ذاتُ ملكٍ طغتْ بها عزةُ الملك

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ذاتُ ملكٍ طغتْ بها عزةُ الملك

ذاتُ ملكٍ طغتْ بها عزةُ الملك
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



ذاتُ ملكٍ طغتْ بها عزةُ المل
 
كِ فلم ترعَ في هواها العبيدا
ظلمتهم وجاهدوا علمَ الل
 
هُ فمن ماتَ راَ فيها شريدا
هي غصنُ الرياضِ والزهرِ والور
 
دِ قواماً ونفحةً وخدودا
وهي شمسُ السماءِ والظبيةُ الغي
 
داءُ وجهاً ومقلتينِ وجيدا
ولها النهيُ في الهوى ولها الأم
 
ر وما كان موعداً ووعيدا
ليس في الحبِّ أن تشاءَ ولا في
 
قدرِ الحبِّ والقضا أن تريدا
إنهُ في الرقابِ مسكنةُ الده
 
رِ كما طوقَ الهوانُ اليهودا