خداكِ يا ذاتَ العيون

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

خداكِ يا ذاتَ العيون

خداكِ يا ذاتَ العيون
المؤلف: مصطفى صادق الرافعي



خداكِ يا ذاتَ العيو
 
نِ الغائراتِ النُّعَّسِ
كالوردِ إلا أنهُ
 
يحميهِ لحظُ النرجسِ
أما وقدُّكِ وهو من
 
تلكَ الغصونِ الميسِ
وشفاهكِ الحمراءُ والخم
 
رُ الذي لم احتسِ
إني إذا رقصَ القوا
 
مُ ومالَ تحتَ السندسِ
ونظرتُ ثغركِ ضاحكاً
 
وبقيتِ لي لم تعبسي
وسقيتني راحَ الهوى
 
من غيرِ تلكَ الأكؤسِ
لأرى الكواكبَ خادما
 
تي كالجواري الكنَّسِ
وأظنني بينَ الملو
 
كِ مليكَ كلِّ الأنفسِ
وأرى بحبكِ كلَّ آن
 
سٍ حاضراً في مجلسي