الشمسُ تشرقُ من صباك

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الشمسُ تشرقُ من صباك

الشمسُ تشرقُ من صباك
المؤلف: زكي مبارك



الشمسُ تشرقُ من صباك
 
والبدر يطلعُ من سناك
والحسن في عليائه
 
وجلاله مولى صباك
ته واحتكم فيمن تشا
 
ءُ فكل تيّاه فداك
وجمال خدك والجبي
 
ن وما نقشت على لماك
وعيونك النجل الحسا
 
ن وما تلوح به يداك
للوعد منك وإن مطَل
 
تَ ألذُّ من جدوى سواك
يا من أجلك عن وصا
 
ل في دنوّك أو نواك
وأراك مولايَ الرحي
 
م وإن نأى عني جداك
تخطو وتخطِرُ بالأصي
 
ل فلا النسيم ولا الأراك
وتميسُ حينا في الضحى
 
فكتون فتنةَ من يراك
جلّ الذي ولّاك تص
 
ريف الخواطرِ واصطفاك
وحباك تحنان القلو
 
ب إلى التفاتك أو خطاك
يا سعد من بسم الزما
 
ن ببيته فغدا أباك
يا ليت أنى كنت صن
 
وك أو قريبك أو أخاك
أو كنت رغماً من عَلا
 
ئي أو علا قومي فتاك
فأرى جمالك في صبا
 
حك يا حبيب وفى مساك
وأرى سريرك هل يصو
 
نك مثل قلبي لو حواك
قلبي لك المهد الوثي
 
ر فلو حللت به حماك
إمّا نزلت به نزل
 
ت على البقية من رجاك
إن عزّني دهري وكا
 
دت لي الليالي في هواك
زودتها صبر الكري
 
م وحلمهُ حتى أراك
وإذا قضى ربُّ الصبا
 
بة أن تصرَّ على جفاك
وقضيتُ أيامي أسي
 
راً لم أمتّع بالفكاك
ثم انقضى أمدُ الحياة
 
ولم أزوّد من لقاك
فالروح مرجعها إلي
 
ك فهل يظللها رضاك