أنفس العشّاق

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أنفس العشّاق

أنفس العشّاق
المؤلف: إيليا أبو ماضي



بالأمس بادرني صديق حائر يستفهم
 
أجهنّم نار؟ كما زعم الهداة و علّموا؟
أم زمهرير قارس قاس و كون مظلم؟
 
فأحببته، ما الزمهرير و ما اللّظى المتضرّم
بجهنّم!.. لكنّما أن لا تحبّ جهنّم
 
يا صاحبي، إنّ الخواء هو العذاب الأعظم
القلب إلاّ بالمحبّة منزل متردّم
 
هي للجراحة مرهم، و هي للسعادة سلّم
هي في النجوم تألّق، هي في الحياة ترنّم
 
هي أنفس العشّاق في غسق الدّجى تتبسّم