إنِ استَتَمّ منَ الدُّنيَا لكَ اليأسُ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إنِ استَتَمّ منَ الدُّنيَا لكَ اليأسُ

إنِ استَتَمّ منَ الدُّنيَا لكَ اليأسُ
المؤلف: أبو العتاهية



إنِ استَتَمّ منَ الدُّنيَا لكَ اليأسُ
 
فلَنْ يَغُمّكَ لا مَوْتٌ، ولاَ نَاسُ
اللهُ أصدقُ والآمالُ كاذِبة ٌ
 
وكُلُّ هذِي المُنَى في القلبِ وسْوَاسُ
والخيرُ أجمَعُ إنْ صحَّ المُرَادُ لَهُ
 
ما يَصنَعُ الله لا ما يَصنَعُ النّاسُ