الكافية الشافية (ابن مالك)

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
  1. - قال ابن مالك محمد وقد نوى إفادة بما فيه اجتهد
  2. - الحمد لله الذي من رفده توفيق من وفقه لحمده
  3. - تبارك اسمه وتمت كلمه وعم حكمه وجمت حكمه
  4. - ثم على خير الهداة أحمدا منه صلوة تستدام أبدا
  5. - تعم كله وصحبه الألى بحفظهم عهوده نالوا العلا
  6. - وتسعد الذي بها قد اعتنى سعادة منيلة أقصى المنى
  7. - وبعد فالنحو صلاح الألسنه والنفس إن تعدم سناه في سنه
  8. - به انكشاف حجب المعاني وجلوة المفهوم ذا إذعان
  9. - ومن يعن طالبه بسبب فهو حر بنيل كل أرب
  10. - وقد جمعت فيه كتبا جمه مفيدة يعنى بها ذو الهمه
  11. - وهذه أرجوزة مستوفيه عن أكثر المصنفات مغنيه
  12. - تكون للمبتدئين تبصره وتظفر الذي انتهى بالتذكره
  13. - فليكن الناظر فيها واثقا بكونه إذا يجارى سابقا
  14. - فمعظم الفن بها مضبوط والقول في أبوابها مبسوط
  15. - وكم بها من شاسع تقربا ومن عويص انجلى مهذبا
  16. - فمن دعاها قاصدا بالكافيه مصدق ولو يزيد الشافيه
  17. - فالله يحظينا بخير سعي وباجتناء ثمرات الوعي
  18. رقم البيت - باب الكلام وما يتألف منه
  19. - قول مفيد طلبا أو خبرا هو الكلام كاستمع وسترى
  20. - وهو من اسمين كـ [ زيد ذاهب ] واسم وفعل نحو فاز التائب
  21. - كلا المثالين يسمى جمله وفيهما الحرف يكون فضله
  22. - نحو: أساه أنت أم ذكرتا ولا تجر وإن تجد شكرتا
  23. - واسما بجر سم وصرف وندا وجعله معرفا أو سندا
  24. - للفعل تا الفاعل أو ياه علم وقد وتا التأنيث ساكنا ولم
  25. - مضارعا سم الذي لم أتبعا وماضيا ما يقبل التا كـ [ دعا]
  26. - وميزن بالياء إن لم تتصل بنون رفع فعل أمر نحو: صل
  27. - وما اقتضى أمرا وليس يقبل ذي الياء فهو اسم كـ [ صه يا رجل]
  28. - والحرف ما من العلامات خلا كـ [ هل وبل وإن وليت وإلى]
  29. رقم البيت - باب البناء والإعراب
  30. - من الثلاث معرب ومنها صنف هو المبني فابحث عنها
  31. - فالمعرب اسم لا يضاهي الحرفا وفعل امتاز ب[ لم ] كـ [ يخفى]
  32. - ما لم يباشر نون توكيد ولا نون إناث كـ [ يسرن الخوزلى]
  33. - رفعا ونصبا أعرب النوعان والجر ما للاسم فيه ثاني
  34. - والجزم للفعل ، وكل مجتلب بعامل يأتي به فهو السبب
  35. - فارفع بضم وانصبن بفتح واجرر بكسر كـ [ ابغ نيل الربح ]
  36. - واجزم بتسكين ، ونائبا يرد غير الذي ذكرته فلا تزد
  37. - وجر بالفتح الذي لا ينصرف ما لم تصدره ب[ أل] ولم تضف
  38. - ذو المعرب ارفعه بواو ، والألف لنصبه ، وجره باليا عرف
  39. - كذا فم إن دون ميم وصلا لغير يا النفس مضافا فاقبلا
  40. - وهكذا أب أخ حم هن أو أجره كاليد فهو أحسن
  41. - وفي أب وتالييه يندر وقصرها من نقصهن أشهر
  42. رقم البيت - باب إعراب المثنى والمجموع على حده وما يتعلق بذلك
  43. - مثنى أو شبيهه ارفع بالألف وغير رفع فيهما باليا ألف
  44. - كابنيك سل كليهما وإن تضف كلا لظاهر فألزمها الألف
  45. - إلا قليلا والمثنى قد يرد بألف في كل حال فاعتمد
  46. - وارفع بواو وانصبن واجرر بيا سالم جمع خص باسم عريا
  47. - من تاء أنثى صفة أو علما لعاقل أو شبهه إن أفهما
  48. - مذكرا لا مثل سكران ولا أحوى صبور وفعيل فعلا
  49. - وغير ذي العقل به يلحق إن يضاهه ك(ساجدين ) فاستبن
  50. - وشذ أسودون أحمرونا كذا علانون وعانسونا
  51. - وهكذا أولو وعشرون إلى تسعين مع باب سنين بولا
  52. - وما لذا الجمع من اعراب ففي تسمية به على الأولى اقتفي
  53. - وقد يجي كالحين أو كالدون أو لازم الواو وفتح النون
  54. - والنون في جمع له فتح وفي تثنية كسر وعكس قد يفي
  55. - وربما استعمل مثل حين باب سنين نحو: مذ سنين
  56. رقم البيت - باب إعراب المجموع بالألف والتاء وما جرى مجراه
  57. - أولات مع جمع بتاء وألف زيدا اكسرن نصبا ككيات أضف
  58. - وهو لذي التا مطلقا وما خلا منها لأنثى نحو: هند وحلى
  59. - وما خلا منها اسم جنس أنثا لغير نقل فيه لا تنبعثا
  60. - وقسه في ذي ألف التأنيث لا شبها لحمراء وسكرى واعدلا
  61. - ولا مذكر المسمى علما بل مثل صحراء حبارى أدمى
  62. - وقسْ على دريهمات وعلى نحو جبال راسيات واقبلا
  63. - وما به سمي من ذا الباب فهو على ما كان من إعراب
  64. - وترك تنوين قليل وجعل أيضا كأرطاة لإنسان نقل
  65. - وجاء في نحو ثبات فتح في النصب نزرا لا عداك النجح
  66. رقم البيت - باب إعراب ما اتصل به من الفعل ألف اثنين أو واو جمع أوياء مخاطبة
  67. - بالنون رفع نحو: تذهبونا وتذهبان ثم تذهبينا
  68. - واحذف إذا جزمت أو نصبتا كـ [ لم تكونا لتروما سحتا]
  69. - وحذفها في الرفع قبل [ ني ] أتى والفك والإدغام أيضا ثبتا
  70. - ودون [ني] في الرفع حذفها حكوا نظما ونثرا نادرا وقد رووا
  71. [ أبيت أسري وتبيتي تدلكي وجهك بالعنبر والمسك الذكي]
  72. رقم البيت - باب إعراب المعتل من الأسماء والأفعال
  73. - آخر ذي الإعراب حرفه فإن يعتل فالإعراب فيه مستكن
  74. - والاعتلال في حروف المد كالمرتضى يقضي ويزكو المهدي
  75. - ففي الثلاث الرفع ينوى وكذا ينوى انجرار نحو شاف من أذى
  76. - كذك نصب نحو لن يخشى العشا تقديره في كل حال قد فشا
  77. - وجازما حذف الثلاث الزم كـ [ من يسع ويرض يرج توفير المنن ]
  78. - وكالفتى المقصور فاعلم والذي سموه منقوصا كشاك من أذي
  79. - والاسم يبنى شبه حرف معنى أو إهمالا أو وضعا كـ [ رحنا وغدوا]
  80. - وفي افتقاره أو ايجاب العمل دون تأثر بعامل حصل
  81. - كـ [ أين والتا من (فعلت) والذي وبله هيهات وحا وشبه ذي ]
  82. - ما لم يعارض شبه الحرف بما يحمي عن البنا كـ [ أي ] فاعلما
  83. رقم البيت - باب النكرة والمعرفة
  84. - ما شاع في جنس كعبد نكره وغيره معرفة كعنتره
  85. - فمضمر أعرفها ثم العلم واسم إشارة وموصول متم
  86. - وذو أداة أو منادى عينا أو ذو إضافة بها تبينا
  87. رقم البيت - فصل المضمر
  88. - ما صيغ قصد حاضر أو غائب فهو ضمير نحو تا المخاطب
  89. - وما يلي لام فعلنا واليا في نحو واصلني وهب لي حذيا
  90. - وقبل ذي اليا النون واقيا لزم مع كل فعل غير نادر علم
  91. - كذا لدن ومن وعن وقط وقد وليت ، باقي أخواتها ورد
  92. - مخيرا فيه وتجريد لعل أولى ومن لعلني ليتي أقل
  93. - ومنه فاعلا (فعلت وافعلي) وكاف (أهواك وفيك أملي)
  94. - كذاك (ها) أكرمه غلامه وقد يرى مشتركا إفهامه
  95. - كانطلقا وانطلقوا وافعلنه وليذهبا وليذهبوا وسرنه
  96. - ذو الرفع قد يخفى كمثل قس أقس لإن معنى ما نووا لم يلتبس
  97. - وما مضى وشبهه متصل وهو وأنت وأنا منفصل
  98. - كذاك إياي وإياك وزد إياه والفروع عنها لا تحد
  99. - والأول المرفوع موضعا وما يليه منصوب المحل فاعلما
  100. - ولا انفصال إن تأتى متصل ونحو (ها) سلنيه صل وقد فصل
  101. - في كنته وخلتنيه المنفصل يختار والمختار عندي المتصل
  102. - وقدم الأخص في اتصال وقدمن ما شئت في انفصال
  103. - وفي اتحاد الرتبة الزم فصلا وقد يبيح الغيب فيه وصلا
  104. - مع اختلاف ما ونحو (ضمنت إياهم الأرض) الضرورة اقتضت
  105. - ولاضطرار سوغوا (قد ضمنت إياهم الأرض) فحقق ما ثبت
  106. رقم البيت - فصل في ضمير الشأن
  107. - ومضمر الشأن ضمير فسرا بجملة ك(إنه زيد سرى)
  108. - للابتدا أو ناسخته انتسب إذا أتى مرتفعا أو انتصب
  109. - وإن يكن مرفوع فعل استتر حتما وإلا فتراه قد ظهر
  110. - في باب إن اسما كثيرا يحذف ك(إن من يجهل يسل من يعرف)
  111. - وجائز تأنيثه متلو ما أنث أو شبيه أنثى أفهما
  112. رقم البيت - فصل في الضمير المسمى فصلا
  113. - وسم فصلا مضمرا طبقا تلا ذا خبر معرف كالمجتلى
  114. - أو ذي تنكر منافر ل(أل) ك(كنت أنت مثل زيد أو أجل)
  115. - في سبقه حالا وأن يكتنفا باسمين منكورين خلف عرفا
  116. - وما له محل إعراب لدى أئمة البصرة حيث وجدا
  117. - وقد يرى مبتدأ وذا انتخب إن لمغايرة الثاني نسب
  118. رقم البيت - فصل العلم
  119. - ما عين المعنى بلا قيد علم نحو سعيد وعماد وحكم
  120. - فإن خلا من سابق استعمال كمذحج فانسبه لارتجال
  121. - وما سوى المرتجل المنقول نحو ثقيف هكذا سلول
  122. - وكنية أيضا يرى ولقبا ومفردا يأتيك أو مركبا
  123. - والاسم قدم إن يلاق اللقبا وأتبع ان بعضهما تركبا
  124. - أو ركبا معا وحيث أفردا أضف وإن تتبع فلن تفندا
  125. - ولم يخصوا بالأناسي العلم بل وضعه لكل مألوف أهم
  126. - كلاحق وشذقم وهيله وواشق وواسط وأيله
  127. - ومن ضروب العلم اسم الجنس أجروه كالشخصي دون لبس
  128. - فالثعلب اسم جنسه ثعاله والذئب أيضا اسمه ذؤاله
  129. - كذا أسامة اسم جنس للأسد وشبوة العقرب فاحفظ ما ورد
  130. - وكل حكم ناله الشخصي في لفظه يناله الجنسي
  131. رقم البيت - فصل الموصول
  132. - ملزوم عائد وجملة وما أشبهها موصول الاسما فاعلما
  133. - كالذ والذ والذي والذي ومثل ذي اللغات في التي احتذي
  134. - وباللذين واللتين ثنيا وألفا في الرفع أيضا أعطيا
  135. - والنون قد تشد منهما ومن ذين وتين عوضا كيلا يهن
  136. - وللذكور العقلا اللذينا في كل حال وأتى اللذونا
  137. - في الرفع عن هذيل واللاؤونا وجا الأولى واللاء كالذينا
  138. - وموضع الذين يكثر الذي إن كان مفهوم الجزا به احتذي
  139. - أو كان مقصودا به الجنس وما خالف هذين فنزرا علما
  140. - نحو (الذي حانت بفلج) وكذا ما كان مشبها ل(عمي الذا)
  141. - وصف الذي معرفا أو مثله قد يغن عن وصلكه بجمله
  142. - كما إذا كانا هما اللذين مثل الجديلين المحملجين
  143. - وقد يجيء مصدريا مثل ما يونس والفرا بهذا حكما
  144. - باللات واللاء اجمع التي وصل ياء جوازا واللواتي قد نقل
  145. - واللا واللوا اللوكء واللكءكت بالكسر والإعراب أيضا ياتي
  146. - كاللات جا الأولى وطيئ بذو على جميع ما مضى تستحوذ
  147. - وبعضهم أعربها نحو رمى ذو عز ذا اعتدى بذي أجرى دما
  148. - وكالتي عن بعضهم ذات أتت كذا ذوات اللات عنهم رادفت
  149. - ومن وما لكل ما مضى هما كفؤان واخصص من بذي عقل وما
  150. - تعم والأولى بها الذي خلا منه وذو الإبهام حيث مثلا
  151. - وعند الاختلاط خير من نطق في أن يجيء منهما بما اتفق
  152. - ومن أجز في غير من يعقل إن شابهه كذا إذا به قرن
  153. - ومن في الاستفهام وارد وما وفي الجزا والوصف أيضا ألزما
  154. - منكرين وخلت من وصف ما وحدها كما أعز المكفي
  155. - واجعل كذو ذا بعد من أو بعدما إن كنت معتدا بذا مستفهما
  156. - وكالمواضي معربا أي وفي تأنيث التا صل به أو أكتفي
  157. - وحيث صدر وصله يستلب يبنى وفي بعض الكلام يعرب
  158. - وعند حذف ما له يضاف فليس في إعرابه خلاف
  159. - ويقتضي شرطا أو استفهاما ملتزما إعرابه التزاما
  160. - ونعت منكور وحالا ذا أتى كحبتر يتلوه أيما فتى
  161. - ولا تصل بجملة إن لم يفد وصل بها تعيين مفهوم قصد
  162. - وليس شرطا كون ما تضمن يعلم بل إبهامه قد يحسن
  163. - وصل بظرف أو بحرف جر إن شئت وانو فعل مستقر
  164. - نحو الذي عندك دون مالي والعائد انوه بكل حال
  165. - وحذف عائد أجز إن اتصل نصبا بفعل أو بوصف ذي عمل
  166. - أو جره مضافا أو حرف كما جر به الموصول أو كفؤهما
  167. - وإن لأي كان وهو مبتدأ فحذفه يستحسنون أبدا
  168. - إن علم الحذف وأما إن جهل فإنه بكل حال قد حظل
  169. - وحذفه مع غير أي ما قوي دون استطالة فحقق ما روي
  170. - وكالذي أل وفروعه ولا توصل بغير الوصف كالكافي البلا روي
  171. - وشذ نحو الحكم الترضى ومن رأى اطراد مثل ذا فما وهن
  172. - لكن من القوم الرسول الله منهم ونحوه قليل واه
  173. - وسم موصولا من الحروف ما يغني عن المصدر حيث تمما
  174. - وهن أن وما وكي وأن مع لو نحو ود ذو مراد لو يقع
  175. - فوصلوا كي بمضارع وأن بذي تصرف من الفعل كظن
  176. - وما بذي تصرف لا أمر ووحدها مجرى اسم وقت تجري
  177. - وصح وصلها بجملة ابتدا إن كان توكيد بها قد قصدا
  178. - كمثل جد ما الجود ممكن وقد تأتي كذا والوقت غير معتمد
  179. - وصل بمعموليه أن وللو من جملة الأفعال ما لما ارتضوا
  180. - واكثر استعمال لو بإثر ما يجدي تمنيا كودوا لو نمى
  181. - وصلة الموصول منه كالعجز فوصلها حتم وسبق لم يجز
  182. - وأنه عن الفصل بأجنبي وما يشذ اقصر على المروي
  183. - والفصل بالنداء قبل من قصد به أجز وغيره نزرا وجد
  184. - وباعتراض فصلوا كساء من وما التشكي نافع يشكو الزمن
  185. - وحذفها في قصد الابهام استبح وحيث دونها المراد متضح
  186. - فإن يك الموصول حرفيا أو ال فالعامل الذي يليه لا العمل
  187. - وربما أسقط موصول عرف بسابق عليه ساقط عطف
  188. رقم البيت - فصل في اسم الإشارة
  189. - بذا إلى فرد مذكر أشر ذي ذات تي تاذه على الأنثى قصر
  190. - وته كذه وها هنا قد كسرا ومد عند كسره أو اقصرا
  191. - وذان تان رافعا مثنيا قل وائت خافضا وناصبا بيا
  192. - أولا أولاء أجمع وفه منبها قبل جميع ما ذكرته بها
  193. - كاف الخطاب كلا اردف حرفا في البعد مثله إذا اسما يلفى
  194. - واللام قبل للحجازيين زد وترك ذاك عن تميم اعتمد
  195. - وها وهذي اللام لن يجتمعا وقد تجيء ها وذي الكاف معا
  196. - وبالمكان اخصص هنا ويتصل بعد وتنبيها بماذا قد وصل
  197. - وثم في ذي البعد أيضا وردا وهكذا هنا وهنا عهدا
  198. رقم البيت - فصل في المعرف بأداة التعريف
  199. - اللام أو أل حرف تعريف فقل في رجل تعريفه شئت الرجل
  200. - والقصد عهد أو عموم الجنس أو حضور أو كمال ما به نووا
  201. - وزائدا يأتي كطبت النفسا يا قيس عن عمرو أراد نفسا
  202. - واعتبر التعريف والتنكير في مصحوب ذي المعلوم فاقف ما اقتفى
  203. - لذاك قد ينعت نعت معرفه ونعت منكور فكن ذا معرفه
  204. - ويبلغ المعهود رتبة العلم كالنجم والأداة فيه تلتزم
  205. - وإن ينادى أو يضف تجردا ودون ذين قد يرى مجردا
  206. - وذو إضافة يصير علما غلبة كابن الزبير فاعلما
  207. - وذي الإضافة التزامها أشد من التزم أل على القول الأسد
  208. - وقد تقارن الأداة التسميه فتستدام كأصول الأبنيه
  209. رقم البيت - باب الابتداء
  210. - المبتدأ مرفوع معنى ذو خبر أو وصف استغنى بفاعل ظهر
  211. - كابني مقيم وأسار أنتما وما شج هما فقس عليهما
  212. - وإن خلا الوصف من استفهام أو نفي فإخبارا به له عزوا
  213. - وكونه مبتدأ لا يمتنع في مذهب الأخفش فاسمع وأطع
  214. - ومفردا أو جملة يأتي الخبر أو ظرفا أو حرفا به الأسما تجر
  215. - وخبرا بمبتدا أو بابتدا أو بهما ارفع والمقدم اعضدا
  216. - وقال أهل الكوفة الجزكن قد ترافعا وذا ضعيف المستند
  217. - وقد يجر زائدا من مبتدا منكرا إن دون إيجاب بدا
  218. - وربما جرته باء زائده نحو بحسب الأذكياء الفائده
  219. - والخبر المفرد إن يجمد فلا ضمير فيه في الأصح فاقبلا
  220. - وفيه ذا اشتقاق انو مضمرا إن يخل من رفع لتال ظهرا
  221. - وإن تلا غير الذي تعلقا به فأبرز الضمير مطلقا
  222. - في المذهب الكوفي وشرط ذاك أن لا يؤمن اللبس ورأيهم حسن
  223. - وقد يساوي الجامد المشتق إن يكن كخالد هزبر لا يهن
  224. - وضمن الجملة ذكر مخبر بها كهند غير بعلها جري
  225. - وربما خلت من الذكر الجمل إن فهم المعنى ولم يخف خلل
  226. - كقولك البر قفيز بكذا يحذف منه فاعتبرا كلا بذا
  227. - وحيث كان الذكر مفعولا وكل أو شبهه مبتدأ فاحذف ودل
  228. - بأصبحت أم البراء الخيار تدعى علي ذنبا كله لم أصنع
  229. - والزم لكوفيهم النصب لدى حذف إذا ما لم يعم المبتدا
  230. - وجملة تكون نفس المبتدا تغني كدعوى المهتدي زدني هدا
  231. - وباستقر بل بمستقر يعلق الظرف وحرف الجر
  232. - إذا بشيء منهما أخبر عن مبتدإ كعنده أو لي شجن
  233. - واشترطوا إفادة في كل ما يعني به الإخبار من تكلما
  234. - لذاك ظرف زمن لا يسند لعين إلا نادرا وأنشدوا
  235. - أكل عام نعم تحوونه يلقحه قوم وتنتجونه
  236. - وحذف ما يعرف حين يحذف من جزأي الإسناد حكم يعرف
  237. - وقد يحلان محل مفرد فيحذفان لوضوح المقصد
  238. - وبعد لولا غالبا حذف الخبر أوجب وبعد مقسم به اشتهر
  239. - وبعد واو عينت مفهوم مع كمثل كل صانع وما صنع
  240. - كذاك قبل الحال حيث المبتدا مصدر أو ما فيه معناه بدا
  241. - كحبي المال معينا محسنا فاعلم وأشفى ما أقول معلنا
  242. - والتزموا في القطع حذف المبتدا كعذبه الله كذا ما وردا
  243. - من مصدر مرتفع وهو بدل من فعله وغير نصب فيه قل
  244. - مثال ذاك قول بعض من خلا صبر جميل فكلانا مبتلى
  245. - وملحق في ذمتي لأفعلن بذا حكاه الفارسي ذا علن
  246. - وإن يكن مخصوص نعم خبرا فهو لمضمر أبوا أن يظهرا
  247. - ولا تجز تنكير الاسم المبتدا إلا إذا نيل استفادة بدا
  248. - كحال مختص بعطف أو عمل أو صفة كرجل عدل وصل
  249. - ومثل إخبار لمختص سبق من ظرف أو شبيهه كبي رمق
  250. - وكاقتفا استفهام أو نفي كهل عذر لكم فما اعتذر محتمل
  251. - وقد يفيد المبتدا منكرا مجردا من كل ما قد ذكرا
  252. - نحو امروء أنفع لي من امرأه وسيف أوقى للفتى من منسأه
  253. - والأصل في الكلام تأخير الخبر وجائز تقديمه إذ لاضرر
  254. - والتزم الأصل إذا لبس حذر كعمرو الجاني وعامر عذر
  255. - ولا التزم إن أزيل اللبس كالليث زيد وأجادوا الحمس
  256. - ولازم تقديم مفرد وجب تصديره بنفسه أو بسبب
  257. - نحو متى السير وأين خالد وما لزيد وفتى من وافد
  258. - وأخرن خبرا بالفا قرن حتما وما لما بلام مقترن
  259. - وكل جزء حصرته إنما أو لفظ إلا منع التقدما
  260. - وإن يعد لخبر ضمير من مبتدا يوجب له التأخير
  261. - كعند هند في الخباء بعلها وفي النفوس مستسرا فضلها
  262. - كذا إذا ما كان أن المبتدا وخيرن بعد أما أبدا
  263. - وفي كلا مهم تعدد الخبر مطلقا أو لفظا كقول من غير
  264. - من كان ذا بت فهذا بتى مقيض مصيف مشتى
  265. رقم البيت - فصل في دخول الفاء على خبر المبتدأ
  266. - والفا أجز في خبر اسم شبه ما ضمن معنى الشرط كالذي وما
  267. - إذا بفعل أو بظرف وصلا وعمما واقتضيا مستقبلا
  268. - كذا منكر يضاهي ما ذكر وفي مضاف لهما ذاك اعتبر
  269. - إن عم والموصوف بالموصول في ذا الحكم مثله لمعنى ما خفي
  270. - وابق ذا الفا بعد لكن وأن وإن والخلاف عن أبي الحسن
  271. - وغير باق هو بعد اللذ بقي بغير خلف فانتق الذي انتقي
  272. رقم البيت - باب الأفعال الرافعة الاسم الناصبة الخبر
  273. - كان بها المبتدأ ارفع ناصبا خبره ككان زيد صاحبا
  274. - ككان ظل بات أضحى أصبحا أمسى وصار ليس زال برحا
  275. - فتئ وانفك وهذي الأربعه لنفي أو مشبه نفي متبعه
  276. - ومثل كان دام بعد ما لدى إفهام وقت بعضهم في ذا شدا
  277. - لتقربن قربا جلديا ما دام فيهن فيصل حيا
  278. - وما سوى دام وليس صرفا وللتصاريف اجعلن ما وصفا
  279. - فغير ماض مثله في العمل كذا اسم فاعل ومصدر جلي
  280. - من ذاك لست زائلا أحبك كونك إياه كذاك قد حكي
  281. - واجعل كصار ما بمعناه ورد كض رجع عاد استحال وقعد
  282. - وحار وارتد كذا تحولا وهكذا غدا وراح جعلا
  283. - وألحقوا بهن جاءت حاجتك من بعدما فاصرف لها عنايتك
  284. - ومثل صار سابقاته سوى بات وستهن في رأى سوى
  285. - وقد إن شئت على الفعل الخبر ما لم يكن دام وفي ليس نظر
  286. - ومنع تقديم عليها أمثل عندي وقوم الجواز فضلوا
  287. - وما بنفي بما علق لا يسبقها والخلف فيه قد خلا
  288. - وحيث لا مانع للتوسيط قد يجوز في كل وحتما قد ورد
  289. - في نحو كان عند هند بعلها وليس في تلك الديار أهلها
  290. - ولا يلي العامل معمول الخبر إن لم يكن ظرفا ولا أداة جر
  291. - ومطلقا أجاز أهل الكوفه ذاك لشبهة لهم معروفه
  292. - والمنع مطلقا حر بالنصره وهو الذي يراه أهل البصره
  293. - وبعض ذي الأفعال بالرفع اكتفى فتم والنقصان غيره اقتفى
  294. - وللتمام قابل كل سوى فتئ ليس زال فاشكر من روى
  295. - وزيد كان بين جزأي جمله وشذ حيث حيث حرف جر قبله
  296. - كذا تكون زائدا أيضا ندر وفيه قول امرأة ممن غبر
  297. - أنت تكون ماجد نبيل إذا تهب شمأل بليل
  298. - وشذ أمسى زائدا وأصبحا كلا رواه ناقلوه موضحا
  299. - وحذف كان بعد إن ولو ورد وبعد أن تعويض ما منها استند
  300. - من ذاك أما أنت ذا وأربعه أوجه أن خيرا فخير مقنعه
  301. - أجودها نصب يليه رفع والعكس واه لا عداك نفع
  302. - وكان واسمها نوى من قالا أمرعت الأرض لو أن مالا
  303. - لو أن نوقا لك أو جمالا أو ثلة من غنم إما لا
  304. - واقرن إذا شئت بإلا بعد ما ينفي جوازا خبرا قد سلما
  305. - من كونه لا يقبل الإيجابا نحو يعيج فاعرف الأسبابا
  306. - وفه إذا أوجبت ما ليس نفى كمثل ليس الحر إلا من وفى
  307. - ونحو لم يزل ينافي ذاكا فاستعمل التأويل إن أتاكا
  308. - ويك في يكن أجز ما لم تصل بساكن والحذف نزر قد نقل
  309. - والخبر المنفي بالبا قد يجر كلست بابني حيث لم تكن ببر
  310. - وذكر إلا مانع كليس ذا إلا امرءا لم يخل من كف الأذى
  311. - ومبطل إلا لدى تميم إعمال ليس فارو ذا تتميم
  312. - يقال ليس البر إلا ذو التقى والنصب مختار فكن محققا
  313. - وما على المجرور بالبا نسقا فانصب وإن لم تجرره فهو المنتقى
  314. - وحيث يتلو سببي ما عطف فزد مع الوجهين رفع المنعطف
  315. - كليس عامر بمستهام ولا ملم قلبه بذام
  316. - وربما قدرت البا فولى معطوف الذ مع لفظه يلي
  317. - وقبل أجنبي ارفع بعد ما وبعد ليس مطلقا فيه احكما
  318. - من بعد با كلست بالوافي ولا غمرا أنا والجر عمرو حظلا
  319. رقم البيت - باب ما ولا وإن المشبهات بليس
  320. - أهل الحجاز ألحقوا بليس ما إن عدمت إلا وإن وقدما
  321. - ذو خبر وإن تؤخره بطل إعمال ما كذاك يبطل العمل
  322. - بكون الاسم بعد معمول الخبر وبعد ظرف أبقه أو حرف جر
  323. - ورفع نحو ما بها زيد بما وموضع المجرور نصب زعما
  324. - وذاك فيه نظر والمنعطف هنا على المنصوب إن ببل عطف
  325. - ولكن ارفعه ونصب ربما جاء هنا في خبر تقدما
  326. - وما لما عند تميم عمل لأنها حرف لديهم مهمل
  327. - وبعد بالبا قد يجرون الخبر كغيرهم وذا كثير اشتهر
  328. - وجاء مجرورا بباء بعد إن كما إن الله بغافل فدن
  329. - وجرت البا خبرا من بعد هل وذو انتصار من بهذين استدل
  330. - وأعملوا في النكرات لا كما مثاله لا معتد مسالما
  331. - ولا أنا باغيا كت عن ثقه وفيه بحث بارع من حققه
  332. - واسما للات الحين محذوفا جعل ونصب حين خبرا بعد نقل
  333. - وقد يرى المحذوف بعد خبرا والثابت اسما حيث مرفوعا جرى
  334. - في لات هنا ما للات عمل وبعضهم هنا لها اسما يجعل
  335. - وملحق بما إن النافي لدى محمد فيه الكسائي أنشدا
  336. - إن هو مستوليا اعلم وأبو بشر بايماء إلى ذا يذهب
  337. - وبإن الذين مع عبادا أمثالكم تلفى لذا اعتضادا
  338. رقم البيت - باب أفعال المقاربة
  339. - وهاك أفعال إلى المقاربه تعزى ومع كان لها مناسبه
  340. - وكاسمها اسمهن لكن الخبر هنا مضارع ومفردا ندر
  341. - نحو عسيت صائما ونقلا عسى الغوير أبؤسا تمثلا
  342. - وخبر مرتعها قريب لجعلت وبيته غريب
  343. - والتزم التجريد في أخبار ما يعني به الشروع من تكلما
  344. - كهب أنشأ جعلت وطفق طبق لعده أخذت وعلق
  345. - واقرن بأن بعد حرى واخلولقا وقد يرى أولى بذين ملحقا
  346. - وأوشك التخيير فيها وكرب كذا عسى وكاد دون أن غلب
  347. - ولعسى عكس وعند ترك أن يعزو إليها خبرا من قد فطن
  348. - كذاك غيرها وقد يستغني عن خبر بنحو أن تستثني
  349. - إن أسندت له كذاك اخلولقا وهكذا أوشك حيث اتفقا
  350. - وجائز ذان عسى أن يفعلا وعسيا وقسْ فليس مشكلا
  351. - والسين من نحو عسيت قد يرى منكسرا ونافع به قرا
  352. - واستعملوا مضارعا لأوشكا وكاد واحفظ كائدا وموشكا
  353. - وما لذي الأفعال بالتصريف يد سوى الذي ذكرت فادر المستند
  354. - ولدليل استجر حذف الخبر ومنه قول بعضهم ممن غبر
  355. - يا أبتا علك أو عساكا ونائب التا الكاف فاعرف ذاكا
  356. - هذا اختياري تابعا أبا الحسن منظرا ما قال شاد ذو علن
  357. - يا ابن الزبير طال ما عصيكا وطال ما عنيتنا إليكا
  358. - والعملين سيبويه عكسا مسويا هنا لعل وعسى
  359. - والآخر اسم والمقدم الخبر عند أبي العباس فاعرف الصور
  360. - وبثبوت كاد ينفي الخبر وحين ينفى كاد ذاك أجدر
  361. - فكدت تصبو منتف فيه الصبا ولم تكد تصبو كمثل أن صبا
  362. - وغير ذا على كلامين يرد كولدت هند ولم تكد تلد
  363. رقم البيت - باب الحروف الناصبة الاسم الرافعة الخبر
  364. - لإن عكس ما لكان من عمل في خبر واسم وهكذا لعل
  365. - وليت مع لكن هكذا كأن وقيل في لعل عل ولعن
  366. - وعن أيضا ثم أن ولأن كذا لغن ورعن ورغن
  367. - وكل ما كان عليه دخلا فاجعل لذي الحروف فيه عملا
  368. - ما لم يعن مانع ككون ما يسند مما ألزم التقدما
  369. - والتزمن هنا تأخر الخبر إلا إذا ظرفا أتى أو حرف جر
  370. - تقول إن خالدا ذو فضل وإن فيه شغفا بالبذل
  371. - وواجب تأخيرك اسما يشتمل على ضمير ما بمسند وصل
  372. - كإن في خباء عند بعلها وليت للمضنى بسعدي مثلها
  373. - ولدليل جوزوا حذف الخبر وبعد واو مع وجوبا اشتهر
  374. - كذاك نحو إن زيدا سيرا سيرا وإن النصر ميرا ميرا
  375. - ونحو إن أكثر اشتغالي به وحيدا مكتف بالحال
  376. - وبعد ليت شعري الحذف التزم وذكر الاستفهام بعده حتم
  377. - ونحو إن قائما عبداكا أجاز يحيى وسعيد ذاكا
  378. - وما تكف العمل الموصوفا زائدة إن تل ذي الحروفا
  379. - كإنما الله إله وأتى في ليتما الوجهان فيما أثبتا
  380. - وغير ليت لا حق به لدى قوم قياسا وبنقل عضدا
  381. - وكسر إن الزم بحيث يعتقب اسم وفعل فلبدء ذا يجب
  382. - أو كونها محل حال أو صله أو لجواب قسم مكمله
  383. - أو وليت فعلا بلام علقا أو حكيت من بعد قول مطلقا
  384. - والفتح والكسر مجوزان إن إذا فجاءة تلت أو تقترن
  385. - بفا الجزاء أو أما أو أوليت فعل يمين دون لام أو تلت
  386. - قولا كظن وبإن مخبرا عنه وثان جا لأن خبرا
  387. - وكل موضع سوى ما قدما ففتح همز إن فيه التزما
  388. - وبعد ذات الكسر لام الابتدا يأتي كإن خالدا لذو هدى
  389. - والثاني المثبت مما تقتضي تلحق نحو إن زيدا لوضي
  390. - وإن يكن فعل مضي صرفا ولم يقارن قد فذا اللام انتفى
  391. - وجنبوه جزأي الشرط وفي لحاقه الجزا أبو بكر قفي
  392. - وقد تليه واو مع وقد يرد مع اسم أثر ظرف إلغاه قصد
  393. - وأوله معمول غير الماضي إن وسط فهو باستباحة قمن
  394. - ويلحق الفصل وزائدا يعد فيما سوى هذا ومما قد ورد
  395. - أم الحليس لعجوز شهربه ترضى من اللحم بعظم الرقبه
  396. - وخبر المعطوف بعد إن إن قارنها استحسنه كل فطن
  397. - وإن تخفف أن أو كأنا فبعدها انو الاسم مستكنا
  398. - وقد يبين وإذا ما أضمرا مع أن فجملة تجيء خبرا
  399. - وإن بفعل صدرت غير دعا وغير ما تصرفا قد منعا
  400. - فالأحسن الفصل بقد أو نفي أو تنفيس أو لو وقليل ذكر لو
  401. - وقبل إن ذي علم أو ظن لزم وبشذوذ ما سوى هذا وسم
  402. - وخففت إن فقل العمل وإن تلا فعل فمما يعزل
  403. - عمل الابتداء وشذ نحو إن قتلت والثاني بلام يقترن
  404. - فارقة إن لم يكن يستغنى عن ذكرها بعمل أو معنى
  405. - ونصب ما على اسم ذا الباب عطف أجز بلا قيد وبالرفع اعترف
  406. - لإن بعد خبر وقبل إن نويت تأخيرا ولكن كإن
  407. - والرفع مطلقا رأى الكسائي وإن يك الإعراب ذا خفاء
  408. - وقدم المعطوف فالفراء قد يرفع عموما وبفتواه ورد
  409. - يا ليتني وأنت يا لميس في بلد ليس به أنيس
  410. - وصح أجمعون ذاهبونا وإنهم من قبل أجمعونا
  411. - وناصب بليت يحيى الخبرا وبعضهم عم ومما سطرا
  412. - كأن أذنيه إذا تشوفا قادمة أو قلما محرفا
  413. رقم البيت - باب لا العاملة عمل إن
  414. - إذا منكر بمعنى من يلي لا فبإن ألحقت في العمل
  415. - وتلوها انصبن بها إن يضف أو يك كاللذ بالإضافة اتصف
  416. - كمثل لا صاحب بر مسلم ولا كريما أصله متهم
  417. - والمفرد افتحْ معها مركبا كلا صلاح للمسيء أدبا
  418. - وإن عطفت مثله عليه فالرفع والنصب انسبن إليه
  419. - والفتح أيضا زد إذا كررت لا وكنت بالفتح وسمت الأولا
  420. - وإن رفعته فما للثاني في النصب حظ بل له وجهان
  421. - وفتح معطوف بناء قد يرد بقصد تركيب ولا لفظا فقد
  422. - والأوجه الثلاثة الوصف أنل إن كان مع إفراده لم ينفصل
  423. - والفتح ممنوع إذا لم يتصل أو كان غير مفرد ولو وصل
  424. - والثاني من لا ماء ماء باردا نون أو اجعلنهما اسما واحدا
  425. - ونحو لا ابنين ولا أب اطرد ونحو لا أبا ولا ابني قد ورد
  426. - بشرط كون اللام بعد مقحما ونحو لا أباك نزرا علما
  427. - وإن أتاك علم وهو اسم لا فكن له بشائع مؤولا
  428. - كقولهم في رجز مروي لا هيثم الليلة للمطي
  429. - وأعط لا مع همز الاستفهام في غير عرض ما بلا استفهام
  430. - وفي تمن بألا لا تلغ لا وغير نصب تابع اسمها احظلا
  431. - وشاع في ذا الباب إسقاط الخبر إذا المراد مع سقوطه ظهر
  432. - وذاك في عرف تميم يلزم والاسم للعلم به قد يعدم
  433. - ولازم في سعة تكرير لا إذا بذي التعريف محضا وصلا
  434. - كذا إذا يتلوه نعت أو خبر أو حال إلا في اضطرار من شعر
  435. رقم البيت - باب الأفعال التي تنصب المبتدأ والخبر مفعولين
  436. - بفعل علم لا لعرفان نصب مبتدأ وخبر وبحسب
  437. - كذا مرادفات ذين كيرى وظن مع حجا وخال ودرى
  438. - وعد مع هب وتعلم وسمع إن يك باسم غير مسموع تبع
  439. - وألحقوا بزعم الفى ووجد وما لتصيير وشبهه كرد
  440. - وبعضهم ألحق أيضا ضربا في مثل والجعل أجرى وهبا
  441. - فكان منها وتخذت واتخذ إن أفهما معنى عن الكسب انتبذ
  442. - وما استحق خبر ومبتدا فمع ذي الأفعال يأتي أبدا
  443. - كأضرب الثاني من الجزءين وكونه لمعنى أو لعين
  444. - وكون ما ركبته مفيدا في كل التزم ولا تحيدا
  445. - وحذف ما بينه دليل هناك ها هنا له سبيل
  446. - وجائز سقوط جزءين هنا إن كان ذكر ما تبقى حسنا
  447. - وأن أو إن مع ما به وصل عن جزءي الإسناد مغنيا جعل
  448. - كيحسبون أنهم على شي وما ظننت أن يخان في الفي
  449. - وما سوى هب وتعلم ووهب صرف وأوجب للظروف ما وجب
  450. - وغير هب قلبيا أن لم يبتدا يلغى جوازا فهو كالذ فقدا
  451. - كخالد خلت أخ وعامر سمح أرى وذا علمت ناصر
  452. - وربما ألغي سابق سبق كأين خلت ابن أخيك منطلق
  453. - كذا لدينا منك تنويل وما إخال قبل مثله لن يعدما
  454. - وإن سوى ذا سابقا ملغى يظن فبعد لام أو ضمير استكن
  455. - واستقبحوا توكيد ما يلغى وإن تضمره أو تشر لمعناه يهن
  456. - تعليق أفعال القلوب غير هب من قبل لام الابتدا قد وجب
  457. - وقبل منفي بما ولا وإن وما للاستفهام وضعه زكن
  458. - وهو عبارة عن ابطال العمل لفظا فحسب كادر أي الناس جل
  459. - ومع الاستفهام ألحق بعلم ما منه عرفان ونحوه فهم
  460. - وهكذا مجدي سؤال أو نظر منتسب للقلب أو إلى البصر
  461. - ما بين الاستفهام والمعلق بنصبه أو رفعه احكم وانطلق
  462. - نحو علمت النضر من هو فإن ترفع تصب والنصب بالفضل قمن
  463. - واجعل كذي استفهام المضافا إليه في التقليق حيث وافى
  464. - فكدرى أيهم خير درى غلام أي فامنع التأثرا
  465. - ونحو خلك خاله وخلتني خصوا بقلبي ومع فقدتني
  466. - عدمتني شذ وقل رأيتني رؤيا ورؤية بلا توهن
  467. رقم البيت - فصل في إجراء القول مجرى الظن
  468. - بالقول يحكى وفروعه الجمل وما بمعناه انصبنه كالمثل
  469. - والقول مطلقا كظن عملا عند سليم وعلى ذا حملا
  470. - قالت وكنت رجلا فطينا هذا لعمر الله إسرائينا
  471. - وغيرهم يخص ذا بتفعل إذا بالاستفهام قبل يوصل
  472. - كمثل هل تقول زيدا منجدا وبعضهم فيه روى مستشهدا
  473. - متى تقول القلص الرواسما يحملن أ م قاسم وقاسما
  474. - والفصل بالمفعول أو بالظرف أو بالخافض اغتفر وراع ما رعوا
  475. - واحك لفصل بسواهن كهل أنت تقول عامر قد ارتحل
  476. رقم البيت - فصل في أعلم وما جرى مجراه
  477. - أعلم مفاعيل ثلاثة نصب ولأرى مرادفا هذا وجب
  478. - وقل في حدث ثم نبا وقيس فعلا خبر وأنبا
  479. - بهمزة النقل رأى وعلما توصلا لثالث تقدما
  480. - وفاعلا كان وتلواه هما على الذي كانا عليه فاعلما
  481. - سوى رأى من أخواته جرى مع همزة النقل كما يجري أرى
  482. - بذلك الأخفش قدما حكما ومن يخالفه هنا فقد سما
  483. - وأجر مجرى خلت فعلا صيغ من ذا الباب للمفعول حيث ما يعن
  484. - وإن يكن من باب خلت لحقا بكان نحو خيل زيد مشفقا
  485. رقم البيت - باب الفاعل
  486. - ما تم مسند له خلو لزم سبقا بصوغ الأصل فاعلا وسم
  487. - فارفعه بالمسند نحو جا أبو زيد وعني هجر خل صاحب
  488. - وربما جر بباء أو بمن فقدر الرفع وإن يتبع يبن
  489. - وأضمر الفاعل في الفعل الذي أخرته كمثل زيد يغتذي
  490. - وابناك قاما والرجال انطلقوا وواجب تجريد فعل يسبق
  491. - وقد تلي علامة كمضمر في لغة كانطلقوا بنو السري
  492. - وبعضهم يجعل نحو ذا خبر مقدرا تقديم ما بعد ظهر
  493. - وقد يكون الاسم بعد بدلا وأول الأقوال راعيه اعتلال
  494. - ويشبه الفاعل جزء الفعل فالأصل أن يتلوه دون فصل
  495. - والأصل في المفعول أن ينفصلا والنية التأخير حيث اتصلا
  496. - لذاك نحو خاف ربه عمر فشا وقل زان نوره الشجر
  497. - في ساء عبد هند بعلها وما أشبهه الفاعل أخره دائما
  498. - وإن عكست العملين صح في رأى ومنع ذاك بعض يقتفي
  499. - وأخر المفعول إن لبس حذر أو أضمر الفاعل غير منحصر
  500. - وذا انحصار أخرن منهما حتما بإلا كان أو بإنما
  501. - وليس ذا حتما لدى الكسائي إذا المراد كان ذا انجلاء
  502. - وسبق غير فاعل إذا حصر عند ابن الانباري حكم اغتفر
  503. - فيرفع الفاعل فعل حذفا إذا استبان بدليل عرفا
  504. - مثل بلى زيد لقائل لم يقم شخص وعمرو في جواب من يقم
  505. - ومثل قوله يزيد ضارع يبكيه من بعد يزيد رافع
  506. - وتاء تأنيث تلي الماضي إذا كان لأنثى كأبت هند الأذى
  507. - وإنما تلتزم فعل مضمر أو ظاهر من المجاز قد عري
  508. - وقد يبيح الفصل ترك التا في نحو أتى القاضي بنت الواقفي
  509. - والحذف مع فصل بإلا فضلا كما زكا إلا فتاة ابن العلا
  510. - والحذف قد يأتي بلا فصل ومع ضمير ذي المجاز كالشمس طلع
  511. - ونحو ذا على اضطرار قصروا إلا ابن كيسان فلا يقتصر
  512. - والتاء مع جمع سوى السالم من مذكر كالتاء مع إحدى اللبن
  513. - ونحو مسلمين حتما ذكرا واجعل بنين مثل ما قد كسرا
  514. - وفعل هندات ونحوه على رأى كفعل هند في التا جعلا
  515. - والحذف في نعم الفتاة استحسنوا لأن قصد الجنس فيه بين
  516. - وحيث قلت فعلت ملتزما فالتاء في مضارع قد حتما
  517. - وحيث جاز فعلت وفعلا فالتاء واليا في المضارع اجعلا
  518. - وحذف فاعل وفعله ظهر جوازه عن الكسائي اشتهر
  519. - ولدليل حذفا معا بلا خلف وكل سيرى مفصلا
  520. رقم البيت - باب النائب عن الفاعل
  521. - ينوب عن فاعل المفعول به في كل ما له كحيز المشتبه
  522. - بشرط حذف فاعل وتهيئه تكون في الفعل بهذا منبئه
  523. - فالأول اضمم مطلقا وما يلي آخره اكسرْ في مضي كملي
  524. - واجعله من مضارع منفتحا كينتحي المقول فيه ينتحى
  525. - والثاني التالي تا المطاوعه كالأول اجعله بلا منازعه
  526. - وثالث الذي بهمز الوصل كالأول اجعلنه كاستحلي
  527. - واكسرْ أو اشمم فا الثلاثي اعل عينا وضم جا كقول المرتجل
  528. - ليت وهل ينفع شيئا ليت ليت شبابا بوع فاشتريت
  529. - وتلو ساكن افتعلت وانفعل للكسر والأشمام والضم خل محل
  530. - إن تعتلل عيناهما فاعتيدا في اعتاد قل وانقاد رد انقيادا
  531. - وناب مصدر وظرف صرفا وخصصا عن فاعل قد حذفا
  532. - كذاك حرف الجر والمجرور كسير بي واليوم والمسير
  533. - ولا ينوب بعض هذي إن وجد في اللفظ مفعول به وقد يرد
  534. - كقول بعض الفصحاء منشدا لم يعن بالعلياء إلا سيدا
  535. - ومثل ذا أيضا ليجزى قوما فاصدع بحق وتوق اللوما
  536. - وعلما الكوفة مع أبي الحسن في الحكم باطراد هذا التباسه أمن
  537. - وباتفاق قد ينوب الثاني من باب كسا فيما التباسه أمن
  538. - في باب طن وأرى المنع اشتهر ولا أرى منعا إذا المعنى ظهر
  539. - وقول قوم قد ينوب خبر في باب كان مفرد لا ينصر
  540. - وناب تمييز لدى الكسائي لشاهد عن القياس نائي
  541. - وما سوى النائب مما علقا بالرافع النصب له محققا
  542. - كأعلم النعمان بشرا محرما وأعطي المكسو ثوبا درهما
  543. - ورفع مفعول به لا يلتبس مع نصب فاعل رووا فلا تقس
  544. رقم البيت - باب الاشتغال
  545. - إن مضمر اسم سابق فعلا شغل عنه بنصب لفظه أو المحل
  546. - فالسابق انصبه بفعل أضمر حتما موافق لما قد ظهرا
  547. - فالنصب حتم إن تلا السابق ما يختص بالفعل كإن وحيثما
  548. - وإن تلا السابق ما بالابتدا يختص فالرفع التزمه أبدا
  549. - كذا إذا الفعل تلا ما لا يرد ما قبل معمولا لما بعد وجد
  550. - وتلو الاستفهام لا بالهمز كتلو إن في الحكم دون فرز
  551. - فأين خالدا تراه مثل إن زيدا دعوته يعن ولا يهن
  552. - واختير نصب قبل فعل ذي طلب وبعد ما ايلاؤه الفعل غلب
  553. - وبعد عاطف بلا فصل على معمول فعل مستقر أولا
  554. - وإن تلا المعطوف فعلا مخبرا به عن اسم فاعطفن مخيرا
  555. - بغير ترجيح كزيد اقترب وعمرو أو عمرا أراه ذا طلب
  556. - والرفع في غير الذي مر رجح فما أبيح افعل ودع ما لم يبح
  557. - وفصل مشغول بحرف جر أو إضافة كوصله فيما رووا
  558. - تقول زيدا عج به وعمرا اكرم أخاه وراع فيه الإصرا
  559. - وعلقة قد حصلت بتابع كعلقة بنفس الاسم الواقع
  560. - فزيدا احترم فتى أحبه كمثل زيدا احترم محبه
  561. - وسوفي ذا الباب وصفا ذا عمل بالفعل إن لم يك مانع حصل
  562. - فلأزيدا أنت مبتغيه ما لأزيدا أنت تبتغيه
  563. - وإن يك المشغول رافعا فما لناصب بمثله له احكما
  564. - ففاعل في نحو إن زيد سرى زيد بفعل مضمر لن يظهرا
  565. - وقسْ على بقية المسائل مستحضرا جواب كل سائل
  566. - ورافعا مطاوعا لما نصب قد يضمرون ورووا عن العرب
  567. - لاتجزعي إن منفسا أهلكته بالنصب والرفع معا رويته
  568. - ونحو زيد غيب عنه لا تحد عن رفعه والنصب رأي ما حمد
  569. رقم البيت - باب تعدي الفعل ولزومه
  570. - إن تم للفعل اسم مفعول نعت بواقع أو متعد كمقت
  571. - فانصب به مدلول ذاك الوصف إن لم ينب عن فاعل ذي حذف
  572. - وما بنوا منه اسم مفعول بلا تمام انسب للزوم كامثلا
  573. - والتزموا لزوم ما على فعل وما جرى مجراه معنى كبخل
  574. - وما اقتضى تكونا أو عرضا أو كان مثل ازور وزنا وانقضى
  575. - كذا افعلل والمضاهي افعنللا وما بإلحاق كذين جعلا
  576. - وهكذا ما طاوع المعدى لواحد كـ [ مده فامتدا]
  577. - وعد لازما بحرف جر كـ [ انقد لزيد واقربن من عمرو]
  578. - وحذف حرف الجر مع أن وأن مطرد كـ [ ارتاح أن أم اليمن ]
  579. - وفي محل أن أم نظر أذو انتصاب هو أم مما يجر
  580. - وأثبت الأخفش في عطف على نحو أن المذكور جرا نقلا
  581. - وانصب لحذف مايجر غير أن وأن والمجرور ليس بالحسن
  582. - والحذف مع سواهما لاتستبح إن لم يؤيده سماع متضح
  583. - وابن سليمان اطراده رأى إن لم يخف لبس كـ [ من زيدا نأى]
  584. - وجمع اللزوم والتعدي لواحد مع اتحاد القصد
  585. - وجمعا مع اختلاف المعتبر نحو [ فغرت الفم والفم فغر]
  586. - وما إلى اثنين تعدى غير ما ذكرته حيث ذكرت علما
  587. - فاجمعهما له أو اتركنهما معا أو اترك ما أردت منهما
  588. - والأصل سبق فاعل معنى كمن من [ ألبسن من زارنا نسج اليمن ]
  589. - ويلزم الأصل لموجب عرا وترك ذاك الأصل حتما قد يرى
  590. - وقسْ على المحصى بباب الفلعل واحكم بحكم الشكل للمشاكل
  591. - فنحو [ ألبس ثوبه زيدا قبل ] ونحو[ أسكن ربها الدار حظل ]
  592. - وحذف مفعول أجز إن سلما من سبب يوجب أن يلتزما
  593. - كما إذا كان جوابا أو قصد حصر به كـ [ إنما لمت النكد ]
  594. رقم البيت - باب التنازع في العمل
  595. - إن عاملان اقتضيا في اسم عمل قبل فللواحد منهما العمل
  596. - والثاني أولى عند أه البصره واختار عكسا غيرهم ذا أسره
  597. - وأعمل المهمل في ضمير ما تنازعاه والتزم ما التزما
  598. - كـ [ يحسنان ويسيء ابناكا وقد بغى واعتديا عبداكا ]
  599. - ونحو [ أعطى وسألت الله ] قد أباه يحي والكسائي اعتقد
  600. - جوازه بشرط حذف المرتفع ومن يؤخره فيحي يتبع
  601. - كذاك عازي الرفع للفعلين في نحو [ يمشي ويشي ابن القين ]
  602. - ولاتجىء مع أول قد أهملا بمضمر لغير رفع أوهلا
  603. - بل احذفنه إن يكن غير خبر وجىء به مؤخرا أعني الخبر
  604. - ونحو [ ترضيه ويرضيك ] ندر ومثله لو شاع لم يعد النظر
  605. - وأظهر ان يكن ضمير خبرا لغير ما يطابق المفسرا
  606. - نحو [ أظن ويظناني أخا زيدا وعمرا أخوين في الرخا ]
  607. - والحذف والإضمار غير ممتنع في المذهب الكوفي فاسمع وأطع
  608. - لكن لدى الإضمار طابق مخبرا عنه مخالفا لما قد فسرا
  609. رقم البيت - باب المفعول المطلق وهو المصدر
  610. - المصدر اسم مفهم معنى صدر أو قام بالشيء كضرب وحذر
  611. - والفعل منه اشتق والوصف معا في قولنا والعكس غيرنا ادعا
  612. - بمثله أو فرعه ينتصب كسيرك السير الحثيث متعب
  613. - وعدا أو توكيدا أو تنويعا به أبانوا كاركعوا ركوعا
  614. - أو ركعتين أو ركوعا حسنا واخشع خشوع التاركين للونى
  615. - وقد ينوب عنه وصف أو عدد وكل أو بعض ككل الجد جد
  616. - كذي الذي راذف كادلج سرى أو كان نوعا كرجعت القهقرى
  617. - أو كلة أو عائدا عليه أو ما يشيرون به إليه
  618. - وما لتوكيد فوحد أبداً وثن واجمع غيره حيث بدا
  619. - كقلت قولين وأقولا أخر كذلك الأقدار في جمع القدر
  620. - وعامل الذي أتى مؤكدا سقوطه امنع أبداً فتعضدا
  621. - وحذف ما لغيره أجز كما مع غير مصدر وحذف حتما
  622. - مع كل مصدر يكون بدلا من فعله كندلا اللذ كاندلا
  623. - واعز لهذا النوع ما من عمل يليه أو قل فعله ذو العمل
  624. - وبعض ما عن ناصب ناب التزم إهمال فعله فوضعه عدم
  625. - كبله ذا إضافة بمعنى ترك ويبنى أن عن اترك أغنى
  626. - وما له فعل يجيء خبرا أو طلبا ممن دعا أو أمرا
  627. - وفيهما الفرا قياسا اتبع إن وقعا حيث يرى الفعل يقع
  628. - ورأيه في طلب يقوى ومن وافقه في خبر فما وهن
  629. - وناصب المصدر حتما يضمر أيضا لدى توبيخ من يقصر
  630. - وشبه ذلك افترة وقد تعين الجد وإظهار الجلد
  631. - كذاك في نحو اجتهد فإما غنما وإما أوبة وسلما
  632. - كذا مكرر وذو حصر ورد إن ناب عن فعل لعين استند
  633. - كأنت سيرا سيرا إنما أنا صبرا وما الملهوف إلا حزنا
  634. - ومنه توكيد لنفسه كما علي درهمان عرفا فاعلما
  635. - ومنه نحو ذا ابنه حقا وسم مؤكدا لغيره فلا تهم
  636. - ومنه ذو التشبيه بعد جمله معناه والفاعل جازت قبله
  637. - نحو له بكا بكاء ثكلى ولك وجد وجد صب مجلى
  638. - وناب غير مصدر عن مصدر يجيء منصوبا بفعل مضمر
  639. - كقولهم تربا لهم وجندلا وعائذا بالله من كل بلا
  640. رقم البيت - باب المفعول له
  641. - مصدر كت علة لمصدر شاركه في وقته والمصدر
  642. - سموه مفعولا له وينتصب بما به علل واللام يجب
  643. - أو شبيهها لفقد شرط كسرى للماء أو للعشب أو أمر عرا
  644. - وجيء غدا لقولك اليوم أجي وقد دعوت رغبة في الفرج
  645. - فالرغبة الشروط حازت فاكتفي به عن اللام بلا توقف
  646. - وتدخل اللام عليه حائزا هذي الشروط فاعتقده جائزا
  647. - وقل أن يصحبها المجرد والعكس في مصحوب أل وأنشدوا
  648. - لا أقعد الجبن عن الهيجاء ولو توالت زمر الأعداء
  649. رقم البيت - باب المفعول فيه وهو الظرف
  650. - مكان أو وقت حوى معنى في ظرف كرح غدا مع الأشراف
  651. - فانصبه بالواقع فيه أبداً ما لم يكن ملفوظ في قد وجدا
  652. - والوقت ميهما ومختصا لذا يصلح كامكث يوما أو يوم كذا
  653. - ولا يكون اسم المكان ظرفا إلا إذا أبهم كارجع خلفا
  654. - من ذاك أسماء الجهات جمعا وما يضاهذيها كعند ومعا
  655. - كذي المقادير كميل وكذا ما من سما العامل فيه أخذا
  656. - فمقعد مطرد مع يقعد ومعقد مطرد مع يعقد
  657. - ونحو زيد مزجر الكلب ندر ولا ندور فيه إن تلا زجر
  658. - وذو تصرف من الظروف ما ظرفية أو شبهها لن يلزما
  659. - وغير ذي التصرف الذي لزم ظرفية أو شبهها من الكلم
  660. - فغير منذ ومذ اسم زمن حتم البناء عن تصرف غنى
  661. - كذاك ما عين من ضحى سحر وكنهار وسحير وبكر
  662. - وهكذا معينا عشاء عشية عتمة مساء
  663. - ذي لا تصرف واصرف إلا سحرا معينا فهو من الصرف برا
  664. - وغدوة وبكرة عكس بكر إن شاركا الأعلام فيما يعتبر
  665. - واصرفهما إن نكرا فقد كثر وترك تنوين عشية نزر
  666. - ونحو يوم يوم مما عرضا تركيبه تصريفه قد رفضا
  667. - كذاك ذو وذات إن يضافا لزمن وقد حكوا خلافا
  668. - عن خثعم فذو وذات صرفا في عرفهم كبعض ذي يوم قفا
  669. - والخبر في وصف زمان حذفا كامكث طويلا منعه التصرفا
  670. - ومن يرد ظرفية اسم موضع مختص أبدى في ليسمع من يعي
  671. - كنام في الدار وفي الحصن انحصر وهند في القصر وزيد في هجر
  672. - وغير هذا نادرا قد جعلا واستعملوا كالمتعد دخلا
  673. - مع المكان لا سواه كدخل سعد محلنا وفي الأمر الخلل
  674. زظرف كت صلة أو خبرا أو صفة عامله لن يظهرا
  675. - واستره ستر عامل المفعول به في غير هذا فهو غير مشتبه
  676. - وجعلوا مصادرا ظروفا في الوقت هذا شائع معروفا
  677. - كحن زيد ظعن الحجاج وكان ذاك امرأة الحجاج
  678. - وفي المكان جاء ذاك نزرا وظرفا اسم جثة قد يجرى
  679. - كمثل لا كتيك معزى الفزر والقارظين وابن سعد فادر
  680. - والشمس أعطوا والنجوم والقمر ظرفية كالفرقدين اذكر عمر
  681. رقم البيت - باب المفعول معه
  682. - اسم يلي فضلة الواو كمع من بعد فعل أو كفعل قد وقع
  683. - ينصبه ما قبل مفعولا معه كهند سارت والطريق مسرعه
  684. - وكان سير خالد والنيلا عند خلو الناب والفصيلا
  685. - وإن خلا من فعل أو معناه فاجتنب النصب وقد تراه
  686. - من بعد ما استفهام أو كيف لأن يضمر فعل الكون أو بعد زمن
  687. - من ذاك والجماعة الذي يلي أزمان قومي وهو شاهد جلي
  688. - والعطف إن يمكن بلا ضعف أحق والنصب مختار لدى عطف النسق
  689. - كاذهب وزيدا واذهب أنت وأبو عمرو وجاءوا هم وناس طلبوا
  690. - والنصب إن لم يمكن العطف يجب أو اعتقد إضمارا عامل تصب
  691. - وإن يكن أمكن مع تكلف فرجح النصب بلا توقف
  692. - وكون ذا المفعول سابقا لما يصحبه جوز بعض العلما
  693. - بذا ابن جني قضى في قول من قال وفحشا غيبة وقد وهن
  694. - وبعض أهل النحو لا يقيس في ذا الباب فهو بالسماع يكتفي
  695. رقم البيت - باب الاستثناء
  696. - مخرج أو كمخرج مستثنى من بعد إلا أو كإلا معنى
  697. - وهو إذا ماكان بعضا متصل وغيره منقطع ومنفصل
  698. - وتلو إلا في تمام ينتصب وفي سوى الإيجاب الاتباع انتخب
  699. - بشرط الاتصال والذي انقطع بالنصب عن أهل الحجاز انقطع
  700. - وأبدلت تميم نحو ( ما هنا إنسان الا عافي البنا )
  701. - وقبل ما استثني منه قد ترد إلا وما استثنته بعد مستند
  702. - إلى الذي استثني منه نحو ( جا إلا الوليد المولعون بالنجا )
  703. - ونصب نحو ذا التزم وربما لم ينصبوا في النفي ما تقدما
  704. - ونحو ( ما في دار زيد رجل إلا أباك صالح ) يحتمل
  705. - ترجيح نصبه وترجيح البدل ولو يسويان لم يلزم خلل
  706. - وإن تمام دون مستثنى فقد يوجد كما بدون إلا قد وجد
  707. - وذا هو التفريغ وهو لا يرد إلا بنفي أو كنفي معتضد
  708. - كلا تزر إلا فتى لا يتبع إلا الهدى وهل زكى إلا الورع
  709. - ووقع توكيد بإلا جائز وأبدلن ما بعد . قال الراجز
  710. - ما لك من شيخك إلا عمله إلا رسيمه وإلا رمله
  711. - أو اعطفن بالواو نحو ( لم ينم إلا أبو يحيى وإلا ابن الحكم )
  712. - وإن تكرر دون توكيد فمع تفريغ التأثير بالعامل دع
  713. - في واحد ممن بإلا استثني وليس عن نصب سواه مغني
  714. - ودون تفريغ مع التقدم نصب الجميع احكم به والتزم
  715. - وانصب لتأخير وجئ بواحد منها كما لو كان دون زائد
  716. - وحكمها في القصد حكم الأول والتالي استثنوه مما قد ولي
  717. - إن كان ذاك ممكن كبعض ما تراه بعض بعض ما تقدم
  718. - واجبر بشفع مسقط للوتر والحاصل الباقي بصدق الخبر
  719. - وغير يستثنى بها وتعرب بما لما استثنته إلا ينسب
  720. - وبالإضافة اجررن ما استثني بها كقام القوم غير معن
  721. - واجعل لتابع الذي قد خفضا بها الذي لتلو إلا يرتضى
  722. - سوى كغير في جميع ما ذكر وعده من الظروف مشتهر
  723. - ومانع تصريفه من عده ظرفا وذا القول الدليل رده
  724. - فإن إسنادا إليها كثرا وجرها نظما ونثرا شهرا
  725. - واستثن ناصبا بليس وخلا وبعدا وبيكون بعد لا
  726. - واجرر بسابقي يكون إن ترد وبعد ما عن انتصاب لا تحد
  727. - وحيث جرا فهما حرفان كما هما إن نصبا فعلان
  728. - وبعد ما الجرمي جرا بهما أجازا ناسبا زيادة لما
  729. - وكخلا حاشا ولا تصحب ما وفي سوى سوى سواء علما
  730. - وما يلي لا سيما فاجرر ولو رفعت لم تمنع وعن نصب نهوا
  731. - في غير ظرف أو منكر وفي لا سيما يوم سبيل ذا اقتفي
  732. رقم البيت - باب الحال
  733. - مبين هيئة كظرف فضله حال كمروا قاصدين دجله
  734. - وذا اشتقاق وانتقال غالبا يأتي ولا تذكره إلا ناصبا
  735. - وربما جر بباء إن نفي عامله كلم أعد بمخلف
  736. - ويكثر الجمود في سعر وفي تشبيه أو تفاعل غير خفي
  737. - كبعه مدا بكذا يدا بيد وكر زيدا أسدا أي كأسد
  738. - كذاك في تقسيم أو ترتيب أو تنويع أو ما مثل ذا به عنوا
  739. - كاقسمه أثلاثا وبابا بابا تعلم المحاسب الحسابا
  740. - وقد زكا ذا عنبا وعنجدا ومالك اقبض فضة وعسجدا
  741. - وأحمد طفلا أجل من علي كهلا ومعنى كل هذا منجلي
  742. - والحال إن عرف لفظا فاعتقد تنكيره معنى كوحدك اجتهد
  743. - واسرعوا خمستهم قد نقلا بالنصب حالا وبرفع بدلا
  744. - ومصدر منكر حالا يقع نكرة كجاء ركضا اليسع
  745. - وهو بنقل وأبو العباس ألحق نوع الفعل بالقياس
  746. - وألزموا ذا الحال حيث نكرا تخصيصا أو تأخيرا أو أن يذكرا
  747. - من بعد نفي أو مضاهيه ولا يمنع تنكير الذي من ذي خلا
  748. - والأصل في ذي الحال أن يقدما وليس ذاك عندهم ملتزما
  749. - ما لم يضف إليه نحو سرني مسير زيد مسرعا لليمن
  750. - أو تقصد الحال بحصر نحو لم يشكو اللبيب الجلد إلا ذا ألم
  751. - والتزموا تأخيره في نحو لن يفوز فذا بالمنى إلا الحسن
  752. - ونحو حل ضيف زيد صاحبه وسار منقادا لعمرو طالبه
  753. - وسبق حال ما بحرف جر قد أبوا ولا أمنعه فقد ورد
  754. - من ذاك صاديا إلي ونقل لن يذهبوا فرغا بقتل فقبل
  755. - وحال منصوب وظاهر رفع في قول أهل الكوفة السبق منع
  756. - ولنحاة البصرة اعز الغلبة لقولهم شتى تؤوب الحلبه
  757. - ولا تجز حالا من المضاف له إلا إذا اقتضى المضاف عمله
  758. - أو كان جزء ما له أضيف أو كجزئه عن غير هذين نهوا
  759. - فالجائزان كاعتكافي صائما لي وسراته المداني قائما
  760. - والحال إن تنصب بفعل صرفا أو صفة أشبهت المصرفا
  761. - فجائز تقديمه كمسرعا ذا راحل ومخلصا زيد دعا
  762. - ولازم تقديم عامل سوى ذين كتلك زينب ذات جوى
  763. - كتلك ليت ولعل وكأن وكل ما فيه حصول استكن
  764. - كالنضر فيها أو هناك مكرما والخلف في توسيط ذي قد علما
  765. - كمحقبى أدراعهم فيهم ومن يرى اطراد ذا يطيع أبا الحسن
  766. - ونحو زيد مفردا أنفع من عمرو معانا مستباح لا يهن
  767. - والحال قد يجيء ذا تعدد لصاحب فرد وغير مفرد
  768. - كجاء زيدا غادرا ذا مين وزار عمرو عامرا نضوين
  769. - واكدوا بالحال عاملا كلا تعثوا في الأرض مفسدين فاقبلا
  770. - وإن تؤكد جملة فمضر عاملها وذكرها يؤخر
  771. - مثاله أنا ابن دارة الذي ألوه معروفا فقس كلا بذي
  772. - وموضع الحال تجيء الجملة كجاء زيد وهو ناو رحله
  773. - وحيث باسم صدرت فاجمع لها واواً ومضمرا يوافق أصلها
  774. - والواو تغني وكذا الضمير والواو الاستغناء بها كثير
  775. - ويندر الخلو من ذين معا وليس إن لم يلتبس ممتنعا
  776. - وإن تصدر بمضارع بلم لم ينف فالضمير فيها ملتزم
  777. - كجئت أعدو واجتنب وقد يأتي فينوى اسم له الفعل استند
  778. - وجملة الحال سوى ماقدما بواو أو بمضمر أوبهما
  779. - وعامل الحال جوازا يحذف إن بان معناه بشيء يعرف
  780. - أوكان مفهوما بذكر قدما والحذف أيضا قد يرى ملتزما
  781. - والحال جوز حذفها إن لم تفد نيابة عن خبر لفظا فقد
  782. - أو كان حذفها يفيت الغرضا كنحو[ لم أعده إلا حرضا ]
  783. رقم البيت - باب التمييز
  784. - مزيل إبهام منكر حوى معنى [ من ] التمييز نحو كم لوى
  785. - وأكثر استعماله بعد العدد كذا كثيرا بعد مقدار ورد
  786. - كشبر ارضا وقفيز برا ومنوين عنجدا وتمرا
  787. - واجرره بعد ذي وشبهها إذا أضفتها كـ [ مد بر كال ذا ]
  788. - وكالثلاثة اجعلن كل وعا مميزا بالجر والنصب معا
  789. - والنصب إن لم ينو مقدار منع كظرف سمن فيه ماله صنع
  790. - والنصب حتم بعد ما أضيف إن لم يغن عن ما بالمضاف قد قرن
  791. - وانصبه بعد أفعل التفضيل إن وافق الفاعل في التأويل
  792. - وانصبه بعد ما بمثل جر أو ملء وما ضاهاهما كما قضوا
  793. - وبعد كل ما اقتضى تعجبا فشا كأكرم بأبي بكر أبا
  794. - واجرر بمن إن شئت تمييز سوى معدود أو ما الفاعلية اقتضى
  795. - لذاك بر من قفيز برا يجوز كونه بمن منجرا
  796. - ونحو نفس من تطيب نفسا جنب من كذاك شبت رأسا
  797. - وعامل التمييز قدم وهو ما لو أسقط التمييز كان مبهما
  798. - وإن يؤخر وهو فعل صرفا فابن يزيد بالجواز مقتفى
  799. - من ذاك ماء بعده تحلبا ونفسا اللذ بتطيب انتصبا
  800. رقم البيت - باب حروف الجر
  801. - هاك حروف الجر وهي من إلى حتى خلا حاشى عدا في عن على
  802. - مذ منذ رب اللام والكاف وتا والاو والبا كي لعل ومتى
  803. - ونحو يا لولاي مجرور لدى عمرو ورفعه سعيد أيدا
  804. - وأنكر استعمالها المبرد وللمجيز حجج لا تجحد
  805. - بالظاهر اخصص منذ ومذ وحتى والواو والكاف ورب والتا
  806. - والواو والتا باليمن خصتا ومع رب الكعبة استعمل تا
  807. - واخصص بمذ ومنذ وقتا وبرب منكرا والتاء لله ورب
  808. - فلم تجر الرب إلا وهو قد أضيف للكعبة فيما قد ورد
  809. - ومضمر الغيبة كاف خفضا في الشعر منه قول بعض من مضى
  810. - ولا ترى بعلا ولا حلائلا كه ولا كهن إلا حاظلا
  811. - وربه عطبا استندر وقسْ عليه إن شئت وحد عن ملتبس
  812. - بعض وعلل وابتدئ بمن وفي بدء الزمان الخلف ليس بالخفي
  813. - وبعد نفي أو كنفي نكره من جر زائدا كما لي من ذره
  814. - مطلقا الأخفش زادها ومن أقسامها تبيين جنس لم يبن
  815. - للانتها حتى ولام وإلى ومن وباء يفهمان بدلا
  816. - واجعل إلى أيضا كعند أو كمع واللام مثل عند أو مع قد يقع
  817. - واللام للملك وشبهه وفي تعدية أيضا وتعليل قفي
  818. - وزيد مع مفعول ذي الواحد إن بالسبق أو تفريع عامل يهن
  819. - بالبا وفي التعليل والظرفيه عنوا فكن ذا فطنة مرضيه
  820. - وفي للاستعلاء والمصاحبه وفي استعانة لها مناسبه
  821. - وعد بالبا واستعن وألصق ومثل مع ومن وعن بها انطق
  822. - على للاستعلا ومعنى في وعن يها تجاوز ومعنى بعد عن
  823. - وبعلى عنها غنى ، وعن بها كذاك عن على غنى للنبها
  824. - ويلفيان اسمين بعد من كما من عن يمين من عليه اذكرهما
  825. - شبه بكاف وبها التعليل قد يعنى وزائدا لتوكيد ورد
  826. - وقد يرى اسما فاعلا أو مبتدا أو ذا انجرار باسم أو حرف بدا
  827. - ومذ ومنذ اسمان حيث رفعا وفي إضافة كإذ قد وقعا
  828. - وزيد بعد من وعن والباء ما وقد يرى كما لفعل ناصبا
  829. - وكفت الكاف ورب غالبا وقد يرى كما لفعل ناصبا
  830. - وحذفت رب فجرت بعد بل والفا وبعد الواو شاع ذا العمل
  831. - ودونهن جر رسم دار وفي بانت حجة الإضمار
  832. - وقد يجر بسوى رب لدى حذف وفي الله يمينا وردا
  833. - وهو ضعيف وباثر كلا يقوى قليلا ويصير سهلا
  834. - من بعدها أو أي وقطع الهمزة قد يغني وتعويض بذاك يعتمد
  835. - وقد يجر دون تعويض ومن ينصبه حينئذ فما وهن
  836. - وبعد كم مجرورة جر بمن محذوفة في غير إخبار قمن
  837. - والنصب جوز فهو أصل كبكم فقيه أو فقيها اعتنى الحكم
  838. - ونحو مر بغلام صالح إلا غلام صالح فطالح
  839. - وامرر بأيهم أجل إن أبى زيد وإن سعيد المرجب
  840. - حكاه يونس وعمرو قرره وجر بعد إن بباء مضمره
  841. - والجر بالمحذوف فاش إن تلا مماثلا كقول بعض من خلا
  842. - أوصيت من برة قلبا حرا بالكلب خيرا والحماة شرا
  843. - ونحو جيء بزيد أو عمرو ولو كليهما البا بعد لو فيه نووا
  844. - وبعد تحضيض أو الهمز يرى سعيد الجر بحرف أضمرا
  845. - كاسم اثر انطق بها وهلا زيد لقائل بعبد الأعلى
  846. - وغير ذي وما لدى الإقسام فذو شذوذ كارتقى الأعلام
  847. - والفصل بين حروف جر والذي جر به لدى اضطرار احتذى
  848. - كقوله في اليوم عمرو بعد لا خير وبالخرق الهبوع نقلا
  849. رقم البيت - باب القسم
  850. - جملة اسمية أو فعليه للقسم اجعل قاصدا أليه
  851. - نحو على عهده وأقسم به وجملة الجواب تختم
  852. - وإن تكن من جمل الأسماء مثبتة فاللام قبل جاء
  853. - أو إن نحو قسمي الله لذا أو إنه بر بعيد من أذى
  854. - وإن تصدر بمضارع ثبت مستقبلا فالنون إياه تلت
  855. - واللام قبل وهي وحدها ترد مع حرف تنفيس وإن حال قصد
  856. - أو قارنت معموله كلا إلى من قبل تحشرون ذو الله تلا
  857. - إفرادها في غير ذي شذ وفي مرة أثأرن بالنون اكتفي
  858. - والماضي مثبتا مصرفا يلي لقد كذا لربما أيضا ولي
  859. - أو لبما واللام حسب قد ترد وأفردت حتما لتصريف فقد
  860. - أو سبق معمول وقد يعرى لدى طول كلام مع تصرف بدا
  861. - ويكتفى بقد كقد أفلح من وذا بلا استطالة غير حسن
  862. - وقد يلي مضارع قد أو بما أو ربما إذا مضيا أفهما
  863. - وإن يك الجواب منفيا فلا توقعه إلا بعد ما وإن ولا
  864. - والماضي لفظا كتيا معنى نفي بأخوي ما وبما قد ينتفي
  865. - وحذف ما ينفي المضارع اشتهر ومع سواه دون لبس ذا ندر
  866. - ومع حذف قسم قد يحذف نافي مضارع بحيث يعرف
  867. - وشذ لن ولم جوابا ولما نفيا وترك اللام في النثر الرما
  868. - وقد يجيء بين نفيين القسم وربما استغنوا بما قبل ارتسم
  869. - وقد يكون مثبتا جواب ما أولي لا نافي ما تقدما
  870. - أو زائدا مؤكدا وقيل في لا أقسم الوجهان فاقف ما اقتفي
  871. - وناب عن أقسم منصوبا قسم وشبهه كذا القضا بذا اتسم
  872. - واستعملوا كذلك اليقينا والحق والنذر رأوا يمينا
  873. - ولك أو علي في الأيمان قل رافع الله أو الرحمن
  874. - وكثر استغناؤهم بعلما وشبهه وخفت جاء قسما
  875. - كذاك عاهدت وارتقت وما سواهما أو نال قربا منهما
  876. - ويحذف الفعل فينصب ما حلف به وما به يجر قد عرف
  877. - والبا أصل وارو لله ومن ربى يمينين ومن ربي زكن
  878. - والله في اليمين جره اشتهر عنهم إذا ما عوضوا من حرف جر
  879. - همزة الاستفهام أو ها مثبتا ألفها أو مسقطا وقد أتى
  880. - عنهم فألله هأ الله وها الله كل نقله ما إن وها
  881. - وما به علق خافض القسم فحذفه إلا مع البا ملتزم
  882. - وحذف إحدى جملتي ذا الباب قد شاع لدى أمن التباس واطرد
  883. - بالطلب البا اخصص كذا أنشدتكا الله أو بالله أو عمرتكا
  884. - وعمرك الله كذا والله قد يقال كل طلبا في ذي اعتمد
  885. - وفيه بعد فعول الله استحق نصبا كذي بعد قعيدك اتفق
  886. - والعمر إن لم يك رافعا ولم ينصب فرفعه مع اللام انحتم
  887. - ودونها انصب وأضفه أبداً كذا المناسبان لفظا قعدا
  888. - وضم عينه امنع إلا أن يجر فعند ذاك الضم كالفتح استقر
  889. - وكلعمر ايمن إيم ايمن وإم أيضا وكذا م ومن
  890. - مثلثين ولهمز غير إم في البدء فتح وانكساره زعم
  891. - وعاريا من لام الابتدا يقل وذا إضافة إلى الله قبل
  892. - ووافرا للكاف وللكعبة قد يضاف والحديث فيه قد ورد
  893. - وايم الذي نفس محمد وما أيمن ذا جمعا في الأولى فاعلما
  894. - وجير أو جير ينوب عن قسم كذا ينوب عنه أيضا لا جزم
  895. - وبجواب سابق من شرط أو يمين استغنوا وربما اكتفوا
  896. - بما لشرط وهو تال قسما ومطلقا تغليب شرط حتما
  897. - في جملة قدم فيها ذو خبر نحو الفتى والله إن يقصد يبر
  898. - وبجواب القسم اغن إن وصل بالفاء بعد الشرط حتما ذا فعل
  899. - وصاحب الأصول ذي الفا جعلا تقديرها كلفظها مؤولا
  900. - وبجواب لو ولولا استغنيا حتما إذا ما تلوا أو تليا
  901. - وقد يرى نحو لقد فعلت من بعدهما من بعد إقسام يعن
  902. - ولام نحو لإن اثر القسم سموا مواطئا ولم يلتزم
  903. - وزيد دون قسم نحو لأن كان الرحيل غدا احفظ واستبن
  904. رقم البيت - باب الإضافة
  905. - نونا تلي الإعراب أو تنوينا مما تضيف احذف كطور سينا
  906. - وحذف تا التأنيث منه قد يرد في كلمات سمعت فلا تزد
  907. - والثاني اجرر وانو من أو في إذا صح ولم تلف للام منفذا
  908. - أو جر وانوين معنى اللام في سواء ذاك كابننا ذو شرف
  909. - وإن يضف وصف كفعل في العمل فهو مضاف اللفظ رفعا للثقل
  910. - وكون ذا المضاف مقرونا بأل مغتفر إن كان شرطه حصل
  911. - أعني دخول أل على الجزءين كالمكثر الخير القرير العين
  912. - وكونها في الوصف كاف إن يقع مثنى أو ما كمثنى انجمع
  913. - كالفارجو باب الأمير المبهم والخالدان المستقيلا حذيم
  914. - وغير هذا الوصف إن أضيفا إلى معرف ينل تعريفا
  915. - إن لم يكن ملازم الإبهام مقرر الشياع في الإفهام
  916. - كغير ان لم يك بين اثنين تنافيا كالصعب غير الهون
  917. - وغالبا حسب ومثل مع ما ضاهاهما التنكير فيهما لزما
  918. - وعبد بطنه قليلا نكرا وذا على واحد أمه جرى
  919. - كل لرب ابن وأمه وكم شاة ونسلها بتنكير حكم
  920. رقم البيت - باب الإضافة / فصل
  921. - قد يجعل المضاف كالذي له أضيف في بعض الذي أنيله
  922. - بشرط أن يصلح أن يستغنى به عن الأول فيما يعنى
  923. - كنسفته من ريح شمأل ومرها سريعة التحول
  924. - ومبهم كغير إن يضف لما بنوا أجز بناه للذ قدما
  925. - ولا يضاف اسم لما به اتحد معنى وما أوهم ذا إذا ورد
  926. - فهو مؤول بمبدي العذر في نطق به تأويل ذي تلطف
  927. رقم البيت - باب الإضافة / فصل
  928. - وهاك أسماء تضاف أبداً منها قصارى وحمادى ولدى
  929. - بيد سوى عند لدن ذو وألو هما لجنس ظاهر قد يوصل
  930. - ذوو بمضمر كما ذؤوها كذا ذووه فاعرف الوجوها
  931. - ذو ذات أنثاه ذوات الجمع وجريان الأصل يجري الفرع
  932. - وقل أن يضاف ذو إلى علم غير مصدر به كذي سلم
  933. - ونحو ذي تبوك ذي بكة قد شذ فلا تنكر نظيرا إن ورد
  934. رقم البيت - باب الإضافة / فصل
  935. - لمفهم اثنين بلا عطف ولا تنكر أضيف كلتا وكلا
  936. - لبي وسعدي ثم وحد لا تضف إلا لمضمر كوحدك انصرف
  937. - ومغرب مضيف لبي ليدي ولم يجيء جاعله فردا بشي
  938. - حتما أضيف الفم حيث حذفا ثانيه واستندر خياشيم وفا
  939. - والزم إضافة إزاء وحذا ظرفين وسط بين حيث إذ إذا
  940. - في بين قيل بينما فلم تضف وإن يقل بينا فحكمها اختلف
  941. - فانجر تاليها وطورا ارتفع والجر في اسم العين قل ما يقع
  942. - ولم تضف لمفرد إذ وإذا وحيث في غير ضرورة كذا
  943. - ونادر إفرادها وكثرا إفراد إذ منونا منكسرا
  944. - ومثل إذ معنى كإذ أضيفا للجملتين وافتحن تخفيفا
  945. - وقبل فعل ماض البنا رجح والعكس قبل غيره أيضا وضح
  946. - وما ب إذ ألحق ثم ثني فليس عن إعرابه يستغني
  947. - ولا تضف إذا لجملة ابتدا ومثلها معنى كها اجعل أبدا
  948. - وغير هذا عن قياس انعزل نحو التلاق يوم هم فلا تهل
  949. - واذهب بذي تسلم فادرا أتى وثن واجمعن فكل ثبتا
  950. - كذا أضافوا كية للفعل إن معنى علامة أبانت للفطن
  951. - وإثر ريث ولدن أن قدرا من قبل فعل نحو من لدن ترى
  952. رقم البيت - باب الإضافة / فصل
  953. - وبعض ما يضاف حتما أفردا كمع وكل ثم بعض وعدا
  954. - كل مضاف معنى إن يفردا لذا لم يصحب ال نقلا وحالا شذ ذا
  955. - وحق مع نصب وقد تسكن ونيلها الإفراد حالا يحسن
  956. - واجرر أو انصب غدوة بعد لدن وذا إضافة إلى سواه كن
  957. - وجوز الأخفش جر ما عطف من بعد نصب غدوة ولم يخف
  958. - والنصب أيضا قد رأى سعيد فيه وعندي نصبه بعيد
  959. - وأعربت قيس لدن وفقعس إعراب حيث عنهم مقتبس
  960. - والكل كالأهل قليلا أفردا ولسوى الأعلام نزرا أسندا
  961. - وأفردت أي وفي شرط بما تردف غالبا فأعلم واعلما
  962. - وحيثما تضف إلى منكر فهو جميعه كأي معشر
  963. - وهي كبعض إن تضف لمعرفه وكونه فردا أي ذو المعرفه
  964. - إلا قليلا واشترط مع قلته عطفا عليه تكف عيب وحدته
  965. - ولم تضف موصولة لنكره ولمضيف ما سواها الخيره
  966. - سبحان في غير اختيار أفردا ملابس التنوين أو مجردا
  967. - وشذ قول راجز رباني سبحانك اللهم ذا السبحاني
  968. - واضمم بناء غيرا ان عدمت ما له أضيف ناويا ما عدما
  969. - قبل كها وبعد حسب أول ودون والجهات أيضا وعل
  970. - وأعربوا نصبا إذا ما نكرا قبلا وما بعده قد ذكرا
  971. - والحركات كلهن استعملا إذا تقول ابذأ بذا من أولا
  972. - ذو الضم مبني وغير منصرف ذو الفتح والمكسور ناويا أضف
  973. رقم البيت - باب الإضافة / فصل
  974. - وما يلي المضاف يأتي خلفا عنه في الاعراب إذا ما حذفا
  975. - وفي سوى الإعراب قد ينوب ما يبقى كدارنا نأوا إلى الحمى
  976. - وقد يزيلون مضافين معا كتجعلون رزقكم فاستمعا
  977. - فيحذف الشكر وقبله بدل وذا كثير حيث لا يخشى خلل
  978. - وربما أبقي ثان وحذف تاليه والمتلو فاعرف واعترف
  979. - وربما جر الذي أبقي كما قد كان قبل حذف ما تقدما
  980. - لكن بشرط أن يكون ما حذف مماثلا مماثلا لما عليه قد عطف
  981. - كمثل ما كل فتى لبيبا ولا جميل وجهه حبيبا
  982. - ويحذف الثاني ويبقى الأول كحاله إذا به يتصل
  983. - بشرط عطف وإضافة إلى مثل الذي له أضفت الأولا
  984. - كمثل خذ نصف وربع ما حصل وبعضهم بدون عطف ذا فعل
  985. - وظرف أو شبيهه قد يفصل جزأي إضافة وقد يستعمل
  986. - فصلان في اضطرار بعض الشعرا وفي اختيار قد أضافوا المصدرا
  987. - لفاعل من بعد مفعول حجز كقول بعض القائلين للرجز
  988. - يفرك حب السنبل الكنافج بالقاع فرك القطن المحالج
  989. - وعمدتي قراءة ابن عامر وكم لها من عاضد وناصر
  990. - ومثل ذا مع اسم فاعل ورد كمخلف الوعد محق ذو نكد
  991. - وغير مصدر مضافا فصلا في الشعر بالمفعول أيضا فاعقلا
  992. - وفصل تابع وفاعل ندر في الشعر والفصل بإما مغتفر
  993. - والفصل بالندا أتى اضطرارا وباليمين قد أتى اختيارا
  994. - وما له أضفت ما له عمل قبل مضاف فاغتفر ذاك العمل
  995. - إن المضاف كان غيرا نافيا كعنك غير راض ابن عاديا
  996. رقم البيت - فصل في الإضافة إلى ياء المتكلم
  997. - احكم بإعراب المضاف لليا وزاعم البناء واه رأيا
  998. - وكخر المضاف لليا اكسرْ إذا لم ينقص أو يقصر كشاف وأذى
  999. - أو يك معربا بحرفين فذي جميعها اليا بعد فتحها احتذى
  1000. - وفيه أدغم ياء أو واواً وإن ما قبل واو ضم فاكسره يهن
  1001. - وألفا سلم وفي المقصور عن هذيل انقلابها ياء حسن
  1002. - ولك في يا النفس بعد ما سلم فتح وتسكين وحذف قد زعم
  1003. - وقد ترد ألفا وربما أغنى انفتاح ما يلي فعدما
  1004. - وكسر ذي اليا مدغما فيها روي كذاك بعد ألف وما قوي
  1005. - فمي وفي في فم قالوا وفي إخوته التزام نقص اقتفي
  1006. - نحو أبى أبى أيضا وردا في الاضطرار مثل قول من شدا
  1007. - كان أبى كرما وسودا يلقي على ذي اللبد الحديدا
  1008. رقم البيت - باب إعمال المصدر
  1009. - كفعله المصدر أعمل حيثما يصح حرف مصدري تمما
  1010. - منونا أعمله أو مضيفا كذا إذا نال بأل تعريفا
  1011. - كذا إذا سيق لتشبيه نوي كاضربه ضرب الحاكم اللص الغوي
  1012. - وأهمل المضمر والمحدود ومصدر فارقه التوحيد
  1013. - ورب محدود ومجموع عمل وبسماع لا قياس قد قبل
  1014. - وبعد جره الذي أضيف له كمل برفع أو بنصب عمله
  1015. - كبذل مجهود مقل زين ومنع ذي غنى حقوقا شين
  1016. - وإن تضفللظرف فارفع وانصبا كحب يوم عاقل لهوا صبا
  1017. - وهو مع المعمول كالموصول مع صلته فيما أحيز وامتنع
  1018. - وبالندور احكم على الذي يرد بغير ذا أو حاول العذر تجد
  1019. - وجر ما يتبع مجرورا به مجوزا لرفعه ونصبه
  1020. - كمثل دانيت بها حسانا مخافة الإفلاس والليانا
  1021. - وإن لمفعول أضيف وحذف فاعله كاقصد إراحة الدنف
  1022. - فاجرر أو انصب تابع المضاف له والرفع إن أتاك فاعذر قائله
  1023. - وبدلا من لفظ فعله يرد في العمل المصدر وهو مطرد
  1024. - في الأمر والدعا ة والاستفهام وخبرا يقل في الكلام
  1025. - فالسبق في معمول هذا يغتفر كذاك رفعه ضميرا استتر
  1026. رقم البيت - باب إعمال اسم الفاعل
  1027. - كفعله اسم فاعل في العمل إن كان عن مضيه بمعزل
  1028. - وولى استفهاما أو ما ينفي أو سيق للإخبار أو للوصف
  1029. - أو كان حالا وإذا أولي أل فهو على الإطلاق أهل للعمل
  1030. - وقد يكون نعت معمول حذف فيستحق العمل الذي وصف
  1031. - وقصد الاستفهام ينني إن فهم كراحم ذا عبده أو منتقم
  1032. - وقد يصير فاعل فعالا تكثيرا أو فعولا أو مفعالا
  1033. - ومفعلا قد يخلف الفعال وهكذا الفعيل والمفعال
  1034. - واحكم لهن بالذي حكمتا لفاعل مما به أخبرتا
  1035. - وقل إعمال فعيل وفعل كحذر ومزف وكعمل
  1036. - وما سوى المفرد مثله جعل في الحكم والشروط فاسمع وامتثل
  1037. - ولم يجز إعمال منعوت ولا مصغر إلا الكسائي ذو الولا
  1038. - ومن سواه لا يبيح ذا العمل للماضي إلا وهو مسبوق بأل
  1039. - وما به استشهد محمول على حكاية الحال لذاك أعملا
  1040. - وبعد مجرور المضاف المقتضي زائدا انتصابه به رضي
  1041. - أبو سعيد نحو زيد معطي أبيك سؤله بغير سخط
  1042. - وغيره أضمر ناصبا وفي تابع مجرور المضاف يقتفي
  1043. - وجهين كل مضمر في النصب ما ينصبه شبها لما تقدما
  1044. - وانصب بغير الماض تلوا واخفض وهو لنصب ما سواه مقتضي
  1045. - كأن كاسي خالدا ثوبا غدا ومعلم العلاء عمرا مرشدا
  1046. - واجرر أو انصب تابع الذي انخفض كمبتغي جاه ومالا من نهض
  1047. - ومن رأى إضمار ناصب هنا فملزم ما عن تعاطيه غنى
  1048. - واحكم لمضمر يلي اسم فاعل بما لمظهر له مواصل
  1049. - فكاف معطيك كزيد عندما قلت أمعطي زيد ابني درهما
  1050. - وكالغلام الكاف في الكاسيك إن قلت أنا الكاسي الغلام المختتن
  1051. - وكل ما قرر لاسم فاعل يعطى اسم مفعول بلا تفاضل
  1052. - فهو كفعل صيغ للمفعول في معناه كالمعطى كفافا يكتفي
  1053. - وقد يضاف ذا إلى اسم مرتفع معنى كمحمود المقاصد الورع
  1054. رقم البيت - باب الصفة المشبهة باسم الفاعل
  1055. - والصفة المشبهة اسم الفاعل كالضخم جسمه العظيم الكاهل
  1056. - مما إذا أضيف للفاعل لم يشكل وإن أكثر منه لم يلم
  1057. - ولا تكون من معدى حذرا من التباس أو مثير ضررا
  1058. - بل وافقت في العمل المعدى وصوغها من غيره كلدا
  1059. - والاعتماد واقتضاء الحال شرطان في تصحيح ذا الأعمال
  1060. - وسبق ما تعمل فيه مجتنب وكونه ذا سببية وجب
  1061. - فارفع بها وانصب وجر مع أل ودونها مصحوب أل وما اتصل
  1062. - بها مضافا أو مجردا ولا تجرر بها مع أل سما من أل خلا
  1063. - ومن إضافة لتاليه وما لم يخل فهو بالجواز وسما
  1064. - كالحزن بابا والعقور كلبا ومثل أنيابا باثر شنبا
  1065. - والطيبون انصب به معاقدا وسيئ زي رووه شاهدا
  1066. - وهكذا إني من نعاتها كوم الذرى وادقة سراتها
  1067. - والنصب في الشعر الرقاب وارد على الجميل الوجه فيه شاهد
  1068. - والرفع والنصب حكوا والجرا في قول من قال أجب الظهرا
  1069. - ونحو زيد شثن كفه أبى في النثر سيبويه أن يركبا
  1070. - وابن يزيد مطلقا أبى ومن رأى الجواز مطلقا فما وهن
  1071. - ونحو جم فضله والفضل أو فضل ضعيف ونظيره رأوا
  1072. - ببهمة منيت شهم قلب منجذ لاذى كهام ينبو
  1073. - وخفضهم أخفية الكرى بأن أضيف الايقاظ له وجه حسن
  1074. - والرفع والنصب أجز في الأخفيه وشبهه تصب بغير تخطيه
  1075. - واعدد من الباب اسم مفعول الذي عدوا لواحد كمفعول غذى
  1076. - ونحو المصون عرضه والمنتقى رأيا ومشهور صلاح وتقى
  1077. - وضمن الجامد معنى الوصف واستعمل استعماله بضعف
  1078. - كأنت غربال الإهاب وكذا فراشة الحلم فراع المأخذا
  1079. رقم البيت - باب التعجب
  1080. - بأفعل انطق بعد ما تعجبا اوجئ بأفعل قبل مجرور بيا
  1081. - وتلو أفعل انصبنه كما أوفى خليلينا وأصدق بهما
  1082. - وما هنا ارفع بابتداء والخبر أفعل رافعا ضميرا استتر
  1083. - وكالذي أفعل ما أفعل في رأي وهى به سعيد اقتفى
  1084. - والصيغتين انسب إلى الفعليه وبرئن أفعل من الأمريه
  1085. - بل هو في القول الأصح خبر وما يليه فاعلا يقدر
  1086. - وحذف ذى البا لا تجز وربما تزال مع مجرورها إن علما
  1087. - وربما استغني بعد أفعلا للعلم عن منصوبه فاختزلا
  1088. - وفعلى التعجب الزم فيهما منع تصرف لزوما حتما
  1089. - وصغهما من ذي ثلاث صرفا قابل فضل تم غير ذي انتفا
  1090. - وغير ذي وصف يضاهي أفعلا وغير سالك سبيل فعلا
  1091. - وإن ترد تعجبا بغير ما حاز الشروط فالتزم ما التزما
  1092. - من ذكر أشدد أو أشد بعدما أو ما يؤدي ما يؤدى بهما
  1093. - وبعد مصدر المعوق ينتصب أو جئ به منخفضا بالبا تصب
  1094. - كما أشد عجبه وأشدد بعجبه وباغترار المفسد
  1095. - ونادر مخالف لما ذكر كصوغ ما أخصره من اختصر
  1096. - وفعل غير فاعل إن لم يضر بناء ذي تعجب منه اغتفر
  1097. - كذاك ذو أفعل وصفا مزكنا جهلا كمثل أهوج وأل عنا
  1098. - ولا شذوذ عند سيبويه في نحو ما أعطى فقس عليه
  1099. - وسبق فعلية ذي تعجب شرط وللشذوذ غيره انسب
  1100. - كمثل ما اذرعها وأقمن به أي احقق فبحق أعلن
  1101. - ومثل أقمن في شذوذ اعس به كذاك ما أعسى فنبه وانتبه
  1102. - بهمز أفعل التعدي حصلا وصار ذا كذا بأفعل عقلا
  1103. - وقبل صوغ الصيغتين قدرا سلب تعدي المتعدي من درى
  1104. - لذلك احتيج لحرف الجر في نحو ما أضرب ذا لعمرو
  1105. - ونحو ما أكساك للقوم البرد وما أطننى لسعد ذا جلد
  1106. - آخره ينصب أهل الكوفه بتلو ما لشبهه معروفه
  1107. - وغيرهم يجعل نصبه بما عليه دل ما يكون بعد ما
  1108. - وفعل هذا الباب لن يقدما معموله ووصله به الزما
  1109. - وفصله بظرف أو بحرف جر مستعمل والخلف في ذاك استقر
  1110. - وقد تزاد كان قبل أفعلا دلالة على مضي حصلا
  1111. - وبعد ما أفعل أيضا قد يقع ما ثم كان بعده اسم ارتفع
  1112. رقم البيت - باب نعم وبئس وما جرى مجراهما
  1113. - فعلين لا اسمين على الأولى جعل نعم وبئس الأصل فيهما فعل
  1114. - واستعمل الأصل وفعل وفعل والأربع استعملن في نحو كحل
  1115. - والاسم أيضا هكذا ففي فخذ يقال فخذ مع فخذ وفخذ
  1116. - كلاهما فعل به الإنشا قصد لذلك التصريف منهما فقد
  1117. - ويطلبان فاعلا تالي أل أو ما بتاليها مضافا اتصل
  1118. - أو مضمرا مميزا بنكره كنعم مجموعا كتاب التذكره
  1119. - ومع ظهور الفاعل التميز دع في رأي عمرو وهو في ذا لم يطع
  1120. - والعلم بالتمييز أغنى عنه في بها ونعمت فلذا به اكتفي
  1121. - وبعضهم فاعل نعم نكرا بغير قيد نحو نعم ذو قرى
  1122. - وهكذا نعم خليل العلا ونعم من هو رووا مستعملا
  1123. - ويذكر المخصوص بعد مبتدا أو خبرا اسم لا يبين أبدا
  1124. - وإن يقدم مشعر به كفى كالعلم نعم المقتنى والمقتفى
  1125. - ورفع نعم مضمر اسم قدما لم يأت إلا في شذوذ فاعلما
  1126. - وانصب على التمييز ما في نعم ما وبئسما والرفع بعضهم نمى
  1127. - لسيبويه وادعى التعريف مع تمام ما وظاهرا قد اتبع
  1128. - وبئس في الذم وساء استعملا كنعم في جميع ما قد فصلا
  1129. - واستعملوا استعمال نعم فعلا من الثلاثي مصوغا بولا
  1130. - ومثل نعم حبذا الفاعل ذا وإن ترد ذما فقل لا حبذا
  1131. - ودون إفراد وتذكير فلا تعدل بذا فهو يضاهي المثلا
  1132. - وأول ذا من حبذا اسما مثل ما أولي تالي نعم واعدل فيهما
  1133. - وقبل أو بعد اذكرن مميزا كحبذا البيت الحرام حيزا
  1134. - وربما استغني بالتمييز عن مخصوص حبذا كقول من فطن
  1135. - ولو عبدنا غيره شقينا فحبذا ربا وحب دينا
  1136. - وغير ذا ارفعه بحب فاعلا أو جره بالبا عليه داخلا
  1137. - وحاء حب فتحها مع ذا يجب وضم وافتحْ عند ترك ذا تصب
  1138. رقم البيت - باب أفعل التفضيل
  1139. - مما بنوا فعل تعجب بني أفعل للتفضيل مثل الأحسن
  1140. - وما أبوا بناء ذاك منه لا تجز بنا منه نحو استعجلا
  1141. - وما به إلى تعجب وصل لمانع به إلى التفضيل صل
  1142. - فذا أشد الناس عجبا مثل ما أشد عجب ذا فقس عليهما
  1143. - وما هناك شذ قد شذ هنا فصوغ أقمن مؤذن بأقمنا
  1144. - وفي ألص من شظاظ إذ ورد لما ألصه وألصص مستند
  1145. - وصوغه من أفعل الفعل اطرد ومن مبين حمقا أيضا ورد
  1146. - وشذ نحو قولهم أبيض من وذا وشبهه بتأويل قمن
  1147. - وما بنوا من فعل مفعول بلا لبس فليس نادرا كأشغلا
  1148. - وغالبا أغناهم خير وشر عن قولهم أخير منه وأشر
  1149. - وفي التعجب ارو ما خير وما شر بحذف الهمز وانصب بهما
  1150. - وأفعل التفضيل إن تجردا فبعده من يلزمون أبدا
  1151. - في النعت والحال وفي نعت ندر حذف وشاع لدليل في الخبر
  1152. - ويلزم الإفراد والتذكير إن يضف إلى النكرة أو يول من
  1153. - ومن وما جرته منه كالصله في منعهم إثباتها منفصله
  1154. - وإن تكن بتلو من مستفهما فلهما كن أبداً مقدما
  1155. - كمثل ممن أنت خير ولدى إخبار التقديم نزرا وردا
  1156. - ومع إضافة أو ال من تجتنب وإن تجامع أل فتأويل وجب
  1157. - وفصل أفعل ومن بظرف أو تمييز أو شبيه ظرف قد رووا
  1158. - وقد أتى فصلهما بأكثرا من واحد كقول شاد غبرا
  1159. - ألين مسا في حشايا البطن من يثربيات قداد خشن
  1160. - وإن تلا أل أو يضف لمعرفه بغير معنى من يطابق كالصفه
  1161. - وجوز الوجهين في المضاف إن به أردت ما اقتضى مصحوب من
  1162. - وهو بمعنى بعض أو كل على نحو الذي في باب أي فصلا
  1163. - وظاهرا بأفعل التفضيل لا ترفعه ما لم تره قد جعلا
  1164. - مخلصا من أن يحال بين من وبينه بأجنبي مقترن
  1165. - كلن يرى من امرئ أجدر به فضل من الصديق إلا من نبه
  1166. - والرفع مطلقا به قليل حكاه سيبويه والخليل
  1167. - ونصبه المفعول ممنوع ومن فسر ناصبا فما وهن
  1168. - ونحو أهون مفيد هينا قيسا عليه ابن يزيد استحسنا
  1169. - وما بلام جر بعد أفعلا فاجعله مفعولا وأما مع إلى
  1170. - ففاعل بشرط معنى حب أو بغض وفي تعجب هذا اقتفوا
  1171. - وما يفيد العلم بالبا عديا في الموضعين كالعلا أدرى بيا
  1172. - وفيهما يستصحبون حرف جر كان به الفعل معدى نحو كر
  1173. رقم البيت - باب التوابع
  1174. - التابع التالي بلا تقيد في حاصل الإعراب والمجدد
  1175. - وهو لدى التقسيم بلغت الأمل نعت وتأكيد وعطف وبدل
  1176. - وتابعا بالأجنبي المحض لا تفصل وفصل بسواه قبلا
  1177. - إن لم يكن توكيد توكيد ولا نعتا لمبهم كسل ذا الرجلا
  1178. - أو صفة تلزم ما بها اتصف كالأحمر المذكور قبله خلف
  1179. - أو بعضا التمام دونه عدم أو ما بتابعية لفظا لزم
  1180. - وعمل التابع قبل ما تبع لا توقعن ففعل ذاك ممتنع
  1181. - ومانعوه علماء البصره وبعضهم أجاز دون كثره
  1182. رقم البيت - باب النعت
  1183. - النعت تابع متم ما سبق بوسمه أو وسم ما به اعتلق
  1184. - كامرر بشخص محسن وزر فتى برا بنوه بينا فيه الفتى
  1185. - وليعط في التعريف والتنكير ما لما تلاه كأت قوما كرما
  1186. - وهو لدى التوحيد والتذكير أو سواهما كالفعل فاقف ما قفوا
  1187. - كابنين برين شج قلباهما وامرأتين حسن مركهما
  1188. - وانعت بمشتق كصعب وأشب وشبهه كذا وذي والمنتسب
  1189. - وكل ما أول بالمشتق من سواه إن ينعت به فهو قمن
  1190. - وانعت بكل وبحق وبجد ناوي معنى كامل فيما قصد
  1191. - وكن مضيفها لمثل ما تلت مثل الفتى كل الفتى امرؤ ثبت
  1192. - ويرفع التالي بمنسوب كما يرفع بالمشتق فاحفظ واعلما
  1193. - كالخارجي رأيه لا ترحما والهاشمي أصله لا تحرما
  1194. - ونعتوا بجملة منكرا فأعطيت ما أعطيته خبرا
  1195. - وامنع هنا إيقاع ذات الطلب وإن أتت فالقول أضمر تصب
  1196. - من ذاك قول راجز ممن فرط جاؤا بمذق هل رأيت الذئب قط
  1197. - ونعتوا بمصدر كثيرا فالتزموا الإفراد والتذكيرا
  1198. - كامرأة رضى وشخصين رضى وزرت إنسانا وقوما حرضا
  1199. - ونعت غير واحد إذا اختلف فعاطفا فرقه لا إذا ائتلف
  1200. - كفتيين حسنين زرنا وحسنا وفاحشا أجرنا
  1201. - وإن نعوت كثرت وقد تلت مفتقرا لذكرهن أتبعت
  1202. - واقطع أو اتبع إن يكن معينا بدونها أو بعضها اقطع معلنا
  1203. - وارفع أو انصب إن قطعت مضمرا مبتدأ أو ناصبا لن يظهرا
  1204. - وقد يجيء النعت معطوفا على نعت كزر قوما كراما وملا
  1205. - والنعت بعد لا وإما قد يرد وحتما التكرار فيهما وجد
  1206. - كجاء من إما ضن وإما ذو فاقة يشكو الجوى والغما
  1207. - ولي خليل لا مخالف ولا مبطئ عما ابتغى أهل الولا
  1208. - والنعت غالبا لتخصيص الذي يتلوه كاهجرن زيدا البذي
  1209. - وقد يفيد مدحا أو ترحما أو ذما أو توكيد ما تقدما
  1210. - والاسم موصوف به ومتصف وذو امتناع منهما معا كأف
  1211. - وقابل لأحد الأمرين كيقق فاعلم وذي رعين
  1212. - والنعت والمنعوت ربما حذف ما منهما يعلم حين ينحذف
  1213. - ولقبوا نعتا على الجوار ما رأيته كقول بعض القدما
  1214. - كأن نسج العنكبوت المرمل وفي بجاد بعده مزمل
  1215. رقم البيت - باب التوكيد
  1216. - التابع الذي الظهور يعتضد به هو التوكيد فاحفظ ما يرد
  1217. - ويقتضي شمولا أو تقريرا مبينا يضارع التكريرا
  1218. - بالنفس أو بالعين ثان يقتضى مولا ضميرا طبق متبوع مضى
  1219. - كجاء زيد نفسه متيما بهند نفسها فقس عليهما
  1220. - وفي الشمول استعملوا كلا كلا كلتا جميعا مع ضمير موصلا
  1221. - كهم جميعهم لقولهم كلهم والدار صارت كلها محلهم
  1222. - وبعد كل اكدوا بأجمعا جمعاء أجمعين ثم جمعا
  1223. - ودون كل قد يجيء أجمع جمعاء أجمعون ثم جمع
  1224. - وصيغ من كتع وبصع وبتع موازنات للمصوغ من جمع
  1225. - من بعده وقد يجيء اكتع منفردا والنقل فيه يتبع
  1226. - كليتني كنت صبيا مرضعا تحملني الذلفاء حولا أكتعا
  1227. - وشذ إثر فرع أجمع أبصع وجمعا تلا شذوذا بتع
  1228. - ومنعوا توكيد منكور وإن يفد فإنه بتجويز قمن
  1229. - وشاع في المحدود فالبصري يمنع والمجوز الكوفي
  1230. - وقد روى في ذاك بعض من وعلى قد صرت البكرة يوما أجمعا
  1231. - وفي المثنى اغن بكلتا وكلا عن صوغ فعلاء وصوغ أفعلا
  1232. - وبعض القياس فيه استعملا معترفا بكونه ما نقلا
  1233. - ولا يؤكدان ما لا يقع موقعه فرد كذا قد منعوا
  1234. - أن يتبعا مختلفين معنى كمات ذا وعاش ذا المعنى
  1235. - وجائز كلاهما بعد ذهب هذا ومر ذاك فاعرف السبب
  1236. - وجائز توكيد محذوف علم فعن سعيد ذا وشيخه فهم
  1237. - وإن تؤكد الضمير المتصل بالنفس والعين فبعد المنفصل
  1238. - عنيت ذا الرفع وأكده بما سواهما والقيد لا تلتزما
  1239. - والبا يزاد داخلا عليهما كجاء ذا بنفسه إليهما
  1240. - وإن تواكيد اجتمعن فامتنع من عطف بعضها على بعض تطع
  1241. - وما من التوكيد معنوي قد مر والآتي هو اللفظي
  1242. - بفعل أو حرف أو اسم يقع أو جملة كهم هم دعوا دعوا
  1243. - وأنت أنت صل صل الصديقا ومثل ذا اجعل قما حقيقا
  1244. - ولا تعد حرفا بدون ما وصل به كذلك الضمير المتصل
  1245. - نحو لنا لنا رجاء في الملك وخفت خفت من دم ظلما سفك
  1246. - ومضمر الرفع الذي قد انفصل اكد به كل ضمير اتصل
  1247. - ومضمر المذكور يغني عنه كاعجب من المغرى بك اعجب منه
  1248. - وعود حرف دون ما به اتصل لا تستبح إلا إذا به حصل
  1249. - إجابة نحو نعم نعم ولا لا وقليلا غير ذا تقبلا
  1250. - نحو تراها وكأن وكأن أعناقها مشددات بقرن
  1251. - وأكدوا فاستسهلوا تواليا لدى ترادف كمثل يا هيا
  1252. - وقد تلي الجملة عاطفا إذا ما أكدوا بها كخذ ثم خذا
  1253. رقم البيت - باب العطف
  1254. - العطف ضربان بيان ونسق فالأول التالي المتم ما سبق
  1255. - بشرحه لا ببيان معنى فيه ولكن بانجلا ما يعنى
  1256. - كقوله في رجز قد اشتهر أقسم بالله أبو حفص عمر
  1257. - وأتبعنه ما عليه عطفا إتباع وصف ما به قد وصفا
  1258. - فاجعلهما في العرف والنكر سوا نحو : ذكرت الله في الوادي طوى
  1259. - كذا اكسني ثوبا قميصا واسقني شربا نبيذا أو حليبا يشفني
  1260. - وكونه يزيد تخصيصا على متبوعه أولى وغيره اقبلا
  1261. - فهو الأصح وأب قول ملتزم تعريف الاثنين فهذا ما حتم
  1262. - وعندي التوكيد من عطف أحق بتابع يأتي بلفظ ما سبق
  1263. - كقوله يا نصر نصر نصرا والثالث اجعل - إن أردت - أمرا
  1264. - وكل عطف صالح للبذل إن لم يلق به محل الأول
  1265. - ك (بشر) المسبوق ب(البكري) وزيدا اثر يا أبا علي
  1266. - تال بحرف متبع عطف النسق كاخصص بود وثناء من صدق
  1267. - والمتبعات مطلقا واو وفا وثم حق أم وأو فاعترفا
  1268. - وأتبعت لفظا فحسب بل ولا لكن كلم يبدوا امرؤ لكن طلا
  1269. - فاعطف بواو لاحقا أو سابقا في الحكم أو مصاحبا موافقا
  1270. - وبعض أهل الكوفة الترتيبا عزا لها ولم يكن مصيبا
  1271. - واخصص بها عطف الذي لا يغني متبوعه كاصطلحت ذي وابني
  1272. - واخصص بها نحو أتى امرء حذر بنوك وابنه فمثل ذا اغتفر
  1273. - وثم للترتيب بانفصال والفاء للترتيب باتصال
  1274. - وأكثر العطف بها على سبب أو مجمل تفصيلا اثر الفا اكتسب
  1275. - واخصص بها عطف الذي ليس صله على الذي استقر أنه الصله
  1276. - واغتفر انفصال وقت المنعطف بالفا إذا تسبب بها عرف
  1277. - بعضا وشبهه بحتى اعطف على كل وغاية له ذاك اجعلا
  1278. - في نقص أو زيادة نحو استند لقومنا حتى بنيهم تعتضد
  1279. - ونحو حتى نعله نزر ولم يرتبوا بها فخالف من زعم
  1280. - وأم بها اعطف إثر همز التسوية أو همزة عن لفظ أي مغنية
  1281. - وربما أسقطت الهمزة إن كان خفا المعنى بحذفها أمن
  1282. - وما عليه عطفت أم لا يجب إيلاؤه الهمزة لكن انتخب
  1283. - وفصل أم مما عليه عطفت أولى كمثل أدنت ذي أم ثأت
  1284. - ومع الاستفهام إضرابا جلت إن تك مما قيدت به خلت
  1285. - ولإنقطاع عزيت وقد ترى كبل لإضراب موال خبرا
  1286. - خير أبح قسم بأو وأبهم أوشك والإضراب عن قوم نمي
  1287. - وربما عاقبت الواو إذا لم يلف ذو النطق للبس منفذا
  1288. - ومثل أو حكما ومعنى إما تالية الواو أو اعز الحكما
  1289. - للواو ذا أبو علي رجحا كذا ابن كيسان إليه جنحا
  1290. - وفتحت تميم همزها وقد تجيء إما قبل أو فيما ورد
  1291. - والأصل إن ماو بإن قد يكتفى وجا وإلا عن وإما خلفا
  1292. - وحذف الأولى نادر والثانيه في الشعر من واو تجيء عاريه
  1293. - في النفي والنهي اعطفن بلكن كلا مقيم ثم لكن ظاعين
  1294. - إثباتا أو أمرا تلي لا أو ندا كيا ابن لا ابن العم خفني لا العدا
  1295. - وخالف الذي أتى عطفا بلا في نحو قام جعفر لا ابن العلا
  1296. - وليس حرف عاطف في رأي من للكوفة اعتزى كقول من فطن
  1297. - أين المفر والإله الطالب والأشرم المغلوب ليس الغالب
  1298. - وبل كلكن بعد مصحوبيها كلم أكن في مربع بل تيها
  1299. - وانقل بها للثان حكم الأول في مثبت كلذ بسعد بل علي
  1300. - وابن يزيد ناقل مع نفي أو نهي وجمهور النحاة ذا أبوا
  1301. - وفصل عاطف بحرف جر أو ظرف أجز مخالفا قوما أبوا
  1302. - نحو اكسني اليوم قميصا وغدا بردا وفي نظم ونثر وردا
  1303. - وأعد العامل بعد ما فصل إن كان خافضا توافق من عدل
  1304. - كامرر بذا وبعد بابني واغتفر نحو لذا شهد وخالد صبر
  1305. - وجر خالد بلام قد حذف أولى من العطف على ذا فاعترف
  1306. - ومثل ظاهر ضمير منفصل في العطف والعطف عليه قد جعل
  1307. - وإن على ضمير رفع متصل تعطف فقبل العطف جيء بالمنفصل
  1308. - أو بسواه افصل وربما ورد عطف بلا فصل كسرنا والمدد
  1309. - وعود حرف الجر في عطف على ضمير جر أو بعيد فضلا
  1310. - وحيث لا يعاد فالنصب أحق وقد يرى للرفع عند ذاك حق
  1311. - وإن يك المجرور مرفوع المحل فالنصب في حكم النحاة لم يحل
  1312. - وذو اتصال من ضمير النصب لا حجر لدى عطف عليه بولا
  1313. - والأخفش الواو وثم والفا زاد وحذف عاطف قد يلفى
  1314. - والفاء قد تحذف مع ما عطفت والواو إذ لا لبس وهي انفردت
  1315. - بعطف عامل مزال قد بقي معموله دفعا لوهم اتقي
  1316. - وقد يسوغ حذف متبوع هنا إن كان تحصيل المراد ممكنا
  1317. - ومتبع بالواو قد يقدم موسطا إن يلتزم ما يلزم
  1318. - وعطفوا فعلا على فعل كمن يجمع ويمنع فهو غير مؤتمن
  1319. - وألزمنهما اتفاقا في الزمن واغتفر اختلاف لفظ حيث عن
  1320. - واعطف على اسم شبه فعل فعلا وعكسا استعمل تجده سهلا
  1321. - كرب بيضاء من العواهج أم صبي قد حبا أو دارج
  1322. - كذا يعيشها بعضب باتر يقصد في أسوقها وجائز
  1323. رقم البيت - باب البدل
  1324. - التابع المقصود بالحكم بلا واسطة هو المسمى بدلا
  1325. - مطابقا أو بعضا أو ما يشتمل عليه يلفى أو كمعطوف ببل
  1326. - وذا اعز للإضراب إن قصدا صحب ودونه لغلط قدما نسب
  1327. - كهجرة إساءة حق المسي وهو من الذم معرى مكتسي
  1328. - وذو اشتمال شرطه إمكان أن يبين في حذف وحذفه حسن
  1329. - وكون ذي اشتمال أو بعض صحب بمضمر أولى ولكن لا يجب
  1330. - كل لمتبوع في الاظهار وفي تعريف أو نقيض ذين يقتفي
  1331. - وظاهرا من مضمر الحاضر لا يبدل إذا من شرط الإبدال خلا
  1332. - والشرط توكيد به أو كشف ما أريد من مضمون ما تقدما
  1333. - كعجتم الصغير والكبير بي بيتي وإني باطني ذو رهب
  1334. - ونحو مستلئم اثر بي ندر والأخفش القياس في هذا اعتبر
  1335. - فاقرن بالاستفهام ما أبدل من ما فيه معناه فإنه قمن
  1336. - كمن أتى أعامر أم معمر وما له أدرهم أم أكثر
  1337. - وبدل كمستقل جعلا لذا أعادوا معه ما عملا
  1338. - نحو لمن مع الذين استضعفوا وقد حوت نظير هذا الزخرف
  1339. - والفعل قد يبدل من فعل كما قد قال بعض الراجزين القدما
  1340. - إن على الله أن تبايعا تؤخذ كرها أو تجيء طائعا
  1341. رقم البيت - باب النداء
  1342. - وللمنادى الناء أو كالناء يا وهكذا أي وهيا ثم أيا
  1343. - والدان همزا ذا انفتاح أعطيا وألزم المندوب وا أو لفظ يا
  1344. - ويا مع الله ومضمر لزم ومع ذي استغاثة أيضا حتم
  1345. - واسم إشارة وجنس يفرد والجنس في التعيين قد يجرد
  1346. - وذو اشارة كثوبي حجر وذا ارعواء نحو ذين يندر
  1347. - وغير ذي الخمسة ناده بيا أو غيرها أو أوله تعريا
  1348. - وابن المعرف المنادى المفردا على الذي في رفعه قد عهدا
  1349. - كيا ابن يا زيدان يا زيدون يا بنون يا عيسى عيا
  1350. - والمفرد المنكور والمضاف مع شبه المضاف النصب فيها متبع
  1351. - كيا فتى خذ بيدي وأي أبا زيد ويا مراعيا ما وجبا
  1352. - وكمضاف ما به سميت ذا عطف كيا زيدا وعمرا ابن ذا
  1353. - والعلم المضموم قد يفتح في نحو أيا مجاشع بن حنتف
  1354. - والضم ختم إن يكن غير علم تال ابن أو متلوه فليلتزم
  1355. - كذا إذا لم يل الابن العلما كيا سعيد المحسن بن خضما
  1356. - وألف ابن واقع كذي حذف خطا وذا دون الندا أيضا عرف
  1357. - مع حذف تنوين الذي قبل ابن وكابن ابنه ولا أستثني
  1358. - وفي الذي يوصف بالبنت ثبت وجهان في غير الندا بلا عنت
  1359. - وقد يعامل الذي ابن خبره بما لمنعوت ونظم أكثره
  1360. - وقوله من قيس بن ثعلبه ضرورة في سعة مجتنبه
  1361. - واضمم أو انصب ما اضطرار نونا مما له استحقاق ضم بينا
  1362. - والضم فيما كان منه علما أولى وغيره بعكس فاعلما
  1363. - وباضطرار خص جمع يا وأل إلا مع الله ففيه يحتمل
  1364. - والأكثر اللهم بالتعويض وشذ يا اللهم في قريض
  1365. - وفي الذي كالشهم زيد علما عمرو بجمع يا وأل قد حكما
  1366. رقم البيت - باب النداء / فصل
  1367. - تابع ذي الضم المضاف دون أل ألزمه نصبا واعص من رفعا نقل
  1368. - وما سواه ارفع أو انصب واجعلا كمستقل نسقا أو بدلا
  1369. - وإن يك المنوق مقرونا بأل فهو برفع أو بنصب يحتمل
  1370. - وسيبويه والخليل فضلا رفعا ونصبا يونس وابن العلا
  1371. - كيونس محمد في كالصنع وهو كسيبويه فيما كاليسع
  1372. - ونحو زيد في الندا إن نسقا ينصب عند المازني مطلقا
  1373. - وتابع المضاف غير البدل والنسق الذي كعمرو وعلي
  1374. - ينصب حتما نحو يا ابني الأكبرا وأعط غيبا أو حضورا مضمرا
  1375. - يلي مؤكد الندا كيا مضر كلهم أو كلكم فادر الصور
  1376. - وأيها وصل ندا ما فيه أل والتء في التأنيث زد تكف العذل
  1377. - وها لتنبيه وما بعد صفه يلزمها الرفع لدى ذي المعرفه
  1378. - والمازني نصبها جوز لا نقلا ولكن بقياس عملا
  1379. - وأيها ذا أيها الذي ورد ووصف أي بسوى هذا يرد
  1380. - ومثل أي ما به أشرت في لزوم رفع صفة لا تكتفي
  1381. - بدونها وما بدون الوصف تم حين ينادى انعته نعتك العلم
  1382. - وتابع التابع محمول على ما حازه في لفظه محصلا
  1383. - كأيها الجاهل ذو التنزي لا توعدني حية بالنكز
  1384. - وبانتصاب الثاني فه والأول من زيد زيد اليعملات الذبل
  1385. - ونحوه وإن ضممت الأولا والثاني منصوب فعلت الأمثلا
  1386. رقم البيت - باب النداء في المنادى المضاف إلى ياء المتكلم
  1387. - فاجعل منادى إن أضفته ليا كبعد عبدي عبد عبدا عبديا
  1388. - والضم مع نية ياء النفس قد رووا كرب السجن فاعرف ما ورد
  1389. - ويا بني يا بني في بني قل وسوى هذين ممنوع لدي
  1390. - وفتح أو كسر وحذف اليا اشتهر في يا ابن أمي يا اين عمي وندر
  1391. - كسر وفتح مع ياء أو ألف كيا ابن أمي ابنة عما فاعترف
  1392. - رأبت أو أبت في أبي شهر والتاء للتعويض من ذي اليا ذكر
  1393. - لذا أبوا يا أبتي وأبتا ما فيه من مد لبعد ثبتا
  1394. - ومثل هذا قد فشا مطردا في كل ما ناديته إن بعدا
  1395. - ومثل يا أبت يا أمت جا في كل ما ذكرت فادر المنهجا
  1396. رقم البيت - فصل في الأسماء المختصة بالنداء
  1397. - وخص بالنداء أسماء فقل فلة في الأنثى وفي التذكير فل
  1398. - وملأم لؤمان ملأمان كذاك نومان ومكرمان
  1399. - كذا الذي إلى فعال عدلا في سب الأنثى وقياسا جعلا
  1400. - عند أبي بشر كيا خباث والأمر هكذا من الثلاثي
  1401. - والكسر حتم فيهما وفعل سب مذكر منادى يجعل
  1402. - نقلا وبعض ما مضى قد يرد غير منادى مثل ما قد أنشدوا
  1403. - في لجة أمسك فلانا عن فل ونحو ذا اخصص باضطرار تعدل
  1404. - وقيل يا هن ويا هناه كذاك يا هنت يا هنتاه
  1405. - وأصل ذا الهاء سكون وكسر وضم أيضا بشذوذ اغتفر
  1406. - هنان هنتان المثنى وجمع هنون مع هنات فاسمع وأطع
  1407. - والحركات أشبع إن شئت وزد ها السكت ساكنا وفي الوقف يرد
  1408. رقم البيت - باب الاستغاثة
  1409. - باللام ذي الفتح منادى اخفضا إن استغثته كيا للمرتضى
  1410. - واللام إن عطفت مكسورا كيا لخالد وللمجير الأشقيا
  1411. - وافتحه في عطف إذا يا كررا كيا لعامر ويا لعمرا
  1412. - واللام فاكسرْ خافضا بعد الذي به استغثت نحو يا لذي لذي
  1413. - وإن تلا يا اللام مكسورا فما نودي محذوف كيا للكرما
  1414. - ولام ذا المدعو عاقبت ألف في آخر كيا يزيدا للأسف
  1415. - وقد يجيء دون لام وألف كمثل يا زيد لعمرو الصلف
  1416. - وربما استغنوا عن اللام بمن فيما من اجله تعجب يعن
  1417. - وكالذي استغيث ما تعجبا منه كيا للما ويا للأربى
  1418. رقم البيت - باب الندبة
  1419. - مثل الندا الندبة لكن ما ندب مفقود أو مقارب فقد ذهب
  1420. - وإنما يندب معروف لكي يعذر نادب لذا لم يندب اي
  1421. - ويندب الموصول بالذي اشتهر كبئر زمزم تلي وا من حفر
  1422. - وربما أغنى عن اسم من ندب رزية أو نحوها فابحث تصب
  1423. - وكمنادى اجعل المندوب في حكم وقسم غير ما عنه نفي
  1424. - ومنتهى ذا افتحْ وصله بألف متلوها إن كان مثلها حذف
  1425. - كذاك تنوين الذي به كمل من صلة أو غيرها نلت الأمل
  1426. - وجائز إيلاؤها النعت لدى يونس نحو وا علي السيدا
  1427. - وافتحْ أو ابق شكله اللذ ما فتح إن لم يكن بشكله معنى يضح
  1428. - كوار قاشا وا غلام الرجلا واكسرْ وجئ باليا وفتحا فضلا
  1429. - والشكل حتما أوله مجانسا إن يكن الفتح بوهم لابسا
  1430. - كوا فتاكي وا فتاهو فهنا بالكسر والضم المراد بينا
  1431. - والكسر في التنوين والفتح ألف في المذهب الكوفي قبل ذي الألف
  1432. - كوا غلام زيدني وزيدنا فإن وقفت فأت بالها معلنا
  1433. - لكلهم وهمز نحو عفرا مع ما يلي يحذف عند الفرا
  1434. - وغيره الهمزة يوليها الألف والفتح للكوفي مغن عن ألف
  1435. - وألف الندبة ليس يلتزم إذا التباسا أمنوا كوا حكم
  1436. - وقائل وا عبديا وا عبدا من في الندا اليا ذا سكون أبدى
  1437. - ومن يناد حاذفا أو مبدلا فما بوا عبدا يرى مستبدلا
  1438. - وحذف يا النفس امنعن في نحو وا غلام أهلي وانه من حذفا نوى
  1439. رقم البيت - باب الترخيم في النداء
  1440. - ترخيم الاسم في الندا أن يحذفا آخره كيا يزي وياخفا
  1441. - وجوزنه مطلقا في كل ما أنث بالها وبه اخصص علما
  1442. - إن يخل من إضافة مجاوزا حد الثلاثي كمثل يلنزا
  1443. - ويكتفى بحذف ها التأنيث من ما حازه كمثل يامرجان إن
  1444. - واحذف مع آخر الذي منه خلا ما قبل ذي لين مزيدا إن تلا
  1445. - ثلاثة أوفوقها و سكنا لا شبه ما فرعون قد تضمنا
  1446. - وليس هذا النوع مستثنى لدى يحي مع الجرمي ويحي انفردا
  1447. - بحذف ساكن تلا اثنين كيا يزيد أو واو ثمود فادريا
  1448. - وليس شرطا لين ساكن حذف لديه بل منه العموم قد عرف
  1449. - ففي قمطر قم قال يايزي مع يز في يزيد للفرا عزي
  1450. - ولايجيز في ثمود أي ثمو بل حذف واوه ليه يلزم
  1451. - وعنده يجوز ترخيم حكم ونحوه من الثلاثي العلم
  1452. - ووافق الكسائي أهل البصره في منع هذا ظافرا بالنصره
  1453. - ولم يرخم نحو بكر أحد إذ بزوال الرا النظير يفقد
  1454. - والعجز احذف من مركب وفي مضمن الإسناد نزرا ذا اقتفي
  1455. - وألف اثنا عشر احذف مع عشر مرخما علم أنثى أوذكر
  1456. - وصاح في الصاحب قالوا وكرا في كروان وهما قد ندرا
  1457. - وررخم المضاف أهل الكوفه كذا لهم مقالة معروفه
  1458. - ترخيم فعلايا بحذف الثاني من شطريه واستعمال ذا رأي يهن
  1459. - وإن نويت بعد حذف ماحذف فالباقي استعمل بما فيه عرف
  1460. - واجعله إن لم ينو ساقط كما لو كان بالآخر وضعا تمما
  1461. - فقل على الأول في ثمود يا ثمو ويا ثمي على الثاني بيا
  1462. - وصميان صمي اجعل وصما يقةل من لم ينو ما قد عدما
  1463. - وفي علاوة علاو اذكر ويا علاء إن لم يكن التا نويا
  1464. - والتزم الأول في كمسلمه وجوز الوجهين في كمسلمه
  1465. - كذلك الأول لازم إذا يعدم بالثاني نظير يحتذى
  1466. - كحبلوي وكطيلسان بالكسر حين اسمين يجعلان
  1467. - ونحو قاضين على الوجهين ما عن رد لامه غنى إن رخما
  1468. - وإن ترخم ما بشد ختما من بعد مد فاجعل المدغما
  1469. - محركا كأصله وإن عدم تحريكا اصلياففتحه التزم
  1470. - وإن نوي المحذوف والمدغم لم يسبقه مد فالسكون ملتزم
  1471. - ومن يقل ياحار ضم مطلقا وقد ترى الوجهين لن يفترقا
  1472. - وحذف تا أميمة انو فاتحا بعد كليني تنح أمرا واضحا
  1473. - ولاضطرار رخموا دون ندا ما للندا يصلح نحو أحمدا
  1474. - وفيه بالوجهين عمرو قد حكم والثاني منهما المبرد التزم
  1475. رقم البيت - باب الاختصاص المشابه للنداء
  1476. - الاختصاص كالندا لفظا وما يعني به ذو النطق شخصا كلما
  1477. - بل نفسه مشاركا أو مفردا لكن أبوا إيلاءه حرف ندا
  1478. - كاغفر لنا أيتها العصابه وأنا أيها الفتى نسابه
  1479. - ومنه قول راجز قد ارتجل نحن بني ضبة أصحاب الجمل
  1480. - وقد يلي المخاطب اختصاص نحو بك الله لنا الخلاص
  1481. رقم البيت - باب التحذير والاغراء
  1482. - تحذيرا إيا استعملن مردفا بالكاف طبقا للذي قد خوفا
  1483. - وستر ماينصبه الزم مفردا أو عاطفا بالواو محذورا بدا
  1484. - كقولنا إياك والشر وقد يقال إياي وإياه ورد
  1485. - ونحو رأسك كإياك جعل إذا الذي يحذر معطوفا وصل
  1486. - ودون عطف قد يبين ما نصب كنفسك احذر واحذر ان شئت احتجب
  1487. - ويذكر المحذور وحده فإن كرر فالناصب حتما يستكن
  1488. - كالقسور القسور والناصب قد يبدو إذا المحذور مفردا ورد
  1489. - والعطف كالتكرار في التزام أن لايعل الناصب إلا مابطن
  1490. - وينصب المغرى به مكررا وما به انتصابه لن يظهرا
  1491. - كذاك إن يعطف عليه وإذا أفرد فالتخيير فيه يحتذى
  1492. - وربما استعمل في التكرير رفع لدى الإغراء والتحذير
  1493. رقم البيت - باب أسماء الأفعال والأصوات
  1494. - نائب فعل غير معمول ولا فضلة اسم الفعل والمجدي افعلا
  1495. - يأتي كثيرا وبمعنى فعلا وأفعل استعماله تقللا
  1496. - كأف هيهات نزال وي وصه شتان أوه تيد هيا هيت مه
  1497. - إيه أمين حيهل وشكانا سرعان ويها بله ها بطكنا
  1498. - واها وواهاء كذاك وهلم في قول من تجريدها حتما يؤم
  1499. - واحكم لها بحكم الافعال التي تنوب عنها ذاكرا قصور تي
  1500. - واحكم بتنكير الذي ينون منها وتعريف سواه بين
  1501. - وأحد الحكمين بعضها لزم كوي وتخيير لبعضها لزم
  1502. - وليس منها مايرى محتملا ضمير رفع بارزا متصلا
  1503. - كمثل هات وتعال وهلم عند تميم وهي ها ضمت للم
  1504. - وندر اسم الأمر من رباعي مقتصرا فيه على السماع
  1505. - كمثل قرقار ومن قاس على ماجاء من ذا فسعيدا قد تلا
  1506. - وبعليك الزم عنوا كما تنح معنى إليك خذ بدونك اتضح
  1507. - وبلديك الزم عنوا وعندكا ومسلك اثبت بمكانك اسلكا
  1508. - وبأمامك اقصدن تقدما وفي نقيضه وراءك الزما
  1509. - وأتنحى قصد من قال إلي وأولني يعني إذا قال علي
  1510. - وذان باليا لشذوذ عزيا كذا عليه زيدا ايضا روي
  1511. - وكل ذا نقل وقائس علي لدى الخطاب وخلافه جلي
  1512. - ووحده أجاز أن يقدما منصوب ذا الباب وإن ذا أوهما
  1513. - كأيها المائح دلوي دونكا فناصبا أضمر توافق ذو ذكا
  1514. رقم البيت - فصل في أسماء الأصوات
  1515. - وما به خوطب ما لا يعقل من مشبه اسم الفعل صوتا يجعل
  1516. - كذاك ما أجدى حكاية كقب وغاق ماء ومن الأول حب
  1517. - وكل ما يعد من ذا الباب مستوجب البناء لا الإعراب
  1518. رقم البيت - باب نوني التوكيد
  1519. - للفعل توكيد بنونين هما كنوني اذهبن واقصدهما
  1520. - وإنما يؤكدان الأمر أو مضارعا ذا طلب كلا تروا
  1521. - أوكان شرطا بعد إما أو أتى مستقبلا بعد يمين مثبتا
  1522. - مالم يكن معموله مقدما كالكت بين لإلى وفبما
  1523. - أويقترن بحرف تنفيس كما وربنا لسوف نلقى مغنما
  1524. - وقد يؤكدان منفيا بلا متصلا ونادرا قد فصلا
  1525. - والشرط بعد غير إما أكدا نزرا كذا الجواب أيضا وردا
  1526. - والنون شدت بعد ربما ولم وشاع بعد ما مزيدا أن يؤم
  1527. - كقوله من عضة ما ينبتن شكيرها وهكذا ما يحمدن
  1528. - وليس توكيد بنون يلتزم في غير فعل مثبت بعد القسم
  1529. - وتركه من بعد إما قلما تلفيه إلا في كلام نظما
  1530. - وشذ توكيد مع الخلو من ما قد مضى كأشعرن المتزن
  1531. - وشذ في اسم فاعل أقائلن وبشذوذ أحرين أيضا قمن
  1532. - وكخر الفعل افتحن مؤكدا معتلا أو ذا صحة كاعتضدا
  1533. - واشكله قبل مضمر لين بما جانس من تحرك قد علما
  1534. - والمضمر احذفنه إلا الألف وإن يكن في آخر الفعل ألف
  1535. - فاجعله منه رافعا غير اليا والواو ياء كاسعين سعيا
  1536. - واحذفه من رافع هاتين وفي واو ويا شكل مجانس قفي
  1537. - نحو اخشين ياهند بالكسر ويا قوم اخشون واضمم وقسْ مسويا
  1538. - وقدر اعراب الذي أكد إن يصلح لنون الرفع نحو ترين
  1539. - وللبنا انسب غير صالح لها كلاتكونن واثقا بمن لها
  1540. - ولم تقع خفيفة بعد الألف لكن شديدة وكسرها ألف
  1541. - وألفا زد قبلها مؤكدا فعلا إلى نون الإناث أسندا
  1542. - وكسع كوفي ويونس الألف بالنون ذات خفة حكم عرف
  1543. - واحذف خفيفة لساكن ردف وبعد غير فتحة إذا تقف
  1544. - واردد إذا حذفتها في الوقف ما من أجلها في الوصل كان عدما
  1545. - وأبدلنها بعد فتح ألفا كما تقول في قفن يا ذا قفا
  1546. رقم البيت - فصل في التنوين
  1547. - إن يبد لفظا دون خط نون كابسط يدا فذلك التنوين
  1548. - وهو لتنكير وصرف وعوض نحو صه صمتا إذ وم العوض
  1549. - ما في جوار ويعيل وجعل مقابلا في عرفات فقبل
  1550. - وعوضا من مدة المطلق جا كالأتحمي أنهجن أي أنهجا
  1551. - وزيد في التنوين غال وأبى أبو سعيد وحده ذا المذهبا
  1552. رقم البيت - باب ماينصرف وما لاينصرف
  1553. - تنوين معرب جلا تأصلا تنوين صرف والذي ذا قبلا
  1554. - منصرف والضد مفهوم وما جر به النوعان قد تقدما
  1555. - فألف التأنيث مطلقا منع مقصورا أو ممدودا اينما وقع
  1556. - وزايدا فعلان وصفا قابلا فعلى وما يلفى لتاء قابلا
  1557. - وجهان في فعلان وصفا إن عدم في الوضع تأنيثا ككت من رحم
  1558. - وباب سكران لدى بني أسد مصروف اذ بالتاء عنهم اطرد
  1559. - والصرف في فعلان ذي فعلانه ملتزم كذكر السيفاته
  1560. - وكن جمع يشبه المفاعلا أو المفاعيل بمنع كافلا
  1561. - وكل ما يشبه ذين مفردا حر بمنع الصرف إن تجردا
  1562. - من ياء نسبة وشبهها ومن تقدير وزن غير ما به قرن
  1563. - وكمفاعل الذي تلا الألف منه سكون ما انكساره عرف
  1564. - ومنعوا انصراف وزن عدلا إلى فعال أو مضاه مفعلا
  1565. - في عدد من واحد صيغا إلى أربعة ومخمسا زد ناقلا
  1566. - كذا عشارا نقلوا ومعشرا ونقل غيره أراه منكرا
  1567. - وقاس أهل الكوفة البواقي ورأيهم يرى أبو اسحاق
  1568. - ومنع الوصف وعدل أخرا مقابلا للكخرين فاحصرا
  1569. - ووصف أصلي ووزن أصلا في الفعل تا انثى به لن توصلا
  1570. - وقابل التا باجماع صرف كأرمل ومثله نزرا عرف
  1571. - وأخيل وأجدل وأفعى مصروفة وقد ينلن المنعا
  1572. - وعكسهن أبطح واللذ جرى من وصف أصلي كجامد يرى
  1573. - والعلم امنع يكن مركبا تركيب مزج نحو معدي كربا
  1574. - وكخر الصدر افتحْ إن لم يك يا معدى ونحوه فجنب معديا
  1575. - وقد يضاف الصدر والسكون لا تخلل به في اليا مضيفا أولا
  1576. - والثان في إضافة كالمستقل ومنع صرف كرب فيها نقل
  1577. - وما لمن ركب مسندا سوى حكاية صرح فيها أو نوى
  1578. - وامنعه ذا وزن يخص الفعلا أو أصله للفعل نحو يعلى
  1579. - والوزن شرطه اللزوم والبقا ففي امرء وقيل بالصرف انطقا
  1580. - وألبب ويعفر مضموم يا في علمية لخلف عزيا
  1581. - وهكذا الساكن عينا من فعل من بعد نقل فيه خلف ما جهل
  1582. - وهمز وصل الفعل إن يصر سما يقطع ويمنع صرفه كإعلما
  1583. - واستبق وصل همز ما قد نقلا من غير فعل كاقتراب واعتلا
  1584. - ووزن فعل ذا اشترك اعتبر عيسى ومن خالف رأيه انتصر
  1585. - وأفعل التوكيد منعه التزم للوزن والتعريف والمنع حتم
  1586. - في العجمي الوضع والتعريف إن جاز ثلاثا وهو بالصرف قمن
  1587. - إن لم يجزها والاصح كون ما حرك عينا كسواه فاعلما
  1588. - وحيث تعريف وزائدان كزائدي عمران يمنعان
  1589. - والعدل معه مانع نحو عمر ومثله مسمى به نحو غدر
  1590. - واحكم بغير العدل في وزن فعل إن لم يرد ممنوع صرف كزحل
  1591. - ومثله عند تميم فاعلما باب رقاش وانكساره انتمى
  1592. - لغيرهم واطرد الوجهان في فعال غيره اسم أنثى فاعرف
  1593. - وكسر ما الرا لامه أكثر من إعرابه عند تميم فاستبن
  1594. - ولفعال كله اسم ذكر ما لعناق وأتان قد دري
  1595. - وكصباح عند قوم قد جعل فعال أيضا إن إلى امرء نقل
  1596. - وليس من باب رقاش ما عدم وروده منكسرا من الكلم
  1597. - وفعل التوكيد أيضا منعا للعدل والتعريف نحو جمعا
  1598. - وامنع لتعريف وعدل سحرا ظرفا وأوجب صرفه منكرا
  1599. - تميم منع أمس في رفع ترى وعنهم في غير رفع كسرا
  1600. - وبعضهم يفتح جرا ولدى غيرهم اكسرمطلقا إن جردا
  1601. - ومع أل وفي إضافة وفي تنكير اعراب لكل اقتفي
  1602. - وعدل غير سحر وأمس في تسمية تعرض غير منتفي
  1603. - وعلما أنث بالها مطلقا أو قصد ان فوق الثلاثة ارتقى
  1604. - فامنع وما تأنيث عار يعتبر في ذي ثلاثة مسماه ذكر
  1605. - كذا الذي في الأصل كان ذكرا نحو غلام بدلال شهرا
  1606. - كذاك نحو حائض مسمى به امرء يصرف قولا حتما
  1607. - وكل ما كحائض نعتا بلا علامة فحكمه له اجعلا
  1608. - واسم مؤنث هبوط لا صفه فأجره مجرى عناق معرفه
  1609. - وكهبوط وزنه مستعملا في الأرضين فتقص المثلا
  1610. - وكل تكسير مجردا يعد مذكرا فحكمه حكم معد
  1611. - وفي ذراع وكراع فضلا منع إذا اسمى ذكرين جعلا
  1612. - ويمنع التأنيث معنى العلم ولو يكون مثل هند أو قدم
  1613. - وإنما منع الثلاثي ملتزم ان يعز مع تأنيثه إلى العجم
  1614. - أو تتحرك عينه كسقرا أو يسبق اسعماله مذكرا
  1615. - كزيد اسم امرأة وخيرا في ذا أناس منهم ابن عمر ا
  1616. - وما سوى ذاك كجمل يصرف ومنعه أولى لدى من يعرف
  1617. - ويد اسم امرأة كجمل في إجازة الوجهين فامنع واصرف
  1618. - وبنتا اصرف علما لذكر والمنع رأي ليس بالمشتهر
  1619. - والأخت كالبنت وفي هنت هنه قل وامنعنها الصرف فهي قمنه
  1620. - وألف الألحاق مقصوروا منع كعلقى إن ذا علميه وقع
  1621. - وحكم هابيل كحاميم جعل عمرو إذا بصنف الاعلام اتصل
  1622. - ونحو حمدون لدى أبي علي يلي الذي اسم عجمي قد ولي
  1623. - وما لدى التنكير صرفه امتنع فصرفه امنع علما حيث وقع
  1624. - ولا تطع مستثنيا ما عدلا من عدد فقول غيره اعتلا
  1625. - وكل ما التعريف فيه أثرا فاصرفه إن نكرا إلا أحمرا
  1626. - وبابه ففيه خلف والأصح منع وذو التفضيل منعه رجح
  1627. - إن صاحبته من وإن تجردا فهو بالاتفاق مثل أحمدا
  1628. - وإن ينكر بعد أن تعرفا نحو مساجد فلن ينصرفا
  1629. - إلا لدى الأخفش والمنع اعتضد بكون منع في سراويل اطرد
  1630. - وهو مؤنث فحيث صغرا ذا علمية فصرفه احظرا
  1631. - وقد يزول المنع في التصغير فيصرف الممنوع في التكبير
  1632. - والعكس كت كدنانير علم فالصرف فيه إن يصغر ملتزم
  1633. - ونحو تحلئ أتاك علما فامنعه في التصغير والصرف الزما
  1634. - فيه مكبرا كذا توسط وترتب وهكذا تهبط
  1635. - وبدل الذي به المنع حصل يمنع كالأصل الذي منه البدل
  1636. - فكأصيلان أصيلا كذا هراق يعطى ما أراق أخذا
  1637. - ونون المنقوص في رفع وفي جر إذا نظيره لم يصرف
  1638. - من الصحيح وله في النصب ما لما امتناع صرفه تحتما
  1639. - كجا أعيم مع يعيل ولدى نصب دع التنوين وافتحْ أبدا
  1640. - ويونس يجر منه العلما جر الذي آخره قد سلما
  1641. - وعند عمرو اضطرار رئيا قد عجبت مني ومن يعيليا
  1642. - وبجوار شبهوا ثمانيا فشذ في المنع له مساويا
  1643. - وفي اضطرار وتناسب صرف ما يستحق حكم غير المنصرف
  1644. - ورأي أهل الكوفة الأخفش في إجازة العكس اضطرار يقتفي
  1645. - وبعضهم أجازه اختيارا وليس بدعا فدع الإنكارا
  1646. رقم البيت - باب ياب إعراب الفعل
  1647. - تجرد من جازم وناصب رافع فعل كأجل صاحبي
  1648. - وهو إذا لم يل علما ينتصب بأن كخفت أن أضيع ما يجب
  1649. - والرفع بعد ظن استجز على تخفيف أن عارية أو قبل لا
  1650. - ولحتم لعلم ما لظن جاز إن يخلص ولم يكن شذوذه زكن
  1651. - وشذ رفع بعد أن حيث استحق نصب بها فاعرف شذوذه وثق
  1652. - وبعد ما لنا رأى أبو الحسن نصبا بأن مزيدة رأيا وهن
  1653. - بل جعل أن موصولة قد أمكنا وما لنا أول بما منعنا
  1654. - وبعد لما زيد أن وقبل لو وبعد كاف نادرا بها أتوا
  1655. - ومثل أي يأتي بها من فسرا نحو أشرت لأخي أن اصبرا
  1656. - ووضعها من بعد جملة تفي بالقول في معناه لا بالأحرف
  1657. - وإن تلا مضارع هذي رفع وجزمه من لا لن يمتنع
  1658. - في قصد نهي وانصب ان تقصد بلا نفيا وأن موصولة فتعدلا
  1659. - والنصب أوجب مطلقا بكي ولن وبهما استقبالا اخصص وبأن
  1660. - ومن رأى النفي بلن مؤيدا فقوله اردد وخلافه اعضدا
  1661. - وأضمرت أن بعد كي إن رادفت لا ملو إن في الاضطرار صاحبت
  1662. - وكيف كي صارت لدى بعض العرب والفعل بعدها ارتفاعه وجب
  1663. - ونصبوا بإذن المستقبلا إن صدرت والفعل بعد موصلا
  1664. - أو قبله اليمين من بعد إذن نحو إذن والله أنقى الدرن
  1665. - وإن تلاها بعد حرف العطف نحو إذن وإن تنصب يجز بضعف
  1666. - كذا إذا تتلو إذن ذا خبر كقولهم في رجز مشتهر
  1667. - لا تتركني فيهم شطيرا إني إذا أهلك أو أطيرا
  1668. - ومع شروط النصب من بعد إذن يقل رفع مثله من بعد أن
  1669. - وبين لا ولام جر التزم إظهار أن ناصبة وإن عدم
  1670. - لا فأن الفعل بها انصب مظهرا أو مضمرا كاعص الهوى لتظفرا
  1671. - وبعد نفي كان في المضي لا تظهر أن كلم اكن لا غفلا
  1672. - كذاك بعد أو إذا أن صح في موضعها حتى أو إلا أن خفي
  1673. - وبعد حتى هكذا إضمار أن حتم كجد حتى تسر ذا حزن
  1674. - وهي لغاية وللتعليل قد تأتي كجد حتى تغيظ ذا الحسد
  1675. - وإن تلاها الفعل حالا رفعا وقد يباح رفع ما قد وقعا
  1676. - مؤولا بالحال وهو ينتصب إذا للاستقبال تقديرا نسب
  1677. - وبعد فاجواب نفي أو طلب بأن وحتم سترها الفعل انتصب
  1678. - والواو كالفا إن تفد مفهوم مع وقلبها طلب أو نفي نصغ
  1679. - وقد يجي نصب الجواب بعد فا مع فعل استفهم عنه حذفا
  1680. - وقد يجي النصب بعد الفاء من بعد كلام واجب بها قرن
  1681. - وبعد غير النفي جزما اعتمد إن تسقط الفا والجزاء قد قصد
  1682. - وشرط جزم بعد نهي أن تضع إن قبل لا دون تخالف يقع
  1683. - وجائز جزم جواب الأمر إن كان بغير فعل أمر يقترن
  1684. - ولا يجوز نصبه بعد الفا إذا لأمر غير فعل يلفى
  1685. - وجائز عند الكسائي نحو لا تضم تضم ونحوه صه فتفضلا
  1686. - وينصب الجواب ذا الفا بعد ما للأمر معنى دون لفظ انتمى
  1687. - والفعل بعد الفاء في الرجا نصب كنصب ما إلى التمني ينتسب
  1688. - وحمل تقليل وتشبيه على نفي رأى قوم نحاة فضلا
  1689. - وبعد إنما وقول كملا قد ينتصب الفعل الذي فاء تلا
  1690. - والنصب بعد الفاء إثر غير ان أفاد نفيا عند بعضهم قمن
  1691. - والجزم والرفع رووا في تلو لا إن كان ما قيل به معللا
  1692. - والفعل إن يعطف على اسم ينتصب بأن وإن تظهر وإن تضمر تصب
  1693. - وشذ حذف ونصب في سوى ما مر فاقبل منه ما عدل روى
  1694. رقم البيت - باب عوامل الجزم
  1695. - بلا وباللام اجز من في الطلب كلا تؤاخذ وليعذر من غبي
  1696. - واللام قد تسكن بعد الفا وثم والواو نحو من يكارم فليدم
  1697. - وقلما يجيء في الخطاب مع فاعل نحو لتعرف ما بي
  1698. - وقل أن تجزم ذي اللام ولا أفعل أو نفعل واللام اعتلا
  1699. - وحذف هذا اللام بعد قل كثر وبعد قول غير أمر قد نزر
  1700. - ودون قول في اضطرار حذفا نحو يكن للخير منك فاعرفا
  1701. - ويجزم الفعل بلم ولما ماضي معنى نحو لم أغتما
  1702. - وحد الانتفاء بلما واتصل بالحال وهو مطلقا بلم حصل
  1703. - وبعضهم مجزوم لما قد حذف وبعد حذفه على لما وقف
  1704. - وفصل مجزوم بلم ولا الطلب في شعر استعمله بعض العرب
  1705. - واجزم بإن ومن وما ومهما أي متى أيان أين إذ ما
  1706. - وحيثما أني وهذي العشر مع إن أدوات الشرط غير إن تبع
  1707. - وتقتضي فعلين شرطا وجزا كإن تزرني تعط ما تنجزا
  1708. - والشرط منهما الذي تقدما والثاني منهما جوابا وسما
  1709. - وماضين أو مضارعين تلفيهما أو متخالفين
  1710. - وكون ماض في اختلاف سابقا أولى من العكس فكن موافقا
  1711. - ولا أخص العكس باضطرار لكنه يقل في اختيار
  1712. - وللمضارع انجزام ظهرا والماض لفظا فيه جزم قدرا
  1713. - وجائز رفع مضارع سبق بالماض نحو من زكا سعيا يثق
  1714. - وقل رفع بعد شرط جزما كرفع يدرك في جواب أينما
  1715. - ومنه قول بعضهم يا أقرع إنك ان يصرع أخوك تصرع
  1716. - وشذ إهمال متى وإن ولم حملا على على أشباهها من الكلم
  1717. - وشاع جزم بإذا حملا على متى وذا في النثر لن يستعملا
  1718. - وإن يك الجواب ما ايلاء إن إياه لوعد أو وعيد يعنى
  1719. - حتما كإن تذهب فاسرع ومتى تلمم بنا فلن ترى غير فتى
  1720. - ولا يلي الفا الماض الآتي معنى إلا لوعد أو وعيد يعنى
  1721. - ويخلف الفا قبل مبتدا إذا فجاءة في ذا الجواب فادر ذا
  1722. - وفي اضطرار حذف ذي الفاء وجد ومع صالح لا يلا إن ترد
  1723. - وما لتلوها مضارعا سوى رفع وقبل اسما محق قد نوى
  1724. - وسبق الاسم الشرط ماضيا كثر من بعد إن ومع سوى الماضي نزر
  1725. - ومطلقا مع غير إن هذا يقل كأينما الريح تميلها تمل
  1726. - وقد يلي الجزاء ما فيه عمل عند سوى الفراء وشيخه قبل
  1727. - كزيدا إن تسأل يبن وكالمنى إن ترك تبلغ رأياه حسنا
  1728. - واحكم بتثليث مضارع تلا بالفا أو الواو الجزا ممثلا
  1729. - بما يحاسبكم به الله ردف ونصبه بنقل عمرو قد عرف
  1730. - وهو كنأخذ بعد يهلك إثر إن يهلك أبو قابوس فاحفظ واستبن
  1731. - وبعد نصب جزم معطوف على جزاء اقبل مثل ما قد قبلا
  1732. - وجزم أو نصب لفعل يلفى قبل الجزاء إثر واو أو فا
  1733. - ومثل تلو الواو والفا تلو ثم في المذهب الكوفي فاعرف من تؤم
  1734. - والعاري اجزم بدلا أو يرتفع مقدرا حالا وكل قد سمع
  1735. - والشرط يغني عن جواب إن يبن والعكس نزره وأزيلا بعد إن
  1736. - في قوله قالت وإن من بعد ما قيل وإن كان فقيرا معدما
  1737. - وما هو الجواب معنى إن سبق فشاهدا أبداه من به نطق
  1738. - وهو الجواب نفسه عند أبي زيد ومن والاه ليس بالغبي
  1739. - وربما أغنى عن الجزا خبر سابق أو مؤخر قد استتر
  1740. - وأول الشرطين دون عطف جوابه مغن بغير خلف
  1741. - ومع عطف الجواب لهما كإن تؤما وتلما تكرما
  1742. - وفي الجواب مثل إن أإن ففي أإن تقم أقم بجزم يكتفي
  1743. - ويونس التقديم ينوي فرفع وعند سيبويه ذلك امتنع
  1744. - والشرط مع حذف الجواب ماض أو معمول لم في النثر غير ذا أبوا
  1745. - ووصل إذ وحيث في الشرط بما حتم وفي غيرهما لن يحتما
  1746. - وامنعه مع أنى ومن ومهما والاصل ما ما أو مه أو ليت ما
  1747. - وأول ما أيا أو المجرور به كأي عبديك ونى فقد جبه
  1748. - ونون ايا قبل ما إذا حذف مجرورها كما في الاسرا قد عرف
  1749. - وعند سيبويه إذما حرف وهي عند ابن يزيد ظرف
  1750. - واسم سواها غير إن وانسب إلى ظرفية ما بعد أي وخلا
  1751. - ما قبلها منها وأي بحسب مفهومها تعزى لما له انتسب
  1752. - وقد أتت مهما وما ظرفين في شواهد من يعتضد بها كفي
  1753. رقم البيت - فصل فلو
  1754. - لو حرف شرط يقتضي امتناع ما يلي وكون تلو تلو لازما
  1755. - وفي المضي استعملت وربما أصحبها الآتي من تكلما
  1756. - وجوز الجزم بها في الشعر ذو الحجة ضعفها من يدري
  1757. - وهي في الاختصاص بالفعل كإن وباشرت أن كلو أني فطن
  1758. - وليس حتما كون فعل خبرا من بعد لو أن ومما أثرا
  1759. - لو أن حيا مدرك الفلاح أدركه ملاعب الرماح
  1760. - وقد يلي اسم لو وبعد فعل مفسر رافع الاسم قبل
  1761. - ومغرب من بسوى ذا ينطق كأو بغير الماء حلقي شرق
  1762. - وقد يلي مضارع لو فيجب مضيه كلو يجفو ضرب
  1763. - وهي جوابا تقتضي كلم أبن أو بنت والمثبت باللام قرن
  1764. - ومع نفيه بما قد توجد ومع الاثبات قليلا تفقد
  1765. - ولدليل حذفه أجز كما أجيز في جواب إن إن علما
  1766. - وفي فلو في سالف الدهر حذف جواب لو والشرط أيضا إذ عرف
  1767. - حرف وجوب لوجوب لما أولي فعلا ماضيا كاهتما
  1768. رقم البيت - فصل غي لما وأما
  1769. - وبعد تلوها جواب مثله كالفضل لما جاء سر أهله
  1770. - وقد يجاب بابتداء مع فا وبإذا فجاءة قد يكتفى
  1771. - ورادفت حينا لدى أبي علي وسيبويه ذو المقال الاول
  1772. - ورادفت حينا إلا باثر قسم وبعد نفي ذاك أيضا قد نمي
  1773. - وفسروا أما بمهما يك من شيء وبالفا تلوها قرن
  1774. - وتلوها اسم بعد مقرون بفا فعل أو اسم يكمل التألفا
  1775. - وإن تلت إن لفظ أما فاجعلا جواب أما مغنيا لتعدلا
  1776. - وحذف ذي الفا مع قول صح في نثر ودون القول في شعر قفي
  1777. رقم البيت - فصل في لولا ولوما ومايتعلق بهما
  1778. - على امتناع لوجود دلتا لولا ولوما حيث باسم خصتا
  1779. - وبعد لم يفعل جوابا أو فعل مصحوب لام وسقوط اللام قل
  1780. - وكجواب إن جواب ذين في حذف إذ المراد ليس بالخفي
  1781. - وبهما التحضيض مز وهلا ألا كذا وأولهن الفعلا
  1782. - وقد يلي اسم فيه فعل أعملا مؤخرا أو مضمرا واذكر ألا
  1783. - فهي كألا إن بها عرض قصد وخصها بالفعل حيثما ترد
  1784. - وذات الاستفتاح أولهما الجمل بغير قيد كألا زيد بطل
  1785. رقم البيت - باب العدد
  1786. - بالتا إلى الثلاثة اذكر عشره في عد ما كحاده مذكره
  1787. - واحذف لتأنيث ومعدود يلي بالجر جمع قلة كأشمل
  1788. - وناب ذو الكثرة في ما عدما ذا قلة نحو قلوب ودما
  1789. - والقرء والأقراء مما يوثر واستعملوا مع ذا ثلاثة قرو
  1790. - وما من التذكير والتأنيث في لفظ اسم اعتبر وموصوف قفي
  1791. - بالوصف نحو ربعة وربما رجح معنى اسم لداع علما
  1792. - ومائة أيضا أضف لكن إلى فرد ونادرا سوى ذا جعلا
  1793. - وفرعها كمثلها وما سمع من ماءتين عاما احفظ واقتنع
  1794. - وإن يضف لمائة تفرد وقد رووا مئين وقليلا ما ورد
  1795. - والألف مفرد مذكر فما لمثله صح له به احكما
  1796. - وأحد اذكر وصلنه بعشر مركبا قاصد معدود ذكر
  1797. - وقل لذي التأنيث إحدى عشره والشين فيها لتميم كسره
  1798. - وشذ في تركيب الاثنى عشره واللغة الأولى هي المشتهره
  1799. - ومع غير أحد وإحدى ما معهما فعلت فافعل قصدا
  1800. - ولثلاثة وتسعة وما بينهما إن ركبا ما قدما
  1801. - وعشر اجعل عجزا لذي التا واختم بعشرة المضاهي ستا
  1802. - واليا لغير الرفع وارفع بالألف والفتح في جزءي سواهما ألف
  1803. - وأول عشرة اثنتى وعشرا اثنى إذا أنثى تشا أو ذكرا
  1804. - وبعضهم مسكن عين عشر مع بعد فتح ومع اثنا قد ندر
  1805. - وبضعة كتسعة فما سفل ومطلقا مجراه يجري حيث حل
  1806. - وافتحْ أو اسكن يا ثماني عشره أو احذف اثر فتحة أو كسره
  1807. - وبعضهم نون ثمان جعلا محل إعراب كقول من خلا
  1808. - لها ثنايا أربع حسان وأربع فثغرها ثمان
  1809. - وبعد تسعة وتسع ركبا عشرون عم وكجمع أعربا
  1810. - كذا ثلاثون إلى تسعينا والنيف اذكر قبل مستبينا
  1811. - بحالتيه واعطفن العقدا كخمسة وأربعين عبدا
  1812. - وميزن ذا العقدا والمركبا بلازم التنكير فردا نصبا
  1813. - وكون ذا التمييز مقرونا بأل نطق به عند الكسائي يحتمل
  1814. - كذا أجاز وحده نحو الأحد العشر الدرهم في باب العدد
  1815. - وكون أل مقترنا بالصدر لا سواه من غير خلاف قبلا
  1816. - وكون أل في جزءي المركب فحسب واه ليس بالمستصعب
  1817. - وإن تعرف ذا إضافة فمع آخر اجعل أل وغير ذا امتنع
  1818. - وشذ نحو الخمسة الأثواب ومن يقس يحد عن الصواب
  1819. - والجنس واسم جمع افصل بعد من من عدد نحو ثلاث من لبن
  1820. - وشذ ما له أضيف كالنفر والتا لها هنا الذي قبل استقر
  1821. - وحكمها رتب على المذكور لا واحده إن لم يكن قد جعلا
  1822. - نائب جمع نحو رجلة كذا أشيا فبالتا عد ذين بحتذى
  1823. - وسبق من وصف ينافى حكم ما جرت يزيل حكمه فليعلما
  1824. - وما لوصف متأخر أثر نحو ذكور بعد ضان أو بقر
  1825. - والجنس ذو الوجهين يأتي عدده بحسب الوجه الذي تعتمده
  1826. - فالطير بالتا وبدونها يعد فهو بتذكير وتأنيث ورد
  1827. - وإن أضفت عددا مركبا تبق البنا وبعضهم قد أعربا
  1828. - مفتوح صدر وسوانا إن يضف يعرب كلا الجزءين مثل ما أصف
  1829. - أعني مضافا أول لكخر كذي ثلاث عشرة ابن عامر
  1830. - ولا يجوز أن يضاف اثنا عشر إلا إذا كان اسم انثى أو ذكر
  1831. - وعند ذاك العجزا حذف إن تضف فهو كنون اثنين حكما فاعترف
  1832. - وصغ من اثنين فما فوق إلى عشرة كفاعل من فعلا
  1833. - واختمه في التأنيث بالتا ومتى ذكرت فاذكر فاعلا بغير تا
  1834. - وإن ترد بعض الذي منه بني تضف إليه مثل بعض بين
  1835. - وإن ترد جعل الأقل مثل ما فوق فحكم جاعل له احكما
  1836. - كثالث اثنين فنون وانصبا إن شئت والتأنيث بالتا وجبا
  1837. - كقولنا ثالثة اثنتين أو ثالثة ثنتين فاقف ما قفوا
  1838. - وإن أردت مثل ثاني اثنين مركبا فجئ بتركيبين
  1839. - عجزاهما مثلان وابدأ أولا بفاعل من صدر ثان واجعلا
  1840. - حاديا الواحد والفتح التزم في الكلم الأربع والآخر سم
  1841. - بالتاء في التأنيث مطلقا ومع عشرين للتسعين فاعل يقع
  1842. - وغير حاد دون تنييف وجد والحاد في التنييف لا غير يرد
  1843. - وشاع الاكتفا بفاعل وما ركب معه لاختصار فاعلما
  1844. - وربما أضيف فاعل إلى ما أصله صدرا له قد جعلا
  1845. - وفاعل حين يضاف معرب وحكمه البنا إذا يركب
  1846. - وربما أعرب حين يختصر والعجز ابن مطلقا دون حذر
  1847. - وثعلب أجاز نحو رابع أريعة وما له من تابع
  1848. رقم البيت - فصل في تمييز العدد بمذكر ومؤنث
  1849. - الحكم للسابق إن يضف عدد لذكر وضده وما اتحد
  1850. - كذا لدى تركيب معدود خلا من عقل إن مميزاه اتصلا
  1851. - وبعد ذي تركيب كائن لما يعقل فالتذكير حكمه الزما
  1852. - والحكم للمؤنث اجعل إن وجد فصل وكان غير ذي عقل قصد
  1853. - ولا تضف ما دون ستة إلى مميزين فهو لن يستعملا
  1854. رقم البيت - فصل في التأريخ
  1855. - وراع في تأريخ الليالي لسبقها بليلة الهلال
  1856. - فقل خلون وخلت وخلتا من بعد لام خافض ما أثبتا
  1857. - وفوق عشر فضلوا خلت على خلون واعكس في الذي قد سفلا
  1858. - وغرة الشهر ومستهله أوله وهكذا مهمله
  1859. - فواحدا منها انصبن بعد كتب أو قل لأول ليلة منه تصب
  1860. - وفي انقضا لأكثر قل بقيت ثم كبقين خلون وخلت
  1861. - وسلخه قل وانسلاخه إذا ما كخرا عنيت وقيت الأذى
  1862. رقم البيت - فصل في ما ركب من الأحوال والظروف
  1863. - واستعملوا استعمال خمسة عشر كفة كفة كذا شذر مذر
  1864. - صحرة بحرة كذا شذر مذر وبيت بيت معه شعر بعر
  1865. - وحيث بيث حيث بيث وجذع مذع احول بمثل متبع
  1866. - بادي بدا بادي بدي أيدي سبا كلا على الحال رووا منتصبا
  1867. - وهذا الاستعمال في الظروف جا كبين بين ونحوا ذا المنهجا
  1868. - في الوقت والنوعان قد أضيف ما قدم فيها والإضافة الزما
  1869. - فيما خلا منها عن الحاليه وما خلا منها عن الظرفيه
  1870. - وما كحيص بيص خاز باز من خال من الأمرين نادرا زكن
  1871. - وصحرة قد أعربوا وبحره لما أتوا بعدهما بنحره
  1872. - وكفة لكفة رووا وعن كفة أيضا معربا وما وهن
  1873. رقم البيت - باب كم وكأين وكذا
  1874. - كم اسم ما يعد ذا إبهام في خبر يأتي أو استفهام
  1875. - وفيه ميزكم كعشرين وإن جرت فجره أجز مضمر من
  1876. - ومطلقا يفصل ذو النصب هنا ولاضطرار حسب ثم استحسنا
  1877. - وميزن خبرية بما في تسعة والألف قد تقدما
  1878. - ككم وعول صدتها وكم وعل والنصب عن تميم بعد ذي نقل
  1879. - واجرر أو انصب في اضطرار إن ف مجرور أو ظرف وإن فصل حصل
  1880. - بجملة فالنصب حتم نحو كم وافاك محتاجا فكنت ذا كرم
  1881. - والجر بعدها بها وقد روي عن الخليل أن من بعد نوي
  1882. - ومثل كم هذي كأي وكذا في ما له تساق فأدر المأخذا
  1883. - وانصب مميزيهما ويقترن بعد كأي غالبا بلفظ من
  1884. - وفي كأي قيل كائن وكإن وهكذا كيئ وكأين فاستبن
  1885. - وجمع ما ميز كم ضد الخبر في المذهب الكوفي رأي معتبر
  1886. - وكل ما أوهم ذا حالا جعل عند سواهم والمميز اختزل
  1887. - فحذفهم مميزا فاش لدى قرينة كاسأل مغيثا كم فدى
  1888. - وكم وكائن ألزم التصديرا وخص كم بجره تقديرا
  1889. - وعلق الذي يجرها بما بعد كمن كم فرسخ ذاك ارتمى
  1890. - وليس حتما لكذا التصدير وقلما فارقها التكرير
  1891. - وقيل من يكني بها عن مفرد يفرد لا القاصد غير المفرد
  1892. - فقل كذا كذا إذا مركبا تنوي وقبل الثاني واو وجبا
  1893. - في قصد ما ضمن عطفا وصلا بمثل ما المكني عنه وصلا
  1894. - وعن حديث بكذا اكن وكذا معا وكيت كيت أفشى مأخذا
  1895. - وذيت ذيت مثلها والتا رووا بالكسر أيضا واشتداد اليا نموا
  1896. رقم البيت - باب الحكاية
  1897. - في احك ما لمنكور سئل عنه بها في الوقف أو حين تصل
  1898. - كأي أية لمن قال ارفقا بابن وبنت وبأيين انطقا
  1899. - لقائل امرأين زر وإن جمع فاجمع وفي الإعراب جئ به تبع
  1900. - ووقفا احك ما لمنكور بمن والنون حرك مطلقا وأشبعن
  1901. - فقل منوا منا منى حاكي جا شيخ أميرا بامرئ له رجا
  1902. - وقل منان ومنين بعد لي إلفان بابنين بتسكين جلي
  1903. - وقل لمن قال : أتت بنت منه ؟ والنون قبل تا المثنى مسكنه
  1904. - والفتح نزر وصل التا والألف بمن بإثر ذا بنسوة كلف
  1905. - وقل منون ومنين مسكنا إن قيل جا قوم لقوم فطنا
  1906. - وإن تصل فلفظ من لا يختلف ونادر منون ممن لم يقف
  1907. - وبعد من في العلم احك اللذ حوى قبل ومن حكاه رفعه نوى
  1908. - وللحجاز ذي الحكاية اعتزت وباتفاق بعد عطف منعت
  1909. - وما حكى معرفة غير علم قياسا إلا يونس وقد حكم
  1910. - في وصل من بصحة الحكايه وغيره بالمنع ذو عنايه
  1911. - والعلم المشرك مع غير العلم بالعطف يحكى بعضهم ولم يلم
  1912. - كمن سعيدا وابنه بعد أما ترى سعيدا وابنه قد قدما
  1913. - والعلم الموصوف بابن لعلم أضيف يحكى كيزيد بن جثم
  1914. - وإن يكن بغير ذاك وصفا لم يحك نحو اقصد يزيد المنصفا
  1915. - وبمن الضمير قد حكوا كما يحكى منكر على ما قدما
  1916. - والرفع أيضا قد حكوا والنصبا في اسم مجرد تلا من والبا
  1917. - مثاله بصالح ودعنا من تمرتان فارو وادر المعنى
  1918. - وإن نسبت لأداة حكما فاحك أو اعرب واجعلنها اسما
  1919. - وضعفن ثاني في ولو وما وشبههما وإن نويت الكلما
  1920. - فأنثين وذكر ان لفظ قصد وصرف أو امنع على ذين يرد
  1921. - والحاك إثر الهمز إنكارا قصد إن يردف كخرا محركا بمد
  1922. - أو يوله إني أو التنوين يا من بعد كسر ما بذي اليا تليا
  1923. - ومنكر قائل ذا إن يحسبا مخالفا لما إليه نسبا
  1924. - أو منكر نسبته إليه كلاهما استدلل بذا عليه
  1925. - وقد يقول أأنا إني الذي قيل له أتفعل اعتبر بذي
  1926. - وقد يقال أأنا إني لمن قال أنا فاعل ذاك فاعلمن
  1927. - وفصل ذي الهمزة بالقول حظر به اتصال آخر بما ذكر
  1928. - كذا اذا الكلام من وقف بري ومن تعجب وإنكار عري
  1929. - ومدة الانكار قد تلحق ما يتبع من نعت وعطف تمما
  1930. - وأشبعن تحريك آخر لدى تذكر إن غير وقف قصدا
  1931. - واكسرْ مسكنا صحيحا كألي في المتقى وكقدي في قد ولي
  1932. - ووصل ها السكت بذا المد أبوا ووصلها بمد الانكار ارتضوا
  1933. رقم البيت - باب التذكير والتأنيث
  1934. - علامة التأنيث تاء أو ألف وفي أسام قدروا التا كالكتف
  1935. - ويعرف التقدير بالضمير وبإشارة وبالتصغير
  1936. - وباطراد جمعه مقللا وهو رباعي بوزن أفعلا
  1937. - كذا بحال أو بنعت أو خبر يثبت تأنيث شبيه بذكر
  1938. - وهكذا التأنيث فيه قد ثبتا بأن يعد باطراد دون تا
  1939. - ووضعها لفصل أنثى من ذكر وصفا كضخمة وفي اسم ذا ندر
  1940. - وفصلها الواحد من جنس كثر والعكس كالكمأة والكم نزر
  1941. - وفصلها واحد مصنوع البشر يأتي قليلا نحو جرة وجر
  1942. - وقد تلازم ما لأنثى وذكر وما اختصاص ذكر به استقر
  1943. - وأكدوا بالتاء تأنيث كلم كنعجة وناقة مما علم
  1944. - وبالغوا بها كشخص روايه وهكذا علامة وداهيه
  1945. - واليا بها عوقب في زنادقه ونسبا تبين في أزارقه
  1946. - وأبدت التعريب في كيالجه وهكذا الموزج والموازجه
  1947. - وعوضا من فاء أو عين أتت ومن سوى هذين أيضا عوضت
  1948. - وأنث الجنس الذي بها فصل أهل الحجاز وبتذكير نقل
  1949. - عن أهل نجد وتميم وعلى ذا حكم معدود قديما نزلا
  1950. - وما من الصفات بالأنثى يخص عن تاء استغنى لأن اللفظ نص
  1951. - وحيث معنى الفعل ينوى التا ترد كذي غدا مرضعة طفلا ولد
  1952. - وما اشترك فيه من وصف فقد يخلو من التا مطلقا حيث ورد
  1953. - ومنعوا تا الفرق من فعول فاعلم ومفعال ومن مفعيل
  1954. - كذاك مفعل وما يليه تا من هذه الأوزان نادرا أتى
  1955. - وربما جاء بها موصولا فعول الموافق المفعولا
  1956. - ومنعوا ذي التاء من فعيل إن كان كالقتيل والكحيل
  1957. - وربما أنث بالتا حملا على نظير زنة وأصلا
  1958. - والعكس قد يأتي كما رميم من بعد وهي بعده عليم
  1959. رقم البيت - باب التذكير والتأنيث / فصل
  1960. - وألف التأنيث ذات قصر وذات مد حيز تا بحصر
  1961. - وتعرف الأولى بوزن حبلى ومرطى وشعبى وفعلى
  1962. - مقابلا فعلان أو مبين ما يبين بالدعوى وصرعى فاعلما
  1963. - وبفعالى فعلى وفعلى مصدرا أو جمعا كمثل حجلى
  1964. - وأربعى وأربعاوى فعللى وشبهه مع فعلى مسجلا
  1965. - وحندقوقا أجفلى مكورى ورهبوتي قرفصا يهيرى
  1966. - ومع شفصلى ومرقدى حكوا هبيخى ثمت بادولى وعوا
  1967. - ومع دودرى ويردرايا ومرحيا معه حولايا
  1968. - ومع شقارى وفوضوضى أثر من هجرا هجيرى حذرى من حذر
  1969. - ومع عرضني عرضى ومن كفر صيغ الكفرى مع حضيضي صدر
  1970. - ومع خليطى القطبي المصطكى والبرحايا واشتقق ممصطكى
  1971. - واصرف حبنطى وكفرى فالالف ملحقة وعلما لا ينصرف
  1972. - وحيث فعلى قبل التنوين أو تاء فملحق كذا فعلى رأوا
  1973. - وما مع التنكير نو نوا ولم ينو نوا فهو بوسمين أتسم
  1974. رقم البيت - فصل في ألف التأنيث الممدودة
  1975. - وألف الأنثى التي تمد بوزن فعلاء يقينا تبدو
  1976. - كذاك فاعلا وأفعلاء مثلث العين وفعللاء
  1977. - وفعللاء ثم فعللاء وملحقاتها وفنعلاء
  1978. - ومع فعلاء فعيلياء ومع فاعولاء إفعيلاء
  1979. - ثم فعولاء ومفعولاء ومفعلاء وفعاللاء
  1980. - وفعلاء مطلق الفا وكذا مطلق عينه فعالى أخذا
  1981. - ومع فعالاء يفاعلاء وفعليا ويفاعلاء
  1982. - ومع فعلولاء فعيلاء ومع فعنلاء فعنالاء
  1983. - كذا فعلاء وفعلاء صرف وهكذا فعلاء أيضا ينصرف
  1984. - فأول ألحق بالقرطاس والثان ألحقوه بالقرناس
  1985. - فلنظيره المعل الآخر ثبوت قصر بقياس ظاهر
  1986. - كفعل وفعل في جمع ما لفعلة وفعلة نحو الدمى
  1987. - وكاسم مفعول لزائد على ثلاثة كمصطفى ومبتلى
  1988. - ومصدر لما يضاهي فعلا دون تعد كالمعمى وكالحلا
  1989. - وكمذكر لشبه القصوى وشبه عمياء وشبه عشوا
  1990. - كذاك ما من الجموع كالقصى وما من الأجناس يشبه الحصى
  1991. - وهكذا المفعل مطلقا وما لآلة يصاغ من نحو رمى
  1992. - وما استحق قبل آخر ألف فالمد في نظيره حتما عرف
  1993. - إن كان جمعا كظباء وجرا أو كان كالأنضاء أو كالنظرا
  1994. - والأولياء وكالاعطا والولا مصدر والى فادر واحو المثلا
  1995. - وهكذا مصدر فعل قد بدي بهمز وصل كانقضى وكاهتدي
  1996. - وهكذا ما كان كالتعداء وما كسقاء وكالمعطاء
  1997. - كذا فعال بانضمام الفاء دليل صوت أو دليل داء
  1998. - وغير ما قدمت من قصر ومد فليس غير النقل فيه يعتمد
  1999. - وبعض الاسماء بوجهين سمع كزكريا وبكاء من فجع
  2000. - وبعض ذي الوجهين قد يقير نحو روى يقصر حين يكسر
  2001. - وهو يمد عند فتح الأول ومثله قرى ومصدر يلي
  2002. - وقصر مضموم ومد منفتح نزر كنعمى وكبؤسى المنتزح
  2003. - وقصر ذي المد اضطرارا مجمع عليه العكس بخلف يمنع
  2004. - ومن بأهل الكوفة اقتدى ارتضى عكسا كقول راجز من من مضى
  2005. - يا لك من تمر ومن شيشاء ينشب في المعسل واللهاء
  2006. رقم البيت - باب المقصور والممدود
  2007. - إذا اسم استوجب من قبل الطرف فتحا وكان ذا نظير كالأسف
  2008. - إن قيل أخبر بالذي عن بعض ما في جملة أخره واللذ قدما
  2009. - مبتدأ وما تأخر الخبر ومضمر طبق مكانه يقر
  2010. - معطى من الإعراب ما أقر له وما سوى الآخر للذي صله
  2011. - وإن يباين معنى الخبر بكونه ليس لواحد ذكر
  2012. - فجئ بطبق من فروعه كما تجئ بالذي مبينا مفهما
  2013. - وشرط الاسم مخبرا عنه هنا جواز تأخير ورفع وغنى
  2014. - عنه بأجنبي اوبمضمر أو مثبت أو عادم التنكير
  2015. - وإن يك المخبر عنه مضمرا متصلا فذا انفصال أخرا
  2016. - نيابة عنه كما يؤخر ( أنا) الذي تا ( فعلت ) يخبر
  2017. - واخبروا هنا بأل عن بعض ما يكون فيه الفعل قد تقدما
  2018. - إن صح صوغ صلة منه لأل ومخبر عن اسم كان يحتمل
  2019. - بأل وغيرها ومن أخبر عن خبرها فقد أتى بما وهن
  2020. - وإن يك المخبر عنه ظرفا ففي مع الضمير حتما يلفى
  2021. - وإن يكن توسع فيه سبق جرده من في الذي به نطق
  2022. - وإن يكن ما رفعت صلة أل ضمير غيرها أبين وانفصل
  2023. - وما به المخبر عنه تمما فذكره من بعده حتما
  2024. - كصلة وصفة والثان من جزءى إضافة كثاني ابن الزمن
  2025. رقم البيت - باب كيفية التثنية وجمعي التصحيح
  2026. - افتحْ أخيرا ما يثنى موصلا بما على ذاك دليلا جعلا
  2027. - وألف المقصور إن زادت على ثلاثة فالياء منها أبدلا
  2028. - كذا الذي اليا أصله نحو الفتى والجامد الذي أميل كمتى
  2029. - كذا الذي ألفه تصير يا في موضع ما كإلى اسما فادريا
  2030. - في غير ذاك الواو أبدل من ألف وأولها ما كان قبل قد ألف
  2031. - وهمزة المدود إن تأصلت تسلم كقراءين فاعرف ماثبت
  2032. - وواواً اقلب ما بلحاق وما من واو ابدلت أو اليا كانما
  2033. - وذات الإبدال بتصحيح أحق والعكس للأخرى فراع المستحق
  2034. - وواواً اقلب همز نحو شهلا والياء والتصحيح شذا نقلا
  2035. - وشذ قلب همزة أصيله واواً كقراوين في تثنيه
  2036. - وشذ خوزلان قاصعان وبعضهم قاس ومذروان
  2037. - مستندر كذا ثنايان فلا تقس وللمنقول كن مستعملا
  2038. - وقد يثنى اسم وتلغى التثنيه في طبقه لخلفة مستدعيه
  2039. - فعن سواءين بسيين اكتفى أكثرهم إذا بالمراد قد وفى
  2040. - وقيل أليان وخصيان لما أسقط بعض مفردا تاءيهما
  2041. - وقد يثنيان أيضا بالتا على القياس فأطع من أفتى
  2042. - واختير جمع في مثنى كشرح صدرا كما وفيه إفرادا أبح
  2043. - وهو من الأصل أحق والتزم في نحو قبل كف قيس وهرم
  2044. - وجمع ما ليس بجزء إن أمن لبس أجز فليس يأباه فطن
  2045. - نحو بأسيا فكما اضربا العدا وفي عمائمكما مجد بدا
  2046. - وما إضافة لجزءين اقتضت فلهما مميزين قد ثبت
  2047. - نحوهما ضخما الرءوس وهما منطلقان ألسنا إن كلما
  2048. - وما لهذا الجمع يعزى من خبر وغيره مثنى أو جمعا يقر
  2049. - والعطف لا التثنية استعمل لدى تخالف اللفظ وما قد ورد
  2050. - من أبوين والمضاهيه فلا تجزه إلا بسماع قبلا
  2051. - ومنع الأكثر أن يثنى أو يجمع المختلفان معنى
  2052. - وكل شيئين مؤديين ما لواحد فراع فيما لهما
  2053. - مطلوب ذي إفراد أو ذي تثنيه ففي كليهما بقصد توفيه
  2054. رقم البيت - فصل في كيفية جمع التصحيح
  2055. - وما على حد المثنى جمعا في صحة وغيرها اجعل تبعا
  2056. - وشرطه وما به يعرب قد مضى فلا يفتك منه معتمد
  2057. - وكخر المقصور أسقط موليا مفتوحه الواو أو اولينه يا
  2058. - كجاءني الاعلون مستدعينا والمرتضون من بني الأدنينا
  2059. - وحذف يا منقوص الزم واشكلا بالضم والكسر الذي كان تلا
  2060. - كالمهتدون قهروا الغاوينا وسخر المؤتون للكتينا
  2061. - وذا عن الكوفين أيضا قد أثر في زائد آخره مما قصر
  2062. - وما استحقت همزة الممدود في تثنية ذاك هنا بها أقتفي
  2063. - وحركوا آخر غير ما ذكر بالضم قبل الواو قبل اليا كسر
  2064. - وجمع تصحيح بتاء وألف قد سبق الكلام فيه وعرف
  2065. - واجعل لما أوليت منه الألفا وما كان في تثنية قد ألفا
  2066. - لكن تا تأنيث مفرد هنا يلزم حذفه ففي الثاني غنى
  2067. - وبعد حذفها فللذي تلت ما في تطرف لمثله ثبت
  2068. - ففي فتاة فتيات قل كما قلت فتى وفتيان فاعلما
  2069. - كذا سموات يقال في سما كما يثنى بالسماوين السما
  2070. - والسالم العين الثلاثي اسما أنل إتباع عين فاءه بما شكل
  2071. - إن ساكن العين مؤنثا بدا مختتما بالتاء أو مجردا
  2072. - وسكن التالي غير الفتح أو فافتحه تخفيفا فكلا قد رووا
  2073. - وبعد فتح السكون لا تجز إلا اضطرارا منه قول المرتجز
  2074. - يدلننا اللمة من لماتها فتستريح النفس من زفراتها
  2075. - ومنعوا اتباع نحو ذروه وزبية وشذ كسر جروه
  2076. - وما كبيضة وجوزة فعن هذيل افتحْ ولغيرهم سكن
  2077. - والزم سكون العين في الصفات كضخمة من نسوة ضخمات
  2078. - وكهلات شذ في الكهلات ومن بقس فليس ذا ثبات
  2079. - ولجنة وربعة قد جمعا بالفتح إذ فتحاهما قد سمعا
  2080. - فكان في جمعهم لفعله عن جمع فعلة غنى للنقله
  2081. - وما به سمي من مثنى أو شبيهه تثنية فيه أبوا
  2082. - كذاك جمعه بواو وبيا وثن واجمع إن كفرد أجريا
  2083. - بجعل الاعراب على النونين لا حين يعربان بالحرفين
  2084. - وثن نحو مسلمات علما إن شئت إذ من مانع قد سلما
  2085. رقم البيت - باب جمع التكسير ومايتعلق به
  2086. - الجمع إن أبانه تغيير تقديرا أو لفظا هو التكسير
  2087. - فأفعل أفعلة مع فعله ثمت أفعال مباني القله
  2088. - وقيل إن فعلة اسم جمع لأنه لم يطرد في الوضع
  2089. - وجمع تصحيح لقلة وفي كثرة استعماله مع أل قفي
  2090. - وبعض ذي الأربعة استغنى به في كثرة والعكس غير مشتبه
  2091. - ومثل الكثرة فعل فعل فعلان فعلان وفعلى فعل
  2092. - فعال افعلاء ثم فعل فواعل فعلى فعال فعل
  2093. - فعلة فعائل وفعله ومع فعالى وفعالى فعله
  2094. - ومع فعيل وفعول فعلا وبفعال والفعالى كملا
  2095. - لفعل اسما صح عينا أفعل وللرباعي اسما كذاك يجعل
  2096. - إن كان ذا مد وتأنيث كما عناق أو ذراع أو شبههما
  2097. - وشذ في مذكر كأشهب وما أعل عينه كأثوب
  2098. - وقل في فعل وفعل وفعل وفي مؤنث بتاء وفعل
  2099. - وفعل كأقفل وأنعم وأرسن وأذؤب وككم
  2100. - وغير ما أفعل فيه مطرد من الثلاثي اسما بأفعال يرد
  2101. - وغالبا أغناهم فعلان في فعل كقولهم صردان
  2102. - وجاء أفعال شريك أفعلا في بعض ما أفعل فيه أصلا
  2103. - ودونه أفعل في ذي الواو فا ونحو عم من سم تضاعفا
  2104. - وكون أفعال لفاعل صفه ولفعيل جمعا احصوا أحرفه
  2105. - كذا فعول فعلة وفعلة فاعلة فعلة وفعله
  2106. - كذا فعال فيعل وفيعله ومع فعال أفعل وفعله
  2107. - وهكذا فعيلة فعال كل صحيح وله مثال
  2108. - في اسم مذكر رباعي بمد ثالث أفعلة عنهم اطرد
  2109. - في فاعل فعل فعيل وصفا فعل وفعل فعل قد يلفى
  2110. - ورمضان عيل وجزه نضيضة جمعن كالأجزه
  2111. - والزمه في فعال أو فعال مصاحبي تضعيف أو اعلال
  2112. - وعنن وحجج قد ندرا ولا تقس عليهما فتزجرا
  2113. - وفاق أشهبا شذوذا أعقبه جمع عقاب فاعذر المستغربه
  2114. - واقصر على السماع باب فعله كفتية وغلمة وغزله
  2115. - فعل لأحمر وحمراء وما في الوزن والوصف ترى مثلهما
  2116. - ونحو عفلاء وأكمر اجعلا فيه كشهلا أبداً أو أشهلا
  2117. - وحتم انكسار فا ذا الجمع من ذي الياء عينا كمن البيض أمن
  2118. - واحفظه في فعلة وفي فعل ومطلقا في فعل ايضا يحتمل
  2119. - وفي فعال وفعول ضعفا ومع قعيلة قليلا عرفا
  2120. - وقيل في الثني ثني والأظل بعضهم في جمعه ظلا نقل
  2121. - وفاعل بفعل ايضا جمعا كالحج والبزل وعود فاسمعا
  2122. - وفعل اصل فعل في كالشقر وباضطرار خصه ولو كثر
  2123. - وعدم التضعيف والتعليل في جوازه شرط كمثل كشف
  2124. - وفعل لاسم رباعي بمد قد زيد قبل لام اعلال فقد
  2125. - ما لم يضاعف في الأعم ذو الألف ولفعول ما لمفعول وصف
  2126. - صحيح لام واحفظنه في فعل وفي فعيلة بلا لام أعل
  2127. - واحفظه في كنزل ونذر وخضب وجلد وستر
  2128. - واحفظه في فعلة فعل فعل وكصناع وكناز حيث حل
  2129. - والواو عين فعل ذا تسكن وفي اضطرار ضمها يستحسن
  2130. - وفي المضاعف انفتاحها ورد كجدد ولغة الفتح جدد
  2131. - وفعل لفعلة وفعلى أفعل واستندره مولى فعلى
  2132. - وشذ في رؤيا وفعلة وفي تخمة ونفساء فاقتفى
  2133. - وفعل لفعلة وجعلا بالرأي للفعلى وما إن نقلا
  2134. - واحفظه في فعلة وفعل وصمة وفعلة وفعل
  2135. - واحفظه في فعيلة وفعله كبنق ومعد ع الأمثله
  2136. - وقد يرى جمعا لما كفعله كذا يجيء فعل لفعله
  2137. - وهند مثل كسرة في فعل وجمل مثل برمة في فعل
  2138. - فعلة لفاعل وصف ذكر يعقل ذا لام صحيح وندر
  2139. - في غيره ولكقاض فعله وشذ في سواه محفوظ فاعرف مثله
  2140. - واجمع بفعلى مفهما مماتا أو وجعا أو نائلا شتاتا
  2141. - من فعل أو فاعل أو فعلا أو من فعيل فيه معنى فعلا
  2142. - وفيعل كذا وفعلان وما سواه محفوظ كجلدى فاعلما
  2143. - لفعل اسما صح لاماً فعله والوضع في فعل وفعل قلله
  2144. - وخطرة وكتف ثم ذكر فعلة في جمعهن قد ندر
  2145. - وهادر قد قيل فيه هدره وهكذا هدرة وهدره
  2146. - لحجل وظربان مثلا فعلى وبعض ذا اسم جمع جعلا
  2147. - وفعل لفاعل وفاعله وصفين نحو عاذل وعاذله
  2148. - ومثله الفعال فيما ذكرا وفي الإناث قد أتى مستندرا
  2149. - ويمنع اعتلال لام منهما إلا قليلا بسماع علماء
  2150. - وخرد ونفس وسخل شذت كذاك سرأ وعزل
  2151. - فعل وفعلة فعال لهما وشد في ذي الياء عينا منهما
  2152. - نحو ضياف والذي الفا منه يا كالعير واليعار أعني الأجديا
  2153. - لفعل أيضا فعال حيث لم يعتل لاماً أو يضاعف كقلم
  2154. - فعلة كفعل فيه وفي فعل وفعل بالقياس قد قفي
  2155. - في غير وصف والمضاهي حوتا أو مديا ففي ذين فعالا قد أبوا
  2156. - وقسه في وصف بمعنى فاعل على فعيل أو بتا أنثى تلي
  2157. - وشاع في وصف على فعلانا أو انثييه أو على فعلانا
  2158. - ومثله فعلانة والزمه في نحو طويل وطويلة تفي
  2159. - واحفظه في كفاعل وفاعله وصفا وفعلة وفعلى قابله
  2160. - وفي فعال اروه وأفعلا وما يضاهي فيعلا أو فيعلا
  2161. - كذاك فعلاء فعول فعل وجمع فعلة كذا قد يجعل
  2162. - وبفعول فعل نحو كبد يخص غالبا كذاك يطرد
  2163. - في فعل أو فعل سما وفي فعل يقل وانسب كسووق للثقل
  2164. - فعول فعل إن يضاعف أو يعل شذ وفاعل فعول فيه قل
  2165. - واحفظه في وصف على فعل وفي فعلة والقنوس شبهه نفي
  2166. - شذ فعول في شصوص وسما وفي فعيل والمضاهي لمما
  2167. - وفعلة كنسة أسينه في كلها نداوة مبينه
  2168. - فعلان لاسم كفعال وفعل وفعل الواوي عينا وفعل
  2169. - وفي فعال وفعال قد يرد كذي فعيل وفعول ووجد
  2170. - في فاعل وفعلة وفعل وفعلة فعلة وفعل
  2171. - في فعلان وفعل قد نقل والثان نادر ولكن احتمل
  2172. - لفعل اسما وفعيل وفعل غير معل العين فعلان وقل
  2173. - في فاعل وماله فعلاء من أفعل في فعال ايضا قد يعن
  2174. - فعلة كذا وفعل واجعلا جمع فعيل ككريم فعلا
  2175. - وكفعيل ذا اجمعن فاعلا جمع قصد مدح مثل جمع عاقلا
  2176. - وفي فعال وفعلة وفي فعل وفي فعل سماعه اقتفي
  2177. - وفي فعيل ذو بمعنى فعلا أتى وفي فعول ايضا نقلا
  2178. - وناب عنه أفعلاء في المعل لاماً ومضعف وغير ذاك قل
  2179. - وفي نصيب ارو أفعلاء وفي صديق وظنين جاء
  2180. - وفي صديقة وقز قبلا وفاعلاء مطلقا وفاعل
  2181. - فواعل لفوعل وفاعل وفاعلاء مطلقا وفاعل
  2182. - وصفا لأنثى أو مذكر بلا عقل وشذ في ذكور العقلا
  2183. - وقسه في كعاتق وفاعله واجعل لها فوعلة مماثله
  2184. - وفي الدخان استندروا دواخنا كذا عثانا جمعوا عواثنا
  2185. - وحاجة مع الحجاج والشجن فواعل قد شذ منها ذا علن
  2186. - وبفعائل اجمعن فعاله فعيلة فعالة فعاله
  2187. - كذا فعولة وذي الخمس بلا تاء إناثا كذوات التا اجعلا
  2188. - وفي فعيل وفعيلة نقل إذا استبان بهما معنى قبل
  2189. - وشذ فيما ضعفوا من فعله ومن مثالى فعلة وفعله
  2190. - واجعل لفعلاة وفعلية مع فعلوة فعاليا حيث تقع
  2191. - وهو لما يحذف ما تقدما من زائديه كقلاس فاعلما
  2192. - وبفعالى معه قد جمعا صحراء والعذراء والقيس اتبعا
  2193. - وغير ذين أشركوا أيضا وقد يغني فعالى وفعالى إن ورد
  2194. - واجعل فعالي لغير ذي نسب جدد كالكرسي تفعل ما وجب
  2195. - وبالمهاري والمهارى المهري قد جمعوا ومن قياس أعري
  2196. - وبفعالل وشبهه انطقا في جمع ما فوق الثلاثة ارتقى
  2197. - مجردا أو بمزيد أولا أو غير أول سوى الذي خلا
  2198. - واحذف من المجرد الخماسي آخره بمقتضى القياس
  2199. - والرابع الشبيه بالمزيد قد يحذف دون ما به تم العدد
  2200. - فبفرازق اجمع الفرزدقا وبفرازد وهذا المنتقى
  2201. - وان يزد بعض الذي زاد على أربعة فازائد احذف إن خلا
  2202. - من أن يكون رابعا ذا لين كواو عصفور ويا مسكين
  2203. - وبمفاعيل اجمعن ذين وما ضاهاهما نحو تماثيل الدمى
  2204. - وما سوى ذا من مخل بينا نهاية الجمع احذفن ليمكنا
  2205. - وان أخل زائدان حذفا كغير ميم المشبه المستعطفا
  2206. - والميم من سواه أولى بالبقا والهمز واليا مثلها إن سبقا
  2207. - فبأرباق اجمع الإستبرقا وبالمطالق اجمع المستطلقا
  2208. - والنون من أرندج أزل تصب ومن ألندد وفكه اجتنب
  2209. - كذاك ألبب يصير علما في الجمع والتصغير حتما أدغما
  2210. - وثاني الدالين من عسود تحذف لا المواز با عربد
  2211. - والياء لا الواو احذف إن جمعت ما كحيزبون وتفاعيل الزما
  2212. - في جمع الاستفعال والذراحا صغ لذرحرح ودع ذراححا
  2213. - وألفا لا همزا احذفن من حطائط وشبهه إذا يعن
  2214. - ومرمريسا بمراريس اجمعا ولا تقل مرامرا فتمنعا
  2215. - وبفتاعيل تفاعيل جمع ما كافتعال وانفعال قد وضع
  2216. - والمازني يختار في انفعال فعائلا خوف انتفا الأمثال
  2217. - وما يضاهي الاصل أولى بالبقا إن لم يكن سواه ميما سبقا
  2218. - فالميم بالإبقا لدى عمرو أحق والعكس عند ابن يزيد المستحق
  2219. - فقال في مقعنسس قعاسس وسيبويه قائل مقاعس
  2220. - وخيروا في زائدي فنعلى وشبهه إذ لم ينالا فضلا
  2221. - والمضعف اللام من المدغم في افراد الفك لدى جمع كفي
  2222. - وبعضهم أجاز في نحو الخدب فكا لأنه للالحاق انتسب
  2223. - وجائز تعويض يا قبل الطرف إن كان بعض ما جمعته انحذف
  2224. - فبمرافيق اجمع المرافقا واجمعه دون عوض مرافقا
  2225. - وليس ما واحده قد أهملا من مفهم الجمع بجمع كالملا
  2226. - إلا إذا ما كأبابيل يرد مخصصا بالجمع وزنا مذ وجد
  2227. - وما له من لفظه سوى ما مر فاسم جمع أو جنس يرى
  2228. - وما يتاء أو بياء أفردا فهو اسم جنس كمجوس وحذا
  2229. - ومن يقل فيما يكون كالتخم من لازم التأنيث جمع لم يلم
  2230. - وما سواه وزن فعل أو فعل فهو اسم جمع نحو ركب وهمل
  2231. - كذا فعالة ومفعولاء وفعلة وفعلة فعلاء
  2232. - واجعل فعيلا اسم جمع ان يرد مذكرا وفي حجيج ذا اعتقد
  2233. - واجعل سراة اسم جمع إذ جمع فجمع جمع مثله قدما منع
  2234. - وقد يجيء جمع واحد على سوائه مستعملا أو مهملا
  2235. - قد يجمع المجموع جمع واحد ضاهاه كالاعبد والأعابد
  2236. - وما بوزن منتهى التكسير قد يجمع تصحيحا ومما قد ورد
  2237. - قد مرت الطير أيا منينا كذا صواحبات قد روينا
  2238. - وقل ذوات جامع اسم صدرا بذي لغير عاقل واشتهرا
  2239. - بنات في نحو ابن عرس كلما جمعته جنسا أتى أو علما
  2240. - وجمع جملة بأن يضاف ذو جمعا لها كذا استقر المأخذ
  2241. - كهم ذوو برق نحره وفي تثنية جئ بذوي وأضف
  2242. - كذا المثنى والمضاهيه إذا ثني أو يجمع فاعتبر بذا
  2243. رقم البيت - باب التصغير
  2244. - صغ الثلاثي على فعيل مصغرا كالجذل والجذيل
  2245. - وما له مفاعل مكسرا فاجعل له فعيعلا مصغرا
  2246. - واستعملوا أفيعلا في أفعلا وإن يكن أفاعل قد أهملا
  2247. - وبفعيعيل يصغرون ما له مكسرا مفاعيل انتمى
  2248. - لكن أفيعال لأفعال حتم كما فعيلاء لفعلاء لزم
  2249. - وما حوى زياتي فعلانا فاجعل فعيلان له ميزانا
  2250. - إن لم يكسر بفعالين وما شذ فعيلين لهذا حتما
  2251. - وتلو يا التصغير كسره التزم إن لم يك اسم معرب به ختم
  2252. - أو يكن أثره لتأنيث علم أو حرف مد بعد فتح ملتزم
  2253. - وشبه فعلاء وفعلى إن صرف صغر بكسر لازم قبل الألف
  2254. - وفتح ما ام ينصرف حتم ففي علقى وغوغاء كلاهما اقتفي
  2255. - وما به إلى مفاعيل وصل به إلى فعيعل أيضا تصل
  2256. - فما هناك حذف احذفه هنا وابق ما بقياه ثم استحسنا
  2257. - وألف التأنيث إن مد نسب للانفصال ولتاه ذا يجب
  2258. - فليعط مصحوباهما حقهما لو صغرا دون تمام بهما
  2259. - وكهما يا نسب والثان من جزءي مركب بذا أيضا قمن
  2260. - وهكذا زيادتا فعلان من بعد أربع كزعفران
  2261. - وفي فعولاء خلاف فلدى محمد فعيلاء أيدا
  2262. - اختار حذف الواو سيبويه وهو الصحيح فاعتمد عليه
  2263. - وقدر انفصال ما دل على تصحيح أو تثنية فتعدلا
  2264. - وكفعولاء ثلاثون وما ضاهى ظريفين مقرا علما
  2265. - وألف التأنيث ذو القصر متى زاد على أربعة لن يثبتا
  2266. - وخامسا من بعد مد زيد قد يبقى حبيرى وحبير ورد
  2267. - وإثر يا التصغير واواً رد يا إن وزن لام أو سكونا أعطيا
  2268. - وإن يحرك وهو غير لام فهو على وجهين في الكلام
  2269. - فبجديل وبالجديول تصغير جدول وبالعجيل
  2270. - صغر عجولا والعرية التزم في عروة وقسْ على هذا الكلم
  2271. - وغن تلت ذي الياء يا ان حذف أخرهما وخلف أحوى قد عرف
  2272. - نقصا ومنع الصرف عمرو انتخب والنقص والصرف إلى عيسى انتسب
  2273. - ولأبي عمرو عزوا أحييا ونحوه مستغنيا عن حذف يا
  2274. - وقل أحيو إن تقل جديول في الغاو أيضا الغويوي يقبل
  2275. - ومن يقل جديل يقل غوي مصغرا كمثل مرو ومري
  2276. - واردد لأصل لينا أبدل من ذي اللين عينا فهو بالرد قمن
  2277. - وشذ في عيد عييد وحتم للجمع من ذا ما لتصغير علم
  2278. - وبدل العين العديم اللين لا تورده في الحالين إلا مبدلا
  2279. - وهكذا الفاء فقل في متعد متيعد وعن مويعد فحد
  2280. - ومطلقا بدل لام رد في جمع وتصغير لموجب قفى
  2281. - والألف الثاني المزيد يجعل واواً كذا ما الأصل فيه يجهل
  2282. - وأصل منقوص ثنائي أعد وإن يكن بتاء تأنيث عمد
  2283. - نحو دمى وشفية وفي سه ستيهة أحق ما اقتفى
  2284. - سنية سنية قل في سنه فحجة الأصلين فيه بينه
  2285. - وكلما لا ثالث له عرف فأعطه حكم دم أوحكم أف
  2286. - وإن تأتت صيغة التصغير في ذي النقص فالقاصد خيرا قد كفي
  2287. - كالهار والهوير والهويئر قد قيل وهو عندهم مستندر
  2288. - وقاس في يرى يريئيا أبو عمرو ومن سواه ذا يجتنب
  2289. - ويضع اسما بيضيع صفرا والمازني رد فائه يرى
  2290. - وأصل مقلوب إذا صغر لا تردد ولكن أبقه محولا
  2291. - فقل قسي في قسي علما كذاك في الجاه جويه علما
  2292. - وكل ذي همزة وصل صغرا فالهمزه اقصد حذفا مبتدرا
  2293. - واختم بتا التأنيث ما صغرت من مؤنث عار ثلاثي كسن
  2294. - وانسب إلى الشذوذ مامنه خلا نحو نصيف وذويد واعدلا
  2295. - وشذت التا في أمام وورا كذاك قدام إذا ما صغرا
  2296. - والتا الزمن في رباعي أعل آخر شطريه فلفظه يقل
  2297. - وقد تزاد عوضا من ألف في نحو لغيزي على رأي قفي
  2298. - وصغروا اسم الجمع والجمع الذي لقلة كفتية وأوجد
  2299. - ولا تصغر لفظ جمع وضعا لكثرة كشهد وشفعا
  2300. - بل صغرنه بعد رده إلى ذي قلة أوافردنه وافعلا
  2301. - به الذي بشهد قد فعلا من قال ما الشويهدون بخلا
  2302. - كذا الشويهدات في الشواهد قل والقياس راع غيرحائد
  2303. - وفي سنين قل سنيات كذا في أرضين بأريضات خذا
  2304. - ومن يقل مرت سنين فليقل سنين سنين ايضا قد نقل
  2305. - ومن يقل سنون قصد علم يقل سنيون فانه نمي
  2306. - وشذ الاستغاء بالتصغير في نحو كميت وكعبت فاعرف
  2307. - وقد يصغرون أسماء على غير بنا مكبر ما أهملا
  2308. - كمغرب وكالمغيربان وكالأنيسيان والإنسان
  2309. - وكسر فا فعيل أو فعول أجزه قبل الياء كالسيول
  2310. - وقد تصير هذه اليا ألفا من قبل ما شدد مما ضعفا
  2311. رقم البيت - فصل في تصغير ما صغر من المبهمات والتصغير المسمى ترخيما
  2312. - صغر بذيا ذا الذي اللذيا تيا لتا وللتي اللتيا
  2313. - وباللذيين اللتيين ائت إن تثنية الذي مع التي تعن
  2314. - وفي الذين جا اللذيون وفي جمع التي لفظ اللتيات اقتفى
  2315. - مع اللويتا واللويين اعتمد مصغر اللاءين حيث ما يرد
  2316. - وسم ترخيما من التصغير ما يخلي الأصول من مزيد علما
  2317. - كقولهم في أسود سويد ومثله في حامد حميد
  2318. - والتاء أولها مؤنثا ففي سواداء تا سويدة لا تحذف
  2319. - وفي بريه وسميع حذفا أصلان مع مدين كي يخففا
  2320. - وليس في ذين قياس يتبع فحكم ما شذ اطراده امتنع
  2321. رقم البيت - باب النسب
  2322. - ياء مشدد يزاد في النسب من بعد كسر آخر الذي انتسب
  2323. - كمذ حجي في فتى من مذحج ومنبجي في امرء من منبج
  2324. - وشبه ذي اليا رابعا فصاعدا تحذف حتما حيث كان زائدا
  2325. - كذا افعلن بمشبه المرمي والقلب قد يأتي كمرموي
  2326. - وتاء تأنيث تلي المنسوب له تحذف كالمكي فادر الأمثله
  2327. - وعلمى سلامه وتثنيه أو كهما ناسبا الزم تنحيه
  2328. - وما كغسلين وعمران جرى فانسب إليه أبداً موفورا
  2329. - وألف المقصور ثالثا جعل واواً كنحو الفتوي فامتثل
  2330. - واحذفه حتما إن يجاوز اربعه كذا اذا به تتم الأربعه
  2331. - وهو لتأنيث وما تضمنه في العين منه فتحة مبينه
  2332. - وألف الساكن عينا تننقلب كحبلوي وسقوطها انتخب
  2333. - وقد يمد منه ثالث وفي مرمى وشبهه انقلاب اقتفي
  2334. - والحذف نزر وكمرمى يجعل أرطى وما ضاهاه هذا الأمثل
  2335. - والقلب في نحو المعلى جوزا يونس والحذف لغيره اعتزى
  2336. - وحذف يا المنقوص لازم اذا جاوز رابعا كفاعل اغتذى
  2337. - واختير حذف رابع والقاضوي وشبهه نزر ومنه الحانوي
  2338. - وكالفتى في نسب نحو الشجي فعينه افتحْ وبواو بعد جي
  2339. - وفعلى في فعيلة التزم وفعلى في فعيلة حتم
  2340. - وكالعميري وكالرديني شذا كما قد شذ غير ذين
  2341. - وفي فعيل وفعيل فعلي وفعلي نزرا كالهذلي
  2342. - وذان لاعتلال لام وجبا في العار من تاء وما التا صحبا
  2343. - كعدوى ضروى قصوي كذاك في طهية قل طهوي
  2344. - وانسب طويليا الى طويله وانسب جليليا إلى جليله
  2345. - وفعليا في فعولة اعتقد عمرو محمد فعوليا عضد
  2346. - وبفعولي الى فعول قد نسبا كقولهم سلولي
  2347. - وفعلي قيل أيضا في فعل وفعل وفعل نحو الدئل
  2348. - وصعقى شذ في بني الصعق والأصل فيه صعقي وصعق
  2349. - وافتحْ أو اكسرْ عين نحو تغلبا والكسر في علبطى وجبا
  2350. - والياء قبل ما لنسبة كسر إن كان ذا شد وكسر اختصر
  2351. - كقولهم في طيب طيبي والأصل في طائي الطيئي
  2352. - وفتح يا هبيخ محصن وفي مهييم عن الحذف غنوا
  2353. - ونحو طي فتح ثانيه يجب وإن يكن واواً فصححها تصب
  2354. - فطووي قيل في طي وفي حي بناء حيوي اقتفي
  2355. - ونحو حييى أمييي ورد وقيل فيه نادر وما اطرد
  2356. - والساكن العين الثلاثي إن أعل لاماً فذو التا منه كالعاري جعل
  2357. - ويونس يجعل ذا اليا كالفتى والنقل مقصود به ما أثبتا
  2358. - لكنه عندي واه رأيا بجعله ذا الواو مثل مثل ذي اليا
  2359. - وهمزة الممدود أعط في النسب ماكان في تثنية لها انتسب
  2360. - من غير ما شذوذه تبينا نحو كسايين فذا اجتنب هنا
  2361. - في الماء والشا واواً الهمز قلب ومن يصححه مسميا يصب
  2362. - وقال راجز شفت أبياته لاينفع الشاوي فيها شاته
  2363. - وبالسقائي أو السقاوي إلى السقاية اعز والشقاوي
  2364. - قل في شقاوة ويا أو همزا أو واواً كية حوت إذ تعزى
  2365. - وقسْ نظائرا فكالسقايه يجعل حولاي كذا درحايه
  2366. - وثاية وطاية وغايه وراية جميعها ككيه
  2367. - وكالشقاوة اجعل العلاوه وانسب طلاويا إلى طلاوه
  2368. - وانسب إلى صدر الذي قد ركبا تركيب مزج نحو معديكربا
  2369. - وصدر جملة له أيضا نسب وشذ كنتي فمثله اجتنب
  2370. - واقصر على السماع نحو عبشمي وعبقسي وكذاك الحضرمي
  2371. - وإن يكن كنية المضاف أو عرف بالثاني فللثاني عزوا
  2372. - وفي سوى ذين انسبن للأول إن لم يخف لبس كعبد الأشهل
  2373. - فالأشهلي شائع فيه وفي عبد مناف المنافي اقتفي
  2374. - واجبر برد اللام مامنه حذف جوازا ان لم يك رده ألف
  2375. - في جمعه مصححا أو تثنيه وحق مجبور بذين التوفيه
  2376. - فأبوي عضوي حتما في الأب والعضة للذ قدما
  2377. - ومن يقل يدان قال يدوي مع يدي وليفه باليدوي
  2378. - ملتزما ذو اليديين وكأب شاة ونحوها فجبرها وجب
  2379. - وابنيا اذكر في ابن أو قل بنوي وقسْ وفي ذات وذي قل ذووي
  2380. - مع مرئي امرئي قدنمي وبنوي وابنمي في ابنم
  2381. - وبأخ أختا وبابن بنتا ألحق ويونس أبى حذف التا
  2382. - وقال في كلتا اسما الكلتي والكلوي عندنا المرضي
  2383. - وذيت فيه علما قل ذيوي إلزامهم يونس ذيتيا روي
  2384. - والفموي والغمي انسب لفم كذاك فو محمد وهو علم
  2385. - وضاعف الثاني من ثنائي ثانيه ذو لين كمثل اللائي
  2386. - في لا كذاك لوويا لو جعل لأنه كالدو صار إذ نقل
  2387. - وشرط جبر عادم الفا كصفه اعلال لامه فكن ذا معرفه
  2388. - ولا تحد عن فتح عين ما جبر والرد للأصل سعيد يعتبر
  2389. - وفي رب اسما سكين ان جبرتا فذا أبو بشر به قد أفتى
  2390. - والواحد اذكر ناسبا للجمع كالأفرعي المعتزي للفرع
  2391. - وانسب لجمع علما أو كالعلم أو جمع ما الاهمال فيه ملتزم
  2392. - وانسب إلى اسم الجمع والجنس بلا قيد كرهط وأنام وملا
  2393. - وألف الشكم والتهامي واليماني جاء معوضا من اليا الثاني
  2394. - وبعضهم يشدد اليا ناسبا إلى الخفيف اليافع المذاهبا
  2395. - وألحقوا مبالغين يا النسب ووحدة به أبانت العرب
  2396. - وزيدا لازما كيا الحوارى وعارضا كالياء من دواري
  2397. - وغالبا يغني بنا فعال عن ياء في الاحتراف كالبقال
  2398. - وفاعل كصاحب الشيء عهد ومثله فعال ايضا قد يرد
  2399. - وفعل يغنى عن اليا كطعم ونهر وفيه قدما قد نظم
  2400. - لست بليلي ولكني نهر لا أدلج الليل ولكن أبتكر
  2401. - والبت والعطر بياء وصلا وفيهما فعال ايضا نقلا
  2402. - وكل منسوب مخالف لما قررته فبشذوذه احكما
  2403. - من ذلك البصري والدهري والمروزي وكذا الخرسي
  2404. - كذا خراسي مع السهلي مع خرفي ثمت الخرفي
  2405. - كذا جلولي وصنعاني ثم حروري وبهراني
  2406. - وحبلي وجذمي علوي وحمضي أفقي شتوي
  2407. - ومع بحراني الطهوي وعبدي ثمت الطهوي
  2408. - ومع زباني عداوى ندر وأمويا بدويا لا تذر
  2409. - وهكذا الإبل الطلاحيات فتحا وكسرا والعضاهيات
  2410. - وزائدا فعلان قبل يا النسب زيدا مبيني عظم الذي انتسب
  2411. - كرقبانى وجمانى وشعرانى ولحيانى
  2412. - وبفعالي يدلون على ذا كالرؤاسى العضادى اعتلا
  2413. رقم البيت - باب الإمالة
  2414. - إمالة الألف جعله كيا لفتحة ككسرة مقتفيا
  2415. - إن كان مبدلا من اليا طرفا أو ساغ جعل الياء منه خلفا
  2416. - دون مزيد أو شذوذ ولما يليه ها التأنيث ما الهاء عدما
  2417. - وبدل العين أمل من فعل إن يؤل إلى فلت كماضي خف وبن
  2418. - وقبل ياء ألف تمال أو بعدها واغتفر انفصال
  2419. - بحرف أو حرفين إن بعض وقع هاء كبينها فخالف من منع
  2420. - كذا تمال قبل مكسور تلا أو بعده بحرف أو منفصلا
  2421. - باثنين حرف منهما تسكنا أو حر كا والبعض هاء بينا
  2422. - وما من الكسرة واليا ظهرا يغلبه المستعل لا إن قدرا
  2423. - إن وصل المستعل بعد أو فصل بحرف أو حرفين كالواثق صل
  2424. - كذا إذا قدم ما لم ينكسر وخير ان سكن بعد منكسر
  2425. - ومثل ذي استعلاء الرا إن خلت من كسرة وهي إذا ما كسرت
  2426. - غالبة مستعليا وما لحق به كطارد ومدرار فثق
  2427. - وليس حتما أن يمال ذو السبب بل هو حكم صح عن بعض العرب
  2428. - ولا تمل لسبب لم يتصل والمنع قد يوجبه ما ينفصل
  2429. - فلا تمل في نحو بعت تا بلا وامنع كنحو قاف ناد قابلا
  2430. - والكسر إن يعرض زواله ففي تأثيره وجهان فاقف ما اقتفي
  2431. - وقد أمالوا لتناسب بلا داع سواه كعمادا وتلا
  2432. - ولا تمل ما لم ينل تمكنا دون سماع غيرها وغيرنا
  2433. - نحو بها فيها وقد مر بنا وعج علينا وأدن من مجمعنا
  2434. - ولم يميلوا نحو إلا وإلى مما تراه من تمكن خلا
  2435. - وبسماع لا قياس ثبتا أنى ممالا وبلى ثم متى
  2436. - كذاك تا وأخواته ولا من بعد إما في كلام نقلا
  2437. - والمال والناس أميلا دون جر والعلم الحجاج هكذا اشتهر
  2438. - كذا العشا وبشذوذ عزيت هذى وأمثال لها قد رويت
  2439. - وأمل المفتوح قبل الراء إن تطرفت مكسورة حيث تعن
  2440. - كذا الذي يليه ها التأنيث في وقف إذا ما كان غير ألف
  2441. رقم البيت - باب الوقف
  2442. - إن سكن الآخر وصلا وحذف خطا فذاك الساكن احذف إن تقف
  2443. - وسكن الكائن قبله كله مال واني كمل إن أسأله
  2444. - كذا لدى ربيعة المنون في نصب أو غيره يسكن
  2445. - والأزد مدا تبدل التنوين من جنس التحرك الذي به قرن
  2446. - وغير هؤلاء خص البدلا بما يلي الفتحة كامدد طولا
  2447. - ويستوي المعرب والمبني في إبدال تالي فتحة بألف
  2448. - واشبهت إذا منونا نصب فنونها اجعل ألفا وقفا تصب
  2449. - ذو القصر والتنوين فيه المازني راء وفاق الأزد غير واهن
  2450. - ووافق البصري والكسائي ربيعة وبهم اقتدائي
  2451. - فحذفا التنوين من دون خلف وأثبتا الذي من أجله انحذف
  2452. - وعند سيبويه في الوقف على صحيح المقصور حتما حملا
  2453. - وقف على عادم تنوين قصر كوصله والحذف في الشعر اغتفر
  2454. - واواً أو همزا أو اليا من ألف أبدل بعض الفصحاء إذ يقف
  2455. - وقف على المنقوص غير المنتصب منونا بحذف يائه تصب
  2456. - وقد يباح الرد والزمه إذا ما عينه أو فاؤه قد أخذا
  2457. - ولسوى المنون اجعل عكس ما له وكالصحيح منصوبهما
  2458. رقم البيت - باب الوقف / فصل
  2459. - وغيرها التأنيث من محرك سكنه أو قف رائم التحرك
  2460. - أو أشمم المضموم والتسكين أصل وجدوى غيره تبين
  2461. - وما يلي التحريك إن لم يعتلل ولم يكن همزا ككخر الوعل
  2462. - فجائز تضعيفه في الوقف وقد أجيز نقل شكل الحرف
  2463. - لساكن يقبل تحريكا كما في قول بعض الراجزين القدما
  2464. - عجبت والدهر كثير عجبه من عنزى سبني لم أضربه
  2465. - ونقل فتح من سوى المهموز لا يراه بصرى وكوف نقلا
  2466. - والنقل إن يعدم نظير ممتنع في غير ذي الهمز كبشر مرتفع
  2467. - وصح وقف لخم بالنقل إلى محرك وغيرها لن ينقلا
  2468. رقم البيت - فصل في الوقف على المهموز
  2469. - نقلا بفقد مثل ذي الهمز اغتفر كردء ان ترفع وهزء إن تجر
  2470. - واتبع الفا العين قوم حذرا من عدم النظير عموا الصورا
  2471. - وبعضهم أبدل بعد أن نقل وقد يباح دون نقل البدل
  2472. - بحسب الشكل كفي الكلي رشو وبعد ما سكن أيضا ذا نحوا
  2473. - كذا مع الإتباع إبدال نقل مجانسا ما متبع به شكل
  2474. - وبمجانس لشكل الهمز قد أبدله قوم فأمهم رشد
  2475. - وبمجانس تحرك تلي همزة ابدل مطلقا كممتلي
  2476. - والضم أول الواو والفتح الألف فذا لدى أهل الحجاز قد ألف
  2477. رقم البيت - فصل في الوقف على تاء التأنيث
  2478. - في الوقف تا التأنيث الاسم هاجعل إن لم يكن بساكن صح وصل
  2479. - وقل ذا في جمع تصحيح وما ضاهى وغير ذين بالعكس انتمى
  2480. - ولات مع أبت بالوجهين جا ومن يقس نظير لات فلجا
  2481. رقم البيت - فصل في الوقف على هاء السكت
  2482. - وقف بها السكت على الفعل المعل آخره بالحذف كارق في الجبل
  2483. - وذاك في الباقي باصل واحد حتم كإن تع فص ابن راشد
  2484. - وما في الاستفهام إن جرت حذف ألفها واو لها الها إن تقف
  2485. - ووصلها لم يلتزم إلا إذا يجر ما اسم كغذام ذا اغتذى
  2486. - ووصل ذي الهاء جز بكل ما حرك تحريك بناء لزما
  2487. - ما لم يك المبني فعلا ماضيا وشذ قول من تغنى شاديا
  2488. - يارب يوم لي لا أظلله أرمض من تحت وأضحى من عله
  2489. - والوقف قد ينوى فيعطى الوصل ما له وذا في النثر نزرا علما
  2490. - ومنه قلب ألف واواً لدى وصل لبعض طييء ذا أسندا
  2491. رقم البيت - باب التقاء الساكنين
  2492. - لا يلتقي في الوصل ساكنان إلا إذا بان ادغام الثاني
  2493. - واعتل أول وما يحويهما لفظ بإفراد صريح وسما
  2494. - ولين أول كفى المستفهما من قبل أل لترفع التوهما
  2495. - كذاك ناوي الوقف حين سكنا آخر نون نحو فاعن ما عنى
  2496. - وحرف مد قبل مدغم فصل تقديرا أو لفظا ثبوته حظل
  2497. - وإن يمد أول والثان لم يلتزم ادغامه فليلتزم
  2498. - في الأول الحذف وحلقتا ندر قبل البطان دون حذف واشتهر
  2499. - ومد إى وها أقر وحذف من قبل لام الله أعني في الحلف
  2500. - وأول مؤخر إن لم يمد ولم يؤكد فهو مكسورا يرد
  2501. - وحذف تنوين قليل ونزر نون لدن بالكسر والحذف كثر
  2502. - وحيث كان الثاني تنوينا كسر أول ان يسلم كإيه فاعتبر
  2503. - والفتح في نحو مرينا الذي وكقم الليل قليلا احتذي
  2504. - وإن يا الثاني ضم لزما نحو قل ادعوا فاكسرن واضمما
  2505. - وحذف ما أسقط إن أدرك ما يليه عارض التحرك الزما
  2506. - وشذ نحو لم تنام العينا وقد رمات القلب خود عينا
  2507. - والفتح حق نون من من قبل أل وحذفها في الشعر غير مستقل
  2508. - كإنما للحى مم الميت النصب وكسرها من قبل غير أل وجب
  2509. - والفتح نزر وكذاك الكسر من قبل أل قد جاء وهو نزر
  2510. - وشذ قول بعضهم لاك اسقني بحذف نون لاضطرار بين
  2511. - وقبل أل وغيره اكسرْ نون عن وشذ ضمها إن ال بها اقترن
  2512. - وكسر واو لو على الضم رجح وفي اشتروا ونحوه العكس اتضح
  2513. - وفتح واو اشتروا الضلاله عزى ابن جنى لذي عداله
  2514. رقم البيت - باب التصريف
  2515. - تغيير بنية لمعنى قصدا تصريفها كجعل جود أجودا
  2516. - وهو من الحرف وشبهه امتنع ومن يصرف ما سواهما يطع
  2517. - ونقصه من الثلاثة اجتنب إلا بحذف كـ [ يد وكل وطب ]
  2518. - ومنتهى أحرف فعل جردا من زائد أربعة كعربدا
  2519. - وافتحْ أو اكسرْ ثاني الثلاثي أو اضمم واحفظ جامع الثلاث
  2520. - وتبلغ الستة بالصنفين بزائدات أو بزائدين
  2521. - ويبلغان خمسة كاستعجلا واحر نجم اختار ارعوى تسر بلا
  2522. - وجعل ذي ثلاثة ذا أربعه فاش مواصل ذا وأكرم من معه
  2523. - ومنهى اسم جردوا خمس وما سواه سبع منتهاه فاعلما
  2524. - وغير آخر الثلاثي افتحْ وضم واكسرْ وزد تسكين ثانيه تؤم
  2525. - لكن تلاقي الكسر والضم اطرح وفعل نزر وعكس لم يصح
  2526. - وبعد طرح ذين تبقى عشره أوزانها بما مضى مقدره
  2527. - وللرباعي إن يجرد فعلل وفعلل وفعلل وفعلل
  2528. - كذا فعل وقليل فعلل وربما استعمل أيضا فعلل
  2529. - وللخماسي أتى فعللل وهكذا الفعلل والفعلل
  2530. - وزد فعللا وزن بفنعلل هند لعا ورد دعوى فعللل
  2531. - وهكذا فعلل وفعلل ليسا بأصلين كذاك فعلل
  2532. - وأصلها فعنلل فعالل وفعليل فادر أو فعالل
  2533. رقم البيت - باب التصريف / فصل
  2534. - وإن ترد وزنا فقابل بالفا والعين واللام الأصول يكفى
  2535. - وضعف اللام اذا أصل بقي وبوفاق الشكل في الأصل انطق
  2536. - فزن لهذا جعفرا بفعلل وزبرجا وحرملا بفعلل
  2537. - وزائدا بمثله قابل لذا في أفكل أفعل وزنا أخذا
  2538. - وزائدا تلفيه ضعف الاصل زن بما به أصل حقيقي وزن
  2539. - من سهيل وأتى قد جمعا فيه الحروف الزائدات من وعى
  2540. - وزيد مثل العين واللام معا وان تمثل فاذكر السمعمعا
  2541. - وزيد مثل أحد الحرفين بالفك والإدغام دون مين
  2542. - وزيد مثل العين والفا نزرا كمرمريس وبتا قد يقرا
  2543. - واحكم بتأصيل حروف سمسم ونحوه وإن يكن كلملم
  2544. - في صحة المعنى بحذف الثالث ففيه خلف لمحق باحث
  2545. - وألف ما إن تراه أصلا بل زائدا أو بدلا كيصلى
  2546. - وللزيادة اعزه إن صحبا أكثر من أصلين نحو الأربى
  2547. - واليا كذا والواو إن لم يصدرا مكملين لثناء كررا
  2548. - وهكذا همز وميم سبقا ثلاثة تأصيلها تحققا
  2549. - كذاك همز آخر بعد ألف أكثر من حرفين لفظهما ردف
  2550. - والنون في الآخر مثل الهمز وزيد في مضارع كنجزي
  2551. - وثالثا مسكنا يزاد في لفظ خماسي كثيرا فاعرف
  2552. - وفي انفعال وفروعه اطرد وثانيا في غير ذا نزرا ورد
  2553. - كذا المزيد كخرا مضعفا ومفردا دون اطراد عرفا
  2554. - واستندروه بعد اختي الألف في غير جمع ومثنى فاعترف
  2555. - والضعف أو آخر المزيد في أمثال حسان وحوا فاقتف
  2556. - والاشتقاق فاصل فإن عدم فكثرة النظير قدم في الكلم
  2557. - فمل عن الفعلان والفعلاء في النبت للفعال كالسلاء
  2558. - والعنظوان زن بفنعلان والأفحوان زن بأفعلان
  2559. - لقولهم عظا وقحوه وسطن أصل للاسطوان عند من فطن
  2560. - عنا وعنوا قيل في عنوان فهو على فعوال أو فعلان
  2561. - ووزن أرطى أفعل وفعلى ولكلا الوزنين تلفي أصلا
  2562. - وأولقا بفوعل وأفعلا زنه فمن ألق وولق جعلا
  2563. - والأوتكى كالخوزلى والأجفلى ففو على زنته أو أفعلى
  2564. - من ثفو أو أثف بنوا أثفيه فالوزن أفعولة أو فعليه
  2565. - والرون منه صيغ أرونان فوزنه لذاك أفعلان
  2566. - زيادة قبل أصول أربعه إن اشتقاق لم يبن ممتنعه
  2567. - كمثل إصطبل ويستعور ومرزجوش فارو عن خبير
  2568. - وزائدتان تا نحو شاة وتفي وكالتعدي والتواني واكتفي
  2569. - وتا تفعلل وتفعيل وما صرف منها كاغتنم معتصما
  2570. - ومع سين زيد في استفعال وفرعه كاستقص ذا استكمال
  2571. - والهاء وقفا كلمه ولم يره واللام في الإشارة المشتهره
  2572. - وامنع زيادة بلا قيد ثبت ما لم يكن من ادعاها ذا ثبت
  2573. - كحظلت من حنظل وشملت من شمأل ولم يقولوا شمألت
  2574. - وإن يكن تأصيل حرف موجبا فقد نظير أو يرى مغلبا
  2575. - ما قل فاجعله مزيدا أبداً كنرجس وجندب وتقتدا
  2576. - وما محل زائدا حل ولم يحذف في الاشتقاق أصل ارتسم
  2577. - كميم مرعزى مراجل معد فما ترى ساقطة فيما استجد
  2578. - وزائد ما بإزا أصل متى سقوطه بالاشتقاق ثبتا
  2579. - ولاشتقاق عدم اجعل حكما ما عن شذوذ وعن اهمال حمى
  2580. - وما بحاليه يكون فاقدا نظير ما ضمنه اجعل زائدا
  2581. - ووازن الملوط بالفعول لوضعه وعدم المفعل
  2582. - إمعة فعلة سويان فعلان لا غير له ميزان
  2583. - إذ ليس في الصفات فوعال ولا إفعلة بل في الأسامي نقلا
  2584. - ومأجج كجعفر لا مفعل اذ لا يفك مفعل بل فعلل
  2585. - وفي الزوائد المسمى ملحقا ككخر اسلنقى والاصل سلقا
  2586. - فصار في بنائه كاحرنجما وهكذا حوقل ضاهى حرجما
  2587. - وكية الملحق أن يشرك في ثبوت مثبت ونفي منتفي
  2588. - من غير ملحق وفي فك يخف ومصدر للأصل شائعا عرف
  2589. - فالفك كانفكاك بكءي جلببا لولاه ما ساوى المثال جردبا
  2590. - في نحو إدرون ألندد يرد إلحاق همز أولا لا ينفرد
  2591. - وألف لم يلحق إلا مبدلا من يا أخبرا أو بتاء موصلا
  2592. رقم البيت - فصل في زيادة همزة الوصل وتمييزها من همزة القطع
  2593. - للوصل همز سابق لا يثبت إلا إذا ابتدى به كاستثبتوا
  2594. - وهو لماضي الفعل يحتوي على اكثر من أربعة نحو انجلى
  2595. - والأمر منه هكذا والمصدر كاجتهد اجتهاد من يعتبر
  2596. - كذاك أمر من ثلاثي إذا خالف نحو قم وبع رد خذا
  2597. - واحفظه في اسم است ابن ابنم واثنين وامرئ وتأنيث نمى
  2598. - أعني اثنتين امرأة ثم ابنه وايمن العاشر فاحوهنه
  2599. - وهكذا الموجود في نحو الفتى وهو خصوصا قد ثبتا
  2600. - مسهلا مع همز الاستفهام ومده أشهر في الكلام
  2601. - وذا وهمز ايمن لا غير افتحا وايمن بالكسر رووا مفتتحا
  2602. - غيرهما إن يتله ضم لزم يضمم وإلا فله الكسر حتم
  2603. - واغزي اغزوي كان لذا يضم من يبدا به والكسر ليس بالحسن
  2604. رقم البيت - باب الإبدال
  2605. - هادأت مطوي كلام جمعا حروف إبدال فشا متبعا
  2606. - من حرف لين آخر بعد ألف مزيد ابدل همزة وذا ألف
  2607. - مع عارض التأنيث بالها وبذا في عين فاعل المعل أخذا
  2608. - همزا أصر مذا مزيدا ثالثا في الجمع إن يشابه النائثا
  2609. - كذاك ثاني لينين اكتنفا مدا كما في جمع شخص نيفا
  2610. - واليا من ذا الهمز أبدل فاتحا إن اعتلال اللام كان لائحا
  2611. - وان يكن واواً في الافراد سلم فالواو في موضع ذا الهمز لزم
  2612. - تقول في هراوة هراوى وشذ في هدية هداوى
  2613. - وفي منية رووا منائيا مستندرا عن القياس نائيا
  2614. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2615. - وأول الواوين إن تقدما يبدل همزا حيث ثان سلما
  2616. - من كونه في الأصل همزا أو ألف فاعل نحو وورى الذي كشف
  2617. - وشاع جعل الواو همزا حيث ضم ولم يضاعف إن لزوم الضم حم
  2618. - كاقتت ومع كسر ذا ورد كالإرث وهو عند قوم اطرد
  2619. - وإن أتى في ذلت فتح ذا البدل كأحد فعن قياس انعزل
  2620. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2621. - ثاني همزي كلمة مسكنا أبدله مدة ككذن من دنا
  2622. - وشذ في الإيلاف إئلاف فلا تقس عليه غيره فتعدلا
  2623. - إن يفتح إثر ضم أو فتح جعل واواً كمن أون من شاك وجل
  2624. - وإن تل الكسرة مفتوحا قلب ياء وإن يكسر فذا أيضا يجب
  2625. - له بلا قيد وواواً أبدلا إن غير آخر بضم شكلا
  2626. - أما أخيرا فاجعل اليا بدلا منه على الاطلاق أنى حصلا
  2627. - والهمز إن ضعف باتصال عينا يصن حتما عن الإعلال
  2628. - وما أتى على خلاف ما انقضى فاحفظ وكن عن القياس معرضا
  2629. - وكثر التحقيق في نحو أؤم فاحفظ ومن قاس عليه لا تلم
  2630. رقم البيت - باب الإبدال / فصل في أحكام الهمزة المنفردة
  2631. - تخفيف همز مفرد حرك أن ينقل شكله لمتلو سكن
  2632. - ان لم يكن مذا مزيدا أو ألف أو نون الانفعال أو ياء ألف
  2633. - مصغرا وحاذف من نقلا وربما جاء بمد مبدلا
  2634. - وليس ذا التخفيف حتما في سوى ما من رأى وبعضهم فيه روى
  2635. - كلام تيم اللات بالأصل كما لم ترأيا نظما ونثرا انتمى
  2636. - نحو الوضوء والنسئ من يرد تخفيفه يبدل ويدغم فاعتمد
  2637. - وفي رشيء قل رشيء وعلى تسهيل تالى ألف كن مقبلا
  2638. - والهمز ذا الفتح اقبلن يا إن تلا كسرا وواواً بعد ضم جعلا
  2639. - وذو السكون إن تخففه فلا يكون إلا حرف مد مبدلا
  2640. - وكل همز مفرد غير الذي قدم فالتسهيل فيه تحتذي
  2641. - وما بابدال أتى بمعزل عن القياس فل فيه ما ولي
  2642. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2643. - والألف اقلب ياء ان كسرا تلا أو ياء تصغير كذا الواو اجعلا
  2644. - أخيرة أو قبل تا التأنيث أو زيادتي فعلان هكذا رأوا
  2645. - في مصدر المعتل عينا والفعل منه صحيح غالبا نحو الحول
  2646. - وجمع ذي عين أعل أو سكن فاحكم بذا الإعلال فيه حيث عن
  2647. - وصححوا فعلة وفي فعل وجهان والإعلال أولى كالحيل
  2648. - نار نوارا عندهم وثيره مع الطيال كلم مستندره
  2649. - وقلب واو ياء اثر الفتح في كالمعطيان يرضيان قد قفي
  2650. - إذا حملا على رضي والمعطي كذاك أعطى ألحقوا بيعطي
  2651. - إذ قيل أعطيا ويشأيان من شأوا استندره ذا استحسان
  2652. - واجعل تغازيت لغازيت تبع كذاك ما ضاهاهما حيث وقع
  2653. - وبعد ضم واواً اقلب الألف وذا لياء ساكن خف ألف
  2654. - كموقن ويكسر المضموم في جمع وجعل الياء واواً اقتفي
  2655. - ان كان لام فعل أو من قبل تا تأنيث البنا عليه ثبتا
  2656. - فان يكن عينا لفعلى وصفا فذاك بالوجهين عنهم يلفى
  2657. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2658. - من لام فعلى اسما أتى الواو بدل ياء كشروى غالبا جاذا البدل
  2659. - بالعكس جاءت لام فعلى وصفا وكون قصوى نادرا لن يخفى
  2660. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2661. - من واو اليا اعتيض إذا باليا وصل وسكن السابق غير منفصل
  2662. - سكونا اصليا ولم يكن بدل حرف يعود وادغم بعد البدل
  2663. - ولك في تصغير نحو جدول وجهان والإعلال أولى فاقبل
  2664. - وشذ نحو عوة وعويه وضيون ورية في رؤيه
  2665. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2666. - من ياء أو واو بتحريك أصل ألفا ابدل بعد فتح متصل
  2667. - إن حرك التالي وان تال سكن بعد سوى لام عن اعلال يصن
  2668. - ولا يصان اللام إلا بألف أو ياء التشديد فيها قد ألف
  2669. - وصححوا العين التي من فعلا إن يتزن فاعله بأفعلا
  2670. - وهكذا المصدر والذي بني منه كمثل عين ومعين
  2671. - وان يبن تفاعل من افتعل والعين واو سلمت ولم تعل
  2672. - وحيث ذا الإعلال يستحق حرفان فالثاني به أحق
  2673. - وأولا صحح ونحو غايه نزر كذاك ثاية وطايه
  2674. - ولاختلاف العلتين اغتفرا في الماء والشاء التوالي وترى
  2675. - وعين ما آخره قد زيد ما يخص الاسم واجب أن يسلما
  2676. - والمازني قاس على كالصورى وعده الأخفش مما ندرا
  2677. - وقد يكف سبب الإعلال إن يناب عن حرف بتصحيح قمن
  2678. - كقولهم قد أيسوا وشيره ناحين منحي يئسوا وشجره
  2679. - وشذ نحو روح والعفوه وغيب وأوو وأقروه
  2680. - والواو واليا ساكنين صححا ان وليا في كلمة منفتحا
  2681. - وجعل يا التصغير قوم ألفا قبل ادغام عمل قد عرفا
  2682. - يا جل في يوجل فاش وأتى ييجل وييجل فأصخ مستثبتا
  2683. - ونحو يا تصف منسوب إلى بعض الحجازيين فيما نقلا
  2684. - ولتميم يخلف الواو ألف في نحو أولاد وبالنقل عرف
  2685. - وغير ذا احفظ كتقبل تابتي أي توبتي وجاء أيضا صامتي
  2686. - بنحو راضى وبنت في راضي وبنت لطيئ تراضي
  2687. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2688. - لساكن صح انقل التحريك من ذي لين كت عين فعل كأبن
  2689. - إن لم يضاعف لامه أو يعتلل أو يك مما صححوه من فعل
  2690. - أو ما تعجبا أفاد نحو ما أجود كفيه واجوذ بهما
  2691. - ويتبع المنقول منه الحركه نحو أجير من يخاف الهلكه
  2692. - وما حوى ذا الفصل من إعلال أوجب لشبه معرب الأفعال
  2693. - في الوزن مع تخالف في شكل أو زائد خص بغير الفعل
  2694. - ومفعل ألحق بالمفعال في الحكم كالمقول والمقوال
  2695. - ومد الاستفعال والافعال يزال عند نيل ذا الإعلال
  2696. - وعوض التاء من المد ولا تحذف إلا بسماع قبلا
  2697. - وما لإفعال من الحذف ومن نقل فمفعول به أيضا قمن
  2698. - نحو مبيع ومصون وندر تصحيح ذي الواو وفي اليا ذا اشتهر
  2699. - وشذ في مشوب المشيب كذا مهوبا جعل المهيب
  2700. - وصحيح المفعول من نحو عدا واعلل ان لم تتحر الاجودا
  2701. - كمثل معدي وما من فعلا كرضى الإعلال فيه فضلا
  2702. - وهكذا الوجهان في الفعول من ذي الواو لاماً جمعا أو فردا يعن
  2703. - ورجح الإعلال في جمع وفي مفرد التصحيح أولى ما اقتفى
  2704. - أفعولة كذا وأفعول وما على فعول كعفو سلما
  2705. - وكل ذي الأوزان إن ضاهى قوي لم يستجز تصحيحه ولا نوي
  2706. - وشاع نحو نيم في نوم ونحو نيام شذوذه نمى
  2707. - واضمم أو اكسرْ فاء نحو نيم واللى والعصى أيضا والسمي
  2708. رقم البيت - فصل في نوادر الإعلال
  2709. - ويذهب الإعلال إن زال السبب لفظا وقصدا غالبا هذا وجب
  2710. - وإن نووا وجوده فما اقتضى باق كدعيوا قول بعض من مضى
  2711. - وربما أثر كسر فصلا كالبلي والعليان وهو من علا
  2712. - وابدلوا ياء من الواو بلا داع سوى التخفيف نحو أحيلا
  2713. - والحيل في الحول روي وقد صبا صبيا إذا الصبيان ساوى لعبا
  2714. - وريح ريحا الغدير وقفا قفيا وعشيا قد عشيت من شفا
  2715. - ودميت وقد شكا شكايه وهكذا العلياء والرغايه
  2716. - وخلف الهمزة واواً واليا في احشأه واحلؤن هندا حليا
  2717. - وهمزوا لام رثت وفاء يد كذا رقئت في رقيت قد ورد
  2718. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2719. - ذو اللين فاء في افتعال ابدلا تاء وترك بعضهم ذا نقلا
  2720. - فتتبع الفا شكل ما تقدما كياتصي ايتصاءه موتهما
  2721. - وذاك فيما أصله الهمز ندر فاحفظ ولا تقس عليه كاتزر
  2722. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2723. - وثالث الأمثال أبدلن بيا نحو تظنى خالد تظنيا
  2724. - ولا تقس وأبدلت من ثاني وأول ونزر النوعان
  2725. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2726. - وساديا وثاليا في سادس وثالث حز وارو غير قائس
  2727. - دهديت في دهدهت مشهوروقل إبدال ذي لين بضعف نحو جل
  2728. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2729. - إن طاء أو ظاء أو الضاد تلا أو أختها تاء افتعال جعلا
  2730. - طاء وبعد الدال دالا صيرا أو ذال أو زاي كمثل ازدجرا
  2731. - من تاء تأنيث اسم الها أبدلا وقفا وذا في اطمع نزرا فعلا
  2732. - وترك تأنيث في فرد ثبت ك(جوزتيهاء بظهرالحجفت
  2733. - وجهان في هيهات ذات وأبت ل(لات) ربت مع ذا ثبت
  2734. - وقف بجعل التاء هاء قد ذكر والنطق بالتابوت تابوها شهر
  2735. رقم البيت - باب الإبدال / فصل
  2736. - والهاء تأتي بدل اليا والألف والهمز والثالث شاع وألف
  2737. - وشذ في التابوت تابوه وها من تا الفرات اعتيض في وقف وهى
  2738. - وقد يجيء بدل الحا كطهر وألمته والمده وفي هذا نظر
  2739. رقم البيت - فصل في الحذف
  2740. - فاء مضارع وأمر من فعل أو فعل الواوي فاء يجتزل
  2741. - إن كان عين منهما منكسرا أو ذا انفتاح فيه كسر قدرا
  2742. - وفعلة مصدر محذوف الفا كعدة مستوجب ذا الحذفا
  2743. - وقل مع فتح ومع ضم ندر كسعة وصلة فادر الصور
  2744. - وفعلة اسما هكذا احفظ كرقه وحشة ولدة وكثفه
  2745. - وصحح إن بنيت كاليقطين من وعد فذا التصحيح بالأسما قمن
  2746. - وحذف همز أفعل استمر في مضارع وبنيتي متصف
  2747. - وإنه أهل لأن يؤكر ما ونحوه لاضطرار تمما
  2748. - وفاء خذ ومر وكل قد حذفا ولا تقس وتم مر منعطفا
  2749. - بنحو يستحيي احذ حذو يرتجي ودون همز في يجيء قل يجي
  2750. - وعين فيعولة احذف لينا حتما كغب غيبوبة عن الخنا
  2751. - في فعيل وفيعلان ذا حفظ دون اطراد فالحظ الذي لحظ
  2752. - ظلت وظلت في ظللت اطردا وقرن في اقررن وقسْ معتضدا
  2753. - ولا تقس مفتوح عين وأرى من قاس ذا الضم حر أن يعذرا
  2754. رقم البيت - فصل /
  2755. - من أوجه الإعلال قلب كأيس والجاه والطرحوم حز ولا تقس
  2756. - والأصل في القلب يفوق الفرع في وجوه الاستعمال والتصرف
  2757. - فنبز أصل وفرعه نزب إذ نبز له التصرف انتسب
  2758. - واستعملوا اضمحل واضمحلالا ووضعوا امضحل لا امضحلالا
  2759. - فثبتت أصالة اضمحلا وعلمت فرعية امضحلا
  2760. - وما بوجهه له الصرف كمل يجعله ذا لغتين من عدل
  2761. - ك(الجذب) والجبذ وعاث وعثا واللوت والولت ولوث ولثا
  2762. - ونحو كبار وراء في رأى فاش وكل عن قياس قد نأى
  2763. رقم البيت - فصل في الإدغام اللائق بالتصريف
  2764. - أول مثلين ادغم إن سكنا وليس همزة نأت عن فا البنا
  2765. - وليس ها سكت ولا مدا ختم أو مبدلا إبداله لم يلتزم
  2766. - كذا المحركان في لفظ ولم يصدرا أو يوصلا بمدغم
  2767. - أو ملحق ولم يزد بعضهما لقصد إلحاق ولا اللذ ختما
  2768. - عارض تحريك أو كت مكملا وزن الحمى أو الدمى أو الطلا
  2769. - أو مكملا لفعل كجدد كذا المضاهين ما به بدي
  2770. - وفي اختيار شذ مفكوكا ألل ونحوه من وارد على فعل
  2771. - وعززت كذا بنات ألببه وقال بعضهم بنات ألببه
  2772. - عن اختيار غير ذا بمعزل كالحمد لله الكريم الأجلل
  2773. - لساكن يقبل تحريكا نقل تحريك مدغم بساكن وصل
  2774. - واقتتل افككه أو ادغم ناقلا أو اكسرْ القاف وقسْ مشاكلا
  2775. رقم البيت - فصل في الإدغام اللائق بالتصريف/ فصل
  2776. - إن يك ياء أحد المثلين مع لزوم تحريك فخير تتبع
  2777. - فحيي أفكك وادغم دون حذر كذاك نحو تتجلى واستتر
  2778. - ومدغما بالهمزة أبد الاولا وليعر عنها الثاني نحو قتلا
  2779. - وما بتاءين بدى قد يقتصر فيه على إحداهما وذا اشتهر
  2780. - والفك والإدغام جائزان في كرئي المبدل فاقف ما قفي
  2781. - واستغن بالإعلال عن ادغام ما كاحمر من نحو غدوت ورمى
  2782. - وجائز إن عدم المانع أن يدغم نحو قولنا راح حسن
  2783. - وفك حيث مدغم فيه سكن لكونه بتا ضمير اقترن
  2784. - أو نونه ك(اعددت) واعددن وفي جزم وشبه الجزم تخيير قفي
  2785. - ك(امنن) ولاتمنن وإن أدغمت لا تمن قل ومن كل نقلا
  2786. - والفك عن أهل الحجاز يؤثر وبتميم مدهم ينتصر
  2787. - وفك أفعل في التعجب التزم والتزم الإدغام أيضا في هلم
  2788. رقم البيت - فصل في النون الساكنة
  2789. - والنون ساكنا ب(لام) أو ب(را) أدغم دون غنة وأظهرا
  2790. - مع أحرف الحلق وميما قلبا حتما إذا ما كان متلوا ب(با)
  2791. - وان تلاه بعض ينمو وانفصل يدغم بغنة ك(من يعن وصل)
  2792. - بغنة في الباقيات يخفى ك(عندنا كن تنجبر وتكفى)
  2793. رقم البيت - فصل في بناء مثال من مثال
  2794. - إن قيل مثل ذا ابن من ذا فالتزم للفرع ما للأصل في الأصل علم
  2795. - وإن يكن في الأصل زائدا فما عنه غنى في الفرع فاجمعنهما
  2796. - وإن يزد في الفرع دون الأصل فجرد الفرع تكن ذا عدل
  2797. - وإن يفق أصل بأصلي يجب تكرير لام الفرع فاستعمل تصب
  2798. - فصوغ مثل ضيغم من صرف ب(صيرف) يتم دون خلف
  2799. - وان تصغ من علم ك(درهم) فلا عدول عن مثال علمم
  2800. - وكل حرف أعطه الذي استحق من بدل أو غيره كما سبق
  2801. - فمثل إصبع من امر إيمر وفي مثال أبلم قل أومر
  2802. - ف(إئمر) و (أؤمر) أصلهما لكن قلبا واجبا قد ألزما
  2803. - والروم إن بنيت مثل حيذم منه فلازم مثال : ريم
  2804. - والرمي إن بنيت مثل جعفر منه فب(الرميا)ائت غير ممتري
  2805. - ومن بنى من أعور ك(صيرف) ف(عيرا) بالكسر فيه يقتفي
  2806. - لأن كسر عين ما يعتل من ذا الوزن حتم غيره احفظ إن يعن
  2807. - ومن بنى اسما من مثال أغيد ك(ذهب) أو (نمر) أو (عضد)
  2808. - فليس عن غاد له محيد لعلة أسفلها التقييد
  2809. - وإن بنيت من دعوت ك فضل فقل دع كذا دع قل في فعل
  2810. - وشبه ذا في الفعل ذي الواو كثر مصححا وفي ذوات اليا نزر
  2811. - وإن تصغ ك(عظلم) من قرأ فصورن قرئيا لا قرئئا
  2812. - مزنى أو مزنن يقول من بنا سفرجل يؤم من مزن
  2813. - والبدل الزم في مثال ذاك من مضاعف حوى ثلاثة كجن
  2814. - ومن من الرأي بنى كإجرد وقال إئيى قال قول مهتدي
  2815. - والأصل إوئي ولكن عللا فحاز تسكينا وحاز بدلا
  2816. - وافكك اذا بنيت مثل عنسل من يعمل ولا تحد عن عنمل
  2817. - وافكك أو ادغم في مثال خنضرف من دملج أو خردل ولا تقف
  2818. - فاللبس مأمون لأن فعلل محقق الإهمال دون فنعلل
  2819. - كالحمصيص الغنوي من غنى لأن منسوبا حكوا بذا البنا
  2820. - وإن تصغ كعنكبوت من رمى فالرمييوت الأصل عند العلما
  2821. - لكن رميوتا مصيره لما في اللام من قلب وحذف لزما
  2822. - وامنع لغير الأخفش السلوك في سبيل نحو قلة ونحو في
  2823. - والرأي عندي ما رأى أبو الحسن من الجواز فاجب من امتحن
  2824. - إن قال صغ كقلة من لي فلوة قل كمنا من بغي
  2825. - وحيث صغت كسه منه فما عن لاء اولى عدول فاعلما
  2826. - وإن تصغ كتحوي من خبر فتخبري قل فالاصل معتبر
  2827. - فقس ففيهما قتله كفايه لا زلت ذا عون وذا عنايه
  2828. رقم البيت - باب تصريف الأفعال والأسماء المشتقة منها
  2829. - مضارع الذي على وزن فعل يأتي على يفعل حتما كسهل
  2830. - وهو على يفعل يأتي من فعل إن روعي القياس فيه كبخل
  2831. - وأشركوا يفعل مع يفعل في مواضع السماع فيهن قفي
  2832. - وجاء فيما فاؤه الواو فعل يفعل مفردا وخير في يهل
  2833. - ما عينه أولامه اليا من فعل كسر لعين غير ماضيه حصل
  2834. - ومثله مضاعف ما عدي كحن والزم ضم ذي التعدي
  2835. - يؤل بالضم ويذر وتهب شذ كذا ونادر كسر يحب
  2836. - وشذ منهما بوجهين كلم منها تحد ويجد وينم
  2837. - عين المضارع اضممن من فعلا حلقي افتحْ عينه كسألا
  2838. - وغير فتح فيه أيضا قد يرد وبعضه التثليث فيه قد عهد
  2839. - وشذ يأبى مع يحيى ويذر بالفتح فاضممها إلى ما قد نذر
  2840. - فعولة اجعل أو فعالة اجعلا قياس مصدر المضاهي جزلا
  2841. - والوصف منه فعل أو فعيل وغير ذين عنهم قليل
  2842. - ولا تقس مصدر لازم على فعل الا أن يكون فعلا
  2843. - والمتعدي منه أو من فعلا مصدره المقيس فعلا اجعلا
  2844. - لكن لغير المتعدى من فعل فعولا اجعل كالمصوغ من نزل
  2845. - وبفعال أو فعيل اغن عن فعول ان مصدر فعل الصوت عن
  2846. - وبفعال نحو يرغو اخصص وقل غير فعيل في مضاعف كأل
  2847. - وفعلان مجديا تقلبا فشا وفي الابا فعال غلبا
  2848. - لحرفة فعالة فعال لعلة كقولهم بوال
  2849. - من فعل اللازم صغ وصفا على فعلان أو صغ فعلا وأفعلا
  2850. - ومن معداه ومن كل فعل صغ فاعلا واحفظ سواه فهو قل
  2851. - وفي الحدوث فاعلا صغ مطلقا كنازقا أراك تعنى نزقا
  2852. - ومن ثلاثي كمفعول يرد لفظ اسم مفعول وهذا مطرد
  2853. - وما أتى منه على فعيل فبابه السماع كالقتيل
  2854. - وهكذا ما كان مثل ذبح وقبض ونقص وطرح
  2855. رقم البيت - فصل في تصريف الفعل غير الثلاثي وما يتعلق بذلك
  2856. - مضارع الرباع بالضم ابتدى وغيره فتحا أنل كتهتدى
  2857. - وكسره إن لم يكن ياء أبح في كل ما وازن ماضيه ربح
  2858. - أو ابتدى بهمز وصل أو بتا مطاوع كانقاد مع تثبتا
  2859. - وكسر نحو ييجل استثنوا ولا تمنع ابى من جائز في وجلا
  2860. - مضارع الذي بتاء افتتح مزيدة ما قبل لامه فتح
  2861. - وذاك في سواه مكسور إذا زاد على ثلاثة نحو احتذى
  2862. - ومصدر الأول كالماضي الذي رابعه قد ضم كالتلذذ
  2863. - واكسرْ محل ضم معتل الطرف نحو التداني والتسلقي والتشف
  2864. - مصدر ذي همزة وصل قد عرف بكسر ثالث والحاق ألف
  2865. - كاستغفر الله الفتى استغفارا واصفر وجه الخاشع اصفرارا
  2866. - إفعال كت مصدرا لأفعلا واعتيض تا من عينه إن عللا
  2867. - فعللة لفعلل اجعل مصدرا وجاء فعلال وما إن كثرا
  2868. - وفتح فاء جائز من زلزلا ونحوه وفاعلا قد جعلا
  2869. - ذو الفتح كالقضقاض والوسواس وهكذا التمتام في الأناسي
  2870. - في فاعل الفعال والمفاعله سيان كالقتال والمقاتله
  2871. - لكن فعال في الذي اليا فاه لم يكد يرى والثان فيه ملتزم
  2872. - لفعل التفعيل صغ وتفعله صحيح لام قل نحو تكمله
  2873. - واجعله للمعتها منفردا واستندرن قول راجز شدا
  2874. - وهي تنزي دلوها تنزيا كما تنزي شهلة صبيا
  2875. - قي فعل الفعال والفيعال في فاعل قلا فاقفون ما قفي
  2876. - وكالتملاق احفظن وكذا نحو القشعريرة وقيت الأذى
  2877. - لمرة من الثلاثي فعله كلبسة ونومة وإكله
  2878. - وصيغ للهيئة منه فعله كلبسة ونيمة وإكله
  2879. - في غيه التاء دليل المره إن لم تكن من قبل مستقره
  2880. - وما كرحمة وكالإراده فالوصف يبدي المرة المراده
  2881. - وقد تجيء فعلة هيأة ما ليس ثلاثيا شذوذا فاعلما
  2882. رقم البيت - فصل في تصريف الفعل غير الثلاثي وما يتعلق بذلك / فصل
  2883. - وزن المضارع اسم فاعل الذي زاد على ثلاثة كمحتذى
  2884. - وافترفا بالميم مع كسرة ما قبل الأخير مطلقا فاتسما
  2885. - واجعل مكان الكسر فتحا إن ترد به اسم مفعول كمعطى النتقد
  2886. رقم البيت - باب صل في تصريف الفعل غير الثلاثي وما يتعلق بذلك / فصل في الأمر
  2887. - والأمر من أفعل أفعل كأضف وما سواه افعل به الذي أصف
  2888. - فأول المضارع احذف كمرا وابدأ بتحريك يلي كبادرا
  2889. - والساكن الثاني كمثل ينتصر بهمزة الوصل افتتحه كاقتدر
  2890. - وسل وبع ورد وليختم بما يحق للفعل الذي قد جزما
  2891. رقم البيت - فصل
  2892. - مصدر أو زمان أو مكان من مفعل بالفتح يستبان
  2893. - إن يصغ مما ليس منه يفعل مكسور عين وكذاك المفعل
  2894. - من كل ذي اعتلال لام كرمى كذاك من نحو رعيت وسما
  2895. - وعينه اكسرْ في الثلاثة متى يصاغ مما فاه واواًً ثبتا
  2896. - ان لم يكن معتل لام كولى وما له يفعل بالكسر انجلى
  2897. - وغير ما قدمت من ذي يفعل لما سوى المصدر منه مفعل
  2898. - ومفعل لمصدر وغير ما قررته فبشذوذ احكما
  2899. - وذي الثلاثة ابنين لهن من غير الثلاثي اسم مفعول تبن
  2900. - كمستقر مصبح وممسى ممزق مجرى كذاك مرسى
  2901. رقم البيت - فصل
  2902. - لآلة من الثلاثي مفعله ومفعل ومده ومفعله
  2903. - لاسم مكان قد حوى ما استكثرا وأفعل المكان أيضا كثرا
  2904. - في الآلة المفعل محفوظا ورد وفاقة الفعال لكن ما اطرد
  2905. - وربما ثلث عين مفعله في مصدر أو بقعة مشتمله
  2906. - وشذ نحو مطبخ ومنقل ونادر تثليث ميم مغزل
  2907. - وقد جعلت نظم هذا الباب مكملا أبواب ذا الكتاب
  2908. - فالحمد لله على تكميله ميسرا ما ريم في تحصيله
  2909. - أبياته ألفان مع سبعمائه وزيد خمسون ونيف أكمله
  2910. - وأفضل الصلاة والسلام على لباب صفوة الأنام
  2911. - لكله منها صلاة وافره وأنعم باطنة وظاهره