حتَّى مَتَى تَصْبُو وَرَأْسُكَ أشْمَطُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

حتَّى مَتَى تَصْبُو وَرَأْسُكَ أشْمَطُ

حتَّى مَتَى تَصْبُو وَرَأْسُكَ أشْمَطُ
المؤلف: أبو العتاهية



حتَّى مَتَى تَصْبُو وَرَأْسُكَ أشْمَطُ
 
أحَسِبْتَ أنَّ المَوْتَ فِي اسْمِك يغلَطُ
أمْ لَستَ تْحسَبُهُ عَلَيكَ مُسلَّطاً،
 
وَبَلى، وَرَبِّكَ، إنّهُ لمُسَلَّطُ
وَلَقَدْ رَأيتُ المَوْتَ يَفْرِسُ، تارَة ً،
 
جُثَثَ المُلوكِ وتارَة ً يتَخَبَّطُ
فتآلَفِ الخُلاَّنِ مفتقِداً لَهُمْ
 
سَتَشِطّ عَمّنْ تَألفَنّ، وَتَشَحطُ
وكأنّني بكَ بَيْنَهُمْ وَاهي القُوَى،
 
نِصْواً، تَقَلَّصُ بَينَهُمْ وتَبَسَّطُ
وكأنّني بِكَ بَينَهُمْ خَفِقَ الحَشَا،
 
بالموتِ فِي غَمَرَاتهِ يتشَحَّطُ
وكأنّني بكَ في قَميصٍ مُدْرَجاً،
 
في رَيطَتَينِ مُلَفَّفٌ، وَمُخَيط
لاَ ريطَتَيْنِ كريطَتَيْ متنسِّمٍ
 
رُوحَ الحَياة ِ، وَلا القَميصُ مُخَيَّطُ