دَع عَنكَ ما قالَ العَذولُ وَلاكا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

دَع عَنكَ ما قالَ العَذولُ وَلاكا

دَع عَنكَ ما قالَ العَذولُ وَلاكا
المؤلف: شكيب أرسلان



دَع عَنكَ ما قالَ العَذولُ وَلاكا
 
هَيهاتَ أَصبو عَن حَنيبٍ وَلاكا
قالوا لَكَ اِختارَ السُلُوَّ وَإِنَّما
 
أَسلو إِذا كانَ الحَبيبُ سِواكا
أَما هَواكَ فَذاكَ غَيرُ مُفارِقي
 
وَنَعيمُ روحي أَن تَكونَ فِداكا
في كُلِّ يَومٍ لَوعَةً قَد غادَرتَ
 
جِسمي لَقاً دَنِفاً لِأَجلِ لِقاكا
وَحَنينِ نَفسٍ لا هَناءَ لَها سِوى
 
تَذكارَ شَخصِكَ أَو شَذى ذِكراكا
تَهفو لِتَعتَنِقَ النَسيمَ لَعَلَّهُ
 
قَد مَرَّ مِن جِهَةٍ بِها مَثواكا
وَيَوَدُّ مِن فَرطِ الغَرامِ جَوانِحي
 
لَو كُنَّ أَجنِحَةً إِلى مِرآكا
قَد حَلَّ حُبَّكَ في الفُؤادِ فَما جَلا
 
عَنهُ فَلا مَلَكَ سِواكَ هَناكا
وَيَلومُني العُذّالُ فيكَ وَلَو رَأَوا
 
ما قَد رَأَيتَ تَتَيَّموا بِهَواكا
بَل لَو رَأى النُسّاكَ في قَتراتِهِم
 
تِلكَ الشَمائِلُ ما اِغتَدوا نُساكا
يَكفيهِم مِنكَ المُحَيّا طَلعَةَ
 
البَدرِ فيما لَو سَفَرَت وَراكا
قَسَماً بِمَن بَرَأَ الحِسانَ وَمَن بَرا
 
عَقدَ القُلوبِ عَلى الحِسانِ رَكاكا
إِنّي لِأَحيا أَن تَجودَ بِطَلعَةٍ
 
مُتَبَذِّلاً وَأَموتُ عِندَ حَياكا
وَأَبيتُ أَرعى البَدرَ في غَسَقِ الدُجى
 
إِن لَم أُصِبكَ فَقَد أَصَبتَ أَخاكا
لا تَحسَبَنَّ البُعدَ مالا بِصَبوَتي
 
بَل زادَ في التَعذيبِ بُعدَ مَداكا
وَاللَهُ لا يَدري البِعادَ وَلا النَوى
 
إِلّا الَّذي قَد ذاقَ مُرَّ نَواكا
كَم لَيلَةٍ حَيرانَ أَرقُب نَجمَها
 
تَرِدُ المَجَرَّةُ في السَماء عِراكا
أَحيَيتُها حَتّى إِذا رَقَّ الدُجى
 
باتَت تُهاوي في الصَفيحِ دِراكا
ذُعِرَت نُفورُ الآبِداتِ كَأَنَّما
 
نَصَبَ الصَباحُ لِصَيدِهِنَّ شِباكا
لَيلي أَما لِلشُهبِ عِندَكَ مَربِطُ
 
كَي لا تَفِرُّ إِذا الصَباحَ أَتاكا
كُن لي وَحَقَّكَ في المَواقِفِ شاهِداً
 
فَلَطالَما أَحيَيتَ مَن أَحياكا
جَهَلوا السَريرَةَ جُملَةً وَتَحَدَّثوا
 
وَلَأَنتَ أَعلَمَ يا ظَلامُ بِذاكا
مَن لَم يَذُق بُعدَ الأَحِبَّةِ لَم يَزَل
 
أولي العَجائِبِ أَن يَخافَ هَلاكا
فَسَقى الأَحِبَّةِ وَالَّذي حَلّوا بِهِ
 
غَيثَ هَمّي لا يَعرِفُ الإِمساكا
وَسَقى عُهودَهُم العِهادِ وَهَزَّ في
 
وادي الأَحِبَّةِ أَيكَةً وَأَراكا
وَرَعى بَوادي النَيلِ عَنّي عَصبَةُ
 
أَضحى لَهُم حِفظَ الوِدادِ مَلاكا
لا أَنسَ أَيّامي بِأُنسِ لِقائِهِم
 
كَلّا وَلا يا نَيلُ طيبَ هَواكا
يا حَبَّذا واديكَ مِن مُتَرَبِّعٍ
 
زاهٍ وَنِعمَ الحَومُ حَولَ حِماكا
وَرَعى بِأَرضِكَ سَيِّداً أَضحَت بِهِ
 
الإِسكَندَرِيَّةَ ثَغرَكَ الضَحاكا
شَهمٌ لَعَمري ما أَفَضتُ بَلاغَةً
 
عَنهُ قَصُرَت عَنِ المَدى إِدراكا
كَالبَحرِ مِن كُلِّ الجِهاتِ أَتَيتُهُ
 
لِتَرى الحَقيقَةَ جاءَ مِلءَ حِجاكا
وَآلٍ توشِحُ بِالكَمالِ فَقُل لَهُ
 
سُبحانَ مَن وَلاكَ بَل أَولاكا
أَسَرَت مَحَبَّتُهُ القُلوبِ فَقُيِّدَت
 
فيها وَلَكِن لا تُريدُ فَكاكا
قُل لِلمُطاوِلُ مِثلَ غايَةِ فَضلِهِ
 
هَيهاتَ تَظفَرُ بِالنُجومِ يَداكا
مَن يَرعَهُ في لُطفِهِ وَوَقارِهِ
 
يَلقى المَلائِكَ فيهِ وَالأَملاكا
مَهلاً أَيا إِسماعيلُ في طُرُقِ العُلا
 
وَاِستَبَقَ فيها فَضلُهُ لِسِواكا
لِلَهِ ما أَهدى فِعالُكَ لِلثَنا
 
وَأَضَلَّ في لَيلِ المُريبِ سَراكا
حَسَبُ المَزاحِمِ مَن عَلاكَ مَناصِباً
 
إِن يَستَظِلُّ بِظِلٍّ فَضلَ رِداكا
تاهَت بِكَ الإِسكَندَرِيَّةَ بَهجَةً
 
بَلَغَت نِهايَةَ حَظِّها بِنَهاكا
لَم تَدرِ مِثلَكَ في الوُلاةِ وَلا دَرَت
 
تِلكَ المَنارِ الغُرِّ مِثل هَداكا
وَإِلَيكَ يا مَلِكَ القَريضِ قَصيدَةً
 
وَقَفَت عَلى خَجَلٍ بِبابٍ عَلاكا
قَدِمَت عَلى إِسماعيلَ وَهيَ عَريقَةٌ
 
في لَخمِ طامِعَةٍ بِنَيلِ رِضاكا