثنا سفيان بن عبد الملك قال « سألت سعيد بن جبير عن رفع اليدين في الصلاة فقال هو شيء تزين به صلاتك. »

[38] حدثنا محمود أنبأنا عبد الرزاق أنبأنا بن جرج أخبرني نافع « أن بن عمر رضي الله عنه كان يكبر بيديه حين يستفتح وحين يركع وحين يقول سمع الله لمن حمده وحين يرفع رأسه من الركوع وحين يستوي قائما، قلت لنافع: كان بن عمر يجعل الأول أرفعهن؟ قال: لا. » قال أبو عبد الله: ولم يثبت عند أهل النظر ممن أدركنا من أهل الحجاز وأهل العراق منهم عبد الله بن الزبير وعلي بن عبد الله بن جعفر ويحيى بن معين وأحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه؛ هؤلاء أهل العلم من بين أهل زمانهم فلم يثبت عند أحد منهم علم في ترك رفع الأيدي عن النبي ﷺ أنه لم يرفع يديه.

[39] حدثنا محمد بن مقاتل حدثنا عبد الله أنبأنا هشام عن الحسن وابن شهاب أنهما كانا يقولان « إذا كبر أحدكم للصلاة فليرفع يديه حين يكبر وحين يرفع رأسه من الركوع » وكان بن سيرين يقول هو من تمام الصلاة.

[40] حدثنا أبو اليمان أنبأنا شعيب عن الزهري عن سالم بن عبد الله أن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال « رأيت رسول الله ﷺ إذا افتتح التكبير في الصلاة رفع يديه حين يكبر حتى يجعلها حذو منكبيه وإذا كبر للركوع فعل مثل ذلك وقال ربنا ولمك الحمد ولا يفعل ذلك حين يسجد ولا حين يرفع رأسه من السجود » . قال البخاري: وكان بن المبارك يرفع يديه وهو أكبر أهل زمانه علما فيما يعرف فلو لم يكن عنده من لا يعلم من السلف علم فاقتدي بابن المبارك فيما اتبع الرسول وأصحابه والتابعين لكان أولى به من أن ينبه بقول من لا يعلم، والعجب أن يقول أحدهم كان بن عمر صغيرا في عهد النبي ﷺ ولقد شهد النبي ﷺ لابن عمر بالصلاح.

[41] حدثنا يحيى بن سليمان حدثنا بن وهب عن يونس عن سالم بن عبد الله عن أبيه عن حفصة رضى الله تعالى عنها أن رسول الله ﷺ قال « إن عبد الله بن عمر رجل صالح. »

[42] حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان قال قال عمر وقال بن عمر « إني لأذكر عمر حين أسلم فقالوا صبا عمر صبا فجاء العاص بن وائل فقال صبأ عمر فأنا له جار فتركوه. » قال البخاري وطعن من لا يعلم فقال في وائل بن حجر إن وائل بن حجر من أبناء ملوك اليمن وقدم على النبي ﷺ فأكرمه وأقطع له أرضا وبعث معه معاوية بن أبي سفيان رضى الله تعالى عنه.

[43] أخبرنا حفص بن عمر حدثنا جامع بن مطر عن علقمة بن وائل عن أبيه « أن النبي ﷺ أقطع له أرضا وبعث معه معاوية بن أبي سفيان رضى الله تعالى عنه. »

[44] أخبرنا حفص بن عمر قال حدثنا جامع بن مطر عن علقمة بن وائل عن أبيه « أن النبي ﷺ أقطع له أرضا بحضرموت. » قال البخاري وقصة وائل بن حجر مشهورة عند أهل العلم وما ذكر النبي ﷺ مرة بعد مرة ولو ثبت عن بن مسعود والبراء وجابر رضى الله تعالى عنهم عن النبي ﷺ شيء لكان في علل هؤلاء الذين لا يعلمون أنهم يقولون إذا ثبت الشيء عن النبي ﷺ أن رؤساءنا لم يأخذوا هذا بمأخوذ لما يريدون الحديث للإلغاء برأيهم ولقد قال وكيع من طلب الحديث كما جاء فهو صاحب بدعة يعني أن الإنسان ينبغي أن يلغي رأيه لحديث النبي ﷺ حيث يثبت الحديث ولا يعلل بعلل لا يصح ليقوى هواه.

[45] وقد ذكر عن النبي ﷺ « لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به. » وقال قال معمر: أهل العلم كان الأول فالأول أعلم وهؤلاء الآخر فالآخر عندهم أعلم. ولقد قال بن المبارك: كنت أصلي إلى جنب النعمان بن ثابت فرفعت يدي فقال غنما خشيت أن تطير فقلت إن لم أطر في أوله لم أطر في الثانية. قال وكيع: رحمة الله على بن المبارك كان حاضر الجواب فتحير الآخر وهذا أشبه من الذبن عادون في غيهم إذا لم ينصروا.

[46] حدثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث حدثني يونس عن بن شعاب أخبرني سالم بن عبد الله يعني بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال « رأيت رسول الله ﷺ إذا قام إلى الصلاة رفع يديه حتى يكونا حذو منكبيه ثم يكبر ويفعل حين يرفع رأسه من الركوع ويقول سمع الله لمن حمده ولا يرفع رأسه من السجود. »

[47] حدثنا أبو النعمان حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا محارب بن دثار قال « رأيت عبد الله بن عمر إذا افتتح الصلاة كبر ورفع يديه وإذا أراد أن يركع رفع يديه وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[48] حدثنا العباس بن الوليد حدثنا عبد الأعلى حدثنا عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما « أنه كبر ورفع يديه وإذا ركع رفع يديه وإذا قال سمع الله لمن حمده رفع يديه ويرفع ذلك بن عمر الى النبي ﷺ. »

[49] حدثنا إبراهيم بن المنذر حدثنا معمر حدثنا إبراهيم بن طهمان عن بن الزبير قال « رأيت بن عمر رضى الله تعالى عنهما حين قام إلى الصلاة رفع يديه حتى يحاذي بأذنه وحين يرفع رأسه من الركوع فاستوى قائما فعل مثل ذلك. »

[50] حدثنا عبد الله بن صالح حدثنا الليث حدثني نافع « أن عبد الله رضى الله تعالى عنه كان إذا استقبل الصلاة يرفع يديه وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع وإذا قام من السجدتين كبر ورفع يديه. »

[51] حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن أيوب عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما « أن رسول الله ﷺ كان إذا كبر رفع يديه وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[52] مكرر.

[53] حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة أنبأنا قتادة عن نصر بن عاصم عن مالك بن الحويرث رضى الله تعالى عنه « أن النبي ﷺ كان إذا دخل في الصلاة رفع يديه إلى فروع اذنيه وإذا رفع رأسه من الركوع فعل مثله. »

[54] حدثنا محمود وقال بن علية أنبأنا خالد « أن أبا قلابة كان يرفع يديه إذا ركع وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع وكان إذا سجد بدأ بركبتيه وكان إذا قام أرم على يديه قال وكان يطمئن في الركعة الأولى ثم يقوم. »

[55] وذكر عن مالك بن الحويرث رضى الله تعالى عنه أخبرنا عبد الله بن محمد أنبأنا أبو عامر حدثنا إبراهيم بن طهمان عن أبي الزبير عن طاوس « أن بن عباس رضى الله تعالى عنهما كان إذا قام إلى الصلاة رفع يديه حتى يحاذي أذنيه وإذا رفع رأسه من الركوع واستوى قائما فعل مثل ذلك. »

[56] حدثنا محمد بن مقاتل أنبأنا عافية أنبأنا إسماعيل حدثني صالح بن كيسان عن الأعرج عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال « كان رسول الله ﷺ يرفع يديه حذو منكبيه حين يكبر يفتتح الصلاة وحين يركع. »

[57] حدثنا إسماعيل عن نافع « أن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما كان إذا افتتح الصلاة رفع يديه حذو منكبيه وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[58] حدثنا محمد بن مقاتل أنبأنا عبد الله بن عجلان قال سمعت النعمان بن أبي عياش يقول « لكل شيء زينة وزينة الصلاة أن ترفع يديد إذا كبرت وإذا ركعت وإذا رفعت رأسك من الركوع. »

[59] حدثنا محمد بن مقاتل أنبأنا عبد الله أنبأنا الأوزاعي حدثني حسان بن عطية عن القاسم بن مخيمرة قال « رفع الأيدي للتكبير » قال أراه حين ينحني.

[60] حدثنا مقاتل عن عبد الله أنبأنا شريك عن ليث عن عطاء قال « رأيت جابر بن عبد الله وأبا سعيد الخدري وابن عباس وابن الزبير يرفعون أيديهم حين يفتتحون الصلاة وإذا ركعوا وإذا رفعوا رؤوسهم من الركوع. »

[61] حدثنا محمد بن مقاتل أنبأنا عبد الله أنبأنا عكرمة بن عمار قال « رأيت سالم بن عبد الله والقاسم بن محمد وعطاء ومكحولا يرفعون أيديهم في الصلاة إذا ركعوا وإذا رفعوا. »

[62] وقال جرير عن ليث عن عطاء ومجاهد « أنهما كان يرفعان أيديهما في الصلاة وكان نافع وطاووس يفعلانه. »

[63] وعنه ليث عن بن عمر وسعيد بن جبير وطاوس وأصحابه « أنهم كانوا يرفعون أيديهم إذا ركعوا. »

[64] حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا عبد الواحد بن زياد حدثنا عاصم قال « رأيت أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه إذا افتتح الصلاة كبر ورفع يديه كلما ركع ورفع رأسه من الركوع. »

[65] حدثنا خليفة بن خياط حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد عن قتادة أن نصر بن عاصم حدثهم عن مالك بن الحويرث رضى الله تعالى عنه قال « رأيت النبي ﷺ يرفع يديه إذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع حتى يحاذي بهما فروع أذنيه. »

[66] وقال عبد الرحمن بن مهدي عن الربيع بن الصبيح قال « رأيت محمد والحسن وأبا نضرة والقاسم بن محمد وعطاء وطاوسا ومجاهدا والحسن وأبا نضرة والقاسم بن محمد وعطاء وطاوسا ومجاهدا والحسن بن مسلم ونافعا وابن أبي نجيح إذا افتتحوا الصلاة رفعوا أيديهم وإذا ركعوا وإذا رفعوا رؤوسهم من الركوع. »

[67] قال البخاري وهؤلاء أهل مكة وأهل المدينة وأهل اليمن وأهل العراق قد تواطأوا على رفع الأيدي وقال وكيع عن الربيع قال « رأيت الحسن ومجاهدا وعطاء وطاوسا وقيس بن سعد والحسن بن مسلم يرفعون أيديهم إذا ركعوا وإذا سجدوا » وقال عبد الرحمن بن مهدي هذا من السنة.

[68] وقال عمر بن يونس حدثنا عكرمة بن عمار قال « رأيت القاسم وطاوسا ومكحولا وعبد الله بن دينار وسالما يرفعون أيديهم إذا استقبل أحدهم الصلاة وعند الركوع والسجود. »

[69] وقال وكيع عن الأعمش عن إبراهيم أنه ذكر له حديث وائل بن حجر رضى الله تعالى عنه « أن النبي ﷺ كان يرفع يديه إذا ركع وإذا سجد » قال إبراهيم لعله كان فعله مرة. وهذا ظن منه لقوله فعله مرة مع أن وائلا ذكر أنه رأى النبي ﷺ وأصحابه غير مرة يرفعون أيديهم ولا يحتاج وائل إلى الظنون لأن معاينته أكثر من حسبان غيره. قال البخاري قد بينه زائدة:

[70] فقال حدثنا عاصم حدثنا أبي أن وائل بن حجر أخبره قال « قلت لأنظرن إلى صلاة رسول الله ﷺ كيف يصلي فكبر ورفع يديه فلما ركع رفع يديه فلما رفع رأسه رفع يديه بمثلها ثم رأيتهم بعد ذلك في زمان فيه برد فرأيت الناس عليهم جل الثياب تحرك أيديهم تحت الثياب » فهذا وائل بين في حديثه أنه رأى النبي ﷺ وأصحابه يرفعون أيديهم مرة بعد مرة.

[71] حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا بن إدريس الكوفي حدثنا عاصم بن كليب عن أبيه أنه سمعه يقول سمعت وائل بن حجر رضى الله تعالى عنه يقول « قدمت المدينة لأنظرن إلى صلاة رسول الله ﷺ فافتتح الصلاة فكبر ورفع يديه فلما رفع رأسه رفع يديه. »

[72] حدثنا إسماعيل بن أبي أويس حدثنا مالك عن نافع « أن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما كان إذا افتتح الصلاة رفع يديه وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[73] حدثنا عياش حدثنا عبد الأعلى حدثنا عبد الأعلى حدثنا حميد عن أنس رضى الله تعالى عنه « أنه كان يرفع يديه عند الركوع. »

[74] حدثنا آدم حدثنا شعبة حدثنا الحكم بن عتيبة قال « رأيت طاوسا يرفع يديه إذا كبر وإذا رفع رأسه من الركوع. » قال البخاري من زعم أن رفع الأيدي بدعة فقد طعن في أصحاب رسول الله ﷺ والسلف من بعدهم وأهل الحجاز وأهل المدينة وأهل مكة وعدة من أهل العراق وأهل الشام وأهل اليمن وعلماء أهل خراسان منهم بن المبارك حتى شيوخنا عيسى بن موسى وأبو أحمد وكعب بن سعيد والحسن بن جعفر ومحمد بن سلام إلا أهل الرأي منهم وعلي بن الحسن وعبد الله بن عثمان ويحيى بن يحيى وصدقة وإسحاق وعامة أصحاب بن المبارك، وكان الثوري ووكيع وبعض الكوفيين لا يرفعون أيديهم وقد رووا في ذلك أحاديث كثيرة ولم يعتبوا على من رفع يديه ولولا أنه حق ما رووا تلك الأحاديث أنه ليس لأحد أن يقول على رسول الله ﷺ ما لم يقل ولم يفعل

[75] لقول النبي ﷺ « من تقول علي ما لم أقل فليتوأ مقعده من النار » ولم يثبت عن أحد من أصحاب النبي ﷺ أنه لا يرفع يديه وليس أسانيده أصح من رفع الأيدي.

[76] حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا معتمر عن عبيد الله بن عمر عن بن شهاب عن سالم بن عبد الله عن أبيه عن النبي ﷺ « أنه كان يرفع يديه إذا دخل في الصلاة وإذا أراد أن يركع وإذا رفع رأسه وإذا قام من الركعتين يرفع يديه في ذلك كله وكان عبد الله يفعله. »

[77] حدثنا قتيبة حدثنا هشيم عن الزهري عن سالم عن أبيه قال « كان رسول الله ﷺ يرفع يديه إذا استفتح وإذا ركع رفع يديه وإذا رفع رأسه من الركوع. »

[78] حدثنا عبد الله بن صالح حدثني الليث عن عقيل عن بن شهاب قال أخبرني سالم بن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال « كان رسول الله ﷺ إذا افتتح الصلاة رفع يديه حتى يحاذي بهما منكبيه وإذا أراد أن يركع وبعدما رفع رأسه من الركوع. »

[79] حدثنا محمد بن عبد الله بن حوشب حدثنا عبد الوهاب حدثنا عبد الوهاب حدثنا عبد الله عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أنه « كان يرفع يديه إذا دخل في الصلاة وإذا ركع وإذا قال سمع الله لمن حمده وإذا قام من الركعتين يرفعهما » وعن الزهري عن سالم عن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما مثله وزاد وكيع عن العمري عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما « عن النبي ﷺ أنه كان يرفع يديه إذا ركع وإذا سجد. »

[80] قال البخاري والمحفوظ ما روى عبيد الله وأيوب ومالك وابن جريج والليث وعدة من أهل الحجاز وأهل العراق عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما في رفع الأيدي عند الركوع وإذا رفع رأسه من الركوع ولو صح حديث العمري عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما لم يكن مخالفا للأول لأن أولئك قالوا إذا رفع رأسه من الركوع فلو ثبت لاستعملنا كليهما وليس هذا من الخلاف الذي يخالف بعضهم بعضا لأن هذه زيادة في الفعل والزيادة مقبولة إذا ثبت.

[81] وقال وكيع عن بن أبي ليلى عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما وعن بن ليلى عن الحكم عن مقسم عن بن عباس رضى الله تعالى عنهما عن النبي ﷺ قال « لا يرفع الأيدي إلا في سبعة مواطن في افتتاح الصلاة واستقبال القبلة وعلى الصفا والمروة وبعرفات وبجمع وفي المقامين وعند الجمرتين. »

[82] وقال علي بن مسهر عن بن أبي ليلى عن الحكم عن مقسم عن بن عباس رضى الله تعالى عنه عن النبي ﷺ. وقال شعبة إن الحكم لم يسمع من مقسم إلا أربعة أحاديث ليس فيها هذا الحديث، وليس هذا من المحفوظ عن النبي ﷺ لأن أصحاب نافع خالفوا وحديث الحكم عن مقسم مرسل.

[83] وقد روى طاوس وأبو جمرة وعطاء « أنهم رأوا بن عباس رضى الله تعالى عنهما رفع يديه عند الركوع وإذا رفع رأسه من الركوع » مع أن حديث بن أبي ليلى لو صح يرفع يديه في سبعة مواطن لم يقل في حديث وكيع لا يرفع إلا في هذا المواطن فترفع في هذه المواطن وعند الركوع وإذا رفع رأسه حتى يستعمل هذه الأحاديث كلها وليس هذا من التضاد وقد قال هؤلاء إن الأيدي ترفع في تكبيرات العيدين الفطر والأضحى وهي أربع عشرة تكبيرة في قولهم وليس هذا في حديث بن أبي ليلى وقال بعض الكوفيين يرفع يديه في تكبيرة الجنازة وهي أربع تكبيرات، وهذه كلها زيادة على بن أبي ليلى وقد روى عن النبي ﷺ من غير وجه في سوى هذه السبعة:

[84] حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه « أن النبي ﷺ كان يرفع يديه في الاستسقاء. »

[85] حدثنا مسدد حدثنا أبو عوانة عن سماك بن حرب عن عكرمة عن عائشة رضى الله تعالى عنها زعم أنه سمع منها أنها رأت النبي ﷺ يدعو رافعا يديه يقول « إنما أنا بشر فلا تعاقبني أيما رجل من المؤمنين آذيته وشتمته فلا تعاقبني فيه. »

[86] حدثنا علي حدثنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال « استقبل رسول الله ﷺ القبلة وتهيأ ورفع يديه وقال اللهم اهد دوسا وأت بهم. »

[87] حدثنا أبو النعمان حماد بن يزيد حدثنا حجاج الصواف عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله رضى الله تعالى عنهم « أن الطفيل بن عمرو قال للنبي ﷺ هل لك في حصن ومنعة حصن دوس فأبى رسول الله ﷺ لما ذكر الله للأنصار وهاجر الطفيل وهاجر معه رجل من قومه فمرض فجاء الى قرن فأخذ مشقصا فقطع ودجه فمات فرآه الطفيل في المنام فقال ما فعل الله بك قال غفر لي بهجرته إلى النبي ﷺ قال ما شأن يديك قال قيل إنا لن نصلح منك ما أفسدت من نفسك فقصها الطفيل على النبي ﷺ وقال استغفر ليديه فقال اللهم وليديه فاغفر فرفع يديه. »

[88] حدثنا قتيبة عن عبد العزيز بن محمد عن علقمة بن أبي علقمة عن أمه عن عائشة رضى الله تعالى عنهما أنها قالت « خرد رسول الله ﷺ ذات ليلة فأرسلت بريرة في أثره لتنظر أين يذهب فسلك نحو البقيع الغرقد فوقف في أدنى البقيع ثم رفع يديه ثم انصرف فرجعت بريرة فأخبرتني فلما أصبحت سألته فقلت يا رسول الله أين خرجت الليلة قال بعث إلى أهل البقيع لأصلي عليهم. »

[89] حدثنا مسلم حدثنا شعبة عن عبد ربه بن سعيد عن محمد بن إبراهيم التيمي قال « أخبرني من رأى النبي ﷺ يدعو عند أحجار الزيت باسطا كفيه. »

[90] حدثنا يحيى بن موسى حدثنا إسماعيل هو بن عبد الملك عن بن أبي مليكة عن عائشة رضى الله تعالى عنها قالت « رأيت رسول الله ﷺ رافعا يديه حتى بدا ضبعيه يدعو فرد عثمان رضى الله تعالى عنه. »

[91] حدثنا أبو نعيم حدثنا فضيل بن مرزوق عن عدي بن ثابت عن أبي حازم عن أبي هريرة رضى الله تعالى عنه قال « ذكر النبي ﷺ الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى الله عز وجل يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك. »

[92] أخبرنا مسلم أنبأنا عبد الله بن داود عن نعيم بن حكيم عن أبي مريم عن علي رضى الله تعالى عنه قال « رأيت امرأة الوليد جاءت إلى النبي ﷺ تشكو إليه زوجها أنه يضربها فقال لها اذهبي فتقول له كيت وكيت فذهبت ثم رجعت فقالت له عاد يضربني فقال لها اذهبي فتقول له كيت وكيت فقالت له يضربني فرفع رسول الله ﷺ يده وقال اللهم عليك بالوليد. »

[93] حدثنا محمد بن سلام حدثنا إسماعيل بن جعفر عن حميد عن أنس رضى الله تعالى عنه قال « قحط المطر عاما فقام بعض المسلمين الى النبي ﷺ يوم الجمعة فقال يا رسول الله قحط المطر وأجدبت الأرض وهلك المال فرفع يديه وما نرى في السماء سحابة فمد يده حتى رأيت بياض إبطيه يستسقى الله عز وجل فما صلينا الجمعة حتى أهم الشاب القريب الدار بالرجوع إلى أهله فدامت جمعة حتى كانت الجمعة التي تليها قال يا رسول الله تهدمت البيوت وجلس الركبان فتبسم لسرعة ملالة بن آدم وقال بيديه اللهم حوالينا ولا علينا فتكشطت عن المدينة. »

[94] حدثنا مسدد حدثنا يحيى بن سعيد عن جعفر حدثني أبو عثمان قال « كنا نحن وعمر يؤم الناس ثم يقنت بنا عند الركوع حتى يبدو كفاه ويخرج ضبعيه. »

[95] حدثنا قبيصة حدثنا سفيان عن أبي علي هو جعفر بن ميمون بياع الأنماط قال سمعت أبا عثمان قال « كان عمر يرفع يديه في القنوت. »

[96] حدثنا عبد الرحيم المحاربي حدثنا زائدة عن ليث عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه « عن عبد الله أنه كان يقرأ في آخر ركعة من الوتر قل هو الله ثم يرفع يديه فيقنت قبل الركعة » . قال البخاري: وهذه الأحاديث كلها صحيحة عن رسول الله ﷺ وأصحابه لا يخالف بعضها بعضا وليس فيها متضاد لأنها في مواطن مختلفة. قال ثابت عن أنس رضى الله تعالى عنه ما رأيت النبي ﷺ يرفع يديه في الدعاء إلا في الاستسقاء فأخبر أنس رضى الله تعالى عنه بما كان عنده ما رأى من النبي ﷺ وليس هذا بمخالف لرفع الأيدي في أول التكبيرة وقد ذكر أنس رضى الله تعالى عنه أيضا أن النبي ﷺ كان يرفع يديه إذا كبر وإذا ركع وقوله في الدعاء سوى الصلاة رفع الأيدي في القنوت.

[97] حدثنا محمد بن بشار عن يحيى بن سعيد عن حميد عن أنس رضى الله تعالى عنه « أنه كان يرفع يديه عند الركوع. »

[98] حدثنا أدام بن أبي إياس حدثنا شعبة حدثنا قتادة عن نصر بن عاصم عن مالك بن الحويرث رضى الله تعالى عنه قال « كان النبي ﷺ يرفع يديه إذا كبر وإذا رفع رأسه من الركوع حذاء أذنيه. » قال البخاري والذي يقول كان النبي ﷺ يرفع يديه عند الركوع وإذا رفع رأسه من الركوع وما زاد على ذلك أبو حميد في عشرة من أصحاب النبي ﷺ كان يرفع يديه إذا قام من السجدتين كله صحيح لأنهم لم يحكوا صلاة واحدة فيختلفوا في تلك الصلاة بعينها مع أنه لا اختلاف في ذلك إنما زاد بعضهم على بعض والزيادة مقبولة من أهل العلم والذي قال أبو بكر بن عياش عن حصين عن مجاهد قال ما رأيت بن عمر رضى الله تعالى عنهما يرفع يديه في شيء من الصلاة إلا في التكبيرة الأولى فقد خولف في ذلك عن مجاهد قال وكيع عن الربيع بن صبيح قال رأيت مجاهدا يرفع يديه إذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع وقال جرير عن ليث عن مجاهد أنه كان يرفع يديه وهذا أحفظ عند أهل العلم. قال صدقة إن الذي يروي حديث مجاهد عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أنه لم يرفع يديه إلا في أول تكبيرة كان صاحبه فقد تغير بآخره والذي رواه الربيع وليث أولى مع أن طاوسا وسالما ونافعا وأبا الزبير ومحارب بن دثار وغيرهم قالوا رأينا بن عمر يرفع يديه إذا كبر وإذا ركع.

[99] قال مبشر بن إسماعيل حدثنا تمام بن نجيح قال « نزل عمر بن عبد العزيز على باب خلف فقال انطلقوا بنا نشهد الصلاة مع أمير المؤمنين فصلى بنا الظهر والعصر ورأيته رفع يديه حين ركع. »

[100] حدثنا محمد بن مقاتل أنبأنا يونس عن الزهري حدثنا سالم عن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال « رأيت رسول الله ﷺ إذا قام في الصلاة رفع يديه حتى يكونا حذو منكبيه وكان يفعل ذلك إذا رفع رأسه من الركوع فيقول سمع الله لمن حمده ولا يفعل ذلك في السجود. »

[101] حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن يحيى بن أبي إسحاق قال « رأيت أنس بن مالك رضى الله تعالى عنه يرفع يديه بين السجدتين. » قال البخاري وحديث النبي ﷺ أولى.

[102] حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا عمرو بن دينار عن سالم بن عبد الله قال « سنة رسول الله ﷺ أحق أن تتبع. »

[103] حدثنا قتيبة حدثنا سفيان عن عبد الكريم عن مجاهد قال « ليس أحد بعد النبي ﷺ إلا يؤخذ من قوله ويترك إلا النبي ﷺ. »

[104] حدثنا الهزيل بن سليمان أبو عيسى قال « سألت الأوزاعي قلت يا أبا عمرو ما تقول في رفع الأيدي مع كل تكبيرة وهو قائم في الصلاة قال ذلك الأمر الأول وسئل الأوزاعي وأنا أسمع عن الإيمان فقال يزيد وينقص فمن زعم أن الإيمان لا يزيد ولا ينقص فهو صاحب بدعة فاحذروه. »

[105] حدثنا محمد بن عرعرة حدثنا جرير بن حازم قال سمعت نافعا قال « كان بن عمر رضى الله تعالى عنه إذا كبر على الجنازة رفع يديه. »

[106] حدثنا علي بن عبد الله حدثنا عبد الله بن إدريس قال سمعت عبد الله عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما أنه قال « يرفع يديه في كل تكبيرة على الجنازة وإذا قام من الركعتين. »

[107] قال أحمد بن يونس حدثنا زهير حدثنا يحيى بن سعيد أن نافعا أخبره « أن عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما كان إذا صلى على الجنازة رفع يديه. »

[108] حدثنا أبو الوليد حدثنا عمر بن أبي زائدة قال « رأيت قيس بن أبي حازم كبر على جنازة فرفع يديه في كل تكبيرة. »

[109] حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي حدثنا أبو معشر يوسف البراء عن موسى بن دهقان قال « رأيت أبان بن عثمان يصلي على الجنازة يرفع يديه في أول تكبيرة. »

[110] حدثنا علي بن عبد الله وإبراهيم بن المنذر قالا حدثنا معن بن عيسى حدثنا أبو الغصن قال « رأيت نافع بن جبير يرفع يديه في كل تكبيرة على الجنازة. »

[111] حدثنا محمد بن المثنى حدثنا الوليد بن مسلم قال سمعت الأوزاعي عن غيلان بن أنس قال « رأيت عمر بن عبد العزيز يرفع يديه مع كل تكبيرة - يعني على الجنازة. »

[112] حدثنا علي بن عبد الله بن الحباب حدثنا عبد الله بن العلاء قال « رأيت مكحولا يصلي على الجنازة يكبر عليها أربعا ويرفع يديه مع كل تكبيرة. »

[113] حدثنا علي بن عبد الله حدثنا أبو مصعب صالح بن عبيد قال « رأيت وهب بن منبه يمشي مع جنازة فكبر أربعا يرفع يديه مع كل تكبيرة. »

[114] حدثنا علي بن عبد الله حدثنا عبد الرزاق أنبأنا معمر « عن الزهري أنه كان يرفع يديه مع كل تكبيرة على الجنازة. »

[115] وقال وكيع عن سفيان عن حماد سألت إبراهيم فقال: يرفع يديه مع أول تكبيرة. وخالفه محمد بن جابر عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله عن أبي بكر وعمر رضى الله تعالى عنهما. قال البخاري: وحديث الثوري أصح عند أهل العلم مع أنه قد روي عن عمر رضى الله تعالى عنه عن النبي ﷺ من غير وجه أنه رفع.

[116] حدثنا محمد بن يحيى قال علي « ما رأيت أحدا من مشايخنا إلا يرفع يديه في الصلاة » قال البخاري قلت له: سفيان كان يرفع يديه؟ قال: نعم.

[117] قال البخاري قال أحمد بن حنبل: « رأيت معتمرا ويحيى بن سعيد وعبد الرحمن وإسماعيل يرفعون أيديهم عند الركوع وإذا رفعوا رؤوسهم. »

[118] حدثنا علي بن عبد الله حدثنا بن أبي عدي عن الأشعث قال: « كان الحسن يرفع يديه في كل تكبيرة على الجنازة. »