رجال ابن الغضائري/المقدمة/عمل ابن الغضائريّ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رجال ابن الغضائري/المقدمة/عمل ابن الغضائريّ
المؤلف: أحمد بن الحسين الغضائري


بسم الله الرحمن الرحيم

لا ريب أنّ ابن الغضائريّ- و هو زميل النجاشيّ و الشيخ الطوسيّ- هو مثلهما في عدم المعاصرة لأكثر الرواة الّذين ذكروهم في كتبهم، و إنّما اعتمدوا في ما ذكروه من أحوالهم، على ما أخذوه من المشهور بين علماء الرجال عند الطائفة، و أقربهم إليهم أبوه الحسين الغضائريّ الّذي اشتهر بالمعرفة بالرجال.

فما أورده المؤلّف في كتابه من عبارات الجرح و التعديل، إذا كانت مطلقة غير مسندة إلى أحد، فحكمها حكم ما أطلقاه الطوسيّ و النجاشيّ، محمولة على أنّ ذلك هو المعروف عند الطائفة.

٢٩ و في ما لو تعارض قوله مع قولهما أو قول أحدهما، فلا بدّ من الترجيح أو الجمع مهما أمكن، و إلّا فالتوقّف في الراوي، لمكان الجرح المنقول الّذي يؤدّي إلى الريب فيه، و هذا هو مؤدّى تقديم الجرح على التعديل.

و قد لا يكون في ما أورده الغضائريّ أو غيره دلالة على «الطعن» القادح في الثقة، فلا يمنع من القبول أو ترجيح غيره.

و قد رأيت أفضل من فهم أغراض ابن الغضائريّ، و عمل بها و وجّهها بقوة، هو الإمام العلّامة الحلّي في «الخلاصة».

و أمّا ما يظهره ابن الغضائريّ من التصرّفات، فهو يصرّح بوجه عمله فيها بقوله:

«و عندي» و «و أظنّه» و «فيما رأيته» و «ما رأيت له» و «لا أعرف له» و «فإني رأيت» و «قد وجدت» و «رأيت له» و «و لا أرى» و «أرى» و غير ذلك مما ظاهره «الاجتهاد» من ابن الغضائريّ في الموارد.

و لو جمعت هذه الموارد- الّتي ظاهرها اجتهاده الخاص- لم تتجاوز العقد كثيرا.

مع أنّه مصيب في كثير منها، و ما أخطأ فيه ليس إلّا معدودا.

فما هذه الضجّة المصطنعة ضدّه: إنّه كثير الجرح؟!

ثمّ إنّ أحكامه- كالسابقين عليه- إنّما عرفت من خلال كتب المجروحين و رواياتهم، و هي نبذت و صودرت و طرحت من المجاميع المتأخّرة، و صفّيت من الكتب، فصفت من أحاديث التخليط و الغلوّ و الارتفاع، الّتي عرف بها رواتها هؤلاء، و إنّما بقيت المجموعة المقبولة، الخالية من شوائب تلك المخالفات.

فليس من الصواب انتقاد علماء الرجال الطاعنين في أولئك الرواة، بزعم خلوّ أحاديثهم المتداولة ممّا اتهموهم به من الطعون!

٣٠