ألا إنّ أخلاقَ الفتى كزمانِه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ألا إنّ أخلاقَ الفتى كزمانِه

ألا إنّ أخلاقَ الفتى كزمانِه
المؤلف: أبوالعلاء المعري



ألا إنّ أخلاقَ الفتى كزمانِه،
 
فمنْهَنّ بِيضٌ، في العيون، وسودُ
وتأكلنا أيّامُنا، فكأنّما
 
تمرّ بنا الساعاتُ، وهي أُسودُ
وقد يَخمُلُ الإنسانُ في عنفوانِه،
 
ويَنْبَهُ من بعد النُّهَى، فيسود
فلا تحسُدَنْ يوماً على فضلِ نعمةٍ،
 
فحسبُكَ عاراً أن يقال حسود