باكرِ الصَبحة َ هذا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

باكرِ الصَبحة َ هذا

باكرِ الصَبحة َ هذا
المؤلف: كشاجم



باكرِ الصَبحة َ هذا
 
يومَ عيدٍ ومُدامِ
ما ترى باللّهِ ما
 
أحسنَ آدابَ الغمامِ
بدأَ القَطْرُ بطلٍّ
 
ثمّ ثَنّى برُهَامِ
وانجلَى مثلَ انجلاءِ الـ
 
ـغمدِ من متنِ الحُسَامِ
كافتتاحٍ حَسَنٍ زَيَّنَـ
 
ـ هُ حُسْنُ اختِتامِ
مشتملاً مثلَ أفعا
 
لِكَ في حُسْنِ النّظامِ
فاشْرَبِ الراحَ بأرطَا
 
لٍ وطاساتٍ وَجَامِ
إنَّما الدّنيا كَوَهمٍ
 
أَو كأَحلامِ مَنَامِ
لا تَرُومَنَّ بعيداً
 
وارْضَ بالأمرِ الموامِ
لا تَدَعْ وُسْطَى من الـ
 
ـحَالِ لأَحوالٍ جِسامِ
كلُّ شيءٍ يتوَقَّى
 
نَقْصُهُ عِنْدَ التَمامِ