جهادُ هوًى لكن بغير ثواب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

جهادُ هوًى لكن بغير ثواب

جهادُ هوًى لكن بغير ثواب
المؤلف: لسان الدين الخطيب



جهادُ هوًى لكن بغير ثواب
 
وشكوى جوًى لكن بغيرِ جواب
وعمر تولَّى في لعل وفي عسى
 
ودهر تقضَّى في نوًى وعِتاب
أما آن للمنبتِّ في سبلِ الهوى
 
بأن يهتدي يوماً سبيل صواب
تأمَّلتها خلفي مراحل جُبْتُها
 
يناهِزُ فيها الأُربعين حِسابي
جرى بي طِرْفُ اللهو حتى شكا الوجا
 
وأقفر من زادِ النّشاطِ جرابي
وما حصلَتْ نفسي عليها بطائِلٍ
 
ولا ظفِرتْ كفي ببعض طِلاب
نصيبي منها حسرة ٌ كونُها مضت
 
بغير زكاة ٍ وهي مثلُ نِصاب
وما راعني والدَّهرُ ربُّ وقائعٍ
 
سجال على أبنائِهِ وغِلابِ
سوى شعراتٍ لُحْنَ من فوق مفرقي
 
قَذَفن لشيطان الصِّبا بِشهاب
أبحن ذِماري وانتهبْنَ شَبيبتي
 
أهُنُّ نصولٌ أم نُصولُ خِضابي
وقد كنت بهْوِي الروض طيبَ شمائلي
 
ويمرَحُ غصنُ البان طيِّ ثِيابي
فمنْذُ كتب الوخطُ الملمُ بعارضي
 
حُروفاً أتى فيها بمحضِ عِتاب
نسختُ بما قد خطَّه سُنَّة الهوى
 
وكم سنَّة ٍ منسوخة ٍ بكتابِ
سلامٌ على تلك المعاهدِ إنها
 
مرابِعُ أُلا في وعهد صِحابي
ويا آسة العهدِ انعمي فلطالما
 
سكبتُ على مثواكِ ماءَ شَبابي
كأنِّي بذات الضَّالِ يعجب من فتًى
 
تذكَّر فيها اللَّهو بعد ذَهابِ
تقول أذكري بعدما بان جيرَتي
 
وصوَّحَ روضي واقشعرَّ جَنابي
وأصبحْتُ من بعد الأوانِسِ كالدُّمى
 
يَهولُ حُداة ُ العيس جَوْبَ يَباب
تغارُ الرِّياح السافيات بطارفي
 
فما إن تُريمُ الرَّكضَ حولَ هضاب
فإن سجعَ الرُّكبان فيَّ بمدحة
 
حثتت في وجوهِ المادِحين تُرابي
ألم تعلموا أن الوفاءَ سجيَّتي
 
إذا شحطَتْ داري وشطَّ رِكابي
سقاكِ كدمعي أو كجودِكِ وابلٌ
 
يقلِّد نحر الحوضِ درَّ حباب
ولا برحتْ تهفو لمعهدكَ الصَّبا
 
ويسحبُ فيه المزنُ فضل سَحابِ
سِواي يروعُ الدّهرَ أو يستفزُّهُ
 
بيوم فراقٍ أو بيوم إيابِ
وغيري يثني الحِرصُ ثني عنانِهِ
 
إلى نيل رفْدٍ والتماسِ ثوابِ
تملأتُ بالدنيا الدَّنية ِ خِبرة ً
 
فأعظم ما بالناس أيسر ما بي
وأيقنْتَ أن الله يمنعُ جاهداً
 
ويرزُقُ أقواماً بغير حسابِ
فيا ذلَّ أذن همُّها إذن حاجب
 
ويا هونَ وجهٍ خلف سدة ِ بابِ
وقد كان همِّي أن تُعاني مطيَّتي
 
ببعض نباتِ النِّيل خوض عُباب
وأُضحي ومحراب الدُّمى متهجدي
 
وأمسي وماءُ الرافدين شَرابي
وتضحكُ من بغدادَ بيض قبابها
 
إذا ما تراءت بالسَّواد قِبابي
ولكن قضاءُ يغلبُ العزمَ حُكمهُ
 
ويضربُ من دون الحجابِ حجاب
يقولون لي حتى تندُبُ فائتا
 
فقُلتُ وحُسن العهدِ ليس بعاب
إذا أنا لم آسفْ على زمن مضى
 
وعهدٍ تقضَّى في صِباً وتصاب
فلا نظمَتْ درَّ القريضِ قريحتي
 
ولا كانت الآدابُ أكبرَ دابي